nav icon

10 من أغرب القبائل غريبة الشكل التي ادعى البعض وجودهم

ليس كل مخلوق رائع يأتي من القصص الخيالية، فبعض من أغرب تلك التي أصر المستكشفون، قبل 2000 سنة، كانت حقيقية، وظهر كل هذا عندما كان أول علماء الطبيعة يحاولون تصنيف كل قبيلة وكل مخلوق موجود على هذه الأرض، وكتبوا بعض الأشياء الغريبة، وإذا كنت قد سافرت بعيدًا بما فيه الكفاية وقرأت كثيرا عن الحضارات ستجد أنهم أصروا على أن هناك قبائل لأشخاص بلا رؤوس أو رؤوس حيوانية أو أقدامهم تشير إلى الطريق الخطأ، ولكن في الواقع لم نعثر على أي دليل على وجود هؤلاء الأشخاص، وبالطبع لايزال بعض الناس في ذلك الوقت أصروا على أنهم رأوهم، وفي كل حالة، فإن القصص لم تأت من شخص واحد فقط وقام الآخرون بدعمها، وبعد سماع هذه القصص سيكون من الصعب ألا نتساءل عما إذا كان العالم منذ فترة طويلة قد يكون مكانًا مختلفًا تمامًا أم لا.

 

10- البليميون، رجال بلا رأس في إفريقيا :

غ

في الجزء الشرقي من ليبيا، في القرن الخامس قبل الميلاد، كانت هناك قبيلة من الرجال بلا رؤوس على أكتافهم، وبدلا من ذلك، كانت عيونهم وأفواههم على صدورهم، هذا ما ادعى الكاتب اليوناني هيرودوت، وباعتراف الجميع، لم يكن هناك من يقدم أفضل المعلومات بل كانوا يكررون فقط، وما يقوله "الليبيون"، أنه ليس الشخص الوحيد الذي ادعى وجودهم، ففي الواقع، كان الناس يبلغون عن مشاهدات لأكثر من ألفي عام.

 

وبعد أكثر من 400 عام، أصر الكاتب الروماني بليني الأكبر على أنها حقيقية، وأطلق عليهم البلمية وقال إنهم قبيلة بدوية انتقلت منذ ذلك الحين إلى إثيوبيا ولقد كانوا أيضًا متوحشين تمامًا، حسبما ذكر، وخطرين للغاية، واستمروا في المجيء، وفي عام 1211 ميلادي، ادعى مستكشف يدعى فيرمس أنه عثر على قبيلة من "رجال بلا رؤوس، لهم أعينهم وفمهم على صدورهم" يعيشون على جزيرة في إثيوبيا، مضيفًا أنهم كانوا بطول 366 سم (12 بوصة)، وبعد أكثر من 100 عام بقليل، ادعى جون ماندفيل أنه شاهدهم أيضًا، وفي القرن السابع عشر، أصر السير والتر رالي نفسه على أنهم حقيقيون.

 

9- كاليسترو، رجال الهند ذات رؤوس الكلاب :

غ

سافر طبيب يوناني يدعى ستيسايس إلى الهند في القرن الخامس قبل الميلاد، وعاد مع بعض القصص المجنونة وادعى أنه في الجبال، كانت هناك قبيلة تدعى كاليستري، وكان لديهم رؤوس كلاب، وقال إنهم لا يتحدثون أي لغة، لكنهم ينبحون مثل الكلاب، وكان بإمكانهم فهم الأشخاص الآخرين في الهند، على حد زعمه، ولكن عليهم الرد بالنباح أو استخدام لغة الإشارة ولم يكن هناك عدد صغير منهم فمن أفضل تخمينات تسايس أنه كان هناك 120،000 شخص يعيشون في جبال الهند.

 

والجزء الغريب حقًا، هو أن الناس قاموا بالفعل بدعم قصته، فبعد حوالي 200 عام، اتبع رجل يدعى ميجاستنيس طريقه إلى الهند وذكر مرة أخرى أنها كانت حقيقية وأصر أنه رأهم بنفسه، ولم يكن فقط اليونانيين، فقد ادعى الكتّاب الصينيون من سلالة تانغ الهندية أن الرجال الذين كانوا يرأسون الكلاب كانوا بالقرب من التبت وكانوا يطلق عليهم اسم سوبانا، وبعد قرون، زعم ماركو بولو أنه قابل قبيلة من الناس الذين يشبهون كاليستري في جزيرة تدعى أنجامانين، وكتب ماركو بولو "أؤكد لكم أن جميع رجال جزيرة أنغامانين هذه لديهم رؤوس مثل الكلاب".

 

8- اسكيوبودس، الرجال المظلة القدمين :

غ

ستيسياس لم ير فقط الرجال التي ترأسها الكلاب في الهند، على الرغم من ذلك ادعى أنه قابل مجموعة من الأشخاص الغريبة المظهر تسمى اسكيوبودس وادعى أن شعب هذه القبيلة كان لديه ساق واحدة فقط بقدم عملاقة واحدة، وعندما يصبح الجو حارًا فإنهم يستلقون على ظهورهم ويستخدمون أقدامهم العملاقة كمظلات، وكانت اسكيوبودس، وفقًا لستيسياس، تتنقل عبر التنقل، ويمكنها أن تفعل ذلك بشكل جيد للغاية، ويمكنهم القفز فوق رأس الرجل، كل ذلك بالإلتفاف على قدم واحدة، وعلى الرغم من أن الأمر كله مثير للسخرية إلى حد ما، ولكن يعتقد الناس أن اسكيوبودس كانت حقيقية لمدة 2000 سنة أخرى، حيث أصر إيزيدور من إشبيلية على أنهم كانوا موجودين بالفعل وعملوا معهم في أفضل مكان له وقد كانت الخرائط المبكرة تحتوي على صور صغيرة مرسومة داخل الهند لإظهار المكان الذي يعيشون فيه وحتى الفيلسوف القديس أوغسطين كتب مقالة كاملة عنهم.

 

7- الباونتي، رجال ذات آذان كبيرة :

غ

على جزيرة في سكيثيا، وفقًا لعالم الطبيعة الروماني بليني الأكبر، عاشت مجموعة من الأشخاص يُدعى بانوتي، وكان لهؤلاء الناس آذان ضخمة ومرنة تتدلى من جانبي رؤوسهم، وآذانهم كانت كبيرة لدرجة أنهم لم يحتاجوا حتى إلى الملابس، وكان يمكنهم أن يلفوا آذانهم حول أجسادهم خلال النهار وحتى أنهم يقومون باستخدامها كأغطية في الليل، وكان أحد معاصريه، وهو روماني اسمه بومبونيوس ميلا، أصر على أن بليني كان يقول الحقيقة لكنه فقط ذكر المكان الخطأ، وحسب ميلا، كان الباونتي في جزر أوركني في إسكتلندا الحديثة، ولم يقتصر الأمر على استخدام آذانهم كملابس، ولكن يمكنهم أيضًا دعمهم كمظلات في الأيام المشمسة، وحسب ميلا، لم يعيش الباونتي بمفرده وكان عليهم أن يشاركوا جزيرتهم مع قبيلة أخرى وهي فرس النهر، وهي مجموعة من الناس الذين لديهم حوافر الخيول للأقدام.

 

6- فو سانغ، مملكة النساء :
لم يكن الأوروبيون هم الأشخاص الوحيدون الذين كانوا مقتنعين بأن القبائل ذات المظهر الغريب كانت موجودة حولهم، وعندما أبحر أحد المبشرين الصينيين المسمى هوى شين لرؤية ما كان في شرق الصين في عام 500 م، عاد مع بعض القصص المجنونة، وادعى هوى شين أنه قد وصل إلى مكان يدعى فو سانغ، والذي سيكون، حسب اتجاهه، في منطقة سان فرانسيسكو الحديثة (قام آخرون بترشيح مختلف كالمكسيك، كولومبيا البريطانية، وأماكن أخرى)، وداخل فو سانغ، يدعي أنه وجد مملكة للنساء اللاتي يتكاثرون بدون جنس وقال إن النساء جميلات رغم أن أجسادهن مغطاة بالشعر، ولم يكن هناك رجال بينهم، كما ادعى هوى شين أن النساء تتكاثر عن طريق المشي في الماء والإنتظار حتى يتشكل الطفل في أرحامهن، وبعد ثلاثة أو أربعة أشهر يولد أطفالهم وادعى أنهم يطعمون أطفالهم عن طريق السماح لهم بامتصاص العصير من شعر الرقبة، بالرغم من إنها قصة غريبة للغاية، لكن عالم فلك هندي ايضا ادعى أنه قابل هؤلاء النساء هو الآخر.

 

5- اريما سبوي، رجال الجبل ذو العين الواحدة :

غ

في المناطق الشمالية من سكيثيا، في مجموعة من الجبال المغطاة بالثلوج تسمى جبال ريفان، عاشت قبيلة من شعب واحد يدعى اريماسبوي، ووفقًا لليونانيين القدماء، لم يكن هؤلاء الأشخاص ذوو العيون الغريبة مجرد غرباء، فقد كانوا السبب الرئيسي في أن سكيثيا كانت ثريًة للغاية، فقد ادعى هيرموتوس أن أريماسبوي كسبوا رزقهم بسرقة الذهب من غريفين، وكانوا يعيشون بالقرب من مجموعة من الجريفين الجشعين الذين سيمضون وقتهم في الجلوس على أكوام من الذهب، وكان أريما سبوي هم الأشخاص الوحيدون الشجعان بما يكفي لسرقة ثروتهم واستعادتها إلى سكيثيا وهناك الكثير من الجنون في تلك القصة، ورغم ذلك، هناك في الواقع بعض المؤرخين الحديثين الذين يعتقدون أن أريما سبوي ربما كانت حقيقية.

 

4- الأبار مون، القبيلة ذات القدمين الخلفيتين :

غ

عندما سار الإسكندر الأكبر شرقًا، استأجر رجلًا يدعى بيتون للبحث عن ما هو داخل الهند، وإذا كان لابد من تصديق بيتون فقد وصل إلى جبال الهيمالايا، الأرض التي يعيش فيها الأبارمون، وقال بيتون إن الأبرمون كان لهم أقدام على الطريق الخطأ، وأشار إلى ان أقدامهم إلى الوراء، وعلى نحو مفاجئ، لم يكن هذا يمثل لهم الكثير من العائق، فقد ادعى أنه يمكنهم الركض بسرعة كافية لمواكبة أسرع الحيوانات البرية، وقال بيتون إنه كان سيعود ومعه أحدهم إلى اليونان، لكن الأبارمون كان لهما رئتين يعملان فقط في مناخها الخاص وعندما حاول إخراجهم، بدأوا في الإختناق في الهواء الكثيف وأضاف أن لديهم ثمانية أصابع على كل قدم.

 

3- المكيلهيس، قبيلة الخرافيين :

غ

في إثيوبيا، كان هناك أمة تسمى مكيلهيس، ووفقًا لليونانيين والرومان، كان كل شخص في هذه القبيلة بالكامل خنثى، وهذا بالتأكيد ما قاله الرومان، على أي حال كان الإغريق أول من أجرى اتصالات مع مكيل هيس، وعندما كتب هيرودوت عنهم، قال إنهم يعبدون إلهًا للحرب ويحتفلون بها من خلال قتال النساء بالحجارة والعصي، ولم يذكر بالضبط أعضائهم التناسلية، لكن أرسطو ادعى فيما بعد أن الأشخاص هناك كان لديهم ثدي أنثى على الجانب الأيمن من الجسم وقد ادعى الكاتب الروماني كاليفان فيما بعد أنهم كانوا خنثى بالكامل، والعلماء يعتقدون أنه عمل كلا الجهازين لهؤلاء الناس فاستطاعوا أن يوحدوا بين الجنسين في الفرد نفسه، ويقومون بأداء وظائف كل منهم بالتناوب.

 

2- استوموي، القبيلة الهندية التي تأكل الروائح الكريهة :
من بين كل الأشخاص الغريبين، زعم ميجاستينس، المستكشف اليوناني الذي سافر إلى الهند، أنه قابلهم، والأكثر غرابة هو استوموي قد كانوا قبيلة من الرجال الذين شعروا بشكل لا يصدق والذين كانوا يرتدون الزي القطني، ولم يكن لديهم أفواه، ويقول أنه حصل الأستوموي على طعامهم، كما يدعي عن طريق شم الأشياء وكانوا يحملون جذور وأزهارًا كريهة الرائحة معهم ويستنشق منها للتغذية، وكان عليهم توخي الحذر، فقد كانوا عرضة للخطر من الروائح، فالرائحة القوية بما فيه الكفاية يمكن أن تقتل واحد على الفور.

 

وادعى مستكشفو العصور الوسطى أنهم قابلوا أستوموي أيضًا، وقالوا على وجه التحديد إنهم عاشوا في الروافد العليا للجانج تحدث جون ماندفيل عنهم أكثر من غيرهم، رغم أنه أضاف الكثير من التفاصيل التي تركها ميجا ستينس، ووفقا لمانديفيل، كانت قبيلة إستوموي قبيلة الأقزام، وكانت وجوههم فارغة تماما، وكان ذلك به فتحة دائرية صغيرة في الوسط يمكنهم استخدامها للشرب، عادةً من خلال القش ولأنهم لم يكن لديهم أفواه، كان عليهم التحدث من خلال الهسهسة.

 

1- الإله الإغريقي، رجال الماعز في إفريقيا :

غ

الإله الإغريقي وفقًا للكثير من الكتاب الرومانيين واليونانيين لم يكن مجرد مخلوقات من الأساطير، فقد كانوا حقيقيين، ففي الواقع، ادعى الكثير من الناس أنهم رأوهم مباشرة، وادعى الكاتبان اليونانيان هيرودوت وزينوفون أنهما قد شاهدتا مخبأً للإله الإغريقي وقالوا إنه كان من المعالم السياحية التي كانت معروضة في بلدة بالقرب من نهر ميندر وأنهم ليسوا الوحيدين، فقد قام بليني الأكبر بإعداد أمر غير رسمي في كتاباته وادعى العديد من الرومان أنهم شاهدوا أشخاصاً معروضين ولم يتوقف حتى هناك، وبحلول القرن الرابع الميلادي، كان يعتقد أن آخر الإلهة كانوا قد ماتوا لكن أجسادهم كانت لا تزال معروضة كالقديس جيروم، والذي في الواقع، ادعى أنه رأى جثة الإله نفسه، محفوظًا في كومة من الملح.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading