nav icon

10 مدن جميلة يمكنك إستكشافها سيراً على الأقدام

غالبًا ما تزداد متعة التنزه البسيط عند المشي في مكان غير مألوف طالما أنك لا تضيع، وتعد جولات المشي خيارًا شائعًا للمسافرين وسهّلت تطبيقات تعيين الخرائط عبر الإنترنت على الأشخاص القيام بمشاهدة المعالم السياحية بدون دليل دون الإضطرار إلى المرور بحرج من الوقوف في زاوية شارع ولديهم تعبير مذعور، وليس كل مدينة يمكن السير فيها، فبعضها مضغوط بما فيه الكفاية ولديهم خيارات النقل العام الكافية التي لن يفوتها السياح، ومن المؤكد أن هذه المدن التي تتمتع بالسيارات قد تحتوي على مناطق جذب تستحق رحلة برية، ولكن إذا كنت تفضل السفر إلى المتاجر والمطاعم والمواقع السياحية سيرًا على الأقدام، فإن الوجهات التالية مثالية.

 

1- مدينة نيويورك، الولايات المتحدة :

مدينة نيويورك، الولايات المتحدة

تم تسمية نيويورك بأنها " أكثر مدن أمريكا ذات قابلية للتجول" أكثر من مرة، فقد جعلها المشي وتنظيم المشاة، والمشي وسط واحد من المجتمعات الودية مدينة نيويورك في أعلى هذه القائمة، فمعظم السكان وجميع الزوار تقريبًا لا يجلسون خلف عجلة القيادة في هذه المدينة فهناك ستجد نظام المترو والحافلات (وركوب سيارة أجرة في وقت متأخر من الليل، إذا لزم الأمر) وأصبحت المواقع السياحية الرئيسية في نيويورك مثل تايمز سكوير وبرودواي صديقة للمشاة، وهناك خطط لزيادة تطوير قابلية السير في الأحياء الأكثر شعبية في مانهاتن بحيث تكون الأرصفة أوسع وأبعد تمامًا عن حركة السيارات، وفي الوقت نفسه، فقد تم بالفعل وصف أحياء مثل ليتل ايتالي، وبوري، وتشاينا تاون بأنها "جنة يمكنك المشي فيها".

 

2- جزيرة ماكيناك، ميشيغان :

جزيرة ماكيناك، ميشيغان

يمكن أن تكون المدن الكبيرة قابلة للمشاة، ولكن يمكن أن تكون كذلك الوجهات الريفية، وجزيرة ماكيناك، قبالة البر الرئيسي لولاية ميشيغان في بحيرة هورون، هي مقصد سياحي شهير مع مساحة تقل عن أربعة أميال مربعة من الأرض والحجم الصغير يجعل المشي لمسافات طويلة أمرًا سهلاً، ولكن هناك سمة أخرى تجعلها تميز المشاة حقًا، فبعد وقت قصير من وصول السيارات الأولى إلى الجزيرة، قرر السكان المحليون حظرها وأصبح هذا الحظر ساري المفعول منذ عام 1898، ولا يشمل سيارات الطوارئ، ولكن على كل شخص آخر أن يتجول بالدراجة أو مشياً على الأقدام، وبدلاً من سيارات الأجرة، يمكن للزائرين أن يركبوا العربات التي تجرها الخيول ويصل معظم السياح عبر العبارة ويقيمون في أحد النزل العديدة في الجزيرة أو المبيت والإفطار.

 

3- برشلونة، إسبانيا :

برشلونة، إسبانيا

برشلونة مدينة مزدحمة أصبحت واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم، في العام الماضي، شهدت العاصمة الكاتالونية 32 مليون سائح (بما في ذلك رحلات يومية من أماكن أخرى في أوروبا)، وأكبر مناطق الجذب هي مناطق المشاة مثل لا رامبلا، وهو منتزه لا تصطف فيه السيارات، تصطف على جانبيه الأشجار مع المتاجر والمقاهي والأكشاك وأداء الشوارع كما إن الممرات المائية والبلاطات الإضافية تعني أن المسافرين يمكنهم رؤية العديد من معالم المدينة سيرا على الأقدام، وترغب برشلونة في إجراء مزيد من التحسينات في محاولة لخفض مستويات التلوث وتوسيع قابلية التنقل في المدينة إلى أبعد من الساحات والممشى، وتدعو الخطة الجديدة إلى إنشاء " كتل عملاقة" مع طرق للمشاة ودراجات ستقتصر حركة السيارات على الطرق الرئيسية فقط.

 

4- هونغ كونغ، الصين :

هونغ كونغ، الصين

مثل برشلونة، تكون هونغ كونغ مزدحمة الأرصفة وتتميز المستعمرة البريطانية السابقة ببعض أكثر الأحياء اكتظاظاً بالسكان على وجه الأرض، ومع ذلك، من السهل التجول دون الحاجة إلى الدخول والتحرك بالسيارة، فأنظمة مترو الأنفاق والحافلات رائعة وحتى المشاة متطورة أما عن التلال شديدة الإنحدار في جزيرة هونغ كونغ فقد يصعد إليها السياح وغالبًا ما تكون مزدحمة بالسياح، ومع ذلك، يمكن للمشاة تجنب الصعود المنحدر وتجنب قوائم الإنتظار بالترام، وذلك عبر استخدام شبكة سلالم متحركة طولها نصف ميل، ومن المؤكد أن المناطق الحضرية في هذه الأراضي الصينية يمكن السير فيها، ولكن الممرات الطبيعية هي التي تجعل هونغ كونغ تبرز حقًا كجنة للمشاة ويمكن الوصول إلى المسارات حول القمم في جزيرة هونغ كونغ بشكل كبير، وتتوفر رحلات أطول في ما يسمى بالأقاليم الجديدة والجزر النائية، ويمكن الوصول إلى هذه المناطق الريفية بسهولة عبر العبارة من المراكز السكانية في جزيرة هونج كونج وكولون.

 

5- دوبروفنيك، كرواتيا :

دوبروفنيك، كرواتيا

يعود تاريخ مدينة دوبروفنيك القديمة إلى القرن الثالث عشر عندما كانت مركزًا رئيسيًا للتجارة البحرية، وعلى الرغم من تاريخها الطويل، لم تصبح المدينة الدلماسية إلا وجهة سياحية مشهورة وتم تجديد مدينة دوبروفنيك وتجديدها بعد حصارها أثناء تفكك يوغوسلافيا في أوائل التسعينيات، وأصبحت واحدة من أكثر الوجهات شعبية على البحر الأبيض المتوسط بفضل ساحل البحر الأدرياتيكي الخلاب وأسوار المدينة، التي تطوق قلب المدينة التاريخي والأجواء القديمة والمناظر الطبيعية الخلابة تجذب السياح من جميع أنحاء العالم وعملت فيها العديد من طواقم الأفلام، والمدينة القديمة صديقة للمشاة وصغيرة الحجم، وفي الواقع، لا يُسمح للسيارات هناك، لذا فقد تطورت إلى مدينة يمكن المشي فيها بدافع الضرورة والمناطق المحيطة بها تشمل جميع المواقع السياحية، بما في ذلك المطاعم وأماكن الحياة الليلية وكلها قريبة من بعضها البعض.

 

6- فاس البالي، المغرب :

فاس البالي، المغرب

مثل مدينة دوبروفنيك القديمة، المشي في فاس في المغرب يعد أحيانًا ضرورة، فاس البالي، المدينة القديمة، هي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو والأهم من ذلك بالنسبة لعشاق المشي، إنها أكبر منطقة حضرية خالية من السيارات في العالم والشوارع ضيقة جدًا هناك حتى لا يستخدم جامعو القمامة الشاحنات أو حتى العربات، ولكن يمكنهم استخدام الحمير، وتتوفر الجولات المصحوبة بمرشدين في المدينة المسورة (منطقة المدينة القديمة المسورة)، وقد تبدو هذه فكرة جيدة بسبب المسارات الشبيهة بالمتاهة التي تمر عبر المباني وتبلغ مساحة فاس البالي حوالي 1.5 ميل مربع فقط، ولها العديد من نقاط الوصول التي تسمح للسائحين بتوجيه أنفسهم وقد تكون التنزهات المنفردة صعبة، لكنها ليست مستحيلة بأي حال من الأحوال.

 

ومثل العديد من المدن الأخرى الصديقة للقدمين، فإن الكثافة المطلقة في فاس بالي تعد إيجابية للسياح، وهناك حوالي 150،000 شخص في هذه المدينة المغربية يقولون بأنها موطنهم، وأنت هناك ستظل ترى الأسواق والمقاهي والمتاجر والدباغة والمباني القديمة وتنتشر أماكن الإقامة في جميع أنحاء المنطقة، وفاس البالي هي واحدة من ثلاث مناطق، لذلك قد ترغب في البقاء هناك بدلاً من الأجزاء الجديدة من المدينة لتجنب الإضطرار إلى السفر بالسيارة.

 

7- سينك تير، إيطاليا :

سينك تير، إيطاليا

سينك تير هي عبارة عن مجموعة من خمس قرى على ساحل ليجيرا بإيطاليا (المعروف أيضًا باسم الريفيرا الإيطالية) وتم تعيين الجيوب الخمس وهم : ريوماجيوري ومانارولا وكورنيليا وفيرنا زا ومونتيروسو كموقع واحد للتراث العالمي لليونسكو، ولقد تم حظر السيارات هناك منذ عقد من الزمان، لكن البلدات متصلة بالقطار والعديد من الناس يختارون السير على طول المسارات الساحلية شديدة الإنحدار ويلزم الحصول على تصريح للمشي لمسافات طويلة، لكن يُقال إنه يمكن شراؤه مع تذكرة بالسكك الحديدية ويختار العديد من السياح المشي، على الرغم من أنه يمكن في بعض الأحيان إغلاق الطرق ويوفر التنزه إطلالات رائعة على كل مدينة، والتي تشتهر بمبانيها ذات الألوان الزاهية والمواقع المحفوفة بالمخاطر على الخط الساحلي الصخري ويأتي العديد من السياح إلى سينك تير في رحلة ليوم واحد على الرغم من أنه يمكنك العثور على بيوت في القرى.

 

8- لا كمبريسات، الأرجنتين :

لا كمبريسات، الأرجنتين

يبدو أن هذه المدينة الأرجنتينية كانت مقطوعة من بافاريا وسقطت في الأرجنتين، والمباني، وصولاً إلى صناديق الزهور، تبدو أوروبية بدلاً من كونها جزءا من أمريكا الجنوبية، ولكن هذا المظهر منطقي عندما تتعلم تاريخ القرية، فقد تم تأسيس لا كمبريسات على يد مهندس من ألمانيا في ثلاثينيات القرن العشرين لأنه سئم من حياة المدينة، وحتى اليوم، توجد بعض العلامات باللغة الألمانية، ويأتي الناس إلى هناك بسبب سلامتها، ولا كمبريسات هي المدينة الرسمية الوحيدة الخالية من السيارات في الأرجنتين والمشي هو الطريقة الأكثر شيوعًا للإلتفاف، على الرغم من أنك ستواجه الخيول أيضًا وقد يبدو الإفتقار إلى المركبات أمرًا غريبًا بالنسبة لمثل هذا البلد "المفتوح على مصراعيها"، لكنه ملائم بالنظر إلى جذور القرية وتركيزها الحالي على الطاقة المتجددة والسماد وإعادة تدوير المياه الرمادية.

 

9- سان فرانسيسكو، كاليفورنيا :

سان فرانسيسكو، كاليفورنيا

حصلت سان فرانسيسكو على علامات عالية بسبب قابليتها للنقل في السنوات الأخيرة، وتتيح العديد من الخدمات وحافلات السفر حول المدينة وغيرها من جيوب منطقة الخليج التحرك والتنقل دون سيارة، وتختلف أحياء سان فران، وبطبيعة الحال، يمكنك أن تجد نفسك مضطرًا لرفع تلة شديدة الإنحدار إذا لم تكن تخطط لطريقك بعناية، ومع ذلك، فإن أكثر الأحياء شهرة في مدينة جولدن جيت بما في ذلك الحي الصيني، يونيون سكوير، نوب هيل، منطقة ميشن تندرلوين هي من بين أكثرها شعبية وتمتلك مدن منطقة الخليج الأصغر مثل بيركلي وريدوود سيتي وسان ماتيو وسان رافائيل بشكل ملحوظ مكان صديق للمشاة، وتعد مناطق التسوق الرئيسية في سيول، مثل ميونغ دونغ، صديقة للمشاة أيضا.

 

10- سيول، كوريا الجنوبية :

سيول، كوريا الجنوبية

شبكة المترو الهائلة في سيول تعني أن السيارات وسيارات الأجرة غير ضرورية، وبسبب التلال الحضرية، سيارات الأجرة والسيارات غالبا ما تكون أبطأ بكثير من القطار، وتم عمل تحسينات للبنية التحتية للمشاة، مثل المتنزه الجديد "سكاي جاردن" الذي يبلغ طوله نصف ميل، وهو ممشى مبني على طريق مرتفع قديم، يعني أن سيول عازمة على تحسين مدينة يمكن المشي فيها بالفعل والعاصمة الكورية الجنوبية هي مدينة الأحياء لكل منها ميزاتها وشخصيتها، والمناطق التي إما أن تكون مخصصة للمشاة أو على الأقل ملائمة للمشاة ويمكن لمترو سيول أن يكون مربكا للوهلة الأولى، ولكن يمكن أن تقودك التطبيقات إلى المحطة الصحيحة وتظهر لك النقطة الصحيحة للخروج وأيضا، كل اللافتات والإعلانات باللغتين الكورية والإنجليزية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading