nav icon

كيف سينتهي تفشي فيروس كورونا ؟

كما هو الحال مع جميع التفشيات السابقة، سينتهي هذا في نهاية المطاف، فعلى الرغم من الجهود العالمية لإحتواء فيروس كورونا الجديد إلا أنه تستمر النقاط الساخنة في الظهور وعدد الحالات آخذ في الإرتفاع، ولقد مر شهران فقط منذ ظهور فيروس كورونا المسمى SARS-CoV-2 لأول مرة في سوق المأكولات البحرية والحيوانية في ووهان، الصين، ومنذ ذلك الحين قام الفيروس بقطع الحدود، وأصاب أكثر من 300 ألف شخص وقتل المئات أو ربما الالاف.

 

لذا، كيف ستختتم هذه القصة ؟ يقول الخبراء إن أحد الإحتمالات هو أن حالات المرض ستبدأ في التناقص عندما يطور عدد كاف من الأشخاص المناعة، إما من خلال العدوى أو التطعيم، والسيناريو الآخر المحتمل هو أن فيروس كورونا سيستمر في الإنتقال ويثبت نفسه كفيروس تنفسي شائع.

 

يقول الخبراء، في هذه المرحلة، من غير المرجح أن يتم إحتواء التفشي في عدد قليل من المواقع التي يقول الخبراء، وقال أوبري جوردون الأستاذ المساعد في علم الأوبئة في جامعة ميشيغان أنه من المرجح بشكل متزايد أن ينتشر هذا الفيروس في جميع أنحاء العالم، وربما لا تزال لدينا فرصة لإحتواء فيروس كورونا، ولكن يبدو أن هذه النافذة تغلق.

فيروس كورونا

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن تفشي فيروس كورونا يستوفي بالفعل معيارين للوباء، فيمكن أن يصيب SARS-CoV-2 الأشخاص ويسبب المرض، ويمكن أن ينتشر بسهولة من شخص لآخر، 25 فبراير)، وعندما يبدأ فيروس كورونا في إصابة المجتمعات في المزيد من البلدان فإنه يقترب من تلبية المعيار الثالث وهو انتشار الفيروس في جميع أنحاء العالم.

 

حوالي 95 ٪ من حالات فيروس كورونا COVID-19 المرض الذي يسببه SARS-CoV-2 تقع في الصين القارية، ومع ذلك، تحدث الحالات في بلدان أخرى بما في ذلك كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا وسنغافورة وتايوان وتايلاند واليابان، ويوم الأربعاء (26 فبراير) 2020 أعلنت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أول حالة إنتشار مجتمعي محتمل للفيروس في مريض في شمال كاليفورنيا لا علاقة له بمنطقة مصابة بشدة.

 

قال جوردون لمجلة علوم الحياة أن أفضل طريقة للسيطرة على فيروس كورونا أو إبطاء إنتشاره هي من خلال تدابير الإحتواء مثل الحجر الصحي وقيود السفر، وفي الواقع، كان هناك جهد عالمي لوقف إنتشار هذا الفيروس الجديد، وذكرت مجلة علوم الحياة سابقا أن بعض الجهود مثل الحجر الصحي على متن سفينة أميرة الماس السياحية ربما حققت نجاحا محدودا.

 

قال جوردون إن إحتواء انتشار فيروس كورونا سيكون صعبا للغاية، وهناك عدة أسباب لذلك، حيث ينتشر SARS-CoV-2 بسهولة شديدة، ومعظم حالات COVID-19 ليست شديدة وبالتالي قد لا يتم تحديدها، ولفيروس كورونا فترة حضانة طويلة، وهي عندما يصاب المريض بالعدوى وعندما يبدأ في إظهار الأعراض.

 

ما هو أكثر من ذلك، تعتمد جميع جهود الإحتواء على ما نعرفه عن فيروس كورونا، ولا يزال هناك الكثير لا نعرفه، وعادة ما تكون فترات الحجر الصحي 14 يوما، بناء على الدراسات المبكرة التي أشارت إلى أنها كانت أطول فترة حضانة ممكنة للفيروس، ولكن هناك بعض الأدلة على أن فترة الحضانة قد تكون أطول بكثير.

 

على سبيل المثال زعمت التقارير الإخبارية المحلية من مقاطعة هوبي في الصين (حيث ظهرت أولى الحالات البشرية للمرض) أن رجلا عمره 70 عاما أصيب بفيروس كورونا ولم تظهر عليه الأعراض إلا بعد 27 يوما من الإصابة، والطريقة الأكثر شيوعا لإنتشار فيروس كورونا هي من خلال رذاذ الجهاز التنفسي وعبر الإتصال مع شخص مصاب، ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان يمكن أن ينتشر الفيروس قبل بدء الأعراض.

 

لا يزال هناك إحتمال أن فيروس كورونا بدأ في الانتشار قبل أن نعلم أنه موجود، وقال الدكتور أميش أدالجا أخصائي الأمراض المعدية وكبير الباحثين في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي في بالتيمور، أعتقد أنه بالفعل وباء، وأعتقد أنه ربما كانت هناك حالات في الولايات المتحدة وأماكن أخرى لم يتم التعرف عليها خاصة وأن الغالبية العظمى خفيفة ولا يمكن تمييزها عن أسباب أخرى لنزلات البرد.

فيروس كورونا

قال جوردون لمجلة علوم الحياة إذا فشلت جهود الإحتواء وأصبح هذا وباء بالفعل هناك طريقتان يمكن أن تنتهي فيهما، إما أن يكون لدى عدد كاف من الأشخاص لديهم مناعة جيدة إما عن طريق العدوى أو التطعيم بحيث يتوقف الفيروس عن البإنتقال والقضاء عليه أو سيستمر الفيروس في الإنتشار ويثبت نفسه على أنه فيروس تنفسي شائع.

 

تنتهي الأوبئة عندما لا يكون لدى الفيروس ما يكفي من الأشخاص المعرضين للإصابة، ويعتقد أن وباء الأنفلونزا الكارثي عام 1918 قد أصاب 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وكثير منهم جنود يعيشون في مناطق قريبة من القتال في الحرب العالمية الأولى، وبمجرد انتهاء الحرب وتفرق الناس، تباطأ الإنتشار حيث كان الإتصال بين الناس أقل، ولكن الإنفلونزا توقفت في النهاية جزئيا لأن أولئك الذين بقوا على قيد الحياة لديهم مناعة والفيروس لم يقفز بسهولة كما كان في البداية.

 

إذا لامس فيروس كورونا شخصا آخر ولكن هذا الشخص غير عرضة للإصابة بالمرض، فعندئذ يتم القضاء على سلسلة الإنتقال هذه، وقال جوشوا إبشتاين أستاذ علم الأوبئة في جامعة نيويورك، إنه إذا أصاب شخص شخصين أخرين، فإن يصيبون أربعة أشخاص معا وهكذا، وفي نهاية المطاف، ينتهي الفيروس من الأشخاص المعرضين للإصابة.

 

إذا كان فيروس كورونا SARS-CoV-2 يشبه سلالات الأنفلونزا الشائعة (أو مثل فيروسات كورونا الأخرى التي تسبب نزلات البرد الشائعة)، فهناك أيضا احتمال أن ينخفض عدد الإصابات مع إرتفاع درجة حرارة الطقس، ويمكن أن تعود إلى الظهور في الخريف والشتاء، وقالت الدكتورة نانسي ميسونير مديرة المركز الوطني للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي في مركز السيطرة على الأمراض في مؤتمر صحفي يوم 12 فبراير 2020أعتقد أنه من السابق لأوانه افتراض ذلك.

 

قال جوردون إن الظروف البيئية قد تؤثر نظريا على إنتقال الفيروس ولهذا السبب تكون لبعض الفيروسات موسمية، ومع ذلك، فإنه ليس واضحا حقا، لأن الفيروسات مثل الإنفلونزا تنتشر كثيرا في المناطق الإستوائية مثل تلك في المعتدلة، والإحتمال الآخر هو أن فيروس كورونا SARS-CoV-2 سوف يتطور بطريقة مفيدة محتملة، مما يجعل من الصعب على الفيروس أن يصيب الناس، في عام 2002 ظهر فيروس كورونا مشابه في مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين لأول مرة عند البشر من الحيوانات وتسبب في تفشي عدوى أصبحت تعرف بإسم متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس).

 

إنتشر السارس إلى 26 دولة أخرى بما في ذلك كندا مما أثار مخاوف من إنتشار المرض في أمريكا الشمالية، وقال الدكتور إريك سيو بينيا طبيب غرفة الطوارئ ومدير الصحة العالمية في نورثويل هيلث في نيويورك، عندما جاء السارس إلى كندا كنا قلقين من أن يكون هذا مركزا آخر، ولكنه قال إن التفشي إنتهى بالتلاشي، ويرجع ذلك جزئيا إلى إحتواء الصحة العامة الجيد، ولكنه كان أيضا بسبب أن السارس تحور بشكل عشوائي كما تفعل الفيروسات عادة، وأصبح أكثر حدة ولكن من الصعب نقله إلى البشر.

 

اللقاح لإستئصال فيروس كورونا :

فيروس كورونا

مسؤولي الصحة لا يجلسون في الإنتظار ليروا كيف سيتصرف الفيروس، ويتسابق الباحثون في جميع أنحاء العالم للعثور على لقاح وعلاج فيروس كورونا SARS-CoV-2 ، وقال أدالجا إن الفيروس أثبت وجوده بين البشر، وإن اللقاح هو الطريقة الوحيدة للقضاء عليه.

 

في الآونة الأخيرة، قامت مجموعة من الباحثين بتعيين البناء التفصيلي لما يسمى ببروتين سبايك الذي يستخدمه فيروس كورونا الجديد في الإلتصاق عليه وإصابة الخلايا البشرية مما قد يفتح الباب للقاح، وفد أفادت مجلة علوم الحياة في وقت سابق أن الفكرة هي أنه إذا تم حقن الناس بلقاح قائم على بروتين سبايك، فإن أجسامهم ستصنع أجساما مضادة ضده، حتى إذا تعرضوا للفيروس الحقيقي فسيكون لديهم مناعة.

 

لكن مشكلة اللقاحات هي أن الأمر يستغرق وقتا طويلا للإنتقال من اللقاح المحتمل إلى النموذج الحيواني إلى أنواع التجارب السريرية اللآزمة، وهناك العديد من الخطوات التي يمكنك قطعها دون تعريض السلامة للخطر، ومع ذلك يعتقد الخبراء أن اللقاح من المحتمل أن يكون على بعد 18 إلى 24 شهرا، والذي لا يزال سريعا من السنوات العشر التي يستغرقها عادة، وقال إيبستين إن حقيقة أن الخبراء يواصلون تطوير لقاح لفيروس كورونا يعني أنهم لا يعتقدون أن SARS-CoV-2 سيختفي في أي وقت قريب، وقال إيبستين إذا اعتقد مسؤولو الصحة أن فيروس كورونا سيختفي قريبا فإن بناء لقاح للمستقبل لن يكون له معنى كبير.

 

فيروس كورونا طويل الأمد :

فيروس كورونا

قال الدكتور ويليام شافنر اختصاصي الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت في تينيسي، أعتقد أنه من غير المحتمل أن يختفي فيروس كورونا لأنه سهل الإنتشار تماما، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، إن إستئصال المرض صعب ونادرا ما يتحقق، ولكي يحدث ذلك، ويجب أن يكون هناك تدخل متاح لإيقاف الإنتشار، ويجب أن تكون هناك أدوات تشخيصية للكشف عن الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى الإنتقال ويجب أن يكون البشر هو المستودع الوحيد للفيروس، كما كتبوا.

 

قال إيبستين إنه حتى إذا تم القضاء على فيروس كورونا بين البشر، وإذا استمر الفيروس في البقاء في شكله الطبيعي في الحيوانات فإن تلك الحيوانات يمكن أن تعيد الفيروس إلى التداول، وأضاف، أعتقد أنه من الممكن دائما أن يكون للشيء دورة واحدة ولا يتغير ويتم القضاء عليه، ولكن أعتقد أن الإحتمال الأكبر هو أننا لا نستأصله بالكامل.

 

قال إيبستين إن هناك فرصة، حتى إذا تمكنا من إخماد فيروس كورنا فقد يتحول إلى مرض موسمي، ويعود كل عام مثل الأمراض الموسمية الأخرى مثل الأنفلونزا أو نزلات البرد، وقال أدالجا إنه إذا حدث ذلك فهناك إحتمال أن يكون له تأثير أقل خلال الدورة اللاحقة لأن المزيد من الناس سيكون لديهم مناعة، وقال جوردون إنه ليس من الواضح ما إذا كان يمكن إعادة إصابة البشر بهذا الفيروس حتى الآن.

 

يمكن أن يصاب الناس مرة أخرى بفيروس كورونا لأن مناعتنا تتضاءل بمرور الوقت، ولكن المناعة لا تتلاشى مع كل فيروس، وقال الباحثين إنه مع وجود فيروسات مثل تلك التي تسبب الحصبة بمجرد أن يصاب بها شخص ما أو يتم تطعيمه ضدها فلن يصاب مرة أخرى، وعلى الرغم من أن ضعف المناعة هو السبب الأكثر ترجيحا لإعادة العدوى فمن الممكن أيضا أن تتطور الفيروسات بما يكفي للتهرب من جهاز المناعة، وقال جوردون، لكن في الوقت الحالي لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا يتحور بأي شكل.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading