nav icon

لماذا يضيع الببغاء الكثير من الطعام ؟

الببغاء في طبيعته يريد تناول الرقائق، والحصول على الخضار المفروم لأن الببغاء يحتاج إلى مجموعة متنوعة من المواد الغذائية، فالببغاء يأكل قضمة واحدة ويطير الباقي على الأرض، وهذا أمر شائع في منازل عشاق الببغاء في جميع أنحاء العالم، وبصرف النظر عن نوع الوجبة المغذية اللذيذة التي يتم تحضيرها، فإن نصفها يقع على الأرض ويعلق على الجدران.

 

الببغاء وأقرانه ليس من الصعب إرضاءهم، انهم مجرد ببغاوات، ووفقا لتقارير علمية لدراسة أجريت فإن الببغاء البري في جميع أنحاء العالم يهدر الطعام أيضا، وهو سلوك غير عادي ومربك في مملكة الحيوانات، حيث يعد تناول وجبة في معظمها جزءا مهما في البقاء على قيد الحياة، وقالت أنستازيا كراسينينيكوفا عالمة الأحياء في مجموعة ماكس بلانك لأبحاث الإدراك المقارن في إسبانيا، توفر الدراسة الجديدة صورة شاملة لسلوك الببغاء في إهدار الطعام في بيئته الطبيعية.

 

لاحظ الباحثون منذ فترة طويلة موضوعات الدراسة البرية التي تقذف حول الفواكه والزهور والبذور التي ربما تكون قد حققت طعاما جيدا، وفي بعض الأحيان سوف يأخذون قضمة أو إثنين قبل التخلص منها، وقال استير سيباستيان غونزاليس باحث في البيولوجيا بعد الدكتوراه في جامعة ميغيل هيرنانديز في إسبانيا والمؤلف الرئيسي للمقالة، لقد قطعها الببغاء فقط وتركها تسقط.

الببغاء

تتبعت مجموعة من علماء الطيور هذا السلوك في الببغاء البري على مدى عدة سنوات، كما شاهدوا ذلك في محيط أكثر سيطرة وتحكم، وكانت النتيجة هي بيانات تغطي 103 نوع من أنواع الببغاء المختلفة في 17 دولة، وتشمل 30% من أنواع الببغاء المعروفة.

 

كل واحد من أنواع الببغاء المختلفة يضيع الطعام، من ببغاء المكاو الأزرق والمكاو الأصفر في أمريكا الجنوبية إلى ببغاء الكوكاتو ذو التاج الكبريتي في أستراليا، وفي بعض الحالات، لوحظ أن هناك ببغاء واحد يتخلى عن 80 % من الطعام الذي التقطه.

 

قال الدكتور سيباستيان غونزاليس، كنا نعرف أن الأمر كان شائعا، لكننا فوجئنا أن الأمر يستحق الدراسة، فكان كثيرا في بعض الحالات أن الأمر يبدو كما لو كان الببغاء يلعب بالطعام بدلا من تناوله، وقد أعطت البيانات سلوكيات مختلفة، فمن المرجح أن يسقط الببغاء ثمارا غير ناضجة من الثمار الناضجة، كما أنه أكثر حرصا على تناول الطعام أثناء موسم التكاثر، وأيضا عندما يربى صغارا جائعة.

الببغاء

لكن العوامل الأخرى لم تكن مهمة مثل حجم الطائر، وعدد الطيور الأخرى الموجودة، سواء كانت الطفيليات موجودة في الفاكهة أم لا، حتى الببغاء الذي لم يأكل منذ فترة من الوقت استقبل الوجبة التالية بتناول أجزاء منها، وقال الدكتور سيباستيان غونزاليس، إنه يفعل ذلك في أي حالة كان.

 

قد يساعد هذا التبذير فعليا الأعضاء الآخرين في النظم البيئية للطيور، وقد راقب الباحثون 86 نوعا من الحيوانات من النمل إلى الحيوان الذي يشبه الماشية، حيث يتناولون طعاما أسقطته الببغاوات، وربما قام عدد من هؤلاء الذين يمضغون بصوت عالي بتشتيت البذور، وهي نعمة للنباتات أيضا.

 

لكن هذا لا يفسر السؤال الأكبر ماذا يفعل الببغاء؟ أفضل تخمين هو أن الببغاء ينظر للمستقبل، فأنت تقطع الثمار لجعل المحصول أفضل، ولذلك ربما يقوم الببغاء بشيء كهذا، فإن تشذيب الأشجار للحصول على ثمار أكثر حلاوة ثم ثمار أكبر في وقت لاحق، وقال الدكتور كراهينينيكوفا، من المعروف أن الببغاء يتخذ قرارات تفكيرية مستقبلية، لذا لن تكون هذه مفاجأة تامة، لكن لم يتضح بعد كيف يمكن أن يتطور السلوك، ويأمل الباحثون في اختبار فرضيتهم بمزيد من الدراسات، وفي غضون ذلك، يجرب الباحثون أطعمة جديدة واستراتيجيات جديدة من دون جدوى، وقال الدكتور سيباستيان غونزاليس، بناء على دراستنا لا أعتقد أنه يمكنك فعل الكثير.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading