nav icon

لماذا تلدغ العناكب البشر ؟

لدغات العناكب هي في الواقع نادرة، فالعناكب حقا لا تلدغ البشر في كثير من الأحيان، ومعظم الناس يسارعون في إلقاء اللوم على العناكب عن أي ورم أو علامة غير عادية على بشرتهم، ولكن في الغالبية العظمى من الحالات، فإن سبب تهيج جلدك ليس لدغة من العناكب، وهذا الإعتقاد واسع الإنتشار لدرجة أن الأطباء غالبا ما يسيئون تشخيص الاضطرابات الجلدية مثل لدغات العناكب.

 

العناكب لا تميل إلى لدغات الثدييات الكبيرة :

العناكب

أولا وقبل كل شيء، لا تميل العناكب لخوض معركة مع الثدييات الكبيرة مثل البشر، والعناكب تميل إلى لدغ وقتل اللافقاريات الأخرى، مع استثناءات قليلة (وأبرزها عناكب الأرملة السوداء)، ولا يعد سم العناكب قاتل بما يكفي لإلحاق ضرر كبير بالأنسجة البشرية، ويلاحظ كريس بودل أستاذ مشارك في علم البيئة في الحشرات في جامعة ماكجيل، أنه من بين حوالي 40 ألف نوع من أنواع العناكب على مستوى العالم.

 

وهناك أقل من اثني عشر نوعا أو نحو ذلك يمكن أن يتسبب في مشاكل صحية خطيرة للبشر العادي والصحي، وحتى أولئك الذين لديهم سموم قوية بدرجة تكفي لتهديد الأذى للإنسان ليسوا مؤهلين لمضايقتنا، وأنياب العناكب ببساطة لا تثقب الجلد البشري، وهذا لا يعني أن العناكب لا يمكنها أن تلدغ البشر، ولكنه ليس بالأمر السهل عليهم، واسأل أي شخص في علم الفلك عن عدد المرات التي يتعرضون فيها للدغ العاكب الحية أثناء التعامل معها، وسوف يخبرونك بأنهم لا يتعرضون للدغ.

 

العناكب تختار الهروب على القتال :
تتمثل إحدى الطرق الرئيسية التي تكشف بها العناكب عن التهديدات عن طريق إستشعار الإهتزازات في بيئتها مثل إكتشافها للحشرات الضالة في شبكاتها، ويصيب الناس الكثير من الضوضاء ، والعناكب تدرك جيدا أننا نقترب من طريقنا، وإذا علمت العناكب أنك قادم، فستختار الهروب على القتال كلما أمكن ذلك.

 

متى تلدغ العناكب البشر ؟
الآن، من حين لآخر، تلدغ العناكب البشر، فمتى يحدث هذا؟ عادة، عندما يدس شخص ما يده في موطن العناكب، وتضطر العناكب إلى الدفاع عن نفسها، وإليك القليل من القلق المثير من لدغة العناكب الصغيرة بالنسبة لك، غالبية لدغات العناكب من عناكب الأرملة السوداء، وهي التي تحدث على الرجال أو الأولاد الذين يجلسون في الهواء الطلق.

 

إذا كانت هذه العلامة على بشرتي ليست للدغة العناكب، فما هي؟
ما كنت تعتقد أنه كان لدغة من العناكب يمكن أن يكون أي شيء أخر، فهناك الكثير من المفصليات التي تلدغ البشر ومنها البراغيث، والقراد، والعث، والبق، والبعوض، وغيرها الكثير، ويمكن أيضا أن تحدث إضطرابات جلدية بسبب التعرض لأشياء في بيئتك، بما في ذلك المواد الكيميائية والنباتات (مثل اللبلاب السام)، وهناك العشرات من الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب تهيج الجلد الذي يبدو وكأنه لدغة، من إضطرابات الأوعية الدموية إلى أمراض الجهاز اللمفاوي، وغالبا ما يتم تشخيص حالات الإلتهابات البكتيرية أو الفيروسية على أنها لدغات مفصلية، وقد تتفاجأ عندما تعلم أن أحد أكثر أسباب لدغات العناكب شيوعا هو المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading