nav icon

بورميدا القرية الإيطالية الصغيرة والمذهلة التي تطلب سكان لها

يبلغ عدد سكان قرية بورميدا 394 نسمة فقط، فهي قرية رائعة تقع في جبال إيطاليا، في شمال غرب ليغوريا، وعلى الرغم من جمالها ووعدها بالحياة البسيطة والمنخفضة الضغط، فإن مدينة بورميدا في خطر من أن تصبح مدينة أشباح، وأمام انخفاض عدد السكان، تقدم العمدة دانييلي غاليانو باقتراح من شأنه جلب سكان جدد إلى المنطقة.

 

وهذا الإقتراح يقول أن أي شخص يقوم بنقل محل إقامته إلى بورميدا أو أن يستأجر أو يشترى عقارًا، فسيحصل على 2،000 يورو، وبموجب مخطط الإيجار المنخفض، الذي يجب أن يتم تنفيذه خلال الشهرين المقبلين، تبلغ تكلفة العقار الصغير 50 يورو فقط في الشهر، بينما لا تزيد قيمة العقار الواسع عن 120 يورو.

 

وقال أحد المستشارين المحليين "ما زلنا بصدد وضع الخطة، لكن أي شخص مرحب به للمجيء والعيش هنا ونحن مجتمع صغير ونقوم بالترحيب للغاية بأي اشخاص جدد، ونحن في منطقة جبلية ولكننا لسنا بعيدين عن البحر كما أننا لدينا أسلوب حياة صحي، وهواء نظيف للغاية ".

 

قرية بورميدا الإيطالية

 

وقوبل الإعلان بقدر كبير من الإثارة حيث طلب حوالي 17000 شخص الحصول على مزيد من المعلومات حول ممارسة حياة أكثر بساطة في الريف، ولكن حدثت مشكلة واحدة فقط وهي أن العمدة تراجع عن العرض قائلا : "لقد كانت مجرد فكرة اقترحتها على منطقة ليغوريا، وأنا على اتصال بها، وتم الإبلاغ عن الأخبار بشكل غير صحيح ووصلت إلى جمهور عالمي، ومن المعروف أن إيطاليا بلد جميل، لكن مثلها مثل غيرها، تمر بأزمة إقتصادية، ولسوء الحظ، ليس من الممكن حقًا العثور على مساعدة للجميع ولكن شكرا لكم على اهتمامكم جميعا."

 

وليس من الواضح ما إذا كانت استجابة العمدة الأخيرة تشير إلى أن العرض لم يعد قائماً أو إذا كان المجتمع الصغير ببساطة لا يستطيع التعامل مع هذا المستوى من الاهتمام، وبغض النظر عن ما ينوي عليه، فإن هذه الإستراتيجية ربما مع مزيد من التخطيط يمكن نسخها من قبل بعض القرى الأخرى، وذلك بعد أن أظهر تقرير عام 2016 أن ثلث قرى إيطاليا تعاني من نفس تهديد السكان النازحين في بورميدا.

 

ومما يدعو للقلق أنه في السنوات الـ 25 الماضية، غادر أحد سكان كل سبع قرى صغيرة في إيطاليا، إما متجهين إلى بلدات ومدن أكبر أو يغادرون البلاد بالكامل، وهناك ما يقرب من 2500 قرية معرضة لخطر التحول إلى مجتمعات أشباح، مع مليوني منزل مذهل تم التخلي عنه أو تركه فارغة من قبل أصحابه، وهذا وفقًا للتقرير، الذي تم تجميعه بمساعدة الرابطة الوطنية للمجالس الإيطالية.

 

لذا إذا كنت تبحث عن مكان جميل للذهاب إليه، وبأسعار معقولة، فقد ترغب في التحقق من القوائم في بعض هذه القرى غير المعروفة في الريف الإيطالي.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading