nav icon

10 أطفال ناجين من السفينة تيتانيك وقصصهم المخيفة

كان غرق تايتانيك أحد أكثر الأحداث المؤلمة والمروعة في التاريخ وفقد آلاف الأشخاص حياتهم في المياه الباردة المتجمدة للمحيط الأطلسي خلال ساعات الصباح الأولى من 15 أبريل 1912، وهناك العديد من القصص المحزنة عن تيتانيك، ولكن هناك أيضًا العديد من القصص البطولية للبقاء وإذا كان من الرائع أن يعيش شخص بالغ خلال هذا الحدث المرعب، فمن المدهش أكثر أن يعيش الأطفال في غرق تايتانيك ويمكننا فقط أن نتخيل مدى خوف هؤلاء الأطفال وكيف غير هذا الحدث حياتهم كلها، وفي هذه القائمة، سنناقش عشرة أطفال نجوا من غرق تايتانيك.

 

10- وليام كارتر الثاني :
كان ويليام كارتر، أو بيلي في الحادية عشرة من عمره عندما دخل إلى تايتانيك لأول مرة وكان بيلي راكبًا من الدرجة الأولى، وكانت عائلة كارتر من بين أغنى العائلات في تيتانيك ولم يكونوا فقط ركاب من الدرجة الأولى، ولكن جميع أطفالهم بما في ذلك بيلي، إلتحقوا بالمدارس الداخلية، وكان لديهم خادم معهم على متن القارب، وعلى الرغم من أن عائلة كارتر كانت غنية جدًا، إلا أنهم مروا بنفس المأساة التي مر بها الجميع، وفي الليلة التي ضرب الجبل الجليدي فيها سفينة تيتانيك، اصطفت عائلة كارتر حول قارب النجاة وتمكنت والدة بيلي وأخواته من الوصول بسهولة إلى القارب، ولكن قيل لبيلي إنه كان كبيرًا جدًا في السن وبحسب ما ورد، فكرت السيدة كارتر بسرعة ونكرت بيلي كفتاة حتى يتمكن من الإستمرار والنجاة، ومع بعض الحظ والتفكير السريع تمكن هذا الصبي البالغ من العمر 11 عامًا من النجاة من واحدة من أعظم المآسي في العالم.

 

9- روبرت دوجلاس سبيدن :
كان روبرت سبيدن في السادسة من عمره عندما اصطدمت سفينة تيتانيك في جبل الجليد وكان على متن السفينة مع والدته ووالده، وسبيدن كان صبي صغير مشهور من حادثة تيتانيك لأنه بعد هذا الحدث كتبت والدته كتابًا يسمى الدب القطبي تيتانيك وتم تخصيص هذا الكتاب لأبنها سبيدن، وعندما حدث الغرق، حاولت والدته ومربية الأطفال كل ما في وسعهم لإبقائه هادئًا وأخبروه أنهم ذاهبون للتو في "رحلة لرؤية النجوم" قبل صعودهم على متن قارب النجاة، وبفضل هدوء والدته ومربيته، كان سبيدن غير مهتم في رحلته خارج تايتانيك كما أن سبيدن ووالدته كانوا محظوظين جدًا عند مغادرة السفينة ولقد كانوا على أحد قوارب النجاة الأخيرة قبالة السفينة وكانوا آخر امرأة وطفل في الأفق، لذلك كانت بقية قارب النجاة الخاص بهم مليئة بالرجال.

 

8- جان هيباخ :
كانت جان هيباخ فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا كانت تسافر مع تيتانيك مع والدتها وفي ليلة التصادم، كانت الفتاة نائمة عندما حدث التحطم الأولي ولم تستيقظ حتى سمعت صوت زئير من السفينة وتذكرت هيباش أن لا أحد كان في البداية منزعجًا من الحادث، وأخبرها عامل سفينة بعدم القلق والعودة إلى غرفتها وفي نهاية المطاف، وصلت هيباش ووالدتها إلى السطح العلوي لركوب قارب نجاة وبالفعل جعلهم أحد عمال السفن يدخلون في قارب النجاة.

 

وبعد فترة وجيزة كانوا يطوفون بعيدًا، ونظرت هيباخ إلى الوراء لرؤية رعب تيتانيك فقد كان هناك "انفجار مخيف"، وبدأت السفينة في التصدع ثم رأت جميع الأضواء على تايتانيك تنطفئ بينما كان الرجال والنساء على متن قاربها يجدفون بشكل محموم للهروب من شفط سفينة الرحلات البحرية الغارقة وإذا لم تكن هيباش ووالدتها على قارب النجاة هذا، فربما كانا لا يزالان على متن تيتانيك وربما ماتوا.

تيتانيك

7- مادلين فيوليت ميلينغر :
كانت مادلين فيوليت ميلينغر تبلغ من العمر 13 عامًا وكانت راكبة من الدرجة الثانية عندما غادرت تيتانيك الميناء وكانت ميلينغر مسافرة مع والدتها خلال الليل ضرب تيتانيك الجبل الجليدي، واستيقظت ميلينغر من صوت التحطم وبعد ذلك عادت إلى الفراش لبعض الوقت حتى قصف رجل بابهم وأخبرهم أن يتسلقوا وكلاهما توجه إلى سطح السفينة للحصول على قارب نجاة، وبمجرد وصولهم إلى قارب، تذكرت ميلينغر الشعور بالأسف لأولئك الذين لا يزالون ينتظرون قارب النجاة وتمنيت أن يتمكنوا من النجاة وتذكرت الصواريخ التي كانت تطلق من السفينة، وتبحث عن شخص ما ليأتي ويساعدهم كما تذكرت صراخ الناس في الماء المثلج.

 

6- أطفال نافراتيل :
هذه القصة التالية هي كيف يمكن لطف الغرباء وقليل من الحظ أن يغير حياة الطفل تمامًا، ففي الليلة التي غرقت فيها سفينة تيتانيك، كان السيد نافراتيل وابنيه الصغار على متن السفينة المنكوبة بعد ما فقد السيد نافراتيل حضانة الأولاد لزوجته المنفصلة، لذلك قرر الهرب إلى الولايات المتحدة معهم وقبل أن يضع أبنائه على قارب النجاة، قام السيد نافراتيل بلفهم في بطانية لإبقائهم دافئين وقال وداعًا لهم، وعاش الأولاد، لكن السيد نافراتيل لم يكن كذلك وبمجرد إنقاذ الأولاد، أدرك الطاقم والركاب الآخرون أنهم يتحدثون الفرنسية فقط ولا يمكنهم التواصل معهم باللغة الإنجليزية، وتطوعت راكبة لإحضار الأولاد معها إلى نيويورك للحفاظ على سلامتهم حتى يتمكنوا من معرفة ما يجب فعله بهم، ولحسن الحظ، شاهدت والدة الصبيين صورة لهم في إحدى الصحف في فرنسا وتمكنت من الذهاب إلى نيويورك لاستعادتهما وعادوا جميعًا إلى فرنسا، حيث عاشوا معًا.

 

5- ميلفينا دين :
عندما كانت تايتانيك تقوم برحلتها إلى نيويورك، كانت ميلفينا دين تبلغ من العمر شهرين فقط وهذا جعلها أصغر راكب على متن السفينة وكانت هي وعائلتها مسافرين من الدرجة الثالثة وكانوا على متن تايتانيك لأنهم كانوا ينتقلون إلى الولايات المتحدة وخلال ليلة التصادم، استقلت ميلفينا ووالدتها وشقيقها قارب نجاة ووصلوا بأمان إلى نيويورك، وعلى الرغم من أن هذه الفتاة لا تتذكر شيء عن غرق تيتانيك، إلا أنها مدرجة في هذه القائمة لسبب مهم جدًا وهو أنها أصبحت آخر شخص يموت بعد نجاته من تيتانيك في عام 2009، بعد أن عاشت حتى سن 97 عامًا.

 

4- ماري كونوفر لاينز :
كانت ماري كونوفر لاينز تبلغ من العمر 16 عامًا عندما كانت على متن تيتانيك وكانت تسافر مع والدتها، وكانا في طريقهما إلى الولايات المتحدة لحضور تخرج أخيها من الكلية وكان الاثنان في غرفة استقبال السفينة عندما ضرب جبل الجليد السفينة استطاعت هي ووالدتها الوصول إلى السطح لركوب قارب نجاة وهناك رأوا الجليد في جميع أنحاء سطح السفينة ولكن في النهاية وصلوا إلى قارب، وقصة هذه الفتاة قد تكون مخيفة للغاية لأنها تذكرت الكثير من الأحداث من تلك الليلة التي كانت ستلاحقها إلى الأبد وناقشت لاحقًا كيف كان طاقم السفينة هادئًا للغاية حيث ساعدوا الجميع في قوارب النجاة، على الرغم من أنهم كانوا يعرفون أنهم سيفقدون حياتهم في تلك الليلة وتذكرت أيضًا المشهد المروع للسفينة وهي تغرق وكانت ممتنة لأنها كانت بعيدة جدًا عن سماع الصرخات.

 

3- جاك ثاير :
قصة جون "جاك" ثاير هي واحدة من أكثر القصص إثارة من غرق تايتانيك وأخرى من الحظ السعيد فقد كان ثاير 17 عامًا مسافرًا مع والديه وكسب بعض الأصدقاء على متن السفينة وفي الليلة التي ضرب فيها تيتانيك جبل الجليد، انفصل ثاير وأحد أصدقائه عن عائلته وشقوا طريقهم للوصول إلى قارب النجاة، ولسوء الحظ، لم يُسمح لهم بالصعود على متن قارب وشاهدوا آخر واحد غادر السفينة وقرر ثاير وصديقه أنه سيتعين عليهما القفز في المحيط قبل غرق السفينة للحصول على أفضل لقطة للبقاء على قيد الحياة.

 

ولم ير ثاير صديقه مرة أخرى بعد أن قفز ضرب ثاير سطح الماء قامت المياه بسحبه للأسفل وحاول النجاة بكل الطرق وعندما صعد أخيرًا إلى سطح المياه ظهر مباشرة بجوار قارب نجاة قابل للطي كان مقلوبا رأسا على عقب من السفينة وقام هو و 28 آخرين بالتمسك على جانب القارب حتى وصلوا إلى بر الأمان، ومن غير المعقول أن يكون هناك بعض الناس محظوظين لهذه الدرجة، ولكن قد جاء حظ ثاير في اللحظة المثالية.

 

2- إيفا هارت :
كانت إيفا هارت تبلغ من العمر سبع سنوات فقط عندما اصطدم تيتانيك بجبل الجليد وكانت تسافر مع والدتها ووالدها على بطانة المحيط العظيمة وكانت هارت وعائلتها من ركاب الدرجة الثانية على متن السفينة وتمكنت هارت ووالدتها من ركوب قارب نجاة ونجوا، لكن والدها فقد في المحيط البارد القاتل لكن قصتها لها نهاية سعيدة، فبعد الحادث افتخرت هارت بنفسها بعيشها على أكمل وجه وتحدثت إلى العديد من الناس حول غرق تيتانيك للحفاظ على ذاكرتها حية كما سافرت طوال حياتها.

 

وكانت تلك خطوة كبيرة بالنسبة لها حيث أظهرت أنها لم تكن خائفة من القيام برحلة بحرية، أو أي شكل آخر من أشكال النقل لمسافات طويلة على الرغم من حدوث مثل هذه المأساة الرهيبة في حياتها وأرادت أن يعرف الآخرون أنه حتى عند وقوع المأساة، يجب عليهم أن يعيشوا حياتهم بعد ذلك لأن هذا هو ما جعل حياتها تستحق العيش لدى هارت رسالة عظيمة لنا جميعًا حول عدم التخلي عن الحياة، حتى عندما تبدو مروعة وقاتمة للغاية.

 

1- أغسطس أبراهام يوهانس أبراهامسون :
كان أغسطس أبراهامسون 19 عندما كان على تيتانيك وكان راكبًا من الدرجة الثالثة على متن السفينة، وكان مسافرًا مع والديه وشقيقيه وخلال ليلة تحطم الطائرة غادر أبراهامسون غرفته في وقت متأخر لأنه لا يعتقد أن هناك مشكلة في السفينة وبما أنه انتظر طويلاً لمغادرة غرفته، لم يتمكن من الحصول على حزام الحياة وبينما كان يشق طريقه إلى سطح السفينة اتجه نحو مقدمة السفينة لمعرفة ما إذا كان قد تم ترك أي قوارب إنقاذ.

 

ولأنه كان عمره 19 عامًا، كان من الصعب عليه ركوب أي مركب نجاة ولحسن الحظ تمكن من ركوب آخر قارب نجاة لمغادرة السفينة فإذا كان سيضطر إلى الذهاب إلى الماء بدون حزام النجاة، فربما كان مات بسرعة وعندما انسحبوا من السفينة، سمع أبراهامسون انفجارات مكتومة ورأى السفينة تغرق.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading