nav icon

هل تماسيح ما قبل التاريخ من آكلات النباتات ؟

التماسيح الحديثة اليوم إنحدرت من أسلافها تماسيح ما قبل التاريخ، ولكن السؤال هل تماسيح ما قبل التاريخ كانت بالفعل من آكلات اللحوم؟ أم أنها كانت تتناول النباتات؟ فكان على التماسيح المتقدمة في السن تمزيق اللحم في العالم الحديث للتغلب على الكثير من أنواع الصعاب الأخرى للبقاء على قيد الحياة بعد 200 مليون عام، ولقد وجدوا طريقهم عبر التاريخ بينما ماتت الديناصورات تي ريكس وقرش الميجالودون وغيره من الحيوانات المفترسة ذات الأسنان، ولكن شجرة عائلة التماسيح ظلت باقية.

 

وقد أظهرت دراسة جديدة نشرت في مجلة علم الأحياء الحالية أن أسنان تماسيح ما قبل التاريخ كانت أكثر تنوعا مما هو عليه اليوم، وعلى مدى ملايين السنين طافت أنواع كثيرة من تماسيح ما قبل التاريخ آكلة النباتات وآكلة اللحوم والنباتات الأرض، ولكن لماذا ماتت تماسيح ما قبل التاريخ التي كانت تفضل تناول النباتات بينما صمد أبناء عمومتهم من التماسيح آكلة اللحوم على مر الزمن،هذا هو اللغز.

تماسيح ما قبل التاريخ

قام الباحثون بتحليل 146 من الأسنان الأحفورية التي تنتمي إلى 16 نوعا من أنواع تماسيح ما قبل التاريخ المنقرضة مستخدمين تقنيات تم تطويرها مسبقا لتقييم وظيفة أسنان الثدييات، وفقا لتقرير تيم فيرنيمين من ناشيونال جيوغرافيك، وقد إستخدم كيجان ميلستروم وراندال إيرميس كلا الباحثين في جامعة يوتا تصميم الكمبيوتر لتحديد مدى تعقيد كل سن، مما يوفر أدلة على نوع المواد التي تم مضغها، وبشكل عام، فإن أسنان الحيوانات آكلة اللحوم بسيطة للغاية فهي حادة ومدببة مثل الخناجر، ومع ذلك فإن أسنان الحيوانات والتي تشمل أيضا تماسيح ما قبل التاريخ العاشبة والتماسيح آكلة اللحوم والنباتات معا أكثر تعقيدا مع وجود أسطح متعددة تستخدم لطحن المواد النباتية.

تماسيح ما قبل التاريخ

تنتمي أسنان تماسيح ما قبل التاريخ بشكل شبه دائم إلى الحيوانات التي تتغذى على النباتات والأوراق والفروع والسيقان التي غالبا ما تتطلب الكثير من المضغ قبل أن يتم هضمها، وكشفت التحاليل أن نصف أنواع اتماسيح ما قبل التاريخ التي تم فحصها من المحتمل أن تكون على الأقل من النباتات العاشبة جزئيا، في حين أن بعضها كان على الأرجح من آكلات الحشرات وبعض الأنواع الأخرى من الحيوانات العاشبة كليا، وتظهر الأسنان أن تتناول النباتات تطور بشكل مستقل في التماسيح ثلاث مرات وربما ست مرات، حسبما ذكرت كارا جيايمو في صحيفة نيويورك تايمز.

 

يبدو أن تماسيح ما قبل التاريخ تخصصت في تناول نظام غذائي من الخضروات المختلفة أيضا، وهناك نوع واحد من تماسيح ما قبل التاريخ يسمى تمساح سيموسوكس أو التمساح الأفطس لديه أسنان مماثلة للإغوانة البحرية الحديثة والتي تتغذى على الطحالب التي تنمو على الصخور، والأسنان الأخرى مربعة على الأرجح وقد ساعدت تماسيح ما قبل التاريخ على أكل الأوراق والسيقان أو غيرها من المواد النباتية، ولكن نظرا لأن الأسنان كانت مختلفة تماما عن الزواحف الحديثة فمن الصعب تحديد ماهية وجباتهم الغذائية تماما، فقط على الأرجح أنها تعتمد على النباتات، ويقول ميلستروم من هيئة الإذاعة الأسترالية كان لدى تماسيح ما قبل التاريخ المنقرضة أسنان أغرب مما كنت أتخيله.

تماسيح ما قبل التاريخ

يقول ميلستروم في بيان صحفي يوضح أن أحد تماسيح ما قبل التاريخ يدعى كروكوديليف كان لديه نظام غذائي متنوع للغاية، وكان البعض مشابها للتماسيح الحية اليوم وكانت من آكلات اللحوم في المقام الأول، والبعض الآخر كانت من حيوانات آكلات النباتات واللحوم، والبعض الآخر على الأرجح كان من آكلات النباتات، وعاشت تماسيح ما قبل التاريخ العاشبة في قارات مختلفة في أوقات مختلفة، وبعضها إلى جانب الثدييات وأقارب الثدييات، والبعض الآخر لم يفعل ذلك، وهذا يشير إلى أن تماسيح ما قبل التاريخ كروكوديليف العاشبة كانت ناجحة في مجموعة متنوعة من البيئات.

 

لكنها لم تكن ناجحة بما فيه الكفاية، وتطورت تماسيح ما قبل التاريخ آكلات النباتات بعد فترة قصيرة من إنقراض الكتلة الترياسية قبل حوالي 200 مليون عام ثم إختفت خلال إنقراض الكتلة الطباشيرية، قبل 66 مليون عام عندما كان 80 % من جميع أنواع الحيوانات بما في ذلك الديناصورات قد ماتت، وتماسيح ما قبل التاريح الوحيدة التي نجت هي أسلاف التماسيح الحديثة آكلات اللحوم التي نعرفها اليوم.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading