nav icon

هل الصيد الجائر سبب في تطور الأفيال وفقد أنيابها ؟

أقدم الأفيال المتجولة في منتزه غورونغوسا الوطني في موزامبيق تحمل علامات لا تمحى من الحرب الأهلية التي اجتاحت البلاد لمدة 15 عاما، وكثير منهم بلا أنياب، وإنهم الناجون الوحيدون من الصراع الذي أودى بحياة حوالي 90 في المائة من هذه الحيوانات المحاصرة، وتم ذبحهم للحصول على العاج لتمويل الأسلحة ومن أجل للحوم أيضا لإطعام المقاتلين، وأعطى الصيد الأفيال التي لم ينمو لديها أنيابا ميزة بيولوجية في غورونغوسا، وتشير الأرقام الحديثة إلى أن حوالي ثلث الإناث الأصغر سنا من الأفيال الجيل المولود بعد إنتهاء الحرب في عام 1992 لم يتطور لديه أبدا أنياب، وفي العادة، لن تحدث هذه الطفرة إلا في حوالي من 2 إلى 4 في المئة من إناث الأفيال الأفريقية.

 

يقول جويس بول خبير في سلوك الأفيال ومستكشف ناشيونال جيوغرافيك إكسبلورر الذي يدرس مخابيء الحديقة، منذ عقود كان حوالي 4000 من الأفيال تعيش في غورونغوسا، ولكن هذه الأرقام تضاءلت إلى ثلاثة أضعاف في أعقاب الحرب الأهلية، وتشير الأبحاث الجديدة التي جمعتها، والتي لم يتم نشرها بعد إلى أن 200 من إناث الأفيال البالغات المعروفة حوالي 51 % منهن نجين من الحرب حيوانات عمرها 25 عاما أو أكثر لا يحملن أنيابا، و 32 % من الأفيال الإناث اللائي ولدن منذ الحرب بدون أنياب.

الأفيال

يقول بول، الذي يشغل منصب المدير العلمي لمؤسسة غير ربحية تدعى أصوات الأفيال، أن أنياب الأفيال من الذكور أكبر وأثقل من أنياب الإناث من نفس الفئة العمرية، ويوضح قائلل، لكن بمجرد أن يكون هناك ضغط في الصيد الجائر على الأفيال يبدأ الصيادون في التركيز على الإناث الأكبر سنا أيضا، ومع مرور الوقت ومع تقدم السن، تبدأ في الحصول على نسبة عالية حقا من إناث الأفيال الصغيرة بدون أنياب.

 

لا يقتصر هذا الإتجاه الذي لا ينقطع عن الأضواء على موزمبيق أيضا، كما ترى بلدان أخرى لها تاريخ من الصيد الجائر للعاج تحولات مماثلة بين إناث الأفيال الناجيات وبناتهن الصغيرات، وفي جنوب إفريقيا كان التأثير شديدا للغاية، وقد أفادت التقارير أن 98 % من الإناث البالغات عددهن 174 في حديقة أدو إليفانت الوطنية كانت بدون أنياب في أوائل العقد الأول من القرن العشرين.

 

يقول ريان لونج عالم البيئة السلوكي بجامعة أيداهو ومستكشف ناشيونال جيوغرافيك، إن انتشار التشرد في حديقة أدو أمر رائع حقا ويؤكد حقيقة أن المستويات المرتفعة من ضغط الصيد الجائر يمكن أن تفعل أكثر من مجرد إزالة الأفراد من السكان، ونتائج مثل هذه التغييرات الدراماتيكية في أعداد الأفيال بدأت للتو في إستكشافها.

 

تقول جوزفين سميت التي تدرس سلوك الأفيال كباحثة في برنامج جنوب تنزانيا للأفيال، إن من بين الأفيال التي تتعقبها في منتزه روها الوطني وهي منطقة كانت منتشرة بها الصيد الجائر في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، 21 % من الإناث أكبر من خمس سنوات من العمر بدون أنياب، كما هو الحال في غورونغوسا، وإن الأرقام هي الأعلى بين الإناث الأكبر سنا، وتقول إن حوالي 35 % من الإناث اللائي تزيد أعمارهن عن 25 سنة بدون أنياب، وبين الأفيال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 25 عاما، حوالي 13 % من الإناث بلا أنياب.

الأفيال

كما أدى الصيد الجائر إلى دفع أحجام الأنياب إلى الأسفل في بعض المناطق التي يتم الصيد بها بشكل كبير مثل جنوب كينيا، وقارنت دراسة أجريت عام 2015 أجرتها جامعة ديوك ودائرة الحياة البرية في كينيا أنياب الأفيال التي تم إلتقاطها هناك بين عامي 2005 و 2013 بأفيال تم إعدامها بين عامي 1966 و 1968 (أي قبل وقوع الصيد الجائر في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات) ووجدت إختلافات كبير، وكانت الأفيال الناجية من تلك الفترة من الصيد الجائر المكثف لديها أنياب أصغر بكثير.

 

النمط المتكرر في ذريتهم، في المتوسط كان عدد الأفيال الذكور التي ولدت بعد عام 1995 أصغر بنسبة 21 في المائة من ذكور الستينيات، وأصغر بنسبة 27 في المائة من الإناث في تلك الفترة، وفقا لمؤلفي الدراسة، وعلى الرغم من أن دليلنا على دور الوراثة في حجم الأنياب غير مباشر، فإن دراسات الفئران والبابون والبشر قد أثبتت بالمثل أن حجم الأنياب متماثل مع أنياب في الأفيال وهي وراثية ولها تأثير جيني كبير.

 

الآثار المترتبة عدم وجود أنياب عند الأفيال :

الأفيال

على الرغم من موجة الأنياب المتأثرة بالإنسان في العقود الأخيرة، إلا أن الأفيال التي فقدت أنيابها ما زالت حية وتبدو سليمة، وفقا لما ذكره بول، ويقول العلماء إن النسبة الكبيرة من الأفيال مع هذا العائق قد تغير الطريقة التي يتصرف بها الأفراد ومجتمعاتهم الأوسع نطاقا، ويريدون معرفة ما إذا كان لهذه الحيوانات على سبيل المثال نطاقات موئل أكبر من الأفيال الأخرى لأنها قد تحتاج إلى تغطية المزيد من الأرض للعثور على الأطعمة.

 

الأنياب هي أساسا أسنان متضخمة، ومع ذلك، يتم استخدامها عادة في معظم مهام الحياة اليومية، والبحث عن المياه أو المعادن الحيوية في الأرض، وإقتلاع الأشجار لتأمين طعام ليفي، ومساعدة الذكور على التنافس على الإناث، والأفيال مع أنيابها أمر حيوي للحيوانات الأخرى أيضا، ويقول لونج، دور الأفيال كنوع أساسي في إسقاط الأشجار وحفر ثقوب للوصول إلى المياه أمر مهم لمجموعة متنوعة من أنواع الحيوانات الأدنى التي تعتمد عليها، والأنياب تساعد أيضا في خلق الموائل، فبعض السحالي على سبيل المثال يفضلون منازلهم على الأشجار المحطمة من خلال الأفيال.

 

إذا كانت الأفيال غيرت المكان الذي تعيش فيه، ومدى سرعة تحركها، أو إلى أين تذهب، فقد يكون لذلك آثار أكبر على النظم الإيكولوجية المحيطة بها، ويقول لونج، أي أو كل هذه التغييرات في السلوك يمكن أن تؤدي إلى تغييرات في توزيع الأفيال عبر المناظر الطبيعية، وهذه التغييرات واسعة النطاق التي من المرجح أن تكون لها عواقب على بقية النظام البيئي.

 

الآن، بدأ لونج وفريق من الباحثين في علم البيئة والوراثة دراسة كيف تتنقل الأفيال التي ليس لديها أنياب في حياتها، وفي يونيو، بدأ الفريق تتبع ست إناث بالغات في غورونغوسا نصفهن بأنياب، ونصفهن بدون أنياب، من ثلاثة قطعان مختلفة، وقاموا بتزويدهم بأطواق GPS، وأخذوا عينات من الدم والروث، وخططوا لرصدها لمدة عامين أو إلى أن تنتهي عمر البطارية في كل من الأطواق، مع الأخذ بشكل دوري المزيد من عينات البراز لتحليل حمية الأفيال.

 

هدفهم هو الكشف عن مزيد من المعلومات حول كيفية تحرك هذه الحيوانات، وتناولها وكيف تبدو جيناتها، ويأمل لونج في توضيح كيف أن الأفيال دون الإستفادة من الأنياب كأدوات قد تغير سلوكها للوصول إلى العناصر الغذائية، ويخطط روب برينجل من جامعة برينستون للنظر في عينات من الروث للتعرف على كل من النظام الغذائي وجيش الميكروبات والطفيليات التي تعيش داخل أمعاء كل فيل، وسيقوم متعاون آخر، شين كامبل ستاتون عالم الأحياء التطوري في جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس بدراسة الدم، ويبحث عن إجابات حول كيفية تأثير علم الوراثة على ظاهرة عدم وجود أنياب.

الأفيال

على الرغم من أن الخصائص الغذائية والسلوكية للأفيال التي لا تحتوي على أنياب لم تتم مقارنتها رسميا بعد بخصائص الأفيال التي لديها أنياب، إلا أن سميت لاحظت الأفيال الخالية من الأنياب في أبحاثها تتغذى على اللحاء، ويمكنها تجريد اللحاء من جذوعه، وفي بعض الأحيان تستخدم أسنانها، وتقول إنها ربما تعتمد أيضا على مساعدة الأفيال الأخرى عن غير قصد، وربما تستهدف الأفيال أنواعا مختلفة من الأشجار التي يسهل تجريدها، أو الأشجار التي لديها بالفعل بعض التعرية بواسطة الأفيال الأخرى مما يمنحها نقطة بداية معدة لتمزيق اللحاء.

 

قد يساعد الحظر الأخير على تجارة العاج في الصين والولايات المتحدة على تقليل الطلب على الأنياب، ولكن بالضبط المدة التي يمكن أن تستغرقها الأفيال الذين يعانون من نسبة عالية من عدم الانتعاش لإستعادة بعض أرقامها وإستعادة أنيابها تختلف من بين الأفيال الآسيوية على سبيل المثال، ومن المحتمل أن يكون هناك تاريخ طويل من البحث عن العاج، وكذلك إزالة الأفيال عديمة الأنياب من البرية من أجل النسل التي ساهمت في زيادة أعداد الأنياب هناك.

 

إذا نظرت إلى الأفيال الآسيوية فليس للإناث أنياب على الإطلاق، واعتمادً على السكان الذين تنظر إليهم في أي بلد، فإن معظم الذكور غالبا ما يكونون بلا أنياب، وبالضبط لا تزال الأسباب غير واضحة في عدم وجود أنياب لدى سكان الأفيال الآسيوية والإفريقية ومع ذلك، يلاحظ بول وآخرون أنه في المناطق في آسيا التي كانت مستهدفة تاريخيا للصيد العاجي فإن مستويات الأفيال عديمة الأنياب عالية كما هو الحال في إفريقيا مما يؤكد أن البشر يتركون بصمة دائمة على أكبر ثدييات الأرض.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading