nav icon

ما مدى سرعة تحور فيروس كورونا ؟

فيروس كورونا الجديد مثل جميع الفيروسات الأخرى يتغير أو يخضع لتغييرات صغيرة في الجينوم الخاص به، وقد أشارت دراسة نشرت مؤخرا إلى أن فيروس كورونا الجديد SARS-CoV-2 قد تحول بالفعل إلى سلالة أخرى أقل عدوانية، ولكن الخبراء غير مقتنعين، وفي الدراسة قامت مجموعة من الباحثين في الصين بتحليل جينومات الفيروسات التاجية المأخوذة من 103 مريض مصابين بفيروس كورونا COVID-19 المرض الذي يسببه SARS-CoV-2 في ووهان، الصين بمركز تفشي المرض، وقد جد الباحثون إختلافات في الجينومات والتي قالوا إنها يمكن تصنيفها إلى سلالتين من فيروس كورونا النوع L والنوع s ما كتبه الباحثون في الدراسة التي نشرت في مارس في مجلة مراجعة العلوم الوطنية.

 

وجد الباحثون النوع L الذي اعتبروه النوع الأكثر عدوانية في 70٪ من عينات الفيروس، كما وجدوا أن إنتشار هذه السلالة إنخفض بعد أوائل يناير، وكتب الباحثون في البحث أن النوع الأكثر شيوعا اليوم هو النوع S الأقدم، لأن التدخل البشري مثل الحجر الصحي ربما قلل من قدرة النوع L على الإنتشار.

فيروس كورونا

ومع ذلك، قال ناثان جروبو عالم الأوبئة في كلية ييل للصحة العامة الذي لم يشارك في الدراسة، إن إستنتاجات الباحثين هي تكهنات خالصة، على سبيل المثال قال إن الطفرات التي أشار إليها باحثين الدراسة كانت صغيرة بشكل لا يصدق بناء على ترتيب بضعة نيوكليوتيدات وهي اللبنات الأساسية للجينات (يبلغ طول SARS-CoV-2 حوالي 30000 نيوكليوتيدات).

 

قال إن هذه التغييرات الطفيفة من المحتمل ألا يكون لها تأثير كبير إن وجد على الإطلاق، لذلك سيكون من غير الدقيق القول بأن هذه الإختلافات تعني أن هناك سلالات مختلفة، وبالإضافة إلى ذلك نظر الباحثون في 103 حالة فقط، وقال جروبو لمجلة لايف ساينس إنها عينة صغيرة جدا من إجمالي عدد الفيروسات، وقال إن معرفة الطفرات التي خضع لها فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم يتطلب قدرا هينا من الجهد ويستغرق في بعض الأحيان سنوات لإكماله.

 

يتفق علماء آخرون، كتب ريتشارد نير عالم الأحياء والفيزيائي بجامعة بازل في سويسرا، أن الإكتشاف الذي يتحول فيه فيروس كورونا إلى سلالتين مع سلالة L التي تؤدي إلى مرض أكثر خطورة هو على الأرجح نتاج صناعي إحصائي، وكتب أن هذا التأثير الإحصائي ربما يرجع إلى أخذ عينات مبكرة من المجموعة L في ووهان مما أدى إلى إرتفاع معدلات الوفيات الظاهرة، وكتب نيهر أنه عندما يكون هناك تفشي محلي سريع لفيروس كورونا، يقوم العلماء بسرعة بتجربة جينومات الفيروس من المرضى، مما يؤدي إلى التمثيل المفرط لبعض أنواع الفيروس، واعترف الباحثون بأن البيانات في دراستهم لا تزال محدودة للغاية ويحتاجون إلى المتابعة مع مجموعات أكبر من البيانات لفهم كيفية تطور فيروس كورونا بشكل أفضل.

فيروس كورونا

نشر الباحث جروبو تعليقا في مجلة علم الأحياء الدقيق فبراير بعنوان لا داعي للقلق عندما يتحور فيروس كورونا أثناء تفشي المرض، وكتب أن كلمة طفرة تستدعي بطبيعة الحال المخاوف من التغييرات غير المتوقعة والمخيفة، وفي الواقع تعد الطفرات جزءا طبيعيا من دورة حياة فيروس كورونا والفيروسات الأخرى، ونادرا ما تؤثر على تفشي المرض بشكل كبير، وإن RNA الفيروس أو تلك التي تحتوي على RNA كمادة جينية رئيسية لها بدلا من DNA بما في ذلك SARS-CoV-2 ، تتطور بإستمرار ولا تمتلك آليات لإصلاح هذه الأخطاء كما تفعل الخلايا البشرية على سبيل المثال.

 

لكن معظم هذه الطفرات تؤثر سلبا على الفيروس، ومنها فيروس كورونا، وإذا لم تكن الطفرات مفيدة للفيروس يتم التخلص منها عادة من خلال الإنتقاء الطبيعي، وتميل آلية التطور التي تتكيف بها الكائنات الحية بشكل أفضل مع بيئتها، والطفرات الأخرى على قيد الحياة وتندمج في الجينوم المتوسط للفيروس، وكتب جروبو، عادة ما ترمز جينات متعددة لسمات مثل شدة الفيروس أو قدرته على الإنتقال إلى أشخاص آخرين، ولذا، لكي يصبح الفيروس أكثر حدة أو ينتقل بسهولة أكبر يجب أن تتحول جينات متعددة، وعلى الرغم من معدلات التحور العالية بين الفيروسات بشكل عام، إلا أنه من غير المألوف العثور على فيروسات تغير طريقة إنتقالها بين البشر خلال هذه النطاقات الزمنية القصيرة.

 

قال جروبو إن هذه الفيروسات لا تزال متشابهة وراثيا إلى حد أن هذه الطفرات يجب ألا تغير لقاحا جديدا، ومن غير المحتمل أن يقلق المطورون بشأن ذلك، وقال إنه بمجرد خروج اللقاح، يمكن للفيروس ومن ضمنها فيروس كورون التكيف معه وتطوير المقاومة، ولكن مع الأخذ في الإعتبار أن RNA الفيروسات الأخرى مثل تلك التي تسبب الحصبة والنكاف والحمى الصفراء لم تيطور مقاومة للقاحات وهذا السيناريو من غير المحتمل.

 

قال جروبو إن هذه الطفرات تساعد العلماء في الواقع على تتبع خطوات فيروس كورونا، على سبيل المثال، عزلت مجموعة من الباحثين في البرازيل مؤخرا فيروس كورونا SARS-CoV-2 من مريضين أكد أنهما مصابين بـ COVID-19 وقامو بتسلسل الجينومات الكاملة لكلتا عينتي فيروس كورونا، ولم يكتشفوا فقط أن الجينومات تختلف عن بعضها البعض، ولكنها كانت أيضا مختلفة تماما عن جينومات عينات الفيروسات المتسلسلة في ووهان، الصين.

 

كان لفيروس كورونا المأخوذ من مريض واحد في البرازيل جينوم مشابه لفيروس تسلسلي في ألمانيا، وكان الفيروس من المريض الثاني يشبه فيروس كورونا في المملكة المتحدة، وقال جروبو إن هذا يعني أن هذين المريضين مرتبطان بالحالات في أوروبا ولكنهما لا يرتبطان ببعضهما البعض.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading