nav icon

هل يمكننا إستنساخ الماموث الصوفي؟

يمكنك أن تسامح الشخص العادي عن تفكيرك في أن إستنساخ الماموث الصوفي هو مشروع بحث مغمور بشدة سيتم تنفيذه خلال السنوات القليلة القادمة، وصحيح أن هذه الأفيال التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ قد إختفت عن وجه الأرض منذ أكثر من 10000 عام بعد فترة وجيزة من العصر الجليدي الأخير، إلا أن جثة الماموث الصوفي غالبا ما يتم العثور عليها في غلاف متجمد، وأي حيوان قضى آخر 100 قرن في التجميد العميق لا بد له من إنتاج حمولة زورق من الحمض النووي السليم، أليس هذا كل ما نحتاجه لإستنساخ وتنفس وإحياء الماموث الصوفي البدائي؟

 

حسننا، لا، ما يشير إليه معظم الناس بإسم الإستنساخ هو تقنية علمية يتم من خلالها تحويل الخلية السليمة التي تحتوي على الحمض النووي السليم إلى خلية جذعية، ويستلزم الوصول من هنا إلى هناك عملية معقدة وثقيلة تعرف بإسم إزالة التمايز، ثم يسمح لهذه الخلية الجذعية بالإنقسام عدة مرات في أنبوب إختبار، وعندما تنضج اللحظة، يتم زرعها في رحم مضيف مناسب، وتكون النتيجة جنينا قابلا للحياة وبعد بضعة أشهر يتم إستقبال كائن حي، وفيما يتعلق بإستنساخ الماموث الصوفي، هناك ثغرات في هذا الإجراء واسعة بما يكفي لإستنساخ الماموث الصوفي، والاكثر اهمية:

 

لا يزال يتعين علينا استعادة جينوم الماموث الصوفي سليم :

الماموث الصوفي

فكر في الأمر، إذا أصبحت فطائر اللحم لديك غير صالحة للأكل بعد بقائها في الثلاجة لمدة عامين أو ثلاثة أعوام، فما رأيك في خلايا الماموث؟ الحمض النووي جزيء هش للغاية، والذي يبدأ في التدهور مباشرة بعد الموت، وأكثر ما يمكن أن نأمله (وحتى قد يكون امتدادا) هو استعادة جينات الماموث الصوفي الفردية، والتي يمكن دمجها بعد ذلك مع المادة الوراثية للفيلة الحديثة لإنتاج الماموث الصوفي هجين (ربما تكون قد سمعت عن هؤلاء العلماء الروس الذين يزعمون أنهم جمعوا دما لماموث سليما، ولا يعتقد أي شخص أن هذا هو الحال بالفعل)، والآن، يزعم فريق من الباحثين المشهورين أنهم قاموا بفك تشفير الجينوم شبه الكامل خاص بإثنين من الماموث الصوفي البالغة من العمر 40000.

 

لا يزال يتعين علينا تطوير تقنية مضيفة موثوقة :

الماموث الصوفي

لا يمكنك فقط هندسة وراثيات زيجوت الماموث الصوفي (أو حتى الزيجوت الهجين الذي يحتوي على مزيج من جينات الماموث الصوفي وجينات الفيل الأفريقي) وزرعها في رحم أنثى حية لحيوان الشثنى، ودائما، سيتم التعرف على الزيجوت ككائن غريب من قبل الجهاز المناعي للمضيف، وسيحدث الإجهاض عاجلا وليس آجلا، وهذه ليست مشكلة لا يمكن التغلب عليها، ومع ذلك، يمكن حلها عن طريق الأدوية الجديدة المناسبة أو تقنيات الغرس (أو حتى عن طريق تربية الأفيال الإناث المعدلة وراثيا).

 

بمجرد أن يتم إستنساخ الماموث الصوفي، نحتاج إلى إعطائه مكانا للعيش فيه :

الماموث الصوفي

هذا هو الجزء المهم من إستنساخ الماموث الصوفي المشروع الذي كرس عدد قليل من الناس تفكيرهم فيه، وكانت حيوانات الماموث الصوفية حيوانات قطيع، لذلك من الصعب تخيل وجود ماموث وحيد معدل وراثيا يزدهر في الأسر، بغض النظر عن مقدار المساعدة التي يقدمها البشر، ودعنا نقول أننا إستنسخنا قطيعا كبيرا حرا من الماموث الصوفي، ما الذي يمنع هذا القطيع من التكاثر، والإنتشار إلى مناطق جديدة، وإحداث دمار بيئي على الأنواع الموجودة (مثل الفيل الأفريقي) الذي يستحق أيضا حمايته؟

 

الماموث الصوفي

هذا هو المكان الذي تختلط فيه مشاكل وتحديات إستنساخ الماموث الصوفي مع مشاكل وتحديات التخلص من الإنقراض، وهو برنامج يمكننا من خلاله إعادة إحياء الأنواع المنقرضة مثل طائر الدودو أو النمر ذو أسنان السيف، ولمجرد أننا قد نكون قادرين على إعادة الأنواع المنقرضة لا يعني بالضرورة أننا يجب أن نفعل ذلك، وبالتأكيد لا ينبغي أن نفعل ذلك دون الكمية المطلوبة من التخطيط والتنبؤ، وقد يكون إستنساخ الماموث الصوفي حيلة أنيقة للعناوين الرئيسية، ولكن هذا لا يجعله بالضرورة علما جيدا، وخاصة إذا كان لديك ماموث صغيرا مع أم غريبة المظهر وفريق من العلماء ينظرون إليك باستمرار عبر نافذة زجاجية.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading