nav icon

هل تستطيع أسماك التابوت حبس أنفاسها تحت الماء ؟

هناك أكثر من 20 نوعا من أسماك التابوت، وتحتوي أسماك التابوت على زعانف صدرية متخصصة تسمح لها بالعرقلة على طول قاع المحيط، وتستخدم أسماك التابوت خياشيمها الهائلة القابلة للنفخ لملء أجسامها بمياه البحر، وهو أول اكتشاف من نوعه يتم في الأسماك، ومع إسمها ليس من المفاجئ أن هذه المخلوقات الغريبة قد تطورت لتزدهر في قاع المحيط المظلم.

 

عرف العلماء بالفعل أن سكان أعماق البحار من أسماك التابوت يطلق عليهم أحيانا الضفادع البحرية لديهم زعانف خاصة للمشي في قاع البحر، ولكن الآن، كشفت دراسة جديدة عن تكيف آخر لأسماك التابوت وهي غرف خيشومية ضخمة قابلة للنفخ تمدد جسم الأسماك من خلال مياه البحر، مما يسمح لها بإمتصاص المزيد من الأكسجين وحبس أنفاسها لمدة تصل إلى أربع دقائق.

أسماك التابوت

يمكن أن يكون هذا السلوك وهو أول ما يتم اكتشافه في الأسماك طريقة لتوفير الطاقة في بيئة تعاني من ندرة الغذاء، وتقول ستايسي فارينا أستاذة مساعدة في علم الأحياء بجامعة هوارد، إنه أمر رائع، هو أسلوب تضخم مختلفة لا تستخدمها أي أسماك أخرى، على سبيل المثال، السمكة المنتفخة تبتلع كميات كبيرة من مياه البحر لتوسيع معدتها عالية المرونة.

 

تساعد دراسة هذه التكيفات في أعماق البحار علماء الأحياء على تحسين معرفتهم بالطرق المختلفة التي تطورت بها الكائنات الحية في البيئات القاسية، ويوجد أكثر من 20 نوعا من أسماك التابوت، وهي في الواقع نوع من أسماك أبو الشص موجودة في جميع أنحاء العالم على أعماق تصل إلى 8200 قدم، وقد تكيفت تماما لتكون من الحيوانات التي تعيش في قاع البحر، ويضيف نيك لونج المؤلف المشارك الذي أجرى البحث كطالب في علم الأحياء الجامعي في كلية ديكنسون في بنسلفانيا أنهم بالكاد يسبحون، وبعض الناس يسمونهم الكسالى.

أسماك التابوت

للدراسة، قام الباحثان لونج وفارينا بتشريح عينات من أسماك التابوت التي تم مسحها بالأشعة المقطعية في متحف علم الحيوان المقارن في جامعة هارفارد، كما درسوا لقطات فيديو لعدة أنواع من أسماك التابوت الحية تم التقاطها بواسطة طائرات بدون طيار تشغلها سفينة أوكيانوس إكسبلورر التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، ووفقا للبحث الذي نشر مؤخرا في مجلة علوم الأحياء السمكية، فإن أسماك التابوت لديها غرف خيشومية قابلة للنفخ يمكنها زيادة حجم أجسامها بنسبة تصل إلى 30 %، ومن حيث البشر، هذا يعني تضخم رئتيك إلى حجم بطنك بالكامل، تقول فارينا.

 

كان الفريق مفتونا بشكل خاص بالقدرة الفريدة لأسماك التابوت على حبس أنفاسها، والذي إستنتجه الفيديو هو جزء من نمط التنفس الطبيعي، وعادة ما يرى مثل هذا السلوك في الحيوانات ذات الرئتين على الرغم من أن سمك السلور سيحبس أنفاسه بشكل متقطع في حالات انخفاض الأكسجين، كما تقول.

أسماك التابوت

يشك العلماء في أن أسماك التابوت تضخم أجسادها للحفاظ على الطاقة، وبعد كل شيء يتطلب بعض الجهد، وعلى الرغم من أن أسماك التابوت ستأكل أي شيء يناسب أفواهها من الأسماك إلى الأخطبوط إلى الديدان من غير المحتمل أن تظهر الفريسة في أي يوم معين، كما يقول لونغ.

 

وصف جون كاروسو الأستاذ بجامعة تولين الذي لم يشارك في الدراسة بأنها ممتازة، ويقول كاروسو إن مصدر قلقه الوحيد هو أن أسماك التابوت الموجودة على لقطات الطائرة بدون طيار ربما كانت تحبس أنفاسها لأنها كانت منزعجة من الأضواء الساطعة للطائرة تحت الماء، وهناك حاجة إلى مزيد من الملاحظات لتأكيد أن هذه الممارسة جزء من سلوك التنفس الطبيعي ، كما يقول.

أسماك التابوت

بالإضافة إلى توفير الطاقة، يمكن أن يكون تمدد أسماك التابوت دفاعا ضد الحيوانات المفترسة، على غرار السمكة المنتفخة، وهسوان تشينغ هو أستاذ مشارك في معهد علم الأحياء البحرية بجامعة دونغ هوا الوطنية في تايوان، والذي وصف ثلاثة أنواع جديدة من أسماك التابوت في عام 2016 ، يشك في أن هذا صحيح، وذلك لأن السمكة المنتفخة يمكن أن تحجز مياه البحر داخل أحشائها من أجل الحفاظ على شكلها إذا تم عصرها أو عضها، في حين أن غرف الخياشيم في أسماك التابوت مفتوحة بشكل أساسي، مما يعني أن الماء سوف يتسرب فقط إذا تم عضها، ولكن كاروسو يقول إن آلية الدفاع فرضية معقولة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading