nav icon

أفضل 9 أشياء رائعة في منغوليا

منغوليا بلد رائع يمكن السفر إليها والإستمتاع بها وذلك نظرًا لمناظرها الطبيعية الرائعة فمنغوليا تقف على حافة بين الشرق والغرب حيث يوجد بها مطاعم على الطراز الغربي بجوار المطاعم التقليدية التي تبيع الزلابية والشوربات والأشخاص الذين يرتدون الجينز والقمصان المشي بجانب الأشخاص الذين يرتدون الأيل الكلاسيكي، ونظرًا لأن السياحة لا تزال في مهدها في البلاد قد تكون منغوليا في بعض الأحيان صعبة بعض الشيء للتنقل، وفي الواقع، هناك العديد من شركات السفر حتى في أولان باتور لا تزال غير موجودة على شبكة الإنترنت ولكن لا تدع ذلك يردعك عن القيام برحلة العمر والذهاب إلى هذه البلد الرائعة، وفيما يلي أفضل 9 أشياء رائعة يمكنك القيام بها في منغوليا.

 

1- زيارة أولان باتور :

منغوليا

من المحتمل، أنك ستصل إلى أولان باتور، العاصمة سواء كنت مسافرًا أو قادمًا عبر قطار منغوليا من موسكو إلى بكين وأولان باتور هو مكان عظيم للبدء ولن تجد فقط فيه عددًا كبيرًا من المتاحف والأديرة وأماكن أخرى مثيرة للاهتمام لزيارتها، بل يمكن أن تشكل أيضًا قاعدة رائعة للتخطيط للمرحلة التالية من مغامرتك المنغولية، وأوصي باختيار فندق أو نزل ذو سمعة طيبة للبقاء في الليالي الأولى والثانية على الأقل من رحلتك حتى تتمكن من التعرف على المدينة والثقافة قبل الخروج إلى الريف.

 

ولاتزال السياحة في مراحل النمو في منغوليا، لذلك قد تجد صعوبة في الإتصال بالمرشدين وترتيب تذاكر القطار أو وسائل النقل الأخرى حتى تصل إلى الأرض والشركات التي سوف تساعدك في ترتيب هذه الأشياء في وقت مبكر سوف تفرض رسومًا بشكل عام ولكنها رسوم ضخمة للخدمة ولكن لا تخف أبدًا فيجب أن يكون مكان إقامتك في أولان باتور قادراً على مساعدتك في الاتصال بالأدلة الناطقة باللغة الإنجليزية وترتيب المزيد من التفاصيل عن رحلتك.

 

2- التعرف على التاريخ :

منغوليا

يجب عليك كزائر أن تعرف ما يقرب من أربعة أشياء عن البلد بخلاف موقعها الجغرافي كالخيول والبدو الرحل وغينغيس خان وأولان باتور، والتي هي في المتوسط أبرد عاصمة في العالم، ويجب أن تعلم عن الثقافة واللغة والتاريخ والتقاليد في منغوليا، ويمكنك أن تبدأ رحلتك في المتحف الوطني لمنغوليا، والذي يقع في وسط مدينة أولان باتور فهو أكبر متحف في منغوليا وسيرشدك عبر تاريخ المنطقة منذ العصور القديمة وحتى الوقت الحاضر.

 

3- البقاء في جير :

منغوليا

تمثل الخيام المنغولية، أو الخيام نمط الرحل التقليدي للمساكن في البلاد لكن الكثير من الناس مازالوا يعيشون فيها حتى اليوم على حواف أولان باتار، ستجد مناطق مترامية الأطراف مليئة بالعائلات التي ترغب في العيش بأسلوب كلاسيكي بينما لا تزال تتمتع بكل وسائل الراحة للحياة في العاصمة ومن المؤكد أن البقاء في تجربة أثناء إقامتك تجربة لن ترغب في تفويتها.

 

فإذا خرجت إلى الريف ستجد أن العديد من العائلات ستفتح منازلها بكرم للمسافرين فقط اتصل بمرشدك وناقشه حول هذا الموضوع وهناك الكثير من معسكرات السياحة حيث يمكنك تجربة مزيج بين تجربة تورت الكلاسيكية والإقامة الفندقية المعتادة وإذا كانت رحلتك ستكون في أولان باتور، فيمكنك التحقق من معسكرات جير في حديقة وطنية القريبة وخلاف ذلك يمكن التوجه إلى صحراء جوبي والبقاء في ثري كاميل لودج أو أحد معسكرات جير الأخرى هناك بين الرمال.

 

4- ركوب الجمل في صحراء جوبي :

منغوليا

عند الحديث عن صحراء جوبي، نجد أن هذا جزء من منغوليا لا ينبغي تفويته إذا كنت ستخرج إلى الريف سوف يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول حتى لو كنت تأخذ القطار، فسوف تنظر إلى رحلة ليلية أو يوم كامل لكنها بدون شك تستحق الزيارة فلا يوجد شيء في العالم يشبه هذه المساحات الشاسعة من الأراضي ويمكنك بسهولة الخروج لمشاهدة مناطق الجذب الرئيسية في جوبي، بما في ذلك المنحدرات المشتعلة والكثبان الرملية مع وجود الكثير من الأماكن الأخرى للاستكشاف.

 

حتى في فصل الشتاء، يمكن أن تكون صحراء جوبي تجربة لا تنسى، وعلى الرغم من أن درجات الحرارة لا تنخفض عادةً كما هو الحال في أماكن أخرى في البلاد، إلا أنها قد تكون شديدة البرودة في بعض الأوقات، لذا يجب مراجعة خياراتك للشركات السياحية حتى تتمكن من تغطية معظم ما تقدمه ولكن العديد من هذه الشركات لا تعمل خلال فصل الشتاء بسبب انخفاض مستوى السياحة في البلاد.

 

5- الذهاب لركوب الخيل :

منغوليا

يشتهر المنغوليين بخيولهم، ويعد ركوب الخيل عبر الريف المنغولي الفسيح وغير الشائع متعة حقيقية، وفي الواقع، إذا كنت ترغب في ذلك فيمكنك قضاء أيام هناك بمفردك دون رؤية أي شخص آخر باستثناء الأشخاص الآخرين الذين تسافر معهم، وإذا اخترت القيام بمغامرة لركوب الخيل في جميع أنحاء البلاد، فربما ترغب في استئجار دليل عادةً ما يجد المسافرون أن شراء الحصان ثم بيعه بعد رحلته هو خيار أرخص من استئجار واحد طوال الوقت ويمكنهم أيضًا مساعدتك في العثور على سكن خلال الليل خاصة إذا كنت تتطلع إلى الإقامة مع عائلات في خيامهم أثناء رحلتك لكنك لا تحتاج أيضًا إلى تصاريح للمخيم في منغوليا، لذلك يمكنك فقط إحضار ما تريد.

 

6- شرب المشروبات المحلية :

منغوليا

الكثير من الأشخاص تحب أن تجرب المشروبات المحلية عندما تسافر وبغض النظر عن المكان الذي يذهبون إليه، في منغوليا ستجد دوما شيئًا مميزًا لن تجده في أي مكان آخر فيمكن تجربة حليب الفرس المخمر وهو مشروب لن تجده في معظم أنحاء العالم، وإذا كنت غير مهتم بالمشروب المحلي السابق فهناك الكثير من الخيارات الأخرى حيث يشرب المنغوليين العديد من المشروبات الأخرى.

 

7- التشمس في ضوء الشمس في بحيرة خوفسجول :

منغوليا

كما ذكرنا سابقًا، أولان باتور في فصل الشتاء هي أبرد عاصمة في العالم لكن هذا لا يعني أن درجات الحرارة على مدار العام في منغوليا مروعة، ففي الواقع يمكن أن تشعر منغوليا بالدفء خلال فصل الصيف ولا يحب السكان المحليون أكثر من الخروج إلى الريف في عطلات نهاية الأسبوع والسباحة في المياه النقية لبحيرة خوفسجول.

 

حتى إذا لم تكن مهتمًا بالسباحة، فهناك خيارات أخرى في المنطقة، بما في ذلك صيد الأسماك والتجديف بالكاياك والمشي لمسافات طويلة ومن السهل الوصول إلى البحيرة فيمكنك الطيران أو ركوب الحافلة مباشرة من أولان باتور إلى مورون، وهي واحدة من المدن الرئيسية على طول البحيرة ويوصي بأخذ الحافلة بدلاً من الطيران حتى تحصل على فرصة لرؤية الريف المنغولي يمر من خارج النافذة.

 

8- تجربة المهرجان :

منغوليا

إذا كنت ترغب حقًا في الإنغماس في الثقافة المنغولية، فليس هناك طريقة أفضل للقيام بذلك من حضور أحد مهرجاناتهم والتي يوجد منها الكثير وواحدة من أشهرها وأكبرها هي نادام التي تقام كل عام من 11 إلى 13 يوليو ويُشار إلى المهرجان على أنه "ثاني أقدم الألعاب الأولمبية" في العالم، ويفخر المنغوليين بشدة برؤية الرياضيين المفضلين لديهم في المنافسة والأحداث الثلاثة الرئيسية للمهرجان هي الرماية وركوب الخيل والمصارعة ولكن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي تحدث بما في ذلك الرقص التقليدي ومن أفضل الأشياء في المهرجان أنك سيكون لديك فرصة كبيرة لتجربة جميع أنواع الأطعمة المنغولية التقليدية المختلفة.

 

وهناك مهرجان آخر لا يصدق وهو مهرجان النسر بيان-أولجي، الذي يقام كل عام خلال أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر والصقارون الذين تراهم خلال هذا المهرجان ليسوا من أصول منغولية في الأصل وبدلاً من ذلك جاءوا من كازاخستان المجاورة خلال فترة المقاضاة لكنهم عاشوا في منغوليا منذ عقود حتى الآن وهناك عدد من الأحداث المختلفة التي تجري على مدار المهرجان، وإذا كنت محظوظًا فقد تحصل على فرصة لعقد واحدة من النسور الذهبية المذهلة بنفسك.

 

9- الذهاب للتزلج في جبال التاي :

منغوليا

قد لا تكون منغوليا أول ما يتبادر إلى الذهن عندما تفكر في وجهات التزلج، ولكن على الرغم من وجود منتجع حقيقي للتزلج وهو مكان صغير بالقرب من أولان باتور إلا أن البلاد هي موطن لبعض السلاسل الجبلية المثيرة للإعجاب والخطوط النظيفة التي لم تمسها، ولكن مرة أخرى، ستحتاج إلى استئجار دليل محلي للمساعدة في النقل وغيرها من التفاصيل وربما تحتاج إلى جمع عدد قليل من الأصدقاء حتى تتمكن من تقسيم التكاليف ولكن هذا يمكن أن يكون بالتأكيد طريقة رائعة للخروج من الشبكة والقيام ببعض الخطوط الحقيقية خلال فصل الشتاء.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading