nav icon

نظرة على حياة المرأة القوية مادلين أولبرايت

كانت مادلين أولبرايت أول امرأة تمثل الولايات المتحدة في الشؤون الخارجية بصفتها وزيرة الخارجية في عهد الرئيس بيل كلينتون، وكان لها تأثير كبير في السياسة الخارجية الأمريكية، ولكن من هي مادلين أولبرايت وكيف بدأت حياتها السياسية؟، هذا ما سنتعرف عليه من خلال السطور التالية ... تابعوا معنا

 

من هي مادلين أولبرايت ؟
عندما كانت طفلة، انتقلت مادلين أولبرايت مع أسرتها إلى الولايات المتحدة وبعد الدراسة في كلية ويلسلي وجامعة كولومبيا، دخلت أولبرايت في السياسة بتشجيع من أستاذ سابق لها، وفي عام 1993، أصبحت أولبرايت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، وبعد ثلاث سنوات، تم تعيينها وزيرة للخارجية في إدارة كلينتون، مما جعلها أول امرأة تتولى هذا المنصب وخدمت أولبرايت في هذه الوظيفة لعدة سنوات قبل مغادرتها في عام 2001 لمتابعة مشاريع أخرى.

 

بدايات حياة مادلين أولبرايت :
ولدت مادلين أولبرايت ماري جانا كوربل في براغ في 15 مايو 1937، وعندما كانت طفلة هربت هي وعائلتها من وطنهم تشيكوسلوفاكيا بعد فترة وجيزة من غزو البلاد من قبل النازيين في بداية الحرب العالمية الثانية واستقروا في إنجلترا لمدة الحرب، وعلى الرغم من أن أولبرايت نشأت كاثوليكية، فقد علمت لاحقًا أن والديها قد اعتنقوا الديانة المسيحية من اليهودية وأن ثلاثة من أجدادها ماتوا في معسكرات الإعتقال أثناء الهولوكوست.

 

بعد إعادة التوطين لفترة وجيزة في تشيكوسلوفاكيا، في عام 1948 عاد كوربليس مرة أخرى عندما جاء الشيوعيون إلى السلطة، واستقرت هي وأسرتها في دنفر، كولورادو، وأصبح والد أولبرايت، جوزيف الذي كان يعمل كصحفي ودبلوماسي أستاذاً بارزاً في جامعة دنفر ونشأت أولبرايت وهي تتعلم الكثير عن الشؤون العالمية من والدها.

مادلين أولبرايت

إنجازات مادلين أولبرايت التعليمية :
حصلت مادلين أولبرايت وهي طالبة مشرقة على منحة دراسية لكلية ويلسلي في ماساتشوستس وهناك حررت صحيفة المدرسة وواصلت شغفها بالسياسة، وفي الصيف حصلت مادلين أولبرايت على تدريب في دنفر بوست، وتخرجت مع مرتبة الشرف من ويلسلي في عام 1959، وتزوجت هي وزميلها في الجامعة جوزيف بعد ذلك بوقت قصير.

 

وعلى مدار السنوات القليلة التالية انتقل الزوجان إلى مدن مختلفة بينما تابع زوجها مسيرته كصحفي، وبدأت أولبرايت في دراسة العلاقات الروسية والدولية بينما كانت تربى بناتها الثلاثة، وهما توأمان أليس وكاثرين وأكملت مادلين تعليمها في جامعة كولومبيا، وحصلت على شهادة في الدراسات الروسية في عام 1968 وحصلت على درجة الماجستير والدكتوراه في القانون العام والحكومة في عام 1976.

 

مادلين أولبرايت مستشارة ومربية :
بينما كانت مادلين أولبرايت لا تزال طالبة، في عام 1972 دخلت أولبرايت إلى الساحة السياسية كمساعد تشريعي للسيناتور الديمقراطي إدموند موسكي وبعد أربع سنوات تم تعيينها من قبل مستشار الأمن القومي زبيغنيو بريجنسكي وهو أحد أساتذتها السابقين في كولومبيا، وقامت مادلين أولبرايت بالعمل في مجلس الأمن القومي أثناء إدارة الرئيس جيمي كارتر، ومع ذلك، عندما سقط الديمقراطيون من السلطة في أوائل الثمانينيات، انتقلت أولبرايت إلى القطاع الخاص، حيث عملت في العديد من المنظمات غير الربحية في واشنطن وأصبحت أستاذة في الشؤون الدولية بجامعة جورج تاون، حيث فازت بجائزة معلم السنة أربع مرات.

 

وفي هذا الوقت أيضًا، انفصلت مادلين أولبرايت وزوجها بعد أن تركها من أجل امرأة أخرى وقالت مادلين أولبرايت في وقت لاحق لصحيفة واشنطن بوست: "لقد كانت صدمة بالنسبة لي"، لكن مادلين أولبرايت رفضت أن تجعل الحزن يعرقل مسيرتها المهنية أو حياتها الإجتماعية، حيث استضافت العديد من التجمعات في منزلها حيث اجتمعت النخبة الديمقراطية في منزلها لمناقشة قضايا اليوم فيما يتعلق بمسائل السياسة الخارجية، وسرعان ما أصبحت أولبرايت واحدة من الأضواء البارزة للحزب، ومن بين أمور أخرى، عملت كمستشارة لمايكل دوكاكيس خلال ترشحه للرئاسة عام 1988.

 

مادلين أولبرايت زعيمة في الشؤون العالمية :
في عام 1992، اختار الرئيس المنتخب بيل كلينتون أولبرايت للتعامل مع علاقة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة ولقد تولت رسمياً دور الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في يناير 1993، وسرعان ما ميزت نفسها كقوة يجب الحساب لها وخلال السنوات الأربع التي قضتها مادلين أولبرايت في المنصب، أصبحت مدافعة عن "التعددية الحازمة"، وأخبرت صحيفة " ذا نيو ريبابليك" في مقابلة ما أن "القيادة الأمريكية في السياسة العالمية وفي المنظمات متعددة الأطراف هي مبدأ أساسي لإدارة كلينتون"، ومن بين المساعي الأخرى لهذه المرأة القوية دفعت مادلين أولبرايت أيضًا للتدخل الأمريكي في انقلاب هايتي عام 1994.

 

في ديسمبر 1996، بحث كلينتون مرة أخرى مع أولبرايت لخبرتها في السياسة الخارجية، ورشحها لمنصب وزيرة الخارجية وعندما أدت اليمين الدستوري في هذا المنصب في يناير التالي، أصبحت وزيرة الخارجية الرابعة والستين وأول امرأة تشغل هذا المنصب وفي دورها الجديد، سرعان ما عاشت أولبرايت بسمعتها حيث كانت قوية الإرادة كما أنها انخرطت في مجموعة واسعة من القضايا.

 

وخلال فترة ولاية مادلين أولبرايت، دعت أولبرايت إلى زيادة حقوق الإنسان والديمقراطية في جميع أنحاء العالم وحاربت لوقف انتشار الأسلحة النووية من الدول السوفيتية السابقة إلى دول مارقة مثل كوريا الشمالية وسعت أولبرايت التي كانت بطلة لناتو إلى توسيع عضوية المنظمة، وفي عام 1999 دفعت لتدخلها العسكري المباشر خلال الأزمة الإنسانية في كوسوفو، وكدبلوماسية، شاركت عن كثب في العمل لتطبيع العلاقات الأمريكية مع دول مثل الصين وفيتنام، وفي عام 1997، كانت لاعبة رئيسية في مهمة سلام إلى الشرق الأوسط والتي توسطت خلالها في المفاوضات بين إسرائيل ومختلف الدول العربية، وفي أكتوبر 2000 صنعت أولبرايت التاريخ مرة أخرى عندما أصبحت أول وزيرة خارجية أمريكية تسافر إلى كوريا الشمالية.

 

سنوات مادلين أولبرايت الأخيرة وكتابها :
على الرغم من أنها تركت منصبها في عام 2001 إلا أن حياة أولبرايت بعد الحكومة كانت هادئة وقامت بتأليف العديد من الكتب الأكثر مبيعًا في صحيفة نيويورك تايمز، بما في ذلك مذكرات السيدة الوزيرة، وتأملات حول أمريكا وغيرها من الكتب الثمينة، وأصبحت مادلين أولبرايت تعمل أيضًا كرئيس مشارك لمجموعة أولبرايت ستونبريدج، وهي شركة إستراتيجية عالمية، ورئيس المجلس الإستشاري لمعهد لاهاي للعدالة العالمية.

 

وتلقت أولبرايت العديد من الأوسمة لمساهماتها في الدبلوماسية والديمقراطية والشؤون العالمية، بما في ذلك الدرجات الفخرية من عدة جامعات وفي عام 2012، منحها الرئيس باراك أوباما وسام الحرية الرئاسي، وعلى الرغم من هذه السيرة الذاتية المثيرة للإعجاب، إلا أن الأمر لا يقتصر على "كل العمل وعدم اللعب" بالنسبة إلى أولبرايت حيث أن مادلين أولبرايت أبدت دائمًا روح الدعابة، وظهرت مادلين أولبرايت في العديد من برامج التوك شو.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading