nav icon

سلحفاة يانجتسي العملاقة أكبر سلاحف المياه العذبة تقترب من الإنقراض

بعد وفاة آخر فرد من إناث سلحفاة يانجتسي العملاقة ذات الصدفة اللينة المعروفة في حديقة حيوان سوتشو بالصين تاركة ذكرا أسيرا وقليلا من السلاحف في البرية، أصبح النوع الآن أقرب إلى الإنقراض أكثر من أي وقت مضى، ولكن هل إستسلم محافظو البيئة ؟ ليس بعد.

 

يقول أيمن وانغ، مدير قسم جمعية الحفاظ على الحياة البرية في الصين،ما زلنا نأمل في سعينا لإيجاد أنثى أخرى، وقد سافر وانغ، وهو أيضا مستكشف للجمعية الجغرافية الوطنية إلى أنهار مقاطعة يوننان الصينية بحثا عن أكبر سلحفاة في المياه العذبة في العالم، سلحفاة يانجتسي العملاقة والتي انخفض عددها في البرية بسبب تلوث المياه، وفقدان الموائل، وتجارة الحياة البرية غير القانونية.

سلحفاة يانجتسي العملاقة

على الرغم من أنه لم يكتشف أيا من هذه الزواحف التي تبلغ حوالي 200 رطل في الوزن، والمهددة بالإنقراض، إلا أنه قد يكون هناك عدد قليل من الخيوط الأخرى، ويقول وانغ إن الصيادين المحليين أبلغوا عن سلحفاة يانجتسي العملاقة تسبح في النهر الأحمر، رغم أنه لاحظ أن ذلك كان قبل عدة سنوات، واكتشف الناس أيضا إثنين من سلحفاة يانجتسي العملاقة في بحيرات فيتنامية، ولكن لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه الحيوانات من الذكور أم الإناث، وإذا تم تأكيد أفراد من مختلف الجنسين، فهناك أمل أن يتم تجميعهم معا من أجل التكاثر.

 

لعل الجزء الأكثر مأساوية من وفاة أنثى حديقة الحيوان سلحفاة يانجتسي العملاقة هو أنه بعد سنوات من المحاولات الفاشلة لتكاثر السلحفاة في الأسر، بدا النجاح بعيد المنال، ويقول ريك هدسون رئيس تحالف السلاحف من أجل البقاء على قيد الحياة ومقره ساوث كارولينا، إن أنثى سلحفاة يانجتسي العملاقة كان عمرها على الأرجح أكثر من 100 عام، ولا تزال في سن الإنجاب بالنسبة للأنواع التي عاشت لفترة طويلة.

سلحفاة يانجتسي العملاقة

لم يسفر الإقتران الأولي مع سلحفاة يانجتسي العملاقة الذكر الأسيرة عن أي نتائج، مما دفع الفريق إلى فحص الذكر، الذي كان أيضا في منتصف العمر، واكتشف أنه كان يعانى من إصابة سابقة، واستمر الفريق، وتعلم في نهاية المطاف كيفية التلقيح بشكل صناعي للأنواع التي لم يكن أحد من أي وقت مضى إستخدمها من قبل، وحتى مع ذلك، بعد أربع إلى خمس محاولات، لم يظهر بيض قابل للحياة.

 

يقول هدسون، لكن هذا العام كان مختلفا، لقد حصلنا على أفضل عينة من السائل المنوي على الإطلاق لسلحفاة يانجتسي العملاقة الذكر، ووصلنا السائل المنوي الموجه إلى قناة البيض المناسبة لدى أنثى السلحفاة، وكل شيء سار على نحو سلس للغاية، مثل وانغ ، يقول هدسون إنه لا يزال هناك سبب للإعتقاد بأنه يمكن العثور على عينات جديدة من سلحفاة يانجتسي العملاقة وتهجينها، وفي عام 2012، أشارت صورة ضبابية تم إلتقاطها في فيتنام إلى إحتمال وجود سلحفاة يانجتسي العملاقة في بحيرة شوان خانه، وصورة أخرى التقطت في عام 2017 تشير إلى نفس الشيء، ولذلك بدأ العلماء أخذ عينات من مياه البحيرة بحثا عن آثار الحمض النووي التي تثبت أن سلحفاة واحدة على الأقل لا تزال موجودة، وفي عام 2018 حصلوا على تطابق، وفقا لموقع الأخبار مونجاباي.

سلحفاة يانجتسي العملاقة

يقول هدسون هذا الصيف، إن العلماء سوف يحاولون إلتقاط سلحفاة يانجتسي العملاقة من بحيرة شوان خانه وتزويدها بجهاز إرسال لاسلكي، كما يسحب العلماء الدم لمعرفة ما إذا كانت السلحفاة ذكرا أو أنثى، وإذا نجح ذلك، سيحاول الفريق إجراء نفس الإجراء في بحيرة دونج مو، وأيضا في فيتنام، حيث تم تأكيد وجود واحدة من سلحفاة يانجتسي العملاقة على الأقل.

 

يقول هدسون، المشكلة في هذه البحيرات هي أنها بحيرات صيد مكثف، وبالتالي فإن خطر إصابة أحد هذه الحيوانات في شبكة أو قتل من أجل الغذاء حقيقي للغاية، ومثال على ذلك، قبل بضع سنوات في الصين كان الفريق يحاول التقاط عينة عندما علموا أنه قد تم القبض عليها بالفعل وتناولها، وهذا هو السبب في أن سلحفاة يانجتسي العملاقة هي مثال رئيسي لما يحدث عندما تنتظر وقتا طويلا لمحاولة إنقاذ نوع ما.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading