nav icon

ماذا تعرف عن جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس ؟

استخدم جوليان أسانج، المولود عام 1971 في تاونسفيل، أستراليا، ذكائه العبقري لإختراق قواعد بيانات العديد من المنظمات البارزة، وفي عام 2006 بدأ جوليان أسانج العمل على موقع ويكيليكس، وهو موقع إلكتروني يهدف إلى جمع المعلومات السرية ومشاركتها على نطاق دولي، وحصل على لقب شخصية العام في مجلة تايم في عام 2010.

 

وسعيًا لتجنب تسليمه إلى السويد بسبب مزاعم الإعتداء الجنسي، تم منح أسانج حق اللجوء السياسي من قبل الإكوادور وتحصن في سفارة البلاد في لندن في عام 2012، وفي عام 2016، لفت عمله الانتباه الدولي مرة أخرى عندما نشرت ويكيليكس آلاف الرسائل الإلكترونية من المرشحة الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون واللجنة الوطنية الديمقراطية، وبعد إلغاء لجوئه في أبريل 2019 اتهم أسانج في الولايات المتحدة بانتهاك قانون التجسس.

 

حياة جوليان أسانج السابقة :
وُلد الصحفي ومبرمج الكمبيوتر والناشط جوليان أسانج في 3 يوليو 1971 في تاونسفيل، كوينزلاند، أستراليا وكان لأسانج طفولة غير عادية، حيث قضى بعض سنواته الأولى يسافر مع والدته كريستين وزوج والدته بريت أسانج وعمل الزوجان معًا على إنتاج عروض مسرحية وصف بريت أسانج فيما بعد جوليان بأنه "طفل حاد حارب دائمًا من أجل المستضعف"، وتوترت العلاقة بين بريت وكريستين في وقت لاحق لكن أسانج ووالدته واصلوا العيش في نمط عابر، ومع كل هذا التحرك، انتهى جوليان أسانج بالذهاب إلى ما يقرب من 37 مدرسة مختلفة وكان كثيرًا ما يظل في المنزل.

 

جوليان أسانج وتأسيس ويكيليكس :
اكتشف أسانج شغفه بالكمبيوتر عندما كان مراهقًا وفي سن 16 حصل على أول جهاز كمبيوتر له كهدية من والدته وقبل فترة طويلة، طور موهبة القرصنة في أنظمة الكمبيوتر ودخوله عام 1991 إلى المحطة الرئيسية لشركة نورتل وهي شركة إتصالات جعله في مشكلة واُتهم أسانج بأكثر من 30 تهمة قرصنة في أستراليا لكنه خرج من الخطورة بغرامة فقط مقابل الأضرار.

 

واستمر جوليان أسانج في متابعة حياته المهنية كمبرمج كمبيوتر ومطور برامج ذو عقل ذكي ودرس الرياضيات في جامعة ملبورن وترك الدراسة دون أن ينهى شهادته، مدعيا فيما بعد أنه غادر الجامعة لأسباب أخلاقية واعترض أسانج على الطلاب الآخرين الذين يعملون في مشاريع الكمبيوتر للجيش.

جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس

وفي عام 2006 بدأ جوليان أسانج العمل على ويكيليكس، وهو موقع ويب يهدف إلى جمع وتبادل المعلومات السرية على نطاق دولي وتم إطلاق الموقع رسميًا في عام 2007 وكان قد نفد من السويد في ذلك الوقت بسبب القوانين القوية في البلاد التي تحمي عدم الكشف عن هوية الشخص، وفي وقت لاحق من ذلك العام، أصدرت ويكيليكس دليلًا عسكريًا أمريكيًا قدم معلومات مفصلة عن مركز الإعتقال في غوانتانامو وشاركت ويكيليكس أيضًا رسائل البريد الإلكتروني من المرشحة لمنصب نائب الرئيس آنذاك سارة بالين التي تلقتها من مصدر مجهول في سبتمبر 2008.

 

الجدل حول الإعتداء الجنسي :
في أوائل ديسمبر 2010، اكتشف أسانج أن لديه مشاكل قانونية أخرى تدعو للقلق فكان يخضع للتحقيق من قبل الشرطة السويدية لمزاعم تضمنت تهمتين بالتحرش الجنسي، وتهمة الإكراه غير القانوني، وتهمة الإغتصاب، وبعد إصدار أمر اعتقال أوروبي من قبل السلطات السويدية في 6 ديسمبر، سلم أسانج نفسه إلى شرطة لندن، وبعد سلسلة من جلسات تسليم المجرمين في أوائل عام 2011 لاستئناف الأمر، علم أسانج في 2 نوفمبر 2011 أن المحكمة العليا رفضت استئنافه وتمكن من الخروج بكفالة مشروطة.

 

اللجوء السياسي في سفارة الإكوادور في لندن :
وفقًا لمقال في صحيفة نيويورك تايمز، جاء أسانج إلى السفارة الأكوادورية في لندن في يونيو 2012، سعيًا لتجنب التسليم إلى السويد، وفي أغسطس من هذا العام، مُنح أسانج حق اللجوء السياسي من قبل الحكومة الأكوادورية والتي استطاعت أن تحمي السيد أسانج من الإعتقال البريطاني، ولكن فقط على الأراضي الأكوادورية، مما يجعله عرضة للخطر إذا حاول مغادرة السفارة للتوجه إلى مطار أو محطة القطار، وفي أغسطس 2015، أسقطت إدعاءات الإعتداء الجنسي الأقل من عام 2010 باستثناء الإغتصاب بسبب انتهاكات قانون التقادم من قبل المدعين السويديين.

 

وفي فبراير 2016، قررت لجنة تابعة للأمم المتحدة أن أسانج قد احتُجز تعسفاً، وأوصت بإخلاء سبيله وتعويضه عن الحرمان من الحرية، ومع ذلك، رفضت كل من الحكومتين السويدية والبريطانية هذه النتائج باعتبارها غير ملزمة وأكدت من جديد أنه سيتم القبض على أسانج إذا غادر السفارة الأكوادورية.

 

تم منح أسانج الجنسية الأكوادورية في ديسمبر 2017، لكن علاقته مع بلده بالتبني سرعان ما توترت، ففي مارس 2018 قطعت الحكومة الوصول إلى الإنترنت عنه على أساس أن أفعاله تعرض علاقاتها للخطر من حيث العلاقات الجيدة التي تقيمها البلاد مع المملكة المتحدة ومع بقية دول الإتحاد الأوروبي والدول الأخرى.

 

تأثير جوليان أسانج على سباق الرئاسة الأمريكية لعام 2016 :
عاد جوليان أسانج وشركته إلى العناوين الرئيسية خلال صيف 2016 حيث تضاءل السباق الرئاسي الأمريكي لمرشحين رئيسيين، الديمقراطي هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب وفي أوائل يوليو، أصدرت ويكيليكس أكثر من 1200 رسالة بريد إلكتروني من خادم كلينتون الخاص خلال فترة عملها كوزيرة للخارجية، وفي وقت لاحق من الشهر، أصدرت ويكيليكس جولة إضافية من رسائل البريد الإلكتروني من اللجنة الوطنية الديمقراطية التي أشارت إلى محاولة لتقويض الخصم الأساسي لكلينتون مما أدى إلى إستقالة ديبي واسرمان شولتز.

 

وفي أكتوبر كشفت ويكيليكس النقاب عن أكثر من 2000 رسالة إلكترونية من رئيس حملة كلينتون جون بوديستا، والتي تضمنت مقتطفات من الخطب إلى بنوك وول ستريت وعند هذه النقطة، كان مسؤولو الحكومة الأمريكية قد أعلنوا علنًا عن اعتقادهم بأن عملاء روس اخترقوا الشبكات وقدموا رسائل البريد الإلكتروني إلى ويكيليكس.

 

إعتقال جوليان أسانج وإتهامه :
في أبريل 2019، بعد أن أعلنت الإكوادور سحب لجوء أسانج، تم القبض على مؤسس ويكيليكس في سفارة لندن، وبعد ذلك بوقت قصير، أُعلن أن السلطات الأمريكية اتهمت أسانج بالتآمر مع محلل استخبارات الجيش السابق تشيلسي مانينغ لاقتحام كمبيوتر حكومي سري في البنتاغون.

 

في 1 مايو، حُكم على أسانج بالسجن 50 أسبوعًا لتخطي الكفالة مرة أخرى في عام 2012، عندما وجد ملجأ في السفارة الأكوادورية، ووصلت الإتهامات إلى أشد حالاتها في 23 مايو، عندما تم توجيه الإتهام إلى أسانج في الولايات المتحدة في 17 تهمة بانتهاك قانون التجسس للحصول على وثائق عسكرية ودبلوماسية سرية ونشرها في عام 2010، ومع ذلك أثارت لائحة الاتهام أسئلة حول حماية التعديل الأول وما إذا كان يمكن للصحفيين الإستقصائيين أيضًا يجدون أنفسهم يواجهون اتهامات جنائية.

 

حياة جوليان أسانج الشخصية :
هناك الكثير من الشائعات عن وجود علاقة بين أسانج والممثلة باميلا أندرسون ظهرت بعد أن شوهدت نجمة باي ووتش السابقة وهي تزور السفارة الأكوادورية في أواخر عام 2016، وفي أبريل 2017، وأعلنت شوتايم أنه سيكون بث الفيلم الوثائقي أسانج المخاطر الذي ظهر لأول مرة في مهرجان كان السينمائي 2016 ولكن تم عمل تحديث مع الأحداث التي تتعلق بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading