nav icon

لماذا القرد الذهبي أفطس الأنف يرضع أطفال غيره من القرود؟

أن تكوني أما هذا صعبا، ولكن تخيل أن تربي أطفالا من شخص آخر أيضا، فهذا هو المعيار بالنسبة إلى بعض أنواع من القرود مثل القرد الذهبي أفطس الأنف، وفقا لدراسة جديدة في مجلة تحسين العلوم، وقد وجد العلماء أنه خلال فترة خمس سنوات تم رعاية أكثر من 87 % من صغار القرد الذهبي أفطس الأنف الرضع من قبل إناث غير أمهاتهن، وهي ظاهرة تسمى الرعاية غير الأبوية، وبالرغم من أن تم توثيق الرعاية غير الأبوية في عدد من أنواع القوارض والحيوانات آكلة اللحوم، وكذلك في بعض الرئيسيات إلا أنها ليست شائعة، وهذا هو أول دليل على الرعاية غير الأبوية في قرود العالم القديم.

 

لم يتم الإبلاغ عن ظاهرة الرعاية غير الأبوية بشكل منتظم إلا في حوالي 40 نوعا من الثدييات، وكان الباحثون لا يتوقعون رؤية هذا السلوك عندما بدأوا في مراقبة سلوك مجموعات القرود في محمية شينونغجيا الطبيعية بوسط الصين في عام 2012، ويقول زوفو شيانغ، أستاذ حفظ الحياة البرية في جامعة وسط الجنوب للغابات والتكنولوجيا في الصين وأحد مؤلفي الدراسة الجدد، إنهم لم يلاحظو حتى أن أنثى القرد الذهبي ذو الأنف الأفطس ترضع رضيعين في وقت واحد، وهذه الفكرة لم تحدث لهم في خاطرهم.

القرد الذهبي أفطس الأنف

يقول شيانغ، عندما بدأنا في تعقب المواليد الجدد، فوجئنا عندما وجدنا أن الرعاية غير الأبوية كان شائعا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياة الرضع، وقد وجد شيانغ وزملاؤه أنه على مدار خمسة مواسم للولادة، فإن أكثر من 87 في المائة من الصغار الرضع كانوا يرضعون من الإناث من غير أمهاتهم، وكانت العلاقة أو القرابة عاملا مهما، حيث تميل الجدات أو العمات إلى توفير الغذاء الإضافي، ويبدو أن المعاملة بالمثل تلعب دورا، حيث أن معظم الأمهات ترضعن طفلا آخر لأنثى أخرى إذا كانت تلك الأنثى قد سبق لها أن أرضعت صغيرها.

 

أحد أسباب هذا الاستنتاج كان مفاجئة، حيث أن الحليب هو شكل مكلف للإستثمار في نسل القرود، فلماذا تستفيد الأم من الإستثمار في طفل آخر لأنثى أخرى؟ تقول كيرستي ماكلويد ، وهي سلوكية وتطورية عالم البيئة في جامعة لوند، السويد ، التي لم تشارك في هذه الدراسة، الرضاعة هي واحدة من أغلى الأشياء التي يمكن للثدييات القيام بها، بإستثناء فترة الحمل نفسها، فالثدييات تصنع حرفيا مادة جديدة بإستخدام الموارد المتاحة في جسمها، بتكلفة ضخمة.

القرد الذهبي أفطس الأنف

غالبا ما يتم العثور على ظاهرة الرعاية غير الأبوية حيث تعيش إناث القرد الذهبي أفطس الأنف في مجموعات مترابطة جدا، حيث لا يزال إرضاع ابن الأخت أو الأخ أو ابنة الأخت أو الأخ يفيد القرود لأنهم يتشاركون في جيناتهم، أو في الأنواع التي تلد العديد من الشباب في وقت واحد لذلك تقدم بعضا من اللبن إلى طفل إضافي ليس هذا مكلفا، كما يقول ماكلويد.

 

الرئيسات لا تندرج في كثير من الأحيان في أي فئة، وعلى الرغم من وجود العديد من الرئيسات التي تعيش في مجموعات إجتماعية، إلا أن غالبية الأنواع لا ترضع صغار بعضهم البعض، لذلك فإن هذا التقرير عن التلميح في أن القرد الذهبي أفطس الأنف القرود ذو أهمية كبيرة ومثيرة للإهتمام.

 

لماذا أمهات القرد الذهبي أفطس الأنف سخي جدا مع الحليب؟ ترتبط إناث القرد الذهبي أفطس الأنف وتجتمع في مجموعات أكبر، وتلد جميعهن خلال فترة زمنية قصيرة كل عام، وهذه العوامل تساعد على الرعاية غير الأبوية، ولكنها لا تجعل هذه القرود فريدة من نوعها.

القرد الذهبي أفطس الأنف

ما قد يميزهم هو موطنهم، حيث يعيش القرد الذهبي أفطس الأنف في غابات معتدلة الإرتفاع مع فصول شتاء طويلة باردة (درجات الحرارة في الليل تقل عادة عن درجة التجمد) وتغيرات موسمية قوية في توافر الغذاء، ويمكن أن يؤدي الرعاية غير الأبوية إلى تعزيز بقاء الرضع على قيد الحياة في مواجهة هذه التحديات البيئية.

 

في الدراسة، سجل شيانغ وزملاؤه ست حالات للرضع الذين لم يتلقوا رضاعة أو رعاية غير أبوية من أنثى أخرى من إناث القرد الذهبي أفطس الأنف، وتوفي أربعة منهم خلال فصل الشتاء (قبل الفطام)، في حين توفي ستة فقط من بين الـ 40 طفلا الذين تم رضاعتهم من أنثى أخرى.

 

يمكن أن تؤدي الرعاية الغير أبوية إلى إحتمالات لصالح رضع القرد الذهبي أفطس الأنف من خلال توفير عناصر غذائية إضافية لتسريع النمو والتطور، وقد توفر أيضا مجموعة أكثر تنوعا من المركبات المناعية للرضع، مما يحسن مقاومتهم لمختلف الأمراض والطفيليات.

 

قد يفيد السلوك أمهات القرد الذهبي أفطس الأنف أيضا، من خلال التخلص من العبء النشط الذي تتحمله الأمهات ونشره بين الإناث ذوات الصلة، وقد تتمكن الأمهات من إعادة إستثمار الطاقة والموارد في نسل المستقبل، ويقول شيانغ إنه من غير المرجح أن تفسر أي مجموعة من الشروط سبب تطوّر الرعاية غير الأبوية في أنواع متباينة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading