nav icon

ماذا تعرف عن أطلال تيكال ؟

تيكال هو عبارة عن مجمع مكون من أطلال حضارة المايا في أعماق الغابات المطيرة في شمال غواتيمالا ويعتقد المؤرخون أن أكثر من 3000 مبنى في الموقع هي بقايا مدينة المايا تسمى ياكس موتال والتي كانت عاصمة واحدة من أقوى ممالك الإمبراطورية القديمة، وتعود بعض المباني في تيكال إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وكانت تيكال أو ياكس موتال مدينة مهمة في إمبراطورية المايا من عام 200 إلى عام 900 ميلاديًا.

 

وأصبحت أطلال حضارة المايا جزءًا من حديقة وطنية في غواتيمالا منذ الستينيات، وفي عام 1979 تم اختيارهم كموقع للتراث العالمي لليونسكو وتم اعتماد السياحة في توفير الأموال لاستعادة تيكال والمحافظة عليها، وقد فتح متحف منذ عام 1964.

 

تاريخ تيكال :
يعتقد المؤرخون أن الناس كانوا يعيشون في تيكال منذ عام 1000 قبل الميلاد، وقد وجد علماء الآثار دليلًا على وجود نشاط زراعي في الموقع يعود إلى ذلك الوقت، وكذلك بقايا من الخزف يعود تاريخها إلى 700 قبل الميلاد، وبحلول عام 300 قبل الميلاد، كان البناء الرئيسي لمدينة ياكس موتال قد اكتمل بالفعل، بما في ذلك العديد من المعابد الكبيرة على طراز هرم المايا.

 

وابتداءً من القرن الأول الميلادي، بدأت المدينة في الإزدهار الثقافي والسياسي، متجاوزة مدينة الميرادور إلى الشمال من حيث القوة والنفوذ داخل إمبراطورية المايا التي امتدت حتى شمال شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك واكتشف علماء الآثار أدلة على دفن زعماء المايا البارزين الذين يعود تاريخهم إلى هذا الوقت في تيكال.

تيكال

ياكس موتال :
تشير السجلات الهيروغليفية الموجودة في الموقع إلى أنه كان يُنظر إليه على أنه مقر السلطة لحاكم المايا، ياكس موتال الذي حكم الكثير من المناطق المنخفضة المحيطة في ذلك الوقت وهكذا أخذت المدينة اسم ياكس موتال على شرفه وبحلول أوائل القرن الثالث الميلادي، حكم الزعيم تشاك توك ايشاك ياكس موتال ويعتقد أنه أمر ببناء القصر الذي شكل في نهاية المطاف أساس الأكروبوليس المركزي في المدينة، والتي لا تزال بقاياها قائمة حتى اليوم، وشهدت السنوات الـ 300 التالية أو نحوها فترة حرب شبه ثابتة للمدينة وسكانها.

 

ومع بداية القرن الخامس الميلادي، كلف حكام المدينة ببناء نظام متقن من التحصينات، بما في ذلك الخنادق والأعمال الترابية على الحدود الشمالية للمدينة التي انضمت إلى دفاعات المستنقعات الطبيعية في الجنوب والشرق والغرب لتشكيل فعال جدار حماية في جميع أنحاء المدينة، وتم عمل التحصينات وسط المدينة وكذلك مناطقها الزراعية في مجموعه أكثر من 40 ميل مربع واستمر الحكام اللاحقون في توسيع المدينة حتى القرن الثامن الميلادي، وفي ذروتها، يُعتقد أن ياكس موتال كان عدد سكانها يصل إلى 90،000 شخص.

 

انهيار إمبراطورية المايا :
بحلول عام 900 بعد الميلاد، كانت المدينة مثلها مثل معظم إمبراطورية المايا، في انخفاض حاد حيث بدأت عقود من الحرب المستمرة في التأثير بالإضافة إلى ذلك في حوالي هذا الوقت يعتقد المؤرخون أن المنطقة وقعت ضحية لسلسلة من حالات الجفاف وتفشي الأمراض الوبائية وتعرف هذه الفترة بانهيار المايا الكلاسيكي، وعلى وجه التحديد، بالنسبة للمنطقة المحيطة بـ تيكال، ويعتقد المؤرخون أن الزيادة السكانية وما نتج عنها من إزالة الغابات أدى إلى فشل المحاصيل، واختار الناس التخلي عن المدينة بدلاً من الجوع، وبعد فترة وجيزة، كانت المدينة شاغرة إلى حد كبير، حيث احتل قصورها الكبيرة المزارعين المهاجرين.

 

ومن المثير للاهتمام، أن المنطقة المحيطة بـ تيكال كان بها عدد قليل من السكان قبل وصول المستعمرين الإسبان بفترة طويلة في القرن السادس عشر، وفي الواقع، ورد أن الوافدين الجدد إلى المنطقة لم يكونوا على دراية بالموقع أو بأهميته السابقة، ولم يكتشف المستكشفون الأوروبيون تيكال حتى منتصف القرن التاسع عشر وبدأوا الكتابة عن كنوزها.

 

أطلال تيكال :
تم تكليف باحثين من جامعة بنسلفانيا، بدعم من الحكومة الغواتيمالية باستعادة العديد من الهياكل المتبقية في تيكال في الخمسينيات والستينيات وكانت معظم مباني المدن مصنوعة من الحجر الجيري المتين، وبالتالي تحمل الكثير منها، وتشمل الهياكل البارزة التي لا تزال في الأدلة :

* جريت بلازا، أو الساحة الرئيسية في المدينة
* الأكروبوليس المركزي، الذي يعتقد أنه كان بمثابة القصر الرئيسي لحكام المدينة
* الأكروبول الشمالي
* معبد "العالم المفقود" وهرم المايا كبير
* معبد آه كاكاو أو معبد جاكوار الكبير، وهو هرم المايا الذي كان بمثابة موقع للدفن ويمتد على ارتفاع أكثر من 150 قدم
* المعبد الأول، ويوجد به صورة تزين بها عملة سنتافو الخمسين بالعملة الغواتيمالية الحديثة

 

وبالإضافة إلى ذلك، لايزال هناك دليل على نظام الطرق المعبدة وكذلك سلسلة معقدة من القنوات المصممة لالتقاط مياه الأمطار وإطعام الخزانات في المدينة وهناك أيضًا بقايا العديد من ألعاب الورق المستخدمة للعب ما يسمى بألعاب أمريكا الوسطى.

 

حديقة تيكال الوطنية :
لايزال علماء الآثار يعملون في تيكال ويأملون في تخطيط وحفر المناطق التي يُعتقد أنها كانت بمثابة مساكن لأغلبية السكان، ومن منتصف الخمسينيات وحتى أوائل سبعينيات القرن العشرين، كانت أعمال الحفر والترميم تحت إشراف مشروع تيكال بارك بجامعة بنسلفانيا، وحدد الباحثون العاملون في مشروع تيكال رفات أكثر من 200 مبنى في تيكال.

 

وفي عام 1979، تولت الحكومة الغواتيمالية، التي تشرف على الموقع اليوم مهمة مشروع تيكال، ومع ذلك، فإن السياحة هي الوظيفة الأساسية لحديقة تيكال الوطنية اليوم، وكانت لأكثر من 50 عامًا، وفي الخمسينيات من القرن الماضي، بنى الباحثون في العمل الذين قاموا باستعادة الموقع مهبطًا لخدمة علماء الآثار والمؤرخين وكذلك السياح الذين يزورون الموقع، واليوم، متنزه تيكال الوطني متصل ببقية غواتيمالا عبر شبكة من الطرق السريعة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading