nav icon

بعض الحشرات تتذوق بأقدامها وتسمع بأجنحتها

توجد حواس الحشرات في أماكن غريبة من الأذنين على بطونها وأنوفها على أرجلها وعيونها على أعضائها التناسلية، فالفراشات هي أحد الحشرات التي تتجول بالخارج طوال اليوم ولديها أجنحة جميلة وحياتها تدور حول الزهور، ولكن أقدام الفراشات لديها حاسة التذوق فهي تحتوي على مستقبلات التذوق وهذا غريب بعض الشيء، والتي يبدو أنها قد تكون مزعجة جدا اعتمادا على المكان الذي تهبط فيه، ولإن فكرة المشي حول تذوق بلاط الأرضية طوال اليوم جعلتنا نتساءل ما هي بعض الأماكن الغريبة الأخرى التي لدى الحشرات وتحتوي على أعضائها الحسية؟

 

بالنسبة للفراشات هذه الحشرات الرائعة، فإن التذوق بأقدامها ليس فطيعا في الواقع، فهو طريق رائعة للعثور على مكان لذيذ لتناول الطعام، ولهذا السبب يتجولون من أجل رعاية صغارهم أثناء النهار، وتقول كاتي بروديك عالمة الحشرات بجامعة أريزونا عليهذه الحشرات أن تتأكد من اصطحاب هؤلاء الصغار إلى النبات الصحيح، ولذلك يمكن أن تتذوق الفراشات ما إذا كان النبات الذي تقف عليه سيكون على ما يرام لتأكلها اليرقات الصغيرة.

الحشرات

بالمثل، فإن الصراصير والجراد لها مستقبلات التذوق في حامل البيض، وهو عضو يودع فيه البيض حتى يتمكنوا من اكتشاف ما إذا كان الوحل الذي يستخدمونه كحضانة جيدة لنسلهم، وتستطيع الحشرات من الدبابير الطفيلية أن تقوم بإختبار التذوق مماثل من خلال قرون الإستشعار، حيث أن قرون الإستشعار تقرع على سطح البيض حيث قد تضع بيضها.

 

يقول أدريان كاربر، عالم الحشرات في متحف التاريخ الطبيعي بجامعة كولورادو في بولدر، إن بعض الحشرات مثل حشرات العث لديها نوع من الأذن تدعى طبلة الأذن على بطنها يمكن أن تكشف تحديد الموقع الجغرافي للخفافيش التي تصطادها، وتمتلك ثلاث عائلات من العث هذه الأذن على بطونها، ومنها عث الذارعة الرياضي وعث الخطم، وعث البوم الكاذب الخطافي، مما يجعلها شديدة الحساسية للموجات فوق الصوتية، ويمكن أن يسمع أحد الأنواع من الحشرات، وهي عث الشمع الأكبر عند 300 كيلو هرتز، وهو تردد أعلى من أي من الحشرات أو الحيوانات الآخرى, وبعض هذه الأنواع من الحشرات ستتوقف عن الطيران عندما تسمع الموجات فوق الصوتية، ويقول كاربر، الجنادب من الحشرات التي لديها أذنان على ركبها، وهو أمر ممتع، وفي الواقع أقاربهم من الحشرات من الجراد والجراد الصحراوي والصراصير لديهم طبلة الأذن أسفل الركبة مباشرة.

الحشرات

يقول بروديك، تساعد الرائحة الحشرات على إيجاد الرفيق والطعام والأصدقاء مع تجنب الأكل، ولكن ليس لديهم أنوف، فكيف تشم؟ وفي الواقع تستطيع الحشرات أن تلتقط الرائحة من خلال قرون الإستشعار وأرجلها حتى أن الحشرات لديها مستقبلات لحاسة الشم على أعضائها التناسلية، كما يقول بروديك، ويمكن أن ترى الفراشات خطافية الذيل بأعضائها التناسلية، واكتشف كينتارو أريكاوا من جامعة الدراسات العليا للدراسات المتقدمة في اليابان خلايا المستقبلات الضوئية في الأعضاء التناسلية في الفراشات خطافية الذيل في عام 1980، وفي عام 2001 أوضح أن هذه القدرة على رؤية الضوء مهمة لتكاثر الحشرات.

الحشرات

تتزاوج الفراشات خطافية الذيل الصفراء في مواجهة بعضهما البعض، ويبدو أن الذكر يستخدم هذا العضو الحساس للضوء لإخصاب الأنثى، وقد وجد أريكاوا أنه عندما تم تغطية المستقبلات الضوئية انخفض نجاح التزاوج بشكل ملحوظ من 66 بالمائة إلى حوالي 28 بالمائة، وبالمثل، عندما تم تعتيم أعين الأعضاء التناسلية للإناث قبل وضع البيض واجهت صعوبة في اكتشاف سطح الورقة وربط بيضها بها، وعندما لم يتمكنوا من الرؤية، انخفض معدل نجاحهم من 80 بالمائة إلى حوالي 15 بالمائة أو أقل.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading