nav icon

9 من أغرب الأشياء التي حظرتها الحكومة الصينية

أوضحت الحكومة الصينية أنها ستذهب إلى أي مدى للسيطرة على أي معلومات وتسيطر الحكومة الصينية بصرامة على الأخبار المنتشرة عبر الإنترنت ووسائل الإعلام، وبالتالي تقرر ما يعرفه مواطنوها وما الذي لا يعرفونه، وقد تم حظر العديد من الشركات الغربية بما فيها جوجل والفيس بوك في الصين بسبب قضايا الرقابة والخصوصية، تاركة الشركات المملوكة للصين والتي يمكن للحكومة أن تتلاعب بها بسهولة بدلاً من ذلك.

 

وبعيدًا عن الإنترنت، حظرت الصين أيضًا العديد من الأشياء الغريبة الأخرى لأسباب سخيفة وعلى الرغم من أن الحكومة تقول خلاف ذلك إلا أنه تم حظر معظم العناصر المدرجة في هذه القائمة لأسباب سياسية ومن هذه الأشياء :

 

9- الهيب هوب :
تم حظر أغاني وفناني الهيب هوب مع الوشم في الصين، وصدر الحظر من خلال إدارة الدولة للصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون والتي ذكرت أن فناني الهيب هوب رفضوا الإلتزام بخط الحزب الشيوعي الصيني الحاكم وبالتالي أمرت وكالات الإعلام بعدم عرض الفنانين الذين يستخدمون كلمات فاضلة أو "لا طعم لها"، فهم يرونهم أنهم فنانون بدون فئة أو مشكوك فيهم.

 

8- السفر عبر الزمن :
تم رفض الأفلام والبرامج التليفزيونية التي تصور السفر عبر الزمن في الصين منذ أبريل 2011 وذكرت الحكومة أن الحظر كان ضروريًا لأن الأفلام التي تصور السفر عبر الزمن غالباً ما تكون غير دقيقة تاريخياً ومليئة بالإقطاع والخرافة والتناسخ، وكلها قادرة على تشويهها وإهانة تاريخ الصين، وجاء الحظر في وقت اكتسبت فيه أفلام السفر عبر الزمن شعبية وغالبًا ما شملت مؤامراتهم أشخاصًا ينتقلون من الصين الحديثة إلى الصين القديمة وكانت الأحداث في الصين القديمة الخيالية عادة على غرار الأحداث الحقيقية التي حدثت في الصين القديمة ولكن مع بعض المبالغة وتخشى الحكومة أن هذا قد يغير آراء المواطنين في الماضي.

الحكومة الصينية

7- ثرثرة المشاهير :
في 8 يونيو 2017، اختفت العديد من المدونات الصينية وحسابات وسائل التواصل الإجتماعي التي كانت تركز على ثرثرة المشاهير بشكل غامض من شبكة الإنترنت الصينية وكشف في وقت لاحق أنهم قد أغلقت بناء على أوامر من الحكومة وعلى ما يبدو، دعا ممثلي الحكومة العديد من شركات الإنترنت الصينية الكبرى لحضور اجتماع ومنحهم قائمة تضم 60 مدونة وحسابات شبكات التواصل الإجتماعي التي تريد إغلاقها، ووفقًا للحكومة، كان الحظر ضروريًا لأن المدونات وحسابات وسائل التواصل الإجتماعي كانت "ضعيفة الذوق" ولم تروج "للقيم الإشتراكية" وكان الإغلاق مفاجئًا للعديد من مستخدمي الإنترنت لأن الحكومة تركت الأخبار الرياضية والترفيهية في كثير من الأحيان غير خاضعة للرقابة.

 

6- التناسخ :
حظرت الصين التناسخ، أي الأشخاص الذين يدعون أنهم عادوا من بين الأموات وأي شخص يريد أن يتم التناسخ أو يدعي أنه قد تم تجسده يحتاج إلى الحصول على موافقة من الحكومة واتباع القواعد على النحو الوارد في إدارة الدولة الصينية للشؤون الدينية، وهذا الحظر له دلالات دينية وسياسية حقيقية للغاية وهو يستهدف جميع البوذيين التبتيين، وعلى وجه التحديد الدالاي لاما الزعيم الروحي والسياسي للشعب التبتي وأتباع البوذية التبتية، وهم يعتقدون أن الدالاي لاما قادر على التناسخ بعد الموت، ويعتقدون أن الدالاي لاما يجب عليه تعيين خلف له في غضون السنوات أو العقود القليلة القادمة وهذا من خلال التحكم في من يمكن تجسده، وستكون الصين قادرة على تحديد من يصبح الدالاي لاما وعندما يحدث هذا، سيكون قادراً على إخضاع جميع التبتيين و البوذيين التبتيين لسيطرة الدولة.

 

5- التورية :
يتم حظر التورية (التلاعب بالألفاظ) في الصين حيث يتم استخدامها بشكل شائع على الإنترنت والوسائط الصينية حيث يتم تعديل الكلمات والحروف والعبارات والتعابير الصينية قليلاً لمنحها معاني مختلفة وادعت الحكومة أن الحظر ضروري لأن التورية تؤدي إلى تآكل الثقافة الصينية ويمكن أن تضلل الناس (وخاصة الأطفال) أو تسبب في ما تسميه "الفوضى الثقافية واللغوية"، ومع ذلك، فمن المعروف أن الحظر لم يكن يهدف إلى الحفاظ على الثقافة الصينية أو منع كل ما تعنيه الحكومة بـ "الفوضى الثقافية واللغوية" بل كان يهدف إلى منع مستخدمي الإنترنت من استخدام التورية لتجاوز الرقابة على الإنترنت والسخرية من الحكومة.

 

4- أنا أعارض :
في مارس 2018 صوّت المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني على إلغاء القانون الذي يقصر حكم الرئيس على فترتين مدة كل منهما خمس سنوات ويعتقد أن هذه هي الخطوة الأولى في محاولة الرئيس شي جين بينغ لحكم الصين مدى الحياة وكانت الحكومة قد أبقت جميع الإستعدادات في حالة التفاف ولمّحت إلا بالتعديل المقترح قبل أسبوعين، وعارض بعض المواطنين التعديل المقترح وانتقدوه علانية على وسائل التواصل الإجتماعي وقارن كثيرون الصين بكوريا الشمالية واستخدموا عبارة "أنا أعارض" لإظهار رفضهم واستمر ذلك حتى حظرت الحكومة هذه العبارة وحصل مستخدمو الإنترنت الذين قاموا بنشر مشاركات تحتوي على "لا أوافق" على رسالة خطأ في المقابل، وإلى جانب عبارة "لا أوافق"، حظرت الحكومة أيضًا عبارات أخرى مثل "الهجرة" و"ركوب طائرة" و"حكم مدى الحياة" و"عاش الإمبراطور" ومزرعة الحيوانات".

 

3- ويني ذا بو :
منعت الحكومة الصينية ويني ذا بو بعد أن أدركت أن مواطنيها يقارنون الطابع الخيالي بالرئيس شي جين بينغ وبسبب رقابة الإنترنت، لا يستطيع المواطنون الصينيون استخدام كلمات معينة على الإنترنت لذلك غالباً ما يجدون طرقًا إبداعية لتجاوز الرقابة واستخدام هذه الكلمات وتتمثل إحدى الطرق في استخدام كلمات أو أحرف مختلفة لتمثيل الأشخاص والأحداث والرئيس شي جين بينغ، كان بو، فعندما ظهرت صورة لشين جين بينغ يصافح شينزو آبي رئيس وزراء اليابان ظهرت على الإنترنت رد المواطنون الصينيون على صور لبو يصافح حمار إيور ومن هنا جاء الحظر لـ ويني ذا بو.

 

2- البث المباشر :
لقد رفضت الصين البث الحي بعد أن أدركت أنه لا يمكن فرض رقابة عليه مثل المحتوى على الإنترنت، ولم يكن هذا هو السبب الذي أعطته الحكومة وذكروا أن الحظر ضروري لتنظيف الإنترنت الصيني وتم إصدار الحظر في يونيو 2017 وكان موجهاً إلى سينا ويبو، أي ما يعادل تويتر في الصين، ومواقع أخرى تشبه اليوتيوب، واكتسب البث المباشر شعبية في وقت الحظر واشتمل على تقنيات غير عادية لم تستخدمها الحكومة للرقابة.

 

1- الدين :
الصين تصنف نفسها كدولة ملحدة وعلى الرغم من أنها تفضل أن يبقى مواطنوها ملحدين، إلا أن الحكومة تدعي أنها تسمح بحرية الدين، ومع ذلك، يُمنع الأعضاء الحاليون والمتقاعدون في الحزب الشيوعي الصيني الحاكم من ممارسة الدين فلا يمكنهم التورط في أنشطة دينية ومن المتوقع أن يتصرفوا ضد ديانات معينة مثل فالون جونج، التي تصنفها الحكومة على أنها عبادة شريرة وما يسمى بحرية الدين هي خدعة لأن الدولة تنظم بدقة الأديان، وتقرر كيف تعمل وتحظرها عندما تشتبه في أنها تتصرف ضد أهدافها وتنظم الحكومة أيضًا الكتب الدينية والتقاليد والأساليب وأماكن العبادة ولا تتردد في حظرها عند الضرورة.

 

فعلى سبيل المثال تطلب الكنائس موافقة الدولة للعمل، وتحتفظ الحكومة أيضًا بتوزيع الأناجيل، وتحدد من يصبح قائدًا للكنيسة، وتنظم الإجازات المسيحية، والمسلمون لا يعاملون بشكل أفضل فقد حظرت الحكومة أسماء المسلمين، وأنماط الملابس ، والتقاليد ولا يمكن للمرأة المسلمة أن ترتدي البرقع، ولا يمكن أن يكون للرجال لحية ولا يمكن للوالدين إعطاء أطفالهم أسماء إسلامية أيضًا ففي عام 2017 منعت الصين موظفي الخدمة المدنية المسلمين من الصوم خلال شهر رمضان، وهو الشهر الإسلامي الذي يُتوقع فيه أن يصوم المسلمون حتى تمركزت الحراس في المباني الحكومية طوال اليوم والليلة للتأكد من أن الحظر قد فرض.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading