nav icon

لماذا تنجذب الحشرات مثل العث إلى الأضواء الساطعة ؟

إنه مشهد مألوف، خاصة في فصل الصيف، فقد نرى العث والحشرات الأخرى يتجمعون حول الأضواء مثل المصابيح، وفي كثير من الأحيان تأكل الكائنات المفترسة هذه التجمعات فمثل هذا التوهج يتم القضاء عليه من قبل الحيوانات المفترسة أو الحرارة الزائدة.

 

وخلال العقود القليلة الماضية يبدو أن عدد الحشرات في الغابات والحقول والمدن آخذ في الإنخفاض حيث أن الحشرات هي مصدر مهم للغذاء لجميع الحيوانات الأخرى تقريبًا كما أنها تؤدي وظائف مهمة للغاية مثل تلقيح الزهور أو تكسير الأوراق والمواد العضوية الأخرى.

 

وتنجذب الحشرات التي تطير في الليل إلى الضوء الصناعي في جميع أنحاء العالم وأصبح العلماء لديهم فضول حول آثار تلوث الضوء على العث والحشرات الأخرى، وقاموا بتصميم تجارب لتحديد أي من التفسيرات العديدة قد يكون صحيحًا، وإحدى هذه الأفكار كانت هي أن بعض الحشرات تستخدم القمر أو النجوم الساطعة كأدوات لإيجاد الاتجاه، وبالنسبة إلى العث فقد تبدو إنارة الشوارع بضوء كضوء القمر شيئًا يضللها فبعض الحشرات تتجه نحو الأضواء كما لو كانت تحاول إبقاء القمر على الجانب نفسه.

 

وهناك فكرة أخرى تقول إن الأنوار تخدع العث وتجعلها تقوم برؤية أوهام بصرية للمناطق الداكنة بالقرب من حواف الأضواء وتطير العث نحو هذه الأماكن المظلمة للاختباء، وهناك فكرة أخرى تفترض أن الأنوار في الليل تأتي إلى العث العمياء عن طريق إغراق مستقبلات الضوء في عيونهم و إرهاقهم.

الحشرات

وتم وضع نظرية مختلفة تمامًا لأول مرة في السبعينيات من قبل فيليب كالاهان، عالم الحشرات الذي عمل بعد ذلك مع وزارة الزراعة الأمريكية واكتشف كالاهان أن طيف ضوء الأشعة تحت الحمراء المنبعث من لهب الشمعة يحدث لاحتوائه عدد قليل من نفس الترددات الدقيقة للضوء المنبعث من فيرومونات العث الأنثى، أو نفس الضوء الذي يحدث نتيجة الهرمونات الجنسية وكان كالاهان اكتشف في وقت سابق أن الفيرومونات هي ببساطة الإنارة لذا تنجذب إليها الحشرات.

 

لقد وجد علماء الحشرات الأخرين أن العث ينجذب إلى الأنوار الصناعية خلال أسبوع اكتمال القمر مقارنةً بأسبوع القمر الجديد، وقد أثارت هذه الملاحظة نظرية أخرى حيث قال أحدهم إنك لا تستطيع أن تصطاد العديد من العث بمصابيح للأشعة فوق البنفسجية في وقت اكتمال القمر لأنهم جميعًا يتجهون نحو القمر، ولكن هذا سخيف، لأنهم لا يستطيعون الاستمرار في دورات حياتهم إذا كانوا يسافرون إلى القمر.

 

وبالفعل، قد ثبت أن هذه الفكرة غير صحيحة و اكتشفت دراسة أجريت في الدول الإسكندنافية أنها لا تنجذب إلى الأنوار بقدر ما يكون القمر ساطعًا، فهي ليست نشطة خلال تلك الفترة لأن الضوء لا ينخفض كثيرًا في الليل، وعادةً ما يكون الغروب والظلام يؤديان إلى نشاط العثة.

 

والعلماء يعتقدون أن فهم كيف تجذب الأنوار العث يمكن أن يساعدهم في فهم سبب انخفاض الحشرات وقد تكون هذه الأنوار تجعل الحشرات فريسة سهلة من خلال تركيزها في مكان واحد والتدخل في قدراتها على تجنب الخفافيش أو عندما تشرق الشمس قد تجد الحشرات نفسها محاصرة على الأسطح غير الطبيعية، حيث لا يعمل التمويه الخاص بها وتصبح فريسة سهلة للطيور والسحالي.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading