nav icon

تاريخ إنجازات المايا العلمية

كانت المايا القديمة مجموعة متنوعة من السكان الأصليين الذين عاشوا في أجزاء من المكسيك الحالية وبليز وغواتيمالا والسلفادور وهندوراس، والمايا واحدة من أكثر الحضارات تعقيدًا في نصف الكرة الغربي، وبين عامي 300 و900 بعد الميلاد كانت المايا مسؤولة عن عدد من الإنجازات العلمية الرائعة في كل من علم الفلك والزراعة والهندسة والإتصالات.

 

المايا القديمة :
استمرت حضارة المايا لأكثر من 2000 سنة، ولكن الفترة من حوالي 300 م إلى 900 ميلاديا، والمعروفة باسم الفترة الكلاسيكية كانت ذروتها وخلال ذلك الوقت، طور المايا فهمًا معقدًا لعلم الفلك كما اكتشفوا كيفية زراعة الذرة والفاصوليا والكسافا في أماكن غير مضيافة وفي بعض الأحيان كيفية بناء مدن متقنة بدون آلات حديثة وكيفية التواصل مع بعضهم البعض باستخدام إحدى اللغات المكتوبة الأولى في العالم وكيفية قياس الوقت باستخدام نظام تقويم واحد وليس نظامين معقدين.

 

علم الفلك المايا وصنع التقويم :
يؤمن المايا بشدة بتأثير الكون على الحياة اليومية ونتيجة لذلك، تم تطوير معرفة المايا وفهم الأجرام السماوية لوقتهم فعلى سبيل المثال، كانوا يعرفون كيفية التنبؤ بالكسوف الشمسي كما استخدموا الدورات الفلكية للمساعدة في الزراعة والحصاد وطوروا تقويمين دقيقين مثل تلك التي نستخدمها اليوم.

 

الأولى، كانت معروفة باسم جولة التقويم وتستند إلى دورتين سنويتين متداخلتين وهما سنة مقدسة لمدة 260 يومًا وسنة علمانية لمدة 365 يومًا، ونظرًا لأن جولة التقويم تقيس الوقت في حلقة لا نهاية لها، فقد كانت طريقة سيئة لإصلاح الأحداث في التسلسل الزمني المطلق أو في علاقة مع بعضها البعض على مدى فترة طويلة.

 

ولهذا العمل ابتكر كاهن كان يعمل في حوالي 236 قبل الميلاد نظامًا آخر وهو تقويم أطلق عليه اسم الحساب الطويل ويتم تحديد هذا النظام كل يوم عن طريق العد إلى الأمام من تاريخ ثابت في الماضي البعيد، وعمل هذا التقويم بنفس الطريقة التي عملت بها جولة التقويم فقد تم تدويرها من خلال فاصل تلو الآخر ولكن الفاصل الزمني، المعروف باسم "الدورة الكبرى" كان أطول بكثير وكانت الدورة الكبرى الواحدة تساوي 13 باكتون، أو حوالي 5،139 سنة شمسية.

المايا

هرم شيشين ايتزا :
دمج المايا فهمهم المتقدم لعلم الفلك في معابدهم وهياكلهم الدينية الأخرى ويقع هرم شيشن ايتزا في المكسيك، وعلى سبيل المثال وفقًا لموقع الشمس خلال الاعتدال الربيعي والخريفي عند غروب الشمس في هذين اليومين، يلقي الهرم ظلًا على نفسه يتماشى مع نحت رأس إله الثعبان المايا والظل يشكل جسد الثعبان ومع غروب الشمس، يبدو أن الثعبان ينزلق إلى الأرض.

 

تكنولوجيا المايا :
بشكل ملحوظ، تمكنت المايا القديمة من بناء معابد متقنة ومدن رائعة بدون ما نعتبره أدوات أساسية كالمعدن والعجلة، ومع ذلك، فقد استخدموا عددًا من الإبتكارات والأدوات "الحديثة" الأخرى، خاصة في الفنون الزخرفية، فعلى سبيل المثال، قاموا ببناء المنوال المعقدة لنسج القماش واستنبطوا قوس قزح من الدهانات اللامعة المصنوعة من الميكا، وهو معدن لا يزال يستخدم التكنولوجيا حاليًا.

 

وحتى وقت قريب، اعتقد الناس أن الكبرتة وهو الجمع بين المطاط مع مواد أخرى لجعله أكثر متانة تم اكتشافه من قبل الأمريكي تشارلز جوديير في القرن التاسع عشر ومع ذلك، يعتقد المؤرخون الآن أن المايا كانوا ينتجون منتجات مطاطية قبل حوالي 3000 عام.

 

ويتساءل العديد كيف فعلوا هذا ويعتقد الباحثون أن المايا اكتشفوا هذه العملية عن طريق الخطأ، خلال طقوس دينية جمعوا فيها شجرة المطاط ومصنع مجد الصباح وبمجرد أن أدركوا مدى قوة وتنوع هذه المواد الجديدة، بدأت المايا في استخدامها بطرق متنوعة لصنع قماش مقاوم للماء، والغراء، وربط الكتب والتماثيل والكرات المطاطية الكبيرة المستخدمة في لعبة الطقوس.

 

تراجع المايا :
على الرغم من الإنجازات العلمية الرائعة لمايا، بدأت ثقافتهم في الإنخفاض في بداية القرن الحادي عشر وسبب ونطاق الإنخفاض هو موضوع بعض النقاش اليوم ويعتقد البعض أن الحرب قد قضت على المايا، بينما يعزو آخرون زوالهم إلى تعطيل طرق التجارة الخاصة بهم ويعتقد البعض الآخر أن ممارسات المايا الزراعية والنمو الديناميكي أدى إلى تغير المناخ وإزالة الغابات في حين أن الغزاة الإسبان في القرن السادس عشر قد قاموا باستيعاب معظم ما تبقى من ثقافة المايا القديمة، إلا أن إرث الإنجاز العلمي للمايا يعيش في الإكتشافات التي يواصل علماء الآثار تحقيقها بشأن هذه الثقافة القديمة المذهلة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading