nav icon

10 من المواقف الغريبة التي حدثت أثناء رحلات الطيران

أي شخص يسافر في كثير من الأحيان يواجه في النهاية تجربة سيئة أثناء طيرانه كالركاب المزعجون والموظفين الغاضبين وعادة ما يكونون هم المشتبه بهم في قصص السفر ولكن مثل هذه المتاعب هي جزء لا يتجزأ من الطيران، ولكن في الواقع أن وضع أكثر من 100 شخص في مكان ضيق لفترة طويلة من الزمن قد يؤدي أحيانًا إلى بعض الظروف الغريبة والفظيعة حقًا، وفيما يلي 10 من الأشياء الغريبة التي لن تصدق أنها حدثت علي الطائرة.

 

10- أكثر من مجرد منزعج عادي :
في عام 2016 كان هناك رجل في رحلة آتية من الجزائر إلى باريس وحاول تدخين سيجارة على متن الطائرة، وعلى الرغم من حقيقة أنه تم حظر التدخين على الطائرات لسنوات إلا أنه اعتقد أنه كان أعلى من القواعد، وأخبره الموظفون على الطائرة أنه لا يُسمح بالتدخين وطُلب منه التوقف، ولم يسمح له بتناول الكحول أيضا وهذا بالطبع جعله غاضبا وبدأ الرجل أن يعبر عن غضبه بطريقته وقام بفك سرواله والتبول على زميله الراكب وبدأ في توجيه لكمات إلى الرجل وبدأوا في القتال، وألتقط الركاب صوراً على هواتفهم للرجل الذي بدأ كل هذه المشاكل، ولسبب ما، خلع الراكب الجامح قميصه قبل أن يخسر إذا جاز التعبير واضطرت الطائرة للهبوط مبكراً في ليون حتى يتم احتجاز الرجل من قبل السلطات هناك.

 

9- هرمونات غاضبة :
كان هناك طالب جامعي يبلغ من العمر 20 عامًا على متن رحلة قادمة من ماليزيا في مارس 2018 عندما قام برفع الكمبيوتر المحمول لمشاهدة فيلم وكان هذا الأمر أمراً طبيعياً تماماً إلا أنه كان يشاهد الأفلام الإباحية وأيضا تجرد من ملابسه، وطلب منه موظف الطائرة بهدوء التوقف لذلك سرعان ما وضع ملابسه مرة أخرى، وفي وقت لاحق حاول عناق المضيفة ولمسها ولكنها دفعته بعيدا، وعندما تم رفضه، بدأ يهاجمها وأمسك به الموظفون الآخرون واحتجزوه حتى هبطوا وتم تسليمه إلى حجز الشرطة.

 

8- الدعم العاطفي للطاووس :
لسنوات، كان الناس يجلبون حيوانات غريبة على متن الطائرات تحت موافقة الطبيب، مدعيا أنها "حيوانات عاطفية" وأصبحت الحيوانات الأليفة الغريبة على الطائرات قضية العصر، ففي يناير عام 2018 قررت شركة يونايتد إيرلاينز أخيرًا وضع قدمها عندما حاولت فنانة عرض إحضار الطاووس الخاص بها على متن الطائرة مدعية أنها في أمس الحاجة إلى الطائر وهو جالس بجوارها ولكنها حُرمت من مقعد على متن الطائرة وطُلب منها المغادرة، وفي يونيو 2017 قام كلب كبير تم نقله في رحلة كحيوان دعم عاطفي بتوصيل راكب آخر وطلبت خطوط دلتا الجوية إخطارًا مدته 48 ساعة قبل إحضار حيوان على متن الطائرة بالإضافة إلى وثائق من أخصائي طبي مرخص له سبب حقيقي لسبب وجوب وجود هذا الحيوان على متن الطائرة ويجب أن يكون الحيوان قد اخذ كل التطعيمات وتلقي شهادات تدريب حول المشكلات الطبية الفعلية، مثل العمى وغيرها من المشاكل.

 

رحلات الطيران

 

7- دراما الإضرابات :
في مارس 2018 رصد موظفو شركة يونايتد إيرلاينز ركابًا يحملون جروًا بول دوغ فرنسيًا يبلغ من العمر 10 أشهر داخل بيت الكلب الحامل وحتى مع وجود لوائح جديدة بشأن دعم الحيوانات إلا أن أحد موظفي شركة يونايتد إيرلاينز أخذ على عاتقه الإصرار على أنه بحاجة إلى وضع بيت الكلب في منطقة الأمتعة العلوية بحيث يكون بعيدًا عن الركاب الآخرين، وعندما انتهت الرحلة، وقفت صاحبة الكلب لإنزال بيت الكلب الناقل وكان الكلب قد مات وانهارت صاحبته على أرضية الممر وهي تبكي، وأصدرت شركة الخطوط الجوية المتحدة اعتذارًا ، قائلة إنها لم تخبر موظفيها مطلقًا أن الحيوانات الأليفة يجب أن تكون في صناديق علوية، وهم يشعرون بالصدمة مثلهم مثل أي شخص آخر قائلين أيضا أنهم سوف يتأكدون من عدم حدوث ذلك مرة أخرى.

 

6- عندما تنادي الطبيعة :
كما كان الحال في رحلة واحدة لشركة الخطوط الجوية البريطانية في عام 2015 انتشر البعض أكثر بكثير من الآخرين، وفي وقت مبكر للغاية في رحلة استغرقت سبع ساعات من مطار هيثرو إلى دبي ذهب راكب في المرتبة الثانية في مراحيض الطائرة، وقبل مضي وقت طويل أصدر الطيار إعلانًا طالبًا فيه الموظفين الإداريين بالحضور إلى قمرة القيادة للتحدث، وبعد بضع دقائق من النقاش أعلن الطيار أن رائحة "البراز السائل" لشخص ما كانت نفاذة لدرجة أنه يمكن بالفعل شمه في مقدمة الطائرة بسبب الهواء المعاد تدويره، وبالنظر إلى أنهم كانوا في بداية رحلة ستستغرق سبع ساعات، شعر أنه من أجل الصحة والسلامة الشخصية للركاب، كان بحاجة إلى الدوران والعودة إلى مطار هيثرو وكانوا في الهواء لمدة 30 دقيقة فقط وتم مطالبة الجميع بمغادرة الطائرة وتم منح الركاب غرف فندقية مجانية خلال الليل، قبل الصعود إلى رحلة جديدة في اليوم التالي.

 

5- الأبوة والأمومة مشكوك فيها :
على كل من يسافر كثيرًا تقريبًا تحمل طفل رضيع يبكي أو طفل جامح على متن الطائرة لكن هذه القصة التالية قد تكون مثيرة للاهتمام، ففي عام 2017 قام أحد الركاب بتصوير طفل صغير كان يتسلق على المقاعد ويركض صعودًا وهبوطًا في الممرات ويمسك في فتحات تهوية السقف ويصرخ بلا توقف طوال الرحلة التي تستغرق ثماني ساعات تقريبًا، ووفقًا للشهود الذين وصفوا صراخ الطفل بأنها "شيطانية"، طلبت الأم بهدوء من الصبي أن يكون هادئًا ويجلس وعندما طلبت المضيفة من الأم السيطرة على طفلها، أجابت أنه يعاني من مشاكل سلوكية وردّت أنه ينبغي عليهم تشغيل شبكة Wi-Fi على متن الطائرة حتى يتمكن من لعب الألعاب على جهاز iPad لتشتيت انتباهه، وأثار هذا الحادث جدلاً حول ما إذا كان ينبغي وضع العائلات التي لديها أطفال في قسم منفصل من الطائرات عن ركاب آخرين أم لا.

 

4- الجميع عاش لحظات الفيلم في الحقيقة :
عندما تم عرض فيلم " Snakes" على متن الطائرة لأول مرة في عام 2006 وفي عام 2016 أصبح سيناريو الكابوس هذا حقيقيًا للغاية عندما رصد ركاب رحلة مكسيكية ثعبانًا أخضرًا يتدلى من مقصورة الأمتعة العامة وقام أحد الركاب بسحب هاتفه لإلتقاط اللحظة ولكن عندما بدأ الثعبان في الهبوط قام بفك حزامه وابتعد عنه بأسرع ما يمكن، ولحسن الحظ احتفظ الجميع ببعدهم عن الثعبان ولم يلدغ أحد واضطرت الطائرة إلى الهبوط في حالات الطوارئ في مدينة مكسيكو وحاول الموظفون التحقيق في كيفية وصول الثعبان على متن الطائرة في المقام الأول، لكن لا يزال هذا الأمر غامضاً بعض الشيء.

 

3- المال يسقط من السماء :
في مارس عام 2018 كانت الشحنة التي كانت ضمن رحلة من ياكوتسك روسيا ثقيلة للغاية بحيث لا يمكن لمزلاج باب الطائرة أن يتعامل معها ولكن هذه لم تكن مجرد أي شحنة فقد كانت مليئة بالذهب والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة وبلغت قيمة العناصر التي سقطت من الطائرة 368 مليون دولار وكان كل ذلك يخص شركة تعدين كندية دفعت لنقل سلعها، وإلتقط أحد موظفي شركة الطيران مقطع فيديو على هاتفه يظهر فيه مدرجًا كاملًا ممتلئًا بالأشياء الثمينة وبالنظر إلى أن الطائرة قد طارت على بعد بضعة أميال من المطار قبل الهبوط ، فمن المحتمل أن بعض هذه الأموال سقطت على أرض شخص ما بشكل عشوائي وشكروا الله على حسن حظهم.

 

2- الرائحة الكريهة :
في رحلة على متن طائرة JetBlue من كاليفورنيا إلى فلوريدا بدأ الركاب يشمون رائحة غير معروفة قادمة من قمرة القيادة واستمرت الرائحة في الدوران في جميع أنحاء الطائرة لدرجة أن الناس بدأوا في السعال والإختناق وكان الأمر سيئًا للغاية حيث اضطروا إلى التوقف في حالات الطوارئ في أوكلاهوما سيتي حيث تم نقل راكبين وثلاثة من أفراد الطاقم إلى المستشفى والعديد من الناس كانوا بحاجة إلى استنشاق الأكسجين وكان على بقية الركاب الانتظار حتى يتم وضعهم في رحلة جديدة ولم يتمكنوا من تحديد مصدر الرائحة حتى الآن.

 

1- الصدمة والرعب :
في عام 2017، احتاجت United Airlines Flight 3411 إلى توفير مساحة لأربعة أشخاص موظفين لديهم وعرضت شركة الطيران تعويضات لأربعة مسافرين يتطوعون على متن الطائرة في شكل قسائم بالإضافة إلى غرفة فندقية مجانية ومقعد في رحلة لاحقة لكن لم يكن هناك متعاونون، وفي النهاية، اختاروا بشكل عشوائي أربعة أشخاص لبدء الرحلة وكان أحدهم الدكتور ديفيد داو، وهو راكب كان يجلس بالفعل في مقعده وأخبره الموظفون بالمغادرة، لإفساح المجال لشخص آخر، ولكنه رفض ترك مقعده، وحاول الإتصال بخدمة عملاء الخطوط الجوية المتحدة على الهاتف وأخبرهم أنه لا يستطيع مغادرة الرحلة، قائلاً إنه طبيب ومضطر إلى زيارة المرضى في عيادته في صباح اليوم التالي.

 

وفي النهاية، اقترب منه ثلاثة من ضباط الأمن في إدارة الطيران بشيكاغو، وقاموا بنقله جسديًا من مقعده، وأثناء المشادة، أُصيب رأس داو وصرخ، وتجاهل الموظفون صرخاته التي كان ينزف منها مما أثار غضب الركاب، وسحبوا هواتفهم لإلتقاط هذه اللحظة وتم ترك داو مع أنف مكسور، وخرجت سنتان أماميتين، وأصيب بارتجاج، وبعد الحادث، انخفض سعر سهم الخطوط الجوية المتحدة ورفع داو دعوى قضائية ضد شركة الطيران، واستقروا مقابل مبلغ لم يكشف عنه من المال.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading