nav icon

كيف غير البشر حياة الحيتان من خلال شمع الأذن ؟

شمع الأذن البشري سواء تمت إزالته بالإصبع أو بقطعة قطن، يتم إلقاؤه عادة في أقرب قمامة بعد وقت قصير من إزالتها، ولكن هذه المادة اللزجة يمكن أن تتمسك بالأدلة حول الصحة عندما تتراكم في قناة الأذن بمرور الوقت، بما في ذلك آذان الحيتان العملاقة.

 

لحسن الحظ، كان لدى منسقي المتاحف في جميع أنحاء العالم شعور جيد بالتمسك بسدادات ضخمة من شمع الأذن تم سحبها من الحيتان الميتة على مر القرون، وبفضل هذه السدادات، اكتشف العلماء الآن سجلا مخفيا في شمع الأذن، حول كيفية قيام الأنشطة البشرية بتوتر الحيتان على مدار القرن ونصف القرن الماضي، ونشر ستيفن ترومبل عالم فيزيولوجيا مقارن في جامعة بايلور وزملاؤه نتائج هذه الدراسة، ولقد اتضح أننا نشجع الإجهاد بشكل لا يصدق من صيد الحيتان من خلال الصراع وتغير المناخ، وكانت أفعالنا تؤثر على الحيتان حتى لو لم نتفاعل معها مباشرة.

الحيتان

تحتوي كل سدادة لشمع الأذن، والتي يمكن أن يكون طولها أكثر من قدم ونصف (50 سم) وتزن 2 رطل (حوالي كيلوجرام)، على ثروة من المعلومات حول الظروف البيئية التي يعيشها الحيوان، وكذلك صحة الحيتان نفسها على مدى عمرها.

 

ولأن الشمع يضاف في طبقات على غرار حلقات الأشجار يمكن للباحثين الحصول على سلسلة زمنية من البيانات حول كل شيء من تلوث المبيدات إلى دورات التكاثر، ولكنها كانت إستجابة الحيتان للأنشطة البشرية التي كان ترومبل وزملاؤه حريصين بشكل خاص على دراستها، وإحدى أفضل الطرق للقيام بذلك هي قياس مستويات الهرمونات مثل الكورتيزول التي يتم إطلاقها عند إجهاد حيوان.

 

الحصول على بيانات طويلة الأجل حول مستويات هرمون الحيتان أمر صعب للغاية، ومن المستحيل بشكل أساسي تتبع الحيتان الفردية وعيناتها طوال فترة حياتها، وحوت بلين لديه فك يستخدمه لتصفية الطعام على ما يقرب من 10 سنوات من المعلومات، ولكن يمكن للحيوانات أن تعيش لمدة تتراوح بين 50 و 100 عام ، بحيث تكون مجرد لمحة عن حياتها، وأن سدادات الشمع الخاصة به من ناحية أخرى توفر عقود من البيانات.

الحيتان

يقول ترومبل إن إستخراج هذه المعلومات ليس بالأمر الهين، ويستغرق فصل طبقات الشمع من أجل التحليل كل منها يحتوي على معلومات من حوالي ستة أشهر من حياة الحوت عدة أيام من العمل الدقيق، ولكن النتيجة تستحق العناء، ويقول ترومبل، أن تكون قادرا على تجميع صورة عن الضغوطات ومن ثم فإن إستجابة الحيتان خاصة على مدى الحياة لم يسبق لها مثيل، ويوافقه نيك كيلار، وهو عالم أحياء حوتيات في مركز علوم المصايد في جنوب غرب نوا في لا جولا ، كاليفورنيا، يمثل هذا أفضل علم متاح عن الآثار غير المميتة لدى الحيتان، وهو تقدم كبير في هذا المجال كما يقول.

 

في الدراسة الجديدة، كشفت الملامح الهرمونية 20 من الحيتان الزعنفية والحوت الأحدب والأزرق عن وجود صلة وثيقة بين أنشطة صيد الحيتان والإجهاد من أواخر القرن التاسع عشر إلى سبعينيات القرن الماضي، عندما قلص التشريع صيد الحيتان بشكل كبير.

 

يقول ترومبل، النتيجة التي فاجأتنا كانت العلاقة نفسها، بينما توقع الباحثون أن يؤدي صيد الحيتان إلى زيادة التوتر والإجهاد، إلا أنهم لم يتوقعوا إنخفاض مستويات الهرمون في خطوة توقف أو إنخفاض الصيد، ويضيف، تعكس هذه الحيتان بيئتها حقا ويمكن إستخدامها بطريقة تشبه الكناري في منجم الفحم.

الحيتان

لم يكن الصيد هو المصدر الوحيد للتوتر الذي رآه الباحثون، ومن عام 1939 إلى 1945 أشارت مستويات الكورتيزول المرتفعة إلى أن مستويات الإجهاد لدى الحيتان كانت عالية على الرغم من قلة صيد الحيتان، ولكن كان هناك ضغوط أخرى في ذلك الوقت مثل الحرب العالمية، ويقول ترومبل، نشك في أن هذه الزيادة في الكورتيزول خلال الحرب العالمية الثانية هي على الأرجح نتيجة لضوضاء الطائرات والقنابل والسفن وما إلى ذلك.

 

بعد حوالي عام 1970 وخاصة بعد عام 1990 رأى الباحثون اتجاها مثيرا للقلق، حيث إرتفعت مستويات الكورتيزول أيضا بسرعة إلى جانب ارتفاع درجات حرارة الماء، وهذا يشير إلى أن تغير المناخ أيضا، يجهد الحيتان.

 

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تؤثر بها درجات الحرارة المرتفعة على الحيتان من تغيير موقع وفرة الفريسة إلى التأثيرات المباشرة على فسيولوجيتها من المياه الأكثر دفئا، ويقول ترومبل إنه هو وزملاؤه مازالوا يحاولون تضييق نطاق ما يسببه تغير المناخ بالضبط من زيادة التوتر.

 

سيتطلب ذلك مزيدا من البحث، نظرا لأن الإتصال بدرجة الحرارة يعتمد على سدادات من ستة من الحيتان فقط، وبالإضافة إلى ذلك، يقول كيلار إنه يود أن يرى متغيرات أخرى مثل سبب موت الحيتان، لأن عملية الشيخوخة الطبيعية يمكن أن تؤثر على مستويات الهرمونات، وإن أفضل طريقة للبحث دراسة المزيد من شمع الأذن.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading