nav icon

كيف يمكن إنقاذ طيور الجزر النائية من الفئران ؟

في سنواته العديدة من توثيق الحياة البرية، شهد توماس بيشاك سفك الدماء لكثير من الطيور عندما شاهد لأول مرة لقطات لما يحدث في جزيرة ماريون، ومع ذلك كان مصور ناشيونال جيوغرافيك في مكان جديد وسط هذه الجوهرة العاصفة للتنوع البيولوجي في منتصف الطريق بين جنوب إفريقيا وأنتاركتيكا قام بتصوير الآثار البشعة من الفئران التي تتسلل إلى أعشاش طيور القطرس وطيور النوء في الليل وتعض جلد فراخ الطيور البحرية الحية.

 

يقول بيشاك، إن المذبحة الهائلة التي تصنعها هذه الفئران على فراخ طيور القطرس البحري مذهلة، وفي الوقت الحالي، تموت نسبة صغيرة فقط من سكان طيور القطرس في الجزيرة بسبب الهجمات، ولكن علماء الطيور يتوقعون أن المشكلة ستزداد سوءا، ولهذا السبب يطلقون أحد أكثر مشاريع استئصال الفئران في الجزيرة حتى الآن.

طيور

في عام 2020، ستتعاون منظمة حياة الطيور جنوب أفريقيا وهي منظمة غير ربحية وحكومة جنوب إفريقيا لإسقاط الطعم المسموم عبر مروحية فوق كل متر مربع من الجزيرة في محاولة لقتل القوارض، وإذا نجحت، فستكون هذه أكبر جزيرة يتم التخلص منها من تعداد الفئران الغازية الضارة، وإذا فشلت فستستمر القوارض ليس فقط في صراع وقتل الطيور ولكن في إسقاط النظام البيئي للجزيرة بأكملها.

 

تم إدخال الفئران إلى الجزيرة عن طريق الصدفة من قبل صيادي الفقمة منذ حوالي 200 عام، ولكن الباحثين في جزيرة ماريون بدأوا فقط في ملاحظة الطيور المحترقة في حوالي عام 2009، وبعد أن كشفت لقطات كاميرا الأشعة تحت الحمراء أن الفئران كانت مسؤولة عن الهجمات عمل علماء الأحياء إلى الوراء لمعرفة سبب أن هناك طيور معينة ضحية، وتشمل هذه الأنواع ثلاثة أنواع من طيور القطرس المهددة والمعرضة للإنقراض، والقطرس ذو الرأس الرمادي، بالإضافة إلى أنواع من طيور النوء الرمادية وطيور النوء ذات الذقن البيضاء المعرضة للخطر.

طيور

وجد الباحثون أن تغير المناخ يخلق شتاء دافئا يقتل عددا أقل من الفئران، ونتيجة لذلك ، تجاوز عدد سكان الجزيرة إمداداتها من مصادر الطعام الطبيعية للفئران، بما في ذلك السوس والعث والبذور كما يوضح أوتو وايتهيد عالم الطيور الذي حصل على درجة الدكتوراه في جامعة كيب تاون من خلال العمل في الجزيرة.

 

بعد أن أثرت بالفعل على أعداد الحشرات في الجزيرة، كان على الفئران إيجاد مصادر غذائية جديدة، ومن بين جميع الفرائس التي تسعى الفئران إلى ملاحقتها يبدو أن طيور القطرس وبعض أنواع طيور النوء هي أسهل الأهداف، ويقول وايتهيد أن أعشاش طيور القطرس التي يتم تدفئتها بشكل دائم من حرارة جسم الطيور تغري الفئران على الحفر في الأرض المعزولة تحتها، ومنازل طيور النوء تحت الأرض أفضل، حيث الفئران تتحرك ببساطة بينما الطيور لا تزال هناك.

 

هذا يعطي الفئران سهولة الوصول إلى فراخ الطيور البحرية، على سبيل المثال، تميل صغار طيور القطرس البحرية إلى الأباء خلال أول شهرين بعد الفقس، ولكن بعد ذلك يجلسون دون حراسة في أعشاشهم لمدة سبعة أشهر حيث يسافر الآباء لمسافات طويلة للعثور على الطعام، وقد يتجول الأباء مرة واحدة فقط في الأسبوع لمدة ساعة أو ساعتين لإيجاد الطعام لصغارهم، ولذلك لا يمكنهم تقديم الكثير من الحماية.

طيور

قد يستغرق الأمر بضع ليالٍ مما يسميه علماء الطيور القضم لقتل الطيور، ومع ذلك، فإن افتراس الفئران يمثل حوالي 10 % من وفيات طيور القطرس في عام 2015، ولم تتعامل مع هذه الهجمات في الماضي والطيور ليس لديها أي دفاعات، ويتم إبقاء فراخ القطرس مستيقظة طوال الليل بسبب العض ثم يقضون أيامهم مرهقين محاولين التعافي من إصاباتهم، وبالنسبة لبعض أنواع الطيور الذين هم أكثر عرضة للبقاء بالقرب من أعشاشهم فإن الآباء المذهولين يشاهدون الهجمات ببساطة.

 

لم تتعلم الطيور أن تتصدى للفئران بنفسها، ولذلك قرر خبراء الحفاظ على البيئة القيام بذلك نيابة عنهم، وقام روس وانليس أحد الباحثين وعالم الطيور في منظمة حياة الطيور في جنوب أفريقيا بصنع السم لعام 2020 الذي يهدف إلى القضاء على فئران جزيرة ماريون، وعلى الرغم من أن الباحثين قتلوا هذه القوارض في جزر أخرى، إلا أن جزيرة ماريون ستكون أكبر مساحة من الأرض حاولوا تطهيرها من الفئران.

 

سوف تطير طائرات الهليكوبتر في شبكة لإسقاط قطعة من السم لكل متر مربع من الجزيرة، ونظرا لأن القوارض لا تسافر بعيدا للحصول على الطعام فيجب أن تنجح هذه الطريقة، ولكن الطعم المفقود حتى في رقعة واحدة تبلغ مساحتها 20 مترا × 20 مترا يمكن أن تسمح لبضع فئران بالبقاء والتكاثر مما قد يدمر المهمة بأكملها.

طيور

إذا لم يكن ذلك صعبا بما فيه الكفاية فسوف يتعين على الطيارين أيضا التعامل مع الطقس القاسي، فتقع جزيرة ماريون في محيط من المحيطات تشتهر برياحها الوحشية، ويقول وايتهيد أنه حتى مع الأيام الإضافية لإستيعاب ظروف الطيران المستحيلة، يجب أن يكون الطيارون ماهرين بشكل لا يصدق لإنجاز هذه المهمة، وسيتم دمج السم في الحبوب لجذب الفئران، وبعد تناولها ستموت، ويقول وانليس إن السم المتبقي سيتحلل ويغسل في المحيط عند مستويات لا يمكن كشفها.

 

طيور القطرس آكلة للأسماك وبالتالي من غير المرجح أن تلتقط الطعم أو الفئران السامة، ولكن الأنواع النابشة في الفضلات مثل طيور الطوق والتي ستهبط على الجزيرة في فصل الشتاء أثناء إسقاط السم ربما تفعل، ولحمايتها سيضع فريق آخر من الباحثين الطيور في الأسر المؤقت، وسيتم الاحتفاظ بها وتغذيتها حتى يتأكد القائمون على الحفاظ على البيئة من خلو الجزيرة من الإجراءات المميتة.

طيور

على الرغم من المخاطر الكبيرة، يعتقد أنصار الحفاظ على البيئة أن محاولة إستئصال الفئران تستحق العناء، ويعترف دان سيمبرلوف عالم البيئة في جامعة تينيسي نوكسفيل الذي لا يشارك في المشروع أن هناك بعض المخاطر في إصابة أفراد الأنواع الأخرى، وهل من المؤكد أنه لن يحدث شيء فظيع؟ لا، ولكن الإحتمال ضعيف، وفي الوقت نفسه الفئران تعتبر كارثة.

 

الباحث وانلس يشعر بالقلق، ولكنه واثق من أن الإستئصال سيكون ناجحا، وحتى إذا ضاعت بعض الطيور على طول الطريق فإن النظام البيئي يستحق ذلك، كما يقول، وبالإضافة إلى ذلك تعاني طيور القطرس بالفعل من الآثار السيئة للصيد التجاري في جميع أنحاء العالم، وغالبا ما تعلق الطيور في الخطافات على الخطوط الطويلة للسفن، ويقول إنهم يتعرضون لمخاطر البحر ثم يحاولون التكاثر، ولكن تأكل الفئران الصغار وإنهم لا يحتاجون إلى هذا الضغط الإضافي.

 

بعد سقوط السم، سيتعين على الباحثين الإنتظار عامين لمعرفة ما إذا كانت استراتيجيتهم ناجحة، وفي هذه المرحلة سيكون بمقدورهم تحديد ما إذا كان سلخ رأس الطيور البحرية من قبل الفئران قد توقفت أم لا، وإذا كانت أعداد الحشرات قد انتعشت، وحتى ظهور مثل هذه الأدلة كل ما يمكن للعلماء فعله هو الإنتظار، وعلى الرغم من أن بيشاك متفائل، إلا أنه يقول إن النتيجة النهائية ستقرر أكثر بكثير من مجرد مصير جزيرة واحدة، إذا لم يكن مكانا بريا ونائيا، وإذا لم يمكن إنقاذ جزيرة ماريون، فما هو الأمل المتبقي لبقية الكوكب؟

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading