nav icon

بلدة سموكي، مدينة الأشباح التي تحاول العودة إلى الحياة مرة أخرى

تقع بلدة جبال سموكي العظمي في ولاية تينيسي، وهي مدينة أشباح مملوءة ببنغلات مهجورة، ومنذ سنوات عديدة، كانت منطقة إيلك مونت وجهة للعطلات حيث سعى مسافرون أثرياء إلى الراحة من حرارة الصيف هناك، واليوم تم الحفاظ على الكبائن المتبقية في منطقة إيلك مونت كمنطقة تاريخية وأصبحت جزء من مخيم كبير تديره الحديقة الوطنية.

 

وتبدأ القصة عندما وصل المستوطنون إلى الكمونت في منتصف القرن التاسع عشر بنوا المزارع والحجرات وكان قطع الأشجار مفتاح لبقائهم حيث قاموا بقطع أشجار الرماد والحور والكرز والهيموك، ولقد استخدموا الخيول لسحب جذوع الأشجار إلى نهر ليتل القريب، حيث تم إرسال الحطب إلى أسفل النهر للمعالجة.

 

سموكي

وكانت هذه بداية لما أصبحت عليه شركة ليتل ريفر لامبر، والتي قد بدأت في عام 1900 وشملت 80000 فدان من الأراضي في ذروتها وبدأت الشركة شركة ليتل ريفر للسكك الحديدية وبنت خط سكة حديد بين إيلك مونت وتاون سيند لـ نقل سجلات النقل، وبعد فترة من الوقت، أضافت السكك الحديدية "سيارة مراقبة" يمكن للسائحين من نوكس فيل ركوبها مقابل 1.95 دولار في كل اتجاه، وكانوا يقومون بحزم النزهات وركوب القطار لمدة ساعتين ونصف وقضاء اليوم في إيلك مونت وكانت هذه بداية صناعة السياحة في المونت.

 

وبحلول عام 1907، كانت إيلك مونت هي ثاني أكبر مدينة في المقاطعة مع مكتب بريد ومدرسة وفندق وكنيسة وأكثر من ذلك، وفي عام 1910، باعت شركة ليتيل ريفر لومبر 50 فدانا لنادي ابالشيان، الذي قام ببناء فندق ومنازل ريفية ونادٍ لتعزيز السياحة، و توافدت العائلات على مجتمع ضفاف النهر الذي حصل على اسم "مجتمع التل"، حيث كانوا يسبحون، يركبون القوارب، ويلعبون الأحصنة، ويذهبون إلى الرقص ويستمعون إلى الموسيقى الحية ويمكن للزوار الإستمتاع بالوجبات المعدة في قاعة الطعام الرئيسية، أو يمكنهم إعداد طعامهم في مقصورته.

 

سموكي

وبحلول عام 1926 تم تطهير جزء كبير من المنطقة وانتهت عمليات قطع الأشجار وضغط السكان البارزون على المنطقة التي سيتم تأسيسها كمتنزه وطني وفي عام 1934 تم إنشاء حديقة جبال سموكي العظمي الوطنية رسمياً، وواصل بعض السكان العيش على أرض الحديقة ووقعوا اتفاقيات لإستئجار العقار من الحديقة، وظل مجتمع إيلك مونت مجتمعًا للمنتجع على الرغم من قلة عدد الأشخاص الذين تمت زيارتهم بعد الحرب العالمية الثانية وتم هدم بعض الحجرات وجلس البعض الآخر فارغًا لكن الفندق الرئيسي استمر في الترفيه عن السكان المحليين والضيوف على حد سواء وظل مفتوحًا حتى عام 1992، وعندما انتهت عقود إيجار السكان انتقلوا جميعهم بعيدًا.

 

سموكي

ويمكن لزوار منتزه جبال سموكي العظمي الأن التنزه إلى موقع إيلك مونت التاريخي ورؤية كابينة 17 التي هي بصدد الحفاظ عليها ويمكنك أيضًا رؤية بقايا المباني المهدمة والمداخن الحجرية والمدافئ والجدران، وعلى الرغم من أنه يمكنك القيام بجولات ذاتية التوجيه عبر بعض الكبائن إلا إن البعض الآخر غير آمن ولا يحمل علامات "عدم التعدي على ممتلكات الغير" كما أن أعمال ترميم NPS في مراحلها الأولى وستستغرق سنوات قليلة أخرى حتى تكتمل لذلك لا تزال المنطقة بالفعل مدينة أشباح.

 

ونادي الأبلاش استعيد مظهره الأصلي الذي يرجع إلى عام 1930 ويضم الأسقف العالية، والمواقد الحجرية وشرفة وكراسي هزاز وغالبا ما يتم استئجار المبنى للإجتماعات وحفلات الزفاف وغيرها من الإحتفالات.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading