nav icon

10 من الجزر المهجورة التي لا يعرفها الكثيرون

لطالما كان الناس مفتونين بالجزر المهجورة، وقد ألهمت هذه الكلاسيكيات الأدبية الشهيرة مثل "روبنسون كروزو" خيال أجيال من القراء وبعد فترة طويلة من ملء خريطة العالم، وفي حين لا توجد جزر متبقية غير مأهولة تنتظر اكتشافها، لايزال هناك العديد من الأماكن غير المأهولة في زوايا بعيدة من محيطات العالم والعديد من هذه الأماكن الغير مأهولة بالسكان هي فعلا مثل الجنة الإستوائية المعزولة المريحة التي نتخيلها، ومع عدم وجود منتجعات أو سكن منظم نجد أن الطبيعة تسيطر، وفيما يلي 10 من الجزر المهجورة التي لا يعرفها الكثيرين.

 

1- أجزاء من جزر المالديف :

جزر

تقع جزر المالديف في المحيط الهندي، وتتألف من أرخبيل يضم أكثر من 1000 جزيرة، ولا يسكنها سوى جزء ضئيل وحفنة فقط من هذه المجموعات لها سكان بالآلاف، وتمنحهم الشواطئ الرملية وأوراق الشجر الإستوائية في جزر المالديف نوعًا من المناظر التي نربطها بالجزر المهجورة ويوجد في عدد من منتجعات المالديف الخمس نجوم جزر خاصة بها حيث توفر هذا النوع من تجربة الجزيرة المهجورة الفاخرة التي تجذب من يقضون شهر العسل والأثرياء، ومع ذلك، توفر كل شركة منتجعات وجولات سياحية تقريبًا في جزر المالديف جولات إلى الجزر المهجورة المحيطة بها، مع وجود خيارات للتخييم بين عشية وضحاها في معسكرات هناك.

 

2- جزيرة هندرسون :

جزر

تقع جزيرة هندرسون الصغيرة في جنوب المحيط الهادئ، وهي غير صالحة للسكن فعليًا من قِبل البشر، فهي تضم منحدرات بحرية شديدة الإنحدار ولا يوجد مصدر للمياه العذبة، وما لديها، مع ذلك، هو مجموعة من الأنواع الحيوانية التي لم تشاهد في أي مكان آخر على الأرض، فهناك أربعة أنواع من الطيور المستوطنة، وعدد من الأنواع النباتية الفريدة وحتى الفراشات والقواقع الغير عادية التي تعتبر هندرسون منزلها، وتحتوي الجزيرة أيضًا على محميات ضخمة من الفوسفات لم يتم لمسها.

 

وجزيرة هندرسون هي واحدة من جزر بيتكيرن، وللأسف، على الرغم من أن البشر لا يعيشون هناك، فإن وجودهم لايزال واضحًا في جزيرة هندرسون نظرًا لوجود 37.7 مليون قطعة من القمامة التي تضرب الجزيرة والمياه مما يجعلها أعلى مستويات التلوث البلاستيكي في العالم ونتج عن كل هذا البلاستيك حوالي 18 طناً من الحطام، 68 % منها غير مرئي لأنه يتم دفنه على الأقل 10 سنتيمترات في الأرض، ويقدر الباحثون أن الجزيرة تحتوي على 671 قطعة بلاستيكية لكل متر مربع و17 إلى 268 قطعة جديدة تغسل يوميًا على الشاطئ في الجزيرة الشمالية.

 

3- جزر أنغ ثونغ :

جزر

هذه المجموعة من الجزر تقع في جنوب تايلاند، ليست بعيدة عن منتجعات الشاطئ الشهيرة في كوه ساموي، تقدم نوعًا مختلفًا من التجربة الإستوائية والجزر غير مأهولة بالسكان، مصنوعة أغلبها من الحجر الجيري ومغطاة بأوراق إستوائية خصبة وتشكيلات صخرية مذهلة، والعديد من الشواطئ الضيقة التي لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب، وتحظى الجزر الجنوبية في تايلاند بشعبية طويلة بين الباحثين عن المغامرة والرحالة في الميزانية، لذلك هناك دفق مستمر من السياح الذين يبحثون عن رحلات يومية إلى شواطئ هذه الجزر، ولحسن الحظ، فإن الأرخبيل بالكامل هو جزء من حديقة وطنية، لذلك يتم التحكم في المدخل، مع حفنة فقط من منظمي الرحلات السياحية الذين يوفرون الوصول إلى هذه الجزر الفريدة.

 

4- جزيرة جاكو :

جزر

هذه الجزيرة غير المأهولة في تيمور الشرقية لديها قصة غير عادية، فقد تعتبر مقدسة، وقد اختار السكان المحليين تقليديا عدم وضع قدم هناك، ومع ذلك، فإن شواطئ جاكو الرملية الجميلة والمياه الفيروزية المشرقة تجذب السياح الباحثين عن الجنة التي لم تمس في هذه الزاوية الجنوبية من آسيا وتم تضمين الجزيرة في أول حديقة وطنية في تيمور الشرقية ونظرًا لعدم وجود أحد في جاكو، لا توجد أماكن إقامة، لكن جاكو يحظى بشعبية كبيرة بين السياح، ومع ذلك، بالكاد يمكن اعتبار الجزيرة جزءًا من المشهد السياحي السائد ويقدم الصيادون المحليون رحلات إلى السياح الذين يرغبون في قضاء اليوم في جاكو.

 

5- جزيرة الدبرة :

جزر

تقع جزر الدبرة في زاوية بعيدة من جزر سيشيل في المحيط الهندي، وعلى الرغم من أنها لا تزال غير معروفة نسبيًا، إلا أنها تعد ثاني أكبر جزيرة مرجانية في العالم، وتضم جزيرة الدبرة عددًا كبيرًا من السلاحف العملاقة (معظم التقديرات حوالي 100000)، لكن ليس لديها سكان بشريون دائمون، ويمكن القول إن الدابرا هي الأكثر حماية من جميع الجزر المدرجة في هذه القائمة، وقد استفادت منذ فترة طويلة من جهد حفظ مثير للإعجاب ويمتلك المحافظون تاريخًا روح القتال ضد محاولات بناء قواعد عسكرية مختلفة أو مستوطنات دائمة في الجزيرة.

 

6- جزر فينيكس :

جزر

جزر فينيكس تقع في منتصف جنوب المحيط الهادئ، وعلى الرغم من أنها جزء رسمي من جزيرة كيريباتي، إلا أن هذه الجزر تقع على بعد حوالي 1000 ميل من عاصمة البلاد، ويعيش عدد قليل من الباحثين ومسؤولي الصيانة والقائمين على جزيرة كانتون، التي تضم المقيمين الدائمين فقط في السلسلة وهؤلاء الأشخاص يعملون كجزء من المنطقة المحمية في جزر فينيكس، وتحتوي هذه المنطقة على السلسلة بأكملها وهي واحدة من أكبر مناطق المحافظة البحرية من نوعها في العالم، والطيور والأشجار والأنواع البحرية تزدهر هناك، لم يمسها الإنسان تقريبًا، ومعظم الناس يصلون إلى منطقة جزر فينيكس عن طريق السفن كما إنها رحلة طويلة من أي مكان تقريبًا، ويتم استخدام مهبط طائرات واحد في كانتون بشكل أساسي لرحلات الإمداد، وليس الخدمات الجوية التجارية ولا توجد بنية تحتية سياحية يمكن الحديث عنها هناك.

 

7- جزيرة تتباري :

جزر

جزيرة تيتيباري لم تكن دائمًا جزيرة مهجورة، فلقد ازدهر البشر ذات يوم في جزر سليمان، وكانوا يتحدثون لغة فريدة ويعيشون في عدة قرى كبيرة، ومع ذلك، ولأسباب لاتزال مجهولة، غادر هؤلاء الأشخاص جميعهم تتباري في منتصف القرن التاسع عشر وفشلت المحاولات التالية لإنشاء مستعمرة زراعية، وتغلبت الآن الغابات التي تغطي أجزاء كبيرة من الجزيرة على مواقع المزارع السابقة، والحياة البحرية تزدهر قبالة شواطئ تتباري، وأنشأ أحفاد سكان تتباري السابقين مؤخرًا منظمة للإشراف على أنشطة الحفظ في الجزيرة، وتقدم هذه المجموعة بعض تجارب السياحة البيئية وتتأكد من أن المناظر الطبيعية في تتباري تظل طبيعية ولم يمسها أي شئ.

 

8- جزيرة ديفون :

جزر

ليست كل الجزر المهجورة موجودة في المناطق الإستوائية، ففي الواقع، تقع أكبر جزيرة غير مأهولة في العالم في القطب الشمالي، فجزيرة ديفون في كندا تقع في خليج بافن، ولقد عاش الناس في ديفون في الماضي وكانت موقعًا لتجارة الفراء، وكانت هناك عدة مستوطنات لالإنويت، ومع ذلك، غادر آخر هؤلاء الأشخاص منذ أكثر من 50 عامًا، وتضاريس هذه الجزيرة قد استخدمت من قبل رواد الفضاء لاختبار المعدات ولتدريب البعثات المستقبلية إلى المريخ، والمناظر الطبيعية الخلابة في ديفون هي أيضا موطن لأنواع من الثيران وطيور المسك وتزدهر الحياة النباتية في المناطق المنخفضة بالجزيرة، والتي تتميز بمناخ مناخي يتميز بظروف مضيفة أكثر مقارنة بالمرتفعات التي تجتاحها الرياح والمناطق الساحلية، ورحلات التخييم ممكنة في ديفون، على الرغم من أن الزيارة بدون دعم أحد لا ينصح بها.

 

9- جزيرة كليبرتون :

جزر

تقع جزيرة كليبرتون في المحيط الهادئ غرب المكسيك وشمال جزر غالاباغوس الشهيرة وهي جزيرة مرجانية قاحلة مع كتل متناثرة من العشب وبساتين صغيرة من أشجار النخيل، ومعظم الأرض هنا ليست سوى بضعة أقدام فوق مستوى سطح البحر، وتم تقريب الناجين من حطام السفينة في الجزيرة في الماضي، ويعيشون على المياه في بحيرات كليبرتون، وهذه القصص قد أعطت الجزيرة صورة رومانسية، ويتمتع إقليم كليبرتون رسمياً بإقليم من أقاليم فرنسا الخارجية، ولديه تاريخ يجذب مجموعة فريدة من الزوار ولقد أتت مجموعات من الأكاديميين والمتحمسين للإذاعة إلى هنا على مدار السنين لإجراء عمليات البث الإذاعي والتواصل مع مشغلين آخرين من أنحاء أخرى من العالم.

 

10- جزيرة سرتسي :

جزر

الجزيرة الأيسلندية جزيرة سرتسي ليس لديها تاريخ طويل لأنها ببساطة لم تكن موجودة من قبل 1960 وتشكلت الجزيرة بسبب ثوران بركاني تحت الماء، لذلك فهي ذات أهمية خاصة للعلماء الذين يرغبون في رؤية تكوين النظام البيئي للجزيرة بشكل مباشر وكانت الطحالب والفطريات أول الكائنات الحية التي نمت في التربة البركانية، مع عدد من الطيور المهاجرة والنباتات وحتى الحشرات التي تزدهر الآن على هذه الكتلة الأرضية الفتية، ونظرًا لقيمتها العلمية، فإن جزيرة سرتسي محمية بشكل كبير وتظل محظورة على السياح، ولكن هناك رحلات منتظمة لمشاهدة معالم المدينة فوق الجزيرة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading