nav icon

ماذا يعني لون البقع على جسم الزرافة ؟

يشير بحث جديد إلى أن لون البقع الموجودة على جسم الزرافة من الذكور قد يكشف عن رؤى حول سلوكها، كما يقول العلماء بقيادة مادلين كاستيلز من جامعة كوينزلاند الأسترالية في مجلة سلوك الحيوانات، وإن الزرافة ذات اللون الداكن تميل إلى أن تكون أكثر هيمنة وانفرادية من نظرائها الأفتح لونا، وهذه النتائج، إستنادا إلى دراسة إستقصائية لـ 66 زرافة من الذكور الذين يعيشون في حديقة إيتوشا الوطنية في ناميبيا على مدى فترة 12 عاما، وتتناقض مع الأبحاث السابقة التي تربط اللون الداكن بتقدم العمر بدلا من الوضع الإجتماعي، وفي بيان صحفي، يلاحظ كاستيلز، "نحن نعلم الآن أن اللون الداكن أكثر من مجرد الإشارة إلى العمر، فقد يعرض الحالة البدنية لدى ذكور الزرافة ويستخدم كوسيلة للإشارة إلى القدرة التنافسية للآخرين.

الزرافة

من بين 66 موضوعا شملهم الإستطلاع، أصبح تسعة منهم بالفعل باهتة أكثر مع تقدم الزرافة في العمر، واحتفظ آخرون باللون الفاتح الذي شوهد في شبابها، ولم تظهر الزرافة أبدا التحول من اللون البني إلى اللون الأسود إلى اللون الأسود الداكن مع تقدم العمر، كما يشرح مؤلفو الدراسة، وهذا يشير إلى أن اللون ليس مجرد سمة قائمة على العمر ولكن يمكن أن يكون سمة جنسية ثانوية.

وفقا للبيان، يؤكد أن الزرافة من الذكور ذو اللون الداكن تدل على هيمنتهم من خلال ما تسميه كاستلز استراتيجية التزاوج الناجحة في كثير من الأحيان ولكنها محفوفة بالمخاطر، وبينما تسافر ذكور الزرافة في حزم مع الإناث، تتجول الزرافة الداكنة لوحدها، وتتنقل بين المجموعات بحثا عن رفيقها المحتمل.

الزرافة

على النقيض من ذلك، تقول كاستلز ربما يكون ذكور الزرافة الأفتح والأقل هيمنة على أفضل ما يكون إذا جاز التعبير، من خلال البقاء مع الإناث على أمل أن يحالفها الحظ عندما لا تكون الذكور المهيمنة موجودة، ويوفر البقاء على مقربة من الإناث العديد من المزايا لذكور الزرافة من الذكور الأصغر سنا، وفقا للدراسة، يمنح تأخير التكاثر هذه الزرافات وقتا للنمو وزيادة لياقتهم البدنية وهو قرار من المحتمل أن يثبت أنه أكثر فائدة على مدى العمر، وفي الوقت نفسه يكتب الباحثون قد تكون إناث الزرافة في فترة الشبق أكثر استعدادا للتزاوج مع الذكور المألوفة من تلك المجهولة.

 

تشير نتائج الباحثين إلى أن لون بقع الزرافة يشبه لبدة الأسد الأفريقي، مما يشير إلى لياقة ذكور الأسد إلى رفيقته المحتملة، وتشير الدراسة كذلك إلى أن نمو لبدة الأسد واللون يميلان إلى التغير مع تقدم العمر، ولكنهما يتأثران أيضا بمجموعة واسعة من العوامل بما في ذلك الإصابات وهرمون التستوستيرون والتغذية ودرجة الحرارة المحيطة.

 

في البيان الصحفي، تشير المؤلفة المشاركة في الدراسة آن جولديزن أيضا من جامعة كوينزلاند إلى أن الخطوة التالية للعلماء هي تحديد كيف يمكن للون أن يشير إلى حالة ذكور الزرافة الجسدية، وتضيف قائلة يشبه لون البقع يشبه أيضا الأسود، فيمكن ربط اللون الداكن لبقع جسم الزرافة بهرمون التستوستيرون أو الإجهاد الحراري أو النظام الغذائي أو الوراثة أو مجموعة من العوامل المتعددة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading