nav icon

كم تعيش السلاحف البحرية ؟

هناك سبعة أنواع من السلاحف البحرية على الأرض وهي السلاحف البحرية الخضراء، والسلحفاة جلدية الظهر، والسلحفاة مفلطحة الظهر، والسلحفاة البحرية ذو الرأس الكبيرة، والسلحفاة ذو منقار الصقر، وسلحفاة ريدل كيمب، وسلحفاة ريدلي الزيتونية، وتعيش السلاحف البحرية عادة ما بين 30 و 50 عاما، مع بعض الحالات الموثقة من السلاحف البحرية التي عاشت ما يصل إلى 150 عاما، وفي حين أننا نعلم أن جميع أنواع السلاحف البحرية لها عمر طويل، إلا أن الحد الأعلى من عمرها الطبيعي المحتمل لا يزال لغزا للعلماء.

 

من بين الأنواع السبعة من السلاحف البحرية في العالم، وتتمتع السلاحف البحرية ذو منقار الصقر بأقصر عمر عند 30 إلى 50 عاما، والسلاحف البحرية الخضراء لديها أطول عمر حيث تصل إلى 80 عاما أو أكثر، ويبلغ متوسط عمر السلاحف البحرية الأكبر والأصغر وهي السلاحف جلدية الظهر وسلاحف ريدل كيمب على التوالي بمتوسط عمر يصل إلى 45 إلى 50 عاما.

 

السلاحف البحرية

دورة حياة السلاحف البحرية :

* ولادة السلاحف البحرية :

السلاحف البحرية

تبدأ حياة السلاحف البحرية عندما تعشش الأنثى وتضع بيضها على الشاطئ، وعادة بالقرب من مكان مولدها، وسوف تعشش بين مرتين وثمانية مرات كل موسم، وتضع حوالي 100 بيضة في كل عش، والبيض معرض للحيوانات المفترسة مثل الطيور والثدييات والأسماك، وبعد فترة تتراوح بين ستة وثمانية أسابيع، تخرج صغار السلاحف البحرية المتبقية على قيد الحياة من بيضها وتخرج من الرمال وتتجه نحو الماء.

 

 

* السنوات الضائعة من عمر السلاحف البحرية :

السلاحف البحرية

ما يقدر بواحد من بين كل 1000 إلى 1 من بين كل 10000 من السلاحف البحرية الصغيرة المتبقية على قيد الحياة لتجربة المرحلة التالية من الحياة، وهي مرحلة المحيط المفتوح، وتسمى هذه الفترة التي تستمر ما بين سنتين وعشر سنوات بالسنوات الضائعة لأن تحركات السلاحف في البحر يصعب مراقبتها، وبالرغم من أنه يمكن للعلماء وضع العلامات على السلاحف البحرية، إلا أن أجهزة الإرسال المستخدمة غالبا ما تكون ضخمة جدا بالنسبة للمخلوقات الشابة، وفي عام 2014، استخدم مجموعة من الباحثين من ولاية فلوريدا ويسكونسن معدات أصغر لتتبع السنوات الضائعة من عمر السلاحف البحرية التي قاموا برعايتها لعدة أشهر ثم أطلقوها، وأستنتجوا أن السلاحف البحرية الصغيرة تتجه إلى البحر لتجنب الحيوانات المفترسة ومتابعة المياه السطحية الدافئة التي تدعم نموها.

 

 

* مرحلة بلوغ السلاحف البحرية :
السلاحف البحرية تنمو ببطء، ويستغرق الأمر ما بين 15 و 50 سنة لتصل إلى النضوج الجنسي، وتقضي السلاحف البحرية البالغة حياتها تبحث عن الطعام في المياه الساحلية وتهاجر إلى الشواطئ من أجل التكاثر، والإناث فقط تأتي إلى الشاطئ من أجل التعشيش، وهي عملية تتم كل سنتين إلى خمس سنوات.

 

مثل الطيور والأسماك، تعتمد السلاحف البحرية على المجال المغناطيسي للكوكب للعودة إلى مكان ميلادها، ويمكن أن تكون هجراتها طويلة، وفي عام 2008، تم تعقب السلاحف البحرية جلدية الظهر مسافر 12774 ميلا من إندونيسيا إلى ولاية أوريغون، ومن المعروف أن الإناث تعشش حتى سن 80 عاما.

 

 

* موت السلاحف البحرية :

السلاحف البحرية

غالبا ما تموت السلاحف البحرية بسبب الإفتراس ولأسباب متعلقة بالبشر، وبعض من الحيوانات المفترسة الرئيسية هي أسماك القرش والحيتان القاتلة والأسماك الكبيرة مثل الهامور، كما أنها تواجه مخاطر من الصيد غير المشروع، والتشابك في معدات الصيد، والتلوث، والحطام البحري مثل البلاستيك، وتغير المناخ، وارتفاع مستويات سطح البحر، وزيادة نشاط العواصف يهددان مناطق التعشيش أيضا، وبسبب جزء كبير من هذه التهديدات التي من صنع الإنسان فإن معظم أنواع السلاحف البحرية معرضة للخطر.

 

 

كم من الوقت تستطيع السلاحف البحرية أن تعيش ؟

السلاحف البحرية

يظل عنوان أقدم السلاحف البحرية غير معروف مما يعزز لغز الأنواع، ومن الصعب تحديد المدة التي تعيشها السلاحف البحرية على وجه التحديد لأن السلاحف غالبا ما تتجاوز مدة معظم الدراسات، وعندما يتم وضع علامة على السلاحف البحرية يستمر نقل بيانات القمر الصناعي عادة ما بين ستة أشهر و 24 شهرا تقريبا، وفي الوقت نفسه، يمكن أن تعيش السلاحف لعقود، ولجعل الأمور أكثر غموضا، لا توجد طريقة مقبولة علميا لإستخدام مظهر السلاحف البحرية لتحديد عمرها، وغالبا ما يقوم العلماء بتحليل التركيب العظمي للسلاحف المتوفاة لتقدير العمر.

 

واحدة من أقدم السلاحف البحرية المعروفة هي سلحفاة خضراء تدعى ميرتل، والتي كانت في حوض سمك القد منذ أكثر من 45 عاما ويقدر عمرها بحوالي 90 عاما، ومع ذلك، وفقا لكارول هالي مساعد أمين الأسماك في حوض تينيسي المائي، يمكن لبعض السلاحف البحرية أن تعيش 100 أو حتى 150 سنة.

 

ربما تكون بعض السلاحف البحرية قد تجاوزت هذا التقدير في العقود القليلة الماضية، وفي عام 2006، قال لي تشينغ تانغ رئيس حوض أسماك قوانغتشو في الصين إن أقدم السلاحف البحرية في الموقع كان عمرها حوالي 400 عام، على النحو الذي تم تحديه من إختبار الصفة الخاصة بها من قبل أستاذ التصنيف، وهناك تقرير إخباري آخر عن سلحفاة بحرية مسنة في الفلبين تم اكتشافها عن عمر يناهز 200 عام وتم جلبها إلى مكتب المصايد والموارد المائية.

 

 

لماذا تعيش السلاحف البحرية لفترة طويلة ؟

السلاحف البحرية

ظلت السلاحف البحرية على الأرض منذ أكثر من 100 مليون عام، وتشير الأبحاث إلى أن التفسير الرئيسي للعمر الطويل للسلاحف البحرية هو التمثيل الغذائي البطيء أو معدل تحويل الغذاء إلى طاقة، وفقا لدراسة أجريت عام 2011 في مجلة البيولوجيا التجريبية، حيث تلعب معدلات الأيض دورا رئيسيًا في صحة السلاحف البحرية، حيث إنها تتحكم في اللياقة البدنية للفرد وتحدد في نهاية المطاف بنية وحجم السكان، وعادة كلما كان الحرق أبطأ، كلما كان عملية التمثيل الغذائي أبطأ وبالتالي فهي تعيش لفترة أطول.

 

السلاحف البحرية الخضراء تستطيع أن تبطئ نبضات القلب بمعدل 9 دقائق بين الدقات، وهذه الخاصية تمكنها من أخذ فترة غوص من أجل التغذية طويلة لمدة تصل إلى خمس ساعات، بعكس الطائر الطنان الذي ينبض قلبه بسرعة تصل إلى 1260 مرة كل دقيقة، وقد يأكل كل 10 دقائق، وتتمتع الطيور الطنانة بعمر أقصر بكثير من السلاحف البحرية حيث تعيش من ثلاث إلى خمس سنوات فقط، بينما تستمر السلاحف البحرية في مواجهة العديد من التهديدات، ولن يتم ردع العلماء والباحثين، وسوف تستمر جهود الحفظ للحفاظ على السلاحف البحرية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading