nav icon

نظرة سريعة على حياة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

في عام 1999، أقال الرئيس الروسي بوريس يلتسين رئيس وزرائه وقام بترقية ضابط سابق في المخابرات السوفيتية بدلاً منه، وهذا الضابط هو فلاديمير بوتين، وفي ديسمبر 1999، استقال يلتسين، وعين رئيسًا للوزراء، وأعيد انتخابه عام 2004، ولم يتمكن بوتين من الترشح للرئاسة مرة أخرى في عام 2008، ولكن خلفه ديمتري ميدفيديف رئيسا للوزراء وأعيد انتخاب بوتين للرئاسة في مارس 2012 وفاز في وقت لاحق بولاية رابعة وفي عام 2014 ورد أنه رشح لجائزة نوبل للسلام.

 

حياة فلاديمير بوتين المبكرة والحياة السياسية :
وُلد فلاديمير بوتين في لينينغراد (الآن سان بطرسبرغ)، روسيا في 7 أكتوبر 1952 ونشأ مع أسرته في شقة مشتركة حيث إلتحق بالقواعد المحلية والمدارس الثانوية وطور اهتمامًا بالرياضة، وبعد تخرجه من جامعة ولاية لينينغراد عام 1975، بدأ بوتين مسيرته المهنية في جهاز المخابرات السوفيتي كضابط مخابرات وتمركز في ألمانيا الشرقية، وشغل هذا المنصب حتى عام 1990، وتقاعد برتبة عقيد.

 

وعند عودته إلى روسيا، شغل بوتين مناصب إدارية في جامعة لينينغراد، وبعد سقوط الشيوعية في عام 1991 أصبح المستشار للسياسي الليبرالي أناتولي سوبشاك، وعندما تم انتخاب سوبتشاك عمدة لينينغراد في وقت لاحق من ذلك العام، أصبح بوتين رئيسًا للعلاقات الخارجية وبحلول عام 1994 أصبح بوتين النائب الأول لرئيس بلدية سوبتشاك.

 

وبعد هزيمة سوبتشاك في عام 1996، إستقال بوتين من منصبه وانتقل إلى موسكو وفي عام 1998 تم تعيين بوتين نائباً لرئيس الإدارة في ظل إدارة بوريس يلتسين الرئاسية وفي هذا المنصب، كان مسؤولاً عن علاقات الكرملين مع الحكومات الإقليمية، وبعد ذلك بفترة قصيرة، تم تعيين بوتين رئيسًا لجهاز الأمن الفيدرالي، وهو ذراع لجهاز الأمن العام السابق وكذلك رئيس مجلس الأمن في يلتسين في أغسطس 1999، وعزل يلتسين رئيس وزرائه، سيرجي ستيباشين إلى جانب حكومته وعزز بوتين مكانه.

 

بوتين رئيس روسيا :
في ديسمبر 1999، استقال بوريس يلتسين كرئيس لروسيا وعين بوتين قائماً بأعماله حتى إجراء الإنتخابات الرسمية، وفي مارس 2000، تم انتخاب بوتين لفترة ولايته الأولى بحصوله على 53 % من الأصوات واعدًا بالإصلاحات السياسية والإقتصادية على حد سواء، وشرع بوتين في إعادة هيكلة الحكومة وإجراء تحقيقات جنائية في التعاملات التجارية للمواطنين الروس البارزين كما واصل الحملة العسكرية الروسية في الشيشان.

 

وفي سبتمبر 2001، ردًا على الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة، أعلن بوتين دعم روسيا للولايات المتحدة في حملتها لمكافحة الإرهاب ولكن عندما حولت "الحرب على الإرهاب" التي قامت بها الولايات المتحدة التركيز إلى الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، انضم بوتين إلى المستشار الألماني جيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك في معارضة الخطة.

 

وفي عام 2004، أعيد انتخاب بوتين للرئاسة، وفي أبريل من العام التالي قام بزيارة لإسرائيل لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء أرييل آرون، ونظرًا لحدود المدة الدستورية، مُنع بوتين من الترشح للرئاسة في عام 2008، وفي نفس العام، تم تمديد فترة الرئاسة في روسيا من أربع إلى ست سنوات، ومع ذلك، عندما خلفه ديمتري ميدفيديف رئيسا له في مارس 2008 قام على الفور بتعيين بوتين كرئيس للوزراء في روسيا، مما سمح لبوتين بالحفاظ على مركز النفوذ الأساسي للسنوات الأربع القادمة.

بوتين

الفترة الثالثة لبوتين كرئيس روسيا :
في 4 مارس 2012، تم إعادة انتخاب فلاديمير بوتين لولاية ثالثة كرئيس وبعد احتجاجات واسعة النطاق وادعاءات تزوير الإنتخابات، تم تنصيبه في 7 مايو 2012، وبعد وقت قصير من توليه منصبه عين ميدفيديف رئيسا للوزراء ومرة أخرى على رأس السلطة، واصل بوتين إجراء تغييرات مثيرة للجدل في الشؤون الداخلية والسياسة الخارجية الروسية.  

 

علاقة بوتين مع الولايات المتحدة الأمريكية :
في ديسمبر 2012، وقع بوتين في قانون فرض حظر على تبني الولايات المتحدة للأطفال الروس ووفقًا لبوتين يهدف التشريع الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير 2013 إلى تسهيل تبني الروس للأيتام الأصليين، ومع ذلك، فقد أثار حظر التبني جدلاً دولياً، حيث قيل إن حوالي 50 طفلًا روسيًا كانوا في المراحل النهائية للتبني مع مواطنين أمريكيين في الوقت الذي وقع فيه بوتين على القانون وهذا وضعهم في مأزق قانوني.

 

وزاد بوتين من العلاقات مع الولايات المتحدة سوءًا في العام التالي عندما منح حق اللجوء لإدوارد سنودن، المطلوب من قبل الولايات المتحدة لتسريب معلومات سرية من وكالة الأمن القومي وردًا على تصرفات بوتين، ألغى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اجتماعًا مخططًا له مع بوتين.

 

وحول هذا الوقت، أزعج بوتين أيضًا العديد من الناس بقوانينه الجديدة المناهضة للمثليين، فقد جعل من غير القانوني للأزواج المثليين أن يتم تبنيهم في روسيا وفرض حظرًا على نشر العلاقات الجنسية "غير التقليدية" مع القاصرين وأدى التشريع إلى احتجاج دولي واسع النطاق.

 

الفترة الرابعة لبوتين كرئيس :
في مارس 2018، في نهاية فترة ولايته الثالثة، تباهى بوتين بأسلحة جديدة من شأنها أن تجعل دفاعات الناتو "لا قيمة لها على الإطلاق"، بما في ذلك صاروخ كروز القادر على الطيران نوويًا بمدى "غير محدود" وآخر بصري قادر على السفر بسرعة تفوق سرعة الصوت، ولم يمض وقت طويل بعد ذلك، حتى تم نشر فيلم وثائقي مدته ساعتان بعنوان "بوتين" في العديد من صفحات وسائل التواصل الإجتماعي وصُمّم المستند لإبراز الرئيس في ضوء قوي وإنساني، وشاركه بوتين وهو يتقاسم قصة كيف أمر طائرة مخطوفة بإسقاطها لتفادي تخويف قنبلة في أولمبياد سوتشي عام 2014، بالإضافة إلى ذكريات في حياته.

 

وفي 18 مارس 2018، وهي الذكرى الرابعة للاستيلاء على شبه جزيرة القرم في البلاد، انتخب المواطنون الروس بأغلبية ساحقة بوتين لفترة رئاسية رابعة، حيث خرج 67 % من الناخبين لمنحه أكثر من 76 % من الأصوات ولم تكن المعارضة المنقسمة فرصة تذكر أمام الزعيم الشعبي، حيث حصل أقرب منافسيه على حوالي 13 % من الأصوات.

 

كان من المتوقع أن يتغير القليل فيما يتعلق باستراتيجيات بوتين لإعادة بناء البلاد كقوة عالمية، على الرغم من أن بداية ولايته الأخيرة أثارت أسئلة حول خليفته، وما إذا كان سيؤثر على التغيير الدستوري في محاولة للبقاء في منصبه إلى أجل غير مسمى، وفي 16 يوليو 2018، إلتقى بوتين بالرئيس ترامب في هلسنكي، فنلندا لإجراء أول محادثات رسمية بين الزعيمين ووفقًا لروسيا شملت موضوعات الإجتماع الحرب المستمرة في سوريا و"إزالة المخاوف" بشأن الاتهامات بمحاولات روسية للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

 

وفي أبريل التالي، التقى بوتين مع الدكتاتور الكوري الشمالي كيم جونغ أون لأول مرة وناقش الزعيمان قضية العمال الكوريين الشماليين في روسيا، في حين عرض بوتين أيضًا دعم مفاوضات نظيره لنزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة، قائلاً إن كيم سيحتاج إلى "ضمانات أمنية" مقابل التخلي عن برنامجه النووي.

 

وظهر موضوع ما إذا كان بوتين يهدف إلى تمديد قبضته على السلطة في أعقاب خطاب حالة الأمة الذي ألقاه في يناير عام 2020، والذي تضمن اقتراحات لإجراء تعديلات دستورية شملت نقل سلطة اختيار رئيس الوزراء والحكومة من الرئيس إلى البرلمان وإستقالت الحكومة بأكملها، بما في ذلك ميدفيديف، على الفور مما أدى إلى اختيار ميخائيل ف. ميشوستين كرئيس وزراء جديد.

 

حياة بوتين الشخصية :
في عام 1980، إلتقى بوتين بزوجته المستقبلية، ليودميلا التي كانت تعمل مضيفة طيران في ذلك الوقت وتزوج الزوجان في عام 1983 وكان لهما ابنتان وهم ماريا المولودة في عام 1985 وإيكاترينا المولودة في عام 1986 وفي أوائل يونيو 2013 بعد ما يقرب من 30 عامًا من الزواج، أعلن أول زوجين روسيين أنهما كانا يحصلان على الطلاق، ولم يقدما سوى تفسير بسيط لهذا القرار، لكن التأكيد على أنهم توصلوا إليه بشكل متبادل وودي.

 

ويقال إن بوتين هو مسيحي أرثوذكسي، يحضر خدمات الكنيسة في مواعيد وعطلات مهمة بشكل منتظم ولديه تاريخ طويل في تشجيع بناء وترميم الآلاف من الكنائس في المنطقة وهو يهدف عمومًا إلى توحيد جميع الأديان تحت سلطة الحكومة ويطالب قانونيًا المنظمات الدينية بالتسجيل لدى المسؤولين المحليين للموافقة عليها.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading