nav icon

10 حقائق مرعبة عن الحرب الكيميائية في الحرب العالمية الأولى

كان استخدام الأسلحة الكيميائية بالفعل جريمة حرب عندما بدأت الحرب العالمية الأولى وقد وقعت كل دولة رئيسية على إتفاقية توافق على عدم استخدامها، ولكن عندما بدأ القتال، لم تكن المعاهدات تعني شيئاً، وكانت الحرب الكيميائية رعبًا يوميًا للحرب وتجمع الرجال في الخنادق، وهم يراقبون زحف السحب الغازية أو الروائح الكريهة التي تعني أن مادة كيميائية سامة بدأت في خنق رئتيهم، والغازات التي ملأت الهواء جعلت الحرب العالمية الأولى على عكس أي حرب قادمة من قبلها تهديدًا أن هناك مصيرًا في انتظارك قد يكون أسوأ من الموت، وفيما يلي عشر حقائق مرعبة عن الحرب الكيميائية في الحرب العالمية الأولى.

 

1- فتح ألمانيا 6000 إسطوانة غاز كلور على الجنود الفرنسيين :
وقع أول هجوم بالغاز في الحرب في 22 أبريل 1915، خارج بلدة إيبرس البلجيكية وأحضر الجيش الألماني 6000 إسطوانة من غاز الكلور الذي تم تطويره حديثًا وانتظروا ثم تركوها تنتشر على القوات الفرنسية، ومن الناحية الفنية، بدأ الفرنسيون هم من بدأ الحرب الكيميائية فقد ضحكوا في أول هجوم كيميائي في أغسطس 1914 عندما أطلقوا قنابل يدوية مليئة بالغاز المسيل للدموع على الجيوش الألمانية ولم يكن للقنابل اليدوية أثر يذكر على الجنود، لكنهم بدأوا معركة كيميائية ستزداد سوءًا مع إندلاع الحرب.

 

وعندما سقط غاز الكلور على الجنود في إبرس، لم يكن أحد مستعدًا ولم يكن هناك أي هجوم كيميائي مثل هذا من قبل، وبالتالي لم يكن هناك جندي واحد لديه قناع غاز جاهز، وفي غضون 10 دقائق، اختنق الآلاف حتى الموت وكان الباقون يتعثرون حيث أصبحوا كلهم مصابون بالعمى، وكان السم يأكل في رئتيهم ووفقاً لأحد الرجال الذين نجوا منها، كانت "وفاة مساوية للغرق، فقط على أرض جافة".

 

2- زوجة مخترع غاز الكلور قتلت نفسها لإجباره على التوقف :
من بين الجنود الألمان الذين أطلقوا الغاز كان فريتز هابر، وهو الرجل الذي اخترعه وكان واحداً من أعظم الكيميائيين في التاريخ وبعد الحرب فاز حتى بجائزة نوبل لعمله الزراعي ولكن قبل انتهاء الحرب، كرس نفسه لإيجاد طرق جديدة ومريعة لقتل أعداء ألمانيا، وزوجته كلارا، هي الأخرى عبقرية علمية في حد ذاتها ولكنها روعت من عمل زوجها ووصفته بأنه "علامة على البربرية، مما يفسد الإنضباط الذي يجب أن يجلب رؤى جديدة إلى الحياة" وتوسلت إليه مرارًا وتكرارًا للتوقف، وكانت مستعدة لفعل أي شيء لوقفه، وفي يوم ما سرقت مسدسه وسارت في الحديقة وأطلقت النار على نفسها في القلب وقتلت نفسها على أمل أن يجعله يوقف مذابحه، ولكنها لم تنجح ففي الفجر في الصباح الباكر بعد العثور على جثة زوجته، ذهب هابر إلى الجبهة الشرقية لشن هجوم غاز آخر.

 

3- جنود كنديين تنفسوا من خلال خرقة غارقة في البول للبقاء على قيد الحياة :
تم إطلاق الدفعة الثانية من غاز الكلور على الفرقة الكندية الأولى بعد يومين فقط من الهجوم الأول، ولم يكن لديهم الكثير من الوقت للتعرف على أسلحة الألمان الجديدة، لكنهم إلتقطوا بعض الأشياء وكان الغاز أسوأ بالقرب من الأرض وجعلهم يختنقون أكثر، وكان أفضل شيء فعله هو الصعود إلى قمة الخنادق والاستمرار، ولكنهم كانوا لا يزالوا لا يملكون أقنعة غازية، لكن الأطباء اكتشفوا حلًا مؤقتًا فكان يمكنهم أن يوقفوا الآثار بتغطية أفواههم بقماش لكنها كانت أكثر فاعلية إذا نقعوا تلك الملابس في البول أولاً، وعندما جاء الغاز، لم يكن هناك وقت للحرج وانتقل الكنديون إلى قمم الخنادق وأخذوا نصائح الأطباء الخاصة بهم، ولم يكن الأمر مثل استخدام قناع غاز وتوفي ما يقرب من 2000 كندي في المعركة وتركوا كومة من الجثث الممزقة بالغازات التي تطارد أحلام الناجين ووجدنا الكثير من الكنديين يرقدون هناك ميتين من الغاز.

كيميا

4- اختبر 7 علماء بريطانيين غاز الخردل على الجنود الهنود :
بمجرد أن استخدم الألمان غاز الكلور، توقفت جميع الرهانات وكثف البريطانيون جهودهم لبدء استخدام المواد الكيميائية معهم، وأولاً على الرغم من ذلك، كانوا بحاجة إلى اختباره، واستخدام جنودهم للقيام بذلك، وفي عام 1916، بدأ الجيش البريطاني في اختبار الأسلحة الكيميائية على ما يمكن أن يصل في النهاية إلى أكثر من 20000 جندي بريطاني وقد يقول البعض لاحقًا أنهم كذبوا عليهم قبل إجراء التجارب ولم يكن لديهم أي فكرة عما سيحدث لهم.

 

وحدثت بعض أسوأ التجارب في روالبندي، حيث أرسل العلماء العسكريون البريطانيون مئات الجنود الهنود إلى غرف الغاز ورشهم بغاز الخردل، وكان العديد من الأشخاص غير قادرين على المشي لأسابيع بعد التجارب ولقد علقوا في أسرة المستشفيات، وتعذبوا بسبب ألم التقاط لحمهم وتنظيفه وأن المرضى الذين يعانون من حروق شديدة غالبًا ما يكونون بائسين للغاية ومكتئبين وفي حالة من الإنزعاج الشديد.

 

5- ست هجمات غاز الفوسجين وحدها قتلت ما يقرب من 80،000 شخص :
كان غاز الفوسجين هو القاتل الأكبر لجميع الأسلحة الكيميائية المستخدمة في الحرب ومن بين 91000 جندي اختنقوا حتى الموت بسبب الغازات السامة طوال فترة الحرب، قُتل 85٪ منهم بسبب هجمات الفوسجين فقد كان قاتلًا بطيئًا وسريًا ولم يجعل ضحاياه يختنقون مثلما فعل غاز الكلور، لذلك تم استنشاق المزيد من الغاز في الرئتين ويمكن حتى جعله غير قابل للكشف فإذا تم تخفيفه بالكمية الصحيحة فقط، فسيظل سامًا ولكن بدون أدنى تلميح للرائحة.

 

وتم استخدام غاز الفوسجين لأول مرة في 19 ديسمبر 1915 في مدينة تسمى ويليتي حيث أطلق الألمان 88 طنًا من غاز الكلور والفوسجين معًا وتركوها تنجرف إلى المكان الذي كانت تنام فيه قوات العدو، والقليل من الرجال يرتدون أقنعة الغاز الخاصة بهم في الوقت المناسب واستطاع أن يتسلل الغاز إلى الداخل أثناء فقدانهم للوعي، وتسلل إلى رئتيهم قبل أن يتمكنوا حتى من فهم مدى سوء ذلك حقًا، فقد كان مدمرًا وتسبب الهجوم على وليتي وحدها في مقتل 69 شخصًا و 1069 إصابة ومع ذلك لم يمت الموتى بسرعة حيث استغرق الأمر 24 ساعة قبل أن تبدأ أسوأ الأعراض.

 

6- غاز الخردل وضع الناس في الجحيم :
كان غاز الخردل السلاح الكيميائي الأكثر خوفًا في الحرب العالمية الأولى، لكن ذلك لم يكن لأنه كان مميتًا للغاية فقتل غاز الخردل فقط 2-3 % من الناس الذين استنشقوا، لكنه ترك أولئك الذين نجوا في عذاب لا يمكن تصوره، فعندما يتنفس الجندي غاز الخردل، يبدأ جلده في التقرح، وتنتفخ عيناه، وستفشل رؤيته ويبدأ ينزف داخل جسده وخارجه، حيث كان الغاز ينزع لحمه ومعظمهم ينتهي بهم بالقيء، وإذا قتلهم الغاز سيستغرق الأمر أسابيع قبل أن يموتوا وتنتشر بثور كبيرة بلون الخردل، وعيون عمياء، كلها لزجة وملتصقة معًا، تقاتل دائمًا من أجل التنفس و حناجرهم تغلق وهم يعرفون أنهم سيختنقون.

 

7- تم قتل ما يصل إلى 260.000 مدني بالغاز خلال الحرب :
لم يكن الجنود فقط هم الذين تم القبض عليهم في منتصف الحرب الكيميائية فتسللت تلك الغازات إلى ما بعد ساحات المعارك وداخل البلدات والمدن حيث كان المدنيون بمن فيهم الأطفال ينامون، فكان هناك ما بين 100.000 و260،000 ضحية مدنية بسبب المواد الكيميائية خلال الحرب والبعض لم يكونوا محظوظين بما يكفي لمثل هذا الموت السريع، ويعتقد أن عشرات الآلاف ماتوا من أعراضهم بعد انتهاء الحرب وفي هذه الأثناء، ظلوا لسنوات طويلة يعانون من رئتين مهدومة وحرق في الجلد، وتلف خطير في الدماغ من الغازات، وكانت الجيوش تعرف أن أسلحتها الكيميائية تقتل المدنيين.

 

8- أمريكا بنت سلاحًا كيميائيًا فائقًا :
في السنوات الأخيرة من الحرب، كان الجيش الأمريكي يطور سلاحًا كيميائيًا سريًا يسمى لويزيت ولقد كان سلاحًا مروعًا فقطرة واحدة منه ستجعل الشخص يندلع ببثور كبيرة مليئة بالصديد، في حين أن جرعة أكبر ستمزقه من الداخل حتى يختنق، وبحلول عام 1918 تم تجنيد أكثر من 10 % من الكيميائيين في الولايات المتحدة للعمل في مشروع الأسلحة الكيميائية السري للحكومة وتم دفع البعض لاختباره على أجسادهم فكانوا يسكبون المادة الكيميائية على لحمهم لمعرفة آثارها، وفي أغسطس 1918، أصبح سكان واشنطن العاصمة موضوعات اختبار غير مقصودة عندما أدى انفجار في المختبر إلى انتشار اللويزيت إلى المدينة ولقد تسبب الغاز في قتل الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من المصنع السري، مما أدى إلى خنقهم وتركهم بحروق شديدة وقتلوا بعض الحيوانات.

 

9- ألقى الجيش الأمريكي سرا كمية ضخمة من الغاز في المحيط :
بعد انتهاء الحرب، قرر الجيش الأمريكي التخلص من معظم الأسلحة الكيميائية التي ابتكرها بـ إلقاءها في المحيط، وفي المجموع ألقوا 29 مليون كيلوغرام (64 مليون رطل) من الأسلحة الكيميائية في البحر قبل أن يبدأوا أخيرًا في البحث عن طرق أفضل للقيام بذلك ولم يغيروا نهجهم حتى عام 1970، وفي غضون ذلك ألقوا قنابل وصواريخ وأكثر من 500 طن من النفايات المشعة في المحيط بهذه الأسلحة الكيميائية، وتم اكتشافها عندما إلتقط فريق تجريف البطلينوس قذيفة مدفعية مليئة بغاز الخردل، ولم يعرف ما هو وعند فتحها حتى بعد عقود تحت الماء.

 

كان الغاز لا يزال قويًا بما يكفي لإيذاء الكثير من الناس، وتم إلقاء النفايات في كل ركن من أركان البلاد وكانت هناك مواقع تفريغ في كل من المحيطات وحتى حول هاواي وألاسكا ولم يكلفوا أنفسهم عناء تتبع مكان كل شيء، خاصة الأسلحة التي تم إغراقها خلال الحرب العالمية الأولى واضطرت وكالة المواد الكيميائية التابعة للجيش الأمريكي إلى الاعتراف نحن لا نعرف أين هم جميعا، ومع ذلك لم تكن أمريكا الدولة الوحيدة التي قامت بذلك حيث ألقى البريطانيون والروس أسلحة كيميائية في المحيط أيضًا وفي بحر البلطيق، يقال أن الأسماك بدأت تتحول من آثار غاز الخردل.

 

10- اختبرت الحكومة الأمريكية الأسلحة الكيميائية على 60.000 من جنودها :
انتهت الحرب قبل أن يتمكن الأمريكيون من استخدام اللويزيت لكنهم استمروا في اختباره، حتى بعد انتهاء الحرب، وخلال السنوات القليلة المقبلة اختبرت الحكومة الأمريكية الأسلحة الكيميائية على 60.000 من جنودها، وكان الجنود السود والبورتوريكيون واليابانيون الأهداف الرئيسية لاختباراتهم وأرادت الحكومة معرفة ما إذا كان هناك سباق من الأشخاص الذين لديهم مقاومة فائقة للمواد الكيميائية لذا أرسلوا كل جندي تقريبًا يحمل جنسية أجنبية إلى غرف الغاز لمعرفة كيف سيصمدون أمام غاز اللويزيت والخردل.

 

وقد قال أحد الرجال الذين خضعوا للاختبارات في وقت لاحق: "شعرت أنني مشتعل" وبدأ الرجال بالصراخ والصراخ ومحاولة الخروج ثم أغمي على بعض الرجال وأخيرًا فتحوا الباب و أخرجونا وكان الرجال الباقية في حالة سيئة للغاية وبالرغم مما حدث تم تهديد هؤلاء الجنود، وعندما ظهرت الحقيقة أخيرًا، كان معظم الأشخاص في التسعينات وأظهر أحد هؤلاء الرجال البالغ من العمر 93 عامًا أن الجلد الميت لا يزال يسقط من جسده على شكل رقائق بعد أكثر من 70 عامًا من غمره في هذه المواد الكيميائية السامة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading