nav icon

8 فوائد عصير البابايا الصحية

هناك العديد من الأسباب التي تجعل شرب عصير البابايا أكثر شعبية في السنوات الأخيرة على الرغم من أنه كان العنصر الرئيسي في العديد من مناطق العالم لعدة قرون، فيتكون عصير البابايا من ثمرة شجرة البابايا التي هي موطنها المناطق الإستوائية للأمريكتين، وخاصة أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي، والثمرة في الواقع عبارة عن توت كبير وهي بنفس حجم البطاطس الكبيرة، والجزء الخارجي من الثمار الناضجة بلون العنبر أو اللون البرتقالي ويمكنك معرفة متى تنضج الثمرة عندما يكون الجلد الخارجي ناعم الملمس قليلا، ويحتوي داخل الثمرة على تجويف مليء بالعشرات من البذور السوداء في شكل لب واضح، ولكن اللحم البرتقالي هو جزء من الفاكهة التي يتم تناولها ويمكن أن تتحول أيضا إلى عصير.

 

العناصر الغذائية في عصير البابايا :
عصير البابايا غني بالفيتامينات والمواد المغذية بما في ذلك فيتامين C والفولات بكميات كبيرة، يليه فيتامين A والبيتا كاروتين وفيتامين E وفيتامين K ومختلف فيتامينات عائلة B والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والحديد والمنغنيز وعدد من المواد الكيميائية النباتية والكاروتينات وغيرها من المركبات المضادة للأكسدة، وفي حين أن الكثير من الناس يختارون تناول فاكهة البابايا الخام، فيمكنك الحصول على دفعة أكثر تركيزا من هذه العناصر الغذائية إذا اخترت شرب عصير البابايا، وهو ليس أكثر العصائر المتوفرة على نطاق واسع في السوق، ولكن من السهل أيضا صنعه في المنزل حتى تتمكن من الإستمتاع بالعديد من الفوائد الصحية.

 

فوائد عصير البابايا :

عصير البابايا

تتمثل بعض أفضل الفوائد التي يقدمها عصير البابايا في قدرته على إزالة الإلتهابات الجلدية، وخفض ضغط الدم، وتقوية جهاز المناعة، والمساعدة في الوقاية من الأمراض المزمنة والسرطان، وتحسين وظائف الأعصاب، وبناء عظام قوية، وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وتحسين الرؤية ، وتقليل الإلتهابات.

 

1- عصير البابايا مضاد للسرطان المحتمل :
وفقا لدراسة بحثية أجريت عام 2009، أظهرت مقتطفات البابايا خصائص مضادة لتكاثر خلايا سرطان الثدي، وتحتوي هذه الفاكهة الغريبة على ثروة من البيتا كاروتين والليكوبين وبيتا كريبتوكسانثين وإيزوثيوسيانات، وكلها تبحث عن ذرات الأكسجين الحرة وتحييدها وتساعد في الوقاية من السرطان، وتعمل بعض هذه المكونات النشطة أيضا على تعزيز إنتاج بروتينات تثبيط الأورام، مما يجعل عصير البابايا إجراً وقائي.

 

2- عصير البابايا يقوي الجهاز العصبي :
يلزم مستويات عالية من النحاس لنظامنا العصبي للتواصل بشكل فعال مع أجزاء أخرى من الجسم، وعلى الرغم من أن النحاس غالبا ما يتم تجاهله، إلا أنه يوجد بمستويات كبيرة في عصير البابايا.

 

3- عصير البابايا يبني عظام قوية :
يحتوي عصير البابايا على ما يقرب من عشرة معادن مختلفة، ورغم أن بعضها تحتوي على كميات ضئيلة، إلا أن الكثير منها يساهم في قوة ومتانة عظامك عن طريق زيادة كثافة المعادن في العظام مع كوب من عصير البابايا كل صباح، فيمكنك منع أو تأخير هشاشة العظام مع تقدم العمر من خلال تناول هذا العصير الصحي.

 

4- عصير البابايا يقلل الإلتهابات :
الباباين عبارة عن إنزيم هضمي حاسم يوجد في هذه الفاكهة الإستوائية، ولكنه يحتوي أيضا على خصائص مضادة للإلتهابات يمكن أن تؤثر على بقية الجسم، بالإضافة إلى فيتامين C ومضادات الأكسدة الأخرى في هذه الفاكهة يمكن أن تهديء من أعراض إلتهاب المفاصل والصداع والنقرس ومتلازمة القولون العصبي وإرتفاع ضغط الدم وهذا من بين أشياء أخرى.

 

5- عصير البابايا يقلل من ضغط الدم :
البوتاسيوم مركب أكثر تحديدا لخفض ضغط الدم في عصير البابايا، وموسع الأوعية الدموية الأسطوري ويقلل الضغط والإجهاد على نظام القلب والأوعية الدموية عن طريق تخفيف التوتر في الأوعية الدموية وتعزيز الدورة الدموية بشكل أفضل.

 

عصير البابايا

6- عصير البابايا يحسن صحة القلب :
ليس فقط عصير البابايا غني بالمواد المضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تقلل من الإجهاد التأكسدي في الأوعية الدموية والشرايين، بل هو أيضا مصدر غني للفولات، والذي يمكنه كبح مستويات هوموسيستين وتخفيض مستويات الكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى فيتامين (ج) والمعادن الرئيسية الأخرى، ويمكن لعصير البابايا أن يحمي سلامة الشرايين ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

7- عصير البابايا يعزز الجهاز المناعي :
تحتوي البابايا الواحدة على أكثر من 300٪ من كمية فيتامين C المطلوبة يوميا للرجل البالغ، وفي حين أن بعضا من فيتامين C سيضيع في عملية العصر، إلا أنه لا يزال يمنحك زيادة مذهلة في الجهاز المناعي، خاصة عندما تدعمه مجموعة من المواد المضادة للأكسدة التي تمنع الطفرة والأمراض المزمنة.

 

8- عصير البابايا يحسن الرؤية :
عصير البابايا يضم مستويات عالية من البيتا كاروتين، والبابايا معروفة جيدا بأنها تقوي الرؤية، وقادرة على منع الإجهاد التأكسدي في شبكية العين الذي يسبب الضمور البقعي، وفي الوقت نفسه يؤدي إلى إبطاء تطور إعتام عدسة العين.

 

كم من الوقت يمكنك تخزين عصير البابايا ؟
يجب أن يتم تحضير هذا العصير دائما بالفواكه الناضجة، ويجب أن يتم استهلاكه قريبا بعد التحضير، ويوصي معظم الخبراء بشرب أي عصير محضر خلال 24-36 ساعة، وبمجرد أن تتعرض الفاكهة للأكسجين، ستبدأ العديد من الأصناف في التأكسد، مما يؤدي إلى تغيير في اللون ونوعية المواد الغذائية، وهناك طريقة رائعة لإبطاء أكسدة العصير تتمثل في إضافة بضع قطرات من عصير الليمون، ويحتوي عصير البابايا على عدد من الإنزيمات القوية التي ستبدأ فعليا في تكسير مكونات العصير الآخر إذا قمت بمزجها، لذلك من الأفضل عدم تخزين هذا العصير لفترة طويلة جدا، وإن تبريد عصير البابايا لمدة تتراوح بين 12 و 24 ساعة في حاوية محكمة الإغلاق سيساعد على الإحتفاظ بمعظم العناصر الغذائية والنكهة.

 

الآثار الجانبية لعصير البابايا :
بينما يشيد الكثير من الناس بفوائد عصير البابايا، فهناك بعض الآثار الجانبية المحتملة التي يجب مراعاتها مثل تلون الجلد ومشاكل في المعدة، وزيادة خطر الإصابة بحصى الكلى وردود الفعل التحسسية المحتملة، وفي معظم الحالات، يمكن تجنب هذه الآثار الجانبية عن طريق إستهلاك هذا العصير بشكل معتدل ولكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من المعدة الحساسة أو الحساسية، يتم تناول هذا العصير بحذر.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading