nav icon

نظرة على حياة الموسيقار الشهير لودفيغ فان بيتهوفن

لودفيج فان بيتهوفن هو موسيقي شهير غزا العالم بالموسيقي ولاتزال آثاره ومساهماته في عالم الموسيقى محسوسة على الرغم من وفاته من عشرات السنين.

 

حياة بيتهوفن المبكرة والعائلة :
كانت هذه الأسطورة الموسيقية ملحنًا ألمانيًا بالإضافة إلى كونه عازف بيانو، وتم تنفيذ معموديته في 17 ديسمبر 1770 وقد اقترح أن تاريخ ميلاده يمكن أن يكون في السادس عشر من ديسمبر عام 1770 لأنه في تلك الأيام اعتاد أن يُعمد الطفل بعد يوم من ولادته على أنه مرسوم من الكنيسة الكاثوليكية، لهذا السبب، استقر الكثير من العلماء على هذا التاريخ لتاريخ ميلاد لودفيج فان بيتهوفن وخاصة لأن والديه اعتادوا على الإحتفال بعيد ميلاده في هذا التاريخ، ولد لودفيج فان بيتهوفن في بون التي كانت آنذاك عاصمة للناخبين في كولونيا.

 

آباء بيتهوفن :
تم تسمية لودفيغ فان بيتهوفن على اسم جده الذي كان أيضًا موسيقيًا، كان جده من بلدة ميكلين الواقعة في المنطقة الفلمنكية التي هي حاليًا بلجيكا، وعندما بلغ سن 21 عامًا، انتقل إلى بون، وكموسيقي، كانت وظيفته الأولى مغني عمل في كورت كولون، وبحلول عام 1761 أصبح مدير الموسيقى، وبعد فترة وجيزة أصبح واحدا من كبار صناع الموسيقى وازدهر.

 

لم يكن لجد لودفيج سوى ابن واحد، يوهان الذي ولد عام 1740 وعاش حتى عام 1792 وأنجب يوهان وماريا سبعة أطفال، ومن المؤسف أن لودفيج فان بيتهوفن قد عانى من رؤية بعض منهم يموتون، ولد بيتهوفن في عائلة من الموسيقيين، وكان محظوظا بما فيه الكفاية لأن الموهبة وضعت بشدة في لودفيغ فان بيتهوفن.

 

وعندما كان بيتهوفن صبيًا صغيرًا، كان لودفيج فان بيتهوفن مريضًا وطوال حياته، عانى من الروماتيزم، واليرقان، والحمى الروماتيزمية، وأمراض العيون، وإلتهاب الشرايين، وإلتهاب الكبد المزمن، وتليف الكبد، واضطرابات الجلد، والزهري، وإلتهاب الكبد الوبائي، وعدد من الإصابات، والوسواس، والتيفوس.

 

بيتهوفن

 

حياة بيتهوفن الشخصية :
أصبح لودفيغ فان بيتهوفن سريع الإنفعال في العشرينات من عمره، وكان يعتقد أن هذا بسبب آلام البطن التي كان يعاني منها، وفي أكثر الأحيان وصفه بأنه سريع الغضب وفي وقت معين، فكر في الإنتحار لكنه لم يحاول ولقد أظهر دائمًا القوة في شخصيته وكان لديه كره عميق للسلطة والرتبة الإجتماعية وطالب دائمًا باحترام نفسه وعمله.

 

حياة لودفيغ فان بيتهوفن العاطفية :
في عام 1801، وقع بيتهوفن في حب سيدة الكونتيسة جولي جيكياردي التي قابلها أثناء تعليمه جوزفين برونشفيك كيفية العزف على البيانو ومع ذلك، لم يكن لديه نية الزواج منها بسبب الإختلاف في الطبقة الإجتماعية، وفي وقت لاحق، بعد وفاة زوج جوزفين برونشفيك، تمتع بيتهوفن وجوزفين بجاذبية متبادلة، لكن هذه المشاعر لم تصل إلى حد كبير لأنها تزوجت لاحقًا من البارون فون ستاكلبرغ وهذا لأنها كانت ستفقد حضانة أطفالها لو تزوجت من عامة الناس، ووقع بيتهوفن في وقت لاحق، في حب سيدة أخرى تدعى تيريز مالفاتي التي كرست نفسها لفور إليز، ولسوء الحظ، تم رفضه أيضا وهذا يمكن ربطه بحقيقة أنه كان من عامة الناس.

 

تعليم لودفيغ فان بيتهوفن والتدريب الموسيقي :
أصبح لودفيج فان بيتهوفن أفضل عازف البيانو وكذلك أفضل ملحن من خلال العمل الجاد وحبه للموسيقى، وكطفل صغير، إلتحق فقط بالمدرسة لفترة قصيرة، بينما كان بيتهوفن في سن 11 عامًا، اضطر إلى ترك المدرسة حتى يتمكن من تقديم يد العون إلى والده وبالتالي زيادة دخل الأسرة وكان والده باستمرار تحت تأثير الكحول وترك الأسرة تعاني وكانت هذه بادرة نبيلة من لودفيغ فان بيتهوفن على الرغم أنه لا ينبغي على أي طفل التضحية بالمدرسة من أجل رفاهية أسرته.

 

شباب لودفيغ فان بيتهوفن :
كطفل صغير، كان لودفيج فان بيتهوفن موهبة موسيقية ملحوظة للغاية حيث أبدى الكثير من الاهتمام بالموسيقى ولاحظ والده هذا وأصبح أول معلم له وعلمه كل شيء عن الموسيقى عندما جاء من العمل في المحكمة، وبينما بدأ تعليمه في سن الخامسة، واجه الكثير من الصعوبات في محاولة ليكون أفضل ما يحتاج إليه والده، وفي أكثر الأحيان، كان نظام التعليم دائمًا قاسيًا ومكثفًا للغاية، وبالنسبة لطفل في عمره، كان يمكن اعتبار ذلك إساءة معاملة الأطفال حيث أنه في معظم الأوقات انتهى به الأمر بالبكاء بسبب ما مر به.

 

وبينما كان عمره سبع سنوات ونصف، في السادس والعشرين من مارس عام 1778، كان بيتهوفن مستعدًا لأدائه الأول في الهواء الطلق لعدد كبير من الأشخاص في كولونيا، وفي هذا الوقت، قدمه والده للجمهور كصبي يبلغ من العمر ست سنوات، وهذا في الواقع أفسد عقل لودفيغ عندما وصل الأمر إلى سنه وانتهى به الأمر إلى التفكير في أنه أصغر من عمره بفضل والده، وبخلاف والده، كان لدى لودفيج فان بيتهوفن العديد من المعلمين الآخرين من بينهم جيل فان دين إيدن الذي كان يعمل في المحكمة كعضو في الأرغن، توبياس فريدريش فايفر، الذي كان صديقًا جيدًا للعائلة وعلم لودفيج كل شيء عن لوحة المفاتيح، وفرانز يوفنتيني الذي كان أحد الأقارب الذي أصدر تعليمات إلى لودفيج حول كيفية العزف على الكمان والفيولا وتلقى أيضًا تدريبات من قبل أفضل الموسيقيين في ذلك الوقت، ولقد فتح له هؤلاء المعلمون المشهورون عالم جديد بالكامل جعله الموهوب الذي مازلنا نتحدث عنه.

 

وكان كريستيان جوتلوب نيف أحد المعلمين العظماء الذين مروا بهم لودفيج فان بيتهوفن في رحلته إلى النجاح وكان هو عازف الأرغن في المحكمة كما تم تعيينه في ذلك العام ، 1779 ربما كان أول معلم يدرس لودفيج حول تكوين الموسيقى، وبعد تعليمه وتدريبه لبضع سنوات، بدأ لودفيج العمل كمساعد لجوتلوب في مكتب الأرغن، تم تعيينه بعد أن أوصى به ولكن لم يتم الدفع له منذ عام 1781 ولكن في وقت لاحق أصبح موظفًا مدفوع الأجر في عام 1784، وبعد العمل مع جوتلوب لفترة من الوقت، ساعده جوتلوب على كتابة أول تكوين له وكذلك الحصول عليه منشور.

 

بينما كان يعمل في المحكمة كعضو مساعد في مجال الموسيقى، قام لودفيج بتأليف سوناتا البيانو التي كان عددها ثلاثة وهذا جعل ماكسيميليان يلاحظ المواهب الضخمة التي كانت لدي لودفيغ فان بيتهوفن، لذا قرر دعم وتشجيع الشاب أيضًا على مواكبة دراسته للموسيقى وكان لدي ماكسيميليان الكثير من الأفكار الإيجابية التي جاءت مع هذا الإصلاح والتي أثارت إعجاب بيتهوفن وتأثر بها بالتأكيد على مستوى أو آخر.

 

وفي عام 1787، لاحظ الأمير ماكسيميليان فرانز الموهبة الكبيرة التي امتلكها بيتهوفن وبالتالي أرسله إلى فيينا حتى يتمكن من الحصول على فرصة لمواصلة دراسته الموسيقية في عهد موتسارت الذي كان الأفضل في هذا المجال وكانت فيينا من الناحية العملية قلب الموسيقى والثقافة، وكانت هذه فرصة رائعة لبيتهوفن.

 

الموزارت :
لم يمض وقت طويل على وجود لودفيغ في فيينا حتى حصل على رسالة أعادته إلى بون حيث كانت والدته مريضة وكانت احتمالات عيشها لفترة طويلة قليلة للغاية لهذا السبب، كان على بيتهوفن العودة إلى المنزل، وفي 17 يوليو 1787، توفيت والدة بيتهوفن، مما تسبب في خسائر كبيرة له لأنه كان يحب والدته لدرجة أنه في إحدى المراحل قال إنها كانت أفضل صديق له وكانت هذه ضربة قاسية بالنسبة له، ولكن رغم ذلك نجا من الألم، وانغمس والده في الكحول أكثر وأكثر حزنا على زوجته ولم يعد قادرًا على إعالة أبنائه في أي شيء بما في ذلك مالياً وسرعان ما كان على بيتهوفن أن يكون والدا لهم، ومكث في بون لمدة خمس سنوات حتى يوفر لأشقائه حياة كريمة.

 

وفي عام 1789، اضطر بيتهوفن اتخاذ إجراءات قانونية ضد والده لأن المسؤوليات الملقاة على عاتقه كانت أكثر من اللازم، واعتاد بيتهوفن العزف على الكمان كجزء من أوركسترا المحكمة، وفي هذه الفترة، استفاد بيتهوفن كثيرًا لأنه سمع الكثير من الأوبرا المختلفة وتعرّف عليها، وبعض أعمال الأوبرا كانت أعمال موتسارت وكانوا يؤدونها في المحكمة مما أتاح له فرصة كبيرة للتعرف على أعمال موتسارت.

 

التنمية الموسيقية في حياة لودفيغ فان بيتهوفن :
في عام 1790 وحتى عام 1792، كان بيتهوفن قد وضع معرفته في تكوينه للعمل وألّف عددًا من الأعمال التي كانت ببساطة عظيمة، ومع ذلك، لم يتم نشرها مطلقًا لسبب أو لآخر، وحاليًا، يتم سرد هذه الأعمال الموسيقية تحت بند "أعمال بدون رقم التأليف"، وأظهرت هذه الأعمال كيف نما ونضج موسيقيا.

 

وفي عام 1792، عاد لودفيج فان بيتهوفن إلى فيينا بعد أن تلقى منحة من الأمير المنتخب، وكانت هذه المنحة لمدة عامين وهذا يعني أنه في هاتين السنتين، كان على بيتهوفن أن يدرك كل ما يستطيع من الأساتذة الذين سيتصل بهم لاحقًا، وكما حدث في التاريخ، كان أول لقاء بين لودفيج وجوزيف هايدن في عام 1790 عندما كان هايدن يسافر إلى لندن وتوقف في بون في ديسمبر عندما كان وقت عيد الميلاد، وفي يوليو 1792، واجه الاثنان لقاء آخر نتج عنه أن يكون لودفيج طالبًا لدي هايدن.

 

وعندما وصل لتوه إلى فيينا عقب المنحة التي حصل عليها، علم أن والده توفي، ولكن لم يؤثر موته بنفس قدر تأثير موت والدته عليه وربما هذا بسبب تأثير والده السلبي عليه وعلى حياته، وفي فيينا، لم ينغمس بيتهوفن بشكل أعمق في التكوين لكنه فعل المزيد من الدراسة والأداء وبين عامي 1802 و 1809، أقام بيتهوفن علاقة مع أنطونيو ساليري الذي أصدر تعليمات له في عدد من المناسبات بشأن أسلوب التكوين الصوتي الإيطالي.

 

بحلول عام 1793، بدأ بيتهوفن في صنع اسم لنفسه في جميع أنحاء فيينا بسبب موسيقاه الرائعة التي أحبها وأستمتع بها معظم الأشخاص النبلاء في المجتمع، وفي هذا العام بالذات، كان يعرف باسم مهني البيانو في فيينا، وتم عرض سمفونية بيتهوفن لأول مرة في عام 1800، ثم سيمفونية ثانية له في عام 1803 وهذان الاثنان جعلتهما يكتسبان اعترافًا أوسع من ذي قبل، حيث كان يعتبر واحداً من أكثر الملحنين تأثيراً وكذلك أحد أهم الملحنين لجيله في سنه مباشرة بعد هايدن وموزارت، وتضم مؤلفاته شخصيات من القوة، وكان لديهم جذر عاطفي عميق للغاية، وكان لديهم إحساس بالأصالة بحيث تعرف فقط أنه الملحن من خلال الإستماع فقط وكان لديه أيضًا تلاعب كبير في لهجته.

 

وتمامًا مثل أساتذته، لم يكن بيتهوفن أنانيًا بالمعرفة الهائلة التي اكتسبها على مر السنين، فقد أصبح مدرسًا للموسيقى للعديد من الأشخاص بمن فيهم بنات الكونتيسة آنا برونشفيك التي كانت من المجر كما قام بتدريس طلاب آخرين مثل فرديناند ريس وكارل شيرني الذين تقدموا لأداء أعمال رائعة مثل تدريس الموسيقى وتأليفها وكان لطلابه أيضًا تأثير كبير في صناعة الموسيقى في تلك الأوقات.

 

ومن عام 1802، نشر المزيد من أعماله مع تحسن علاقته بالناشرين ويمكن أن يعزى ذلك إلى جهود شقيقه كارل الذي لعب دورًا كبيرًا في الإدارة المالية لشؤون لودفيج ونما لودفيغ فان بيتهوفن ليصبح واحداً من العظماء عندما يتعلق الأمر بالموسيقى الكلاسيكية وكان معروفًا بشكل كبير بارتجاله وكان جيدًا حقًا وكان من أعظم أعماله السمفونية التاسعة، سوناتا البيانو، سوناتا الكمان، الرباعي، سلسلة كونشرتو البيانو والعديد من المؤلفات الأخرى.

 

صراع على حق حضانة ابن أخيه :
مرض شقيقه وكان يعاني من مرض السل، وبالتالي اضطر بيتهوفن لرعايته هو وأسرته، وفي عام 1815، توفي أخوه كارل تاركًا أسرته تحت رعاية بيتهوفن، والآن وبعد أن ترك كارل الأبوة لابنه الصغير إلى لودفيغ وزوجته، سعى لودفيج للحصول على حضانة كاملة لابن أخيه، فقد كانت زوجة اخيه كارل غير صالحة لرعاية ابن أخيه جيدا، وأراد أن يكون الوصي الوحيد على الصبي وتمكن من الحصول على كارل من الأم وتم حل القضية بالكامل في عام 1820.

 

إصابة لودفيغ فان بيتهوفن بالأمراض، الصمم، والموت :
في عام 1811، أصيب لودفيغ فان بيتهوفن بمرض خطير، وكان يعاني من صداع شديد وحمى شديدة، ونصحه أطبائه بالقيام برحلة وقضاء بعض الوقت في مدينة السبا البوهيمية الموجودة في تبليتس وبعد هذه الفترة بدا أفضل وكان هذا خلال الربيع وفي الشتاء التالي، مرض مرة أخرى عندما كان يعمل على السمفونية السابعة ثم أُمر بقضاء الربيع التالي في السبا وأثناء تواجده في المنتجع الصحي، كتب قبعة رسالة جميلة تحدثت عن حبه لـ "حبيبته الخالدة"، وكانت هناك تكهنات بأن هذه الرسالة كانت موجهة لأي من النساء التي قد وقع في حبها.

 

بينما كان لودفيج فان بيتهوفن يبلغ من العمر 27 عامًا، بدأ يسمع صوتًا مستمرًا في أذنه، وبينما كان في الثلاثين من عمره، كتب إلى صديقه الطبيب ليخبره بما كان يحدث له، ولا سيما أن حلقه يزداد ضعفًا وضعفًا كل يوم، وكان يعاني من مشاكل في سماع الأوركسترا أثناء وجوده في المسارح ما لم يكن قريبًا منه وكان لديه أيضا مشاكل في سماع النغمات العالية وكذلك أصوات المطربين وإذا تحدث الناس بألوان منخفضة وبهدوء، فقد كان لديه أيضًا صعوبة في سماعهم.

 

ولفترة من الوقت، حاول الإبقاء على هذه الأخبار المدمرة لنفسه لأنه إذا خرجت، فإن مهنته الموسيقية كانت ستعاني الكثير والخوف لم يسمح له بإخبار الناس بالمشكلة التي يمر بها، ولقد طور عادة عزل نفسه وتجنب التجمعات الإجتماعية لتقليل فرص ملاحظة الناس لمشاكل السمع المستمرة، وحتى عام 1812، كان لودفيج فان بيتهوفن قادرًا على سماع بعض الكلام فضلاً عن الموسيقى، ومع ذلك، عندما بلغ عمر 44 عامًا، أصبحت الأمور سيئة للغاية لدرجة أنه لم يستطع سماع أي صوت تقريبًا سواء كان الكلام أو الموسيقى.

 

السبب الرئيسي الذي أدى إلى صممه كان مصدرًا حقيقيًا للجدل، ففي بعض الأحيان يعزى ذلك إلى سقوطه الذي أدى إلى إصابته بالصمم، وأحيانًا يعزى إلى مرض الزهري، وفي بعض الأحيان إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، ونظريات أخرى تقول إنه اصيب بالتسمم بالرصاص أو أنه توجه في الماء البارد للغاية في محاولة للحفاظ على نفسه مستيقظا أو ربما التيفوس، وبغض النظر عن كل ذلك، عندما تم إجراء تشريح للجثة بعد وفاته، تبين أن أذنه الداخلية كانت منتفخة وأن هناك آفة تطورت مع مرور الوقت.

 

أثر هذا الصمم عليه الكثير في حياته الشخصية وكذلك حياته المهنية، وتسببت هذه المشكلة حتى له مشاكل أثناء تربية ابن شقيقه، كارل لأنه كان يواجه صعوبات في التواصل مع الطفل، وقبل وفاة بيتهوفن، كان طريح الفراش لعدة أشهر، ويُعتقد أن سبب وفاته يرجع إلى الإستهلاك المفرط للكحول والزهري وإلتهاب الكبد الوبائي ومرض وبيل والساركويد والتسمم بالرصاص، وهذه نفس الأسباب التي يشتبه في أنها تؤدي إلى الصمم، ومع ذلك، كشف تشريح الجثة أيضًا أن كبده أصيب بأضرار بالغة بسبب الكحول المفرط الذي أخذه، وأخيرا، في 26 مارس 1827، توفي لودفيج فان بيتهوفن.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading