nav icon

معلومات رائعة عن الأسماك الأنبوبية بالصور

الأسماك الأنبوبية أو زمارات البحر هي أسماك نحيلة للغاية ولديها قدرة مذهلة على التمويه، وتمتزج بخبرة مع الأعشاب البحرية النحيلة التي تعيش فيها، والأسماك الأنبوبية تصطف في وضع عمودي وتتأرجح ذهابا وإيابا بين الأعشاب، والأسماك الأنبوبية مثل فرس البحر وتنين البحر، تمتاز بأن لديها خطم طويل وحلقات عظمية حول جسمها وذيل على شكل مروحة، وبدلا من الحراشيف، تمتلك الأسماك الأنبوبية لوحات عظمية للحماية، واعتمادا على الأنواع، يمكن أن يكون طول السمكة الأنبوبية من واحد إلى ستة وعشرين بوصة في الطول، حتى أن البعض لديه القدرة على تغيير اللون ليختلط أكثر مع بيئته، ومثل فرس البحر وتنين البحر، فإن الأسماك الأنبوبية لديها فك مدمج والذي يخلق خطما طويلا يشبه الماصة يستخدم في امتصاص الطعام.

 

موئل وموطن الأسماك الأنبوبية :

الأسماك الأنبوبية

تعيش الأسماك الأنبوبية عند مصبات الأنهار في قاع الأعشاب البحرية، وبين طحالب السرجسوم البحرية، وبين الشعاب المرجانية، وتم العثور عليها في المياه الضحلة تصل عمق المياه إلى أكثر من 1000 قدم، وقد ينتقلون إلى المياه العميقة في فصل الشتاء.

 

غذاء الأسماك الأنبوبية :

الأسماك الأنبوبية

الأسماك الأنبوبية تأكل القشريات الصغيرة والأسماك وبيض السمك، وقام البعض منها على سبيل المثال الأسماك الأنبوبية جانس بتنظيف المحطات من خلال أكل الطفيليات من الأسماك الأخرى.

 

تكاثر الأسماك الأنبوبية :

الأسماك الأنبوبية

الأسماك الأنبوبية مثل أقاربها من فرس البحر، تعتبر بيوضة ولودة أي أنها تحتفظ بالبيض داخلها حتى الفقس ثم تخرج صغارا أحياء، ولكن ذكور الأسماك اأنبوبية هي التي تربى الصغار، وبعد طقوس المغازلة والتزاوج، في بعض الأحيان تضع الإناث عدة مئات من البيض على الرقعة الحاضنة عند الذكور أو في كيس الحاضنة (بعض الأنواع فقط بها أكياس كاملة أو نصف كاملة)، ويحدث التفريخ بين شهر أبريل وأكتوبر، مع الذروة في شهر مايو إلى يونيو، وتضع الأنثى بيضها في حقيبة الحضنة الخاصة بالذكور، حيث يتم إخصابها، ويحتضن البيض لمدة أسبوعين تقريبا قبل أن يفقس، والبيض محمي هناك في كيس البيض أثناء إحتضانه قبل أن يفقس إلى أسماك صغيرة والتي هي نسخة مصغرة من الأسماك الأنبوبية البالغة.

 

حقائق عن الأسماك الأنبوبية :

الأسماك الأنبوبية

* تشتمل التهديدات التي تتعرض لها الأسماك الأنبوبية فقدان الموائل، والتنمية الساحلية، والحصاد من أجل استخدامها في الأدوية التقليدية.

* يعتقد أن الأسماك الأنبوبية لديها عدد قليل من الحيوانات المفترسة نظرا لقدرتها على تمويه نفسها داخل قاع الحشائش والأعشاب، وهي تستطيع أن تقلد نصل العشب عن طريق محاذاة نفسها عموديا داخل العشب وتتمايل بهدوء.

* الأسماك الأنبوبية الشمالية هي من أشهر الأنواع والتي تعرف بإسم الأسماك الأنبوبية الشائعة، وهذا النوع هو من أكثر الأنواع وفرة.

* الأسماك الأنبوبية ترتبط ارتباطا وثيقا بفرس البحر.

* الأسماك الأنبوبية مثل فرس البحر قادرة على تغيير اللون ليتناسب مع محيطها.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading