nav icon

10 من أغرب المعلومات عن المياه

قد تبدو المياه هادئة، لكن قدرتها على الغرابة تبدو غير محدودة والمياه هي فريدة من نوعها من بين سوائل الأرض، كما إنها تلهم الطبيعة بالعواصف الضخمة والغريبة، والدوامات، والغيوم، وحتى الجزيئات الغريبة والأسرار الكمومية وهي من أقدم الحقائق الموجودة على الإطلاق ويمكن أن يكون هذا السائل الواهب للحياة مخيفًا ورائعًا بدرجة كافية لينتمي إلى عالم الخيال، وفيما يلي 10 من أفضل الحقائق الغريبة عن المياه.

 

1- غيوم النار :
لا يختلط النيران والماء، ولكن هناك نوعًا نادرًا من أشكال السحب على الأحداث النارية مثل حرائق الغابات، وفي الآونة الأخيرة، ظهرت هذه الغيوم البيروكومولوس المزعومة خلال انفجار بركان كيلوا في هاواي لعام 2018 ويتم قطعهم من نفس القماش مثل معظم أنظمة الطقس الديناميكية الأخرى والهواء الساخن يرتفع ويتكثف في السحب لكن ندرة الغيوم الحارقة تجعل من الصعب دراستها، وبينما احتفظوا بمظهرهم الرعد العادي، فضلت السحب الظهور على التصدعات.

 

وعادة تحوم سحب النار حول الثوران الفعلي أو بالقرب من حريق هائل والتسكع حول الفتحات البركانية يضيف لسعة تفيد بأن غيوم البيروكومولوس لا توجد عادة ويمكن أن يسبب ثاني أكسيد الكبريت الناتج عن التصدعات أمطارًا حمضية تؤدي إلى الإضرار بحياة النبات الحساسة وبالنسبة للأشخاص فمسألة الضباب الدخاني البركاني يمكن أن يؤدي وجود السحب في المخارج إلى زيادة مستويات هذا الضباب ويسبب مشاكل صحية بما في ذلك تهيج الجلد والعينين.

 

2- تأثير مبيمبا :
لقد أدى تأثير مابيمبا إلى تفجير العقول المتعلمة عبر التاريخ، بما في ذلك أرسطو وفرانسيس بيكون ولاحظوا ما بدا وكأنه غريب من الطبيعة وأن الماء الساخن يتجمد بشكل أسرع وسميت هذه الظاهرة باسم أريستو مبيمبا، حيث واجه مبيمبا وهو طالب في المدرسة الثانوية التنزانية هذه الظاهرة، وأكدت دراساته ملاحظات المفكرين القدامى في عام 1963 وأظهر أن التأثير يحدث عندما تترك الأطباق الساخنة والباردة في درجات حرارة تحت الصفر متطابقة ويتحول الماء الدافئ إلى جليد أولا، وهناك العديد من النظريات لشرح هذا الجنون وفي الثمانينيات، حاول الفيزيائيون البولنديون (وفشلوا) في إثبات أن الماء الأكثر دفئًا قد يحتوي على غاز أقل احتفاظًا بالحرارة وقد يكون السبب الأكثر ترجيحًا هو أنه عندما تبخر المياه الساخنة، يقلل التبخر من الكتلة التي تحتاج إلى تبريد.

المياه

3- الماء أصلي وخارج الأرض :
هناك الكثير من الألغاز التي تتعلق بأصول المياه ولا أحد يعرف حقا من أين جاءت كل البحار والبحيرات واقترحت إحدى النظريات الشائعة أن الماء قد تم وضعه في عالمنا مثل المذنبات والكويكبات التي ارتطمت بالسطح وفيما يتعلق بالوقت، من المفترض أنه بدأ بعد التأثير العملاق والتصادم مع كوكب آخر كاد أن يدمر الأرض ولكنه شكل القمر، وحدث هذا الرعب السماوي قبل 4.5 مليار سنة ولكن أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن المياه كانت موجودة بالفعل قبل وقوع الكارثة وعند مقارنة الصخور الأرضية والقمرية، كان توقيع الأكسجين متطابقًا تقريبًا ويمكن أن يثبت أن الأرض كانت لها مياهها الخاصة قبل الحدث بفترة طويلة فيغير الماء نظائر الأكسجين في الصخر وبما أن القمر قد تشكل من الأرض، فمن المنطقي أن يكون لديهم "علامة مائية" واحدة.

 

4- نبض العواصف :
في 17 يوليو، 2016، كان ريك جيسس يسترخي بالقرب من شاطئ ألاباما عندما لاحظ سحابة غريبة ولقد إلتقط صورة للمخروط المنتفخ ولكنه شاركها بعد ذلك بعامين فقط فعندما ضربت العاصفة الرعدية المستقيمة الشاطئ، بدا الأمر غير واقعي لدرجة أن البعض وصف الصورة بأنها وهمية فيبدو غريباً حقًا مثلث أبيض يصب أمطار داكنة فقط من نقطة مركزية صغيرة لكن العين الشديدة لخبراء الطقس كانوا يعرفون عاصفة نبضية أصيلة عندما رأوا واحدة وتم الإستشهاد بكونه أحد أفضل الأمثلة التي تمت رؤيتها على الإطلاق، وتسمى السحابة نفسها "الركام المتراكم" أو "السحابة المكدسة"، وتتشكل عواصف النبض بشكل مختلف عن العواصف الكبيرة وعادة ما تكون عاصفة رعدية ناجمة عن جبهة باردة ولكن في هذه الحالة، هناك حاجة فقط وجود للحرارة فتقوم أداة التحديث السريع بسحب كميات هائلة من بخار الماء في الهواء وفي غضون 20 دقيقة، يسقط المطر.

 

5- كرة الثلج الأرض :
تدعي نظرية مخيفة أن فترة العصر الجليدي (710-635 مليون سنة) جمدت العالم بأسره بالكامل وغطى الجليد كل شيء وكانت الأرض وحتى المحيطات تحت الماء المتجمد منذ آلاف السنين وأطلق على هذا الحدث اسم كرة الثلج الأرض، وشيء مثل هذا ممكن فإذا كانت الأنهار الجليدية تغطي مساحة كافية من الأرض، فسوف تنعكس كمية كبيرة من حرارة الشمس إلى الفضاء وتنخفض درجات الحرارة، وستأتي المزيد من أشكال الجليد.

 

ويتم حظر المزيد من الحرارة وهي حلقة مفرغة تؤدي إلى عكس الإحترار العالمي أو التبريد التام، ومن بين أقوى الأدلة على أن الجليد على الأرض كان هائج حقًا هو أن الأنهار الجليدية وصلت إلى خط الإستواء، وعلى الرغم من هذه العلامة تدل على وجود عالم شديد البرودة، إلا أن الخبراء منقسمون حول هذه المسألة، ومع ذلك، وجدوا الصخور ذات التجوية الناجمة عن المياه، مما يدل على أن العصر الجليدي مر بأوقات أكثر دفئًا مع المياه السطحية السائلة وهذا يعني أن الكوكب لم يصبح أبدًا بالكامل كرة ثلج، وهذا يتركنا مع لغزًا غامضًا وهو ما الذي منع الأرض من الخروج عن نطاق السيطرة.

 

6- المودون الأولى :
دوامات المحيط الضخمة ليست شيئًا يحدث فقط في أفلام القراصنة الخيالية فهي حقيقية ويمكن أن تمتد على قطر مخيف مئات الأميال، ولعقود من الزمن، تأكدت نظرية العلماء حول دوامات السفر في أزواج وتمت رؤيته للمرة الأولى في عام 2017، وبقيت الدوامات المكتشفة حديثًا أصدقاء لمدة ستة أشهر وعبرت بحر تسمان بأكمله معًا ومثلوا ديناميات السوائل الغريبة والدوامة الفردية عادة ما تذهب غربًا ولكن عندما تعاونت هذه الدوامات العملاقة، تحوم في اتجاهين متعاكسين، ذهبوا شرقًا بسرعة 10 أضعاف السرعة العادية ولا يزال من غير المعروف كيف يتم دمج هذه الدوامات، لكن ذيولها تندمج في قمع واحد يشبه U يسمح للظاهرة بالبقاء نشطة لعدة أشهر، وإلى جانب سرعتها القصوى، قد تتصرف المودونات أيضًا مثل المترو المائي، وتنقل المغذيات وحياة المحيط إلى أماكن جديدة.

 

7- المياه لا يمكن أن تقرر على الكثافة :
أضافت تجربة في عام 2017 حقيقة غريبة أخرى إلى ما يقرب من 70 طريقة أن الماء لا يشبه أي سائل آخر وجاء الإلهام للاختبار من الجليد وبشكل أكثر تحديداً، قدرتها على الوجود في شكلين بينما تكون صلبة، حيث تكون الجزيئات عشوائية أو في نمط أنيق والنسخة العشوائية هي أكثر أنواع الجليد وفرة في العالم ويمكنها التحول بين حالات الكثافة العالية والمنخفضة وتساءل العلماء عما إذا كان الماء السائل يحتفظ بهذه القدرة بطريقة ما وباستخدام الأشعة السينية، تم تتبع جزيئات لرسم خريطة لتقديمها من حالة جليدية إلى درجة حرارة الغرفة وتحول الماء من حالة مجمدة إلى سائل سميك وعلى الفور تقريبًا، انتقل إلى سائل آخر منخفض الكثافة وكانت النتيجة النهائية رائعة وعلى ما يبدو، في درجة حرارة الغرفة، لا يمكن أن يستقر الماء إما سائل عالي الكثافة أو منخفض ويتقلب داخل وخارج كليهما.

 

8- المياه سائل مزدوج الكم :
في عام 2018، اكتشف العلماء شيئًا غير عادي حقًا فعلى مستوى الكم، الماء هو أيضا سائل مزدوج وعندما يأخذ شخص مستنقع، فإنه في الواقع يشرب نوعين وعلى الرغم من أنه تذوقها وتبدو هي نفسها إلا أنها على المستوى الكيميائي، هناك فرق واضح ويصف أتش دي أو التركيب الجزيئي للماء وهما ذرتين من الهيدروجين يتشبثان بذرة الأكسجين وتبدأ الإزدواجية في اتجاه دوران جسيمات ذرات الهيدروجين وعندما يرمون في نفس الاتجاه، يولد شيء يسمى "الماء العظمي" وينتج مياه تجعل ذرة الهيدروجين تدور في اتجاهها وخلال تجربة أولى من نوعها، فصل حقل كهربائي المائيين قبل تعرضها لجزيئات ديازيلينيوم فائق البرودة وكان رد فعل شبه الماء حوالي 25 % أسرع لتشكيل الماء مع بروتون إضافي وأثبت هذا أن النوعين لم يكونا منفصلين فحسب بل كانا يتصرفان بشكل مختلف.

 

9- أقدم المياه في الكون :
عندما كان المجمع القديم في عام 2011، لم يكن على الأرض كان البخار يحوم 12 مليار سنة ضوئية وكان عمره 12 مليار سنة، وبالإضافة إلى ذلك، كانت أكبر كتلة من إتش تو أو المكتشفة على الإطلاق ضخمة الحجم وإذا كانت جميع المحيطات على الأرض مضروبة في 140 تريليون، عندها فقط سوف تساوي سحابة فضاء واحدة وجاء درب التبانة في المرتبة الثانية وتم احتساب مساحة واسعة لاحتواء بخار الماء أقل 4000 مرة من هذا الشيء.

 

ومع ذلك، لم يكن الحجم مفاجأته الوحيدة فيعد عصر السحابة دليلًا على وجود الماء لمدة تقارب طول الكون نفسه ولكن هذا ليس كل شيء فـ يحيط البخار بثقب أسود يستحق وجود الكوازار فائق الكتلة، وهو واحد من أقوى وألمع الأجسام في الفضاء فيمكنه ابتلاع 20 مليار من شمسنا في وقت واحد، ويشع طاقة أكثر من كوادريليون شمس وكشفت السحابة أيضًا عن وجود كمية كافية من الغاز لتضخيم الثقب الأسود إلى وحش حقيقي أكبر بستة أضعاف من حجمه الحالي.

 

10- سلوك الماء تم حله :
لا سائل يكون مثل الماء عندما يتعلق الأمر بالغرابة في حين أن السوائل الأخرى تصبح أكثر كثافة عندما تصلب، يصبح الماء أخف وزنا وهذا هو السبب في أن الجبال الجليدية تطفو والبحيرات لا تجمد حتى النهاية والماء له توتر سطحي غير عادي ونقطة غليان عالية ومقارنة بمعظم السوائل، هناك عدد مدهش من المواد الكيميائية الذائبة في الماء وفي عام 2018 اكتشف العلماء الإجابة المراوغة حول ما الذي يجعل الماء لا يشبه أي سائل آخر والجواب كان أن جزيئات الماء تحب التمسك ببعضها البعض بطريقة تشبه الهرم.

 

ويحتاج الأمر إلى خمسة جزيئات لإنشاء كتلة هرمية، ويمكن أن تلتصق بالآخرين لتكوين أهرامات أكبر، وهذا يعتبر ترتيب فوضوي للجزيئات الأخرى ومن الغريب أن الطبيعة المزدوجة للنمط والفوضى هي التي تسمح للمياه بأن تتمتع بخصائصها الفريدة وأثبت الباحثون هذا عندما قاموا بتعديل الجزيئات وصنعوا بالوعة جليد والعبث بالهرم ألغى أيضًا خصائص المياه الخاصة الأخرى.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading