nav icon

ماذا تعرف عن هجمات 11 سبتمبر ؟

في 11 سبتمبر 2001، اختطف 19 متشددا مرتبطين بتنظيم القاعدة الإسلامي المتطرف أربع طائرات ونفذوا هجمات إنتحارية ضد أهداف في الولايات المتحدة وتم نقل طائرتين إلى البرجين التوأمين بمركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك، وأصابت طائرة ثالثة البنتاجون خارج واشنطن العاصمة، وتحطمت الطائرة الرابعة في حقل في شانكسفيل، بنسلفانيا وقُتل ما يقرب من 3000 شخص خلال هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، والتي أثارت مبادرات أمريكية كبرى لمكافحة الإرهاب وحددت رئاسة جورج دبليو بوش.

 

مركز التجارة العالمي :
في 11 سبتمبر 2001، في تمام الساعة 8:45 صباحًا يوم الثلاثاء، تحطمت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأمريكية بوينج 767 محملة بـ 20 ألف جالون من وقود الطائرات في البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك، وترك التأثير فجوة محترقة بالقرب من الطابق 80 من ناطحة السحاب المكونة من 110 طوابق، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص على الفور ومحاصرة مئات آخرين في الطوابق العليا.

 

ومع إخلاء البرج، بدأت كاميرات التلفزيون في بث صور حية لما بدا في البداية أنه حادث غريب ثم، بعد 18 دقيقة من اصطدام الطائرة الأولى، ظهرت طائرة بوينج 767 من السماء وتحولت بحدة نحو مركز التجارة العالمي وتقطعت إلى البرج الجنوبي بالقرب من الطابق 60.
وتسبب التصادم في انفجار هائل أمطر الحطام المحترق فوق المباني المحيطة وعلى الشوارع أدناه وأصبح من الواضح على الفور أن أمريكا تتعرض للهجوم.

 

أسامة بن لادن :
كان الخاطفون إرهابيين إسلاميين من المملكة العربية السعودية والعديد من الدول العربية الأخرى ويقال بتمويل من تنظيم القاعدة الإرهابي لأسامة بن لادن السعودي الهارب، وزعم أنهم كانوا يتصرفون ردا على دعم أمريكا لإسرائيل، وتورطها في حرب الخليج العربي واستمرار وجودها العسكري في الشرق الأوسط.

 

ولقد عاش بعض الإرهابيين في الولايات المتحدة لأكثر من عام وتلقوا دروسًا في الطيران في مدارس الطيران التجارية الأمريكية وكان آخرون قد هربوا إلى البلاد في الأشهر التي سبقت 11 سبتمبر وكانوا بمثابة "العضلات" في العملية.

 

وتمكن الإرهابيون الـ 19 من تهريب قاطعي الصناديق والسكاكين بسهولة من خلال الأمن في ثلاثة مطارات في الساحل الشرقي واستقلوا أربع رحلات في الصباح الباكر متجهة إلى كاليفورنيا، وتم اختيارها لأن الطائرات كانت محملة بالوقود لرحلة طويلة عابرة للقارات وبعد فترة وجيزة من الإقلاع، استولى الإرهابيون على الطائرات الأربع واستولوا على الضوابط، وحولوا طائرات الركاب العادية إلى صواريخ موجهة.

11 سبتمبر

هجوم البنتاغون:
بينما شاهد الملايين الأحداث الجارية في نيويورك، حلقت طائرة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 77 فوق وسط واشنطن العاصمة، قبل أن تصطدم بالجانب الغربي من مقر البنتاغون العسكري في الساعة 9:45 صباحًا، وتسبب وقود الطائرات النفاثة من طائرة بوينغ 757 في جحيم مدمر أدى إلى انهيار الهيكل لجزء من المبنى الخرساني العملاق، والذي يقع مقر وزارة الدفاع الأمريكية وأخيراً، قُتل 125 عسكريًا ومدنيًا في البنتاغون إلى جانب 64 شخصًا كانوا على متن الطائرة.

 

انهيار البرجين التوأمين :
بعد أقل من 15 دقيقة من إصابة الإرهابيين بالمركز العصبي للجيش الأمريكي، اتخذ الرعب في نيويورك منعطفًا كارثيًا عندما انهار البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي في سحابة هائلة من الغبار والدخان، ولم يتمكن الفولاذ الهيكلي لناطحات السحاب، المصمم لتحمل الرياح التي تتجاوز 200 ميل في الساعة والنار التقليدية الكبيرة، أن يصمد أمام الحرارة الهائلة الناتجة عن الوقود النفاث المحترق.

 

وفي الساعة 10:30 صباحًا، انهار المبنى الشمالي للبرجين التوأمين ونجا ستة أشخاص فقط في أبراج مركز التجارة العالمي وقت انهيارها وتم علاج ما يقرب من 10000 آخرين من الإصابات، والكثير منها كانت شديدة.

 

طائرة الرحلة رقم 93 :
في الوقت نفسه، اختطفت طائرة رابعة كانت متجهة إلى كاليفورنيا الرحلة رقم 93 حوالي 40 دقيقة بعد مغادرتها مطار نيوارك ليبرتي الدولي في نيو جيرسي ولأن الطائرة قد تأخرت في الإقلاع، علم الركاب على متن الطائرة بالأحداث التي وقعت في نيويورك وواشنطن عبر الهاتف المحمول، ومع العلم أن الطائرة لم تكن عائدة إلى المطار كما زعم الخاطفون، فقد خططت مجموعة من الركاب ومضيفات الطيران للقيام بعملية تمرد.

 

وقال أحد الركاب، وهو توماس بورنيت جونيور، لزوجته عبر الهاتف: "أعلم أننا سنموت جميعًا ولكن هناك ثلاثة منا سيفعلون شيئًا حيال ذلك، أنا احبك عزيزتي، واتصلت ساندي برادشو، مضيفة طيران، بزوجها وأوضحت أنها انزلقت إلى المطبخ وكانت تملأ الأباريق بالماء المغلي وكانت كلماتها الأخيرة له كانت "الجميع يركضون إلى الدرجة الأولى يجب أن أذهب وداعا."

 

حارب الركاب الخاطفين الأربعة ويشتبه في أنهم هاجموا قمرة القيادة بطفاية حريق ثم انقلبت الطائرة وسرعت باتجاه الأرض بسرعة تزيد عن 500 ميل في الساعة، وتحطمت في حقل ريفي بالقرب من شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا الغربية في الساعة 10:10 صباحًا وقُتل جميع الأشخاص الـ 44 الذين كانوا على متنها.

 

كم من الناس ماتوا في هجمات 11 سبتمبر ؟
قُتل مجموعه مكونة من 2996 شخصًا في هجمات الحادي عشر من سبتمبر، بمن فيهم 19 مختطفًا إرهابيًا على متن الطائرات الأربع وتوفي مواطنون من 78 دولة في نيويورك وواشنطن العاصمة وبنسلفانيا، وفي مركز التجارة العالمي، توفي 2763 بعد أن دخلت الطائرتان في البرجين التوأمين ويشمل هذا الرقم 343 من رجال الإطفاء والمسعفين، و23 من ضباط شرطة مدينة نيويورك و37 من ضباط شرطة هيئة الموانئ الذين يكافحون لإكمال عملية إخلاء المباني وإنقاذ عمال المكاتب المحاصرين في الطوابق العليا.

 

وفي البنتاغون، قُتل 189 شخصًا من بينهم 64 على متن طائرة الخطوط الجوية الأمريكية 77، الطائرة التي ضربت المبنى وفي الرحلة رقم 93 توفي 44 شخصًا عندما تحطمت الطائرة في ولاية بنسلفانيا.

 

أمريكا ترد على الهجمات :
في الساعة 7 مساءً، عاد الرئيس جورج دبليو بوش، الذي كان في فلوريدا وقت الهجوم وقضى اليوم وهو يتجول في جميع أنحاء البلاد بسبب المخاوف الأمنية، إلى البيت الأبيض وفي الساعة التاسعة مساء ألقى خطابًا متلفزًا من المكتب البيضاوي، أعلن فيه أن "الهجمات الإرهابية يمكن أن تهز أسس أكبر مبانينا، لكنها لا تستطيع أن تلمس الأساس الأمريكي وهذه الأعمال قد تحطم الفولاذ، لكنهم لا يستطيعون أن يضعفوا الصلب الأمريكي".

 

وبدأت عملية الحرية الدائمة، وهي المجهود الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة للإطاحة بنظام طالبان في أفغانستان وتدمير شبكة أسامة بن لادن الإرهابية المتمركزة هناك في 7 أكتوبر وخلال شهرين، قامت القوات الأمريكية بإزالة طالبان بشكل فعال من القوة التشغيلية، لكن الحرب استمرت، حيث حاولت قوات الولايات المتحدة وقوات التحالف هزيمة حملة تمرد طالبان المتمركزة في باكستان المجاورة.

 

وظل أسامة بن لادن، العقل المدبر وراء هجمات 11 سبتمبر، مطلق السراح حتى 2 مايو 2011، عندما تم تعقبه أخيرًا وقتلته القوات الأمريكية في مخبأ في أبوت آباد بباكستان، وفي يونيو 2011، أعلن الرئيس باراك أوباما بدء عمليات سحب القوات على نطاق واسع من أفغانستان.

 

الأثر الإقتصادي لهجمات 11 سبتمبر :
كان لهجمات الحادي عشر من سبتمبر تأثير سلبي فوري على الإقتصاد الأمريكي وتم إخلاء العديد من مؤسسات وول ستريت، بما في ذلك بورصة نيويورك للأوراق المالية، خلال الهجمات وفي اليوم الأول من التداول بعد الهجمات، انخفض السوق بنسبة 7.1 %، أو 684 نقطة وفقد الإقتصاد في مدينة نيويورك وحده 143000 وظيفة في الشهر و2.8 مليار دولار الأجور في الأشهر الثلاثة الأولى وكانت أكبر الخسائر في التمويل والنقل الجوي، والتي شكلت 60 % من الوظائف المفقودة وتبلغ التكلفة التقديرية للأضرار التي لحقت بمركز التجارة العالمي 60 مليار دولار وكانت تكلفة تنظيف الحطام في جراوند زيرو 750 مليون دولار.

 

صندوق تعويض الضحايا :
من عام 2001 إلى 2004، تم تقديم أكثر من 7 مليارات دولار كتعويضات لأسر ضحايا 11 سبتمبر و 2680 شخص أصيبوا في الهجمات وتم تجديد التمويل في 2 يناير 2011، وعندما وقع الرئيس باراك أوباما قانون الصحة والتعويض لجيمس زاد روغا في 11 سبتمبر ليصبح قانونًا استمر اسمه جيمس زادروجا، وهو ضابط شرطة في مدينة نيويورك توفي متأثراً بمرض الجهاز التنفسي الذي تعاقد معه بعد إنقاذ الناس من تحت الأنقاض في جراوند زيرو، واستمر القانون في مراقبة الصحة وتعويض أول 11 من المستجيبين والناجين.

 

وفي عام 2015، تم تجديد تمويل علاج الأمراض ذات الصلة بأحداث 11 سبتمبر لمدة خمس سنوات أخرى بقيمة إجمالية بلغت 7.4 مليار دولار وتم تعيين صندوق تعويض الضحايا لإيقاف قبول المطالبات في ديسمبر 2020.

 

الذكرى والنصب التذكاري :
في 18 ديسمبر 2001، وافق الكونغرس على تسمية 11 سبتمبر "يوم باتريوت" للاحتفال بالذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر وفي عام 2009 حدد الكونغرس يوم 11 سبتمبر يومًا وطنيًا للخدمة والتذكر، وجاءت النصب التذكارية الأولى في 11 سبتمبر في أعقاب الهجمات على الفور، مع الإحتجاجات على ضوء الشموع وتكريم الزهور في السفارات الأمريكية في جميع أنحاء العالم.

 

وللاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للهجمات في مدينة نيويورك في عام 2002، تم إطلاق عمودين من الضوء الساطع في السماء من حيث البرجين التوأمين، وأقيمت مسابقة تذكارية لموقع مركز التجارة العالمي لاختيار نصب تذكاري دائم مناسب لضحايا 11 سبتمبر، وتم وضع أسماء جميع الضحايا البالغ عددهم 2993 ضحية على اللوحات البرونزية الـ 152 المحيطة بالمسابح، مرتبة حسب المكان الذي كان الأفراد في يوم الهجمات، بحيث يتم إحياء ذكرى زملاء العمل والأشخاص الذين كانوا على نفس الرحلة معًا وتم فتح الموقع للجمهور في 11 سبتمبر 2011، للاحتفال بالذكرى السنوية وتم إحياء النصب التذكاري ومتحف 11 سبتمبر الوطني، الذي تم افتتاحه في موقع مركز التجارة العالمي الأصلي في مايو 2014.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading