nav icon

ماذا تفعل عندما لا تنام القطط في الليل ؟

القطط هي أصحاب رائعة، ولكن في بعض الأحيان المراوغات السلوكية من القطط يمكن أن تدفع بهم إلى الجنون، وإذا كانت القطط الخاصة بك تجعلك من المستحيل أن تنام، فهناك بعض الأسباب والحلول الشائعة لهذا السلوك، وإليك بعض الأسباب التي تجعل القطط لا تنام ليلا، وكيف تتعامل مع هذه الأسباب.

 

 

ساعة جسم القطط :

القطط

غالبا ما يعتقد أن القطط ليلية، مما يعني أنها أكثر نشاطا في الليل، ولكنها في الحقيقة غسقسة، وهذا يعني أنهم أكثر نشاطا في الغسق الذي يحدث مرتين يوميا عند الفجر وعند المساء، ولأن القطط المنزلية تنحدر من الحيوانات المفترسة القطط الكبيرة، فإنها لا تزال لديها السلوكيات الغريزية لأسلافها الذين يفضلون الصيد عندما يحل الظلام، ولكن ليس تماما، ولهذا السبب قد تكون القطط أكثر نشاطا وتستيقظ في الساعات الأولى من الصباح، واعتمادا على كيفية حياة القطط اليومية، هناك عوامل يمكن أن تزيد من نشاطها الليلي.

 

 

القطط تشعر بالملل :
بالنسبة للقطط التي تقضي أيامها وحدها دون أي نشاط جسدي أو عقلي يمكن أن تشعر بالملل وتصبح المشكلة خطيرة، وعندما تأتي إلى المنزل قد تكون القطط متحمسة للحصول على شيء مثير للإهتمام في المنزل، ولسوء الحظ، يميل البشر إلى تناول العشاء ثم الإسترخاء بعد يوم حافل أو حتى الذهاب مباشرة إلى الفراش، مما يترك القطط الملل محبطة، ويمكن أن يؤدي هذا إلى إشراكهم في نشاط أكثر عندما تحاول النوم لأن لديهم طاقة غير منفذة ولا يوجد لها منفذ.

 

 

القطط تشعر بالوحدة :
بالإضافة إلى الملل، يمكن أن تشعر القطط أيضا بالوحدة خلال النهار، وإذا كنت لا تقضي وقتا جيدا معها عندما تكون في المنزل، فقد يؤدي ذلك إلى ضغوط شديدة، وقد ترى هذا يتضح مع المزيد من السلوكيات الصعبة للمودة والإتصال، وفي هذه الحالات، لا تحاول القطط أن تدمر نومك، بل إنها تعبر عن مدى إهتمامك بها.

 

 

القطط جائعة :

القطط

في البرية، تستخدم القطط للأكل عدة وجبات صغيرة كل يوم، وكذلك تناول الطعام في وقت متأخر من المساء بعد الصيد عند الغسق، وإذا تم تغذية القطط وجبتين يوميا في وقت الإفطار والعشاء المعتاد، فقد تكون القطط مستيقظة ليلا لمجرد أنها جائعة، وقد يكون إطعامهم استنادا إلى جداول الوجبات البشرية أمرا منطقيا بالنسبة للمالكين ولكنه قد لا يناسب القطط الخاصة بك.

 

 

القلق والتوتر لدى القطط :
القطط حساسة للتغيرات في بيئتها وكما هو الحال مع الناس، يمكنهم البقاء مستيقظين ويجدون صعوبة في الراحة إذا كانوا قلقين، وإذا كانت لديك القطط بخير في الليل وفجأة تستيقظك، انظر إلى التغييرات التي تم إجراؤها في البيئة، فالإنتقال، وتغيير في السكان في المنزل، وإضافة حيوان أليف جديد أو وفاة حيوان أليف حالي، طفل جديد أو ضوضاء عالية بالقرب من المنزل مثل البناء، كلها أحداث يمكن أن تضيف إلى حياة القط.

 

 

سلوك التزاوج لدى القطط :
سبب شائع آخر لبقاء القطط ليلا يحدث عدة مرات في السنة ويؤثر على القطط التي لا يتم تعقيمها أو تخصيبها، فإذا كانت لديك قطة ذكر على مقربة من القطط الأنثوية في في فترة الشبق، فمن المرجح أن يركض بسرعة ويعوي بصوت مرتفع بسبب احتياجاته الغريزية في التزاوج، وبالمثل، فإن القطة الأنثوية في فترة الحرارة أو الشبق ستكون مزعجة في المساء لجذب رفيقها.

 

 

مشاكل طبية لدى القطط :
أخيرا قد تكون القطط أكثر نشاطا في الليل إذا كانت تعاني من حالة طبية، وقد تكون الإصابة الجسدية مؤلمة، مما يجعل النوم صعبا، والإضطرابات الطبية الداخلية مثل أمراض الكلى والسرطان وغيرها من الأمراض يمكن أن تجعل من الصعب على القطط الحصول على الراحة المناسبة، والقطط المسنة قد تعاني أيضا من خلل وظيفي إدراكي، وكذلك ألم التهاب المفاصل.

 

 

التعامل مع القطط الغسقية :

القطط

الخطوة الأولى في وضع خطة سلوك لمساعدتك ونوم القطط الخاصة بك بشكل أفضل في الليل هي زيارة الطبيب البيطري، وفي حين أن العديد من مالكي القطط يخافون من أخذ القطط إلى الطبيب البيطري ويفضلون أيضا تجنب النفقات، فمن المهم التأكد من عدم وجود شيء طبي يكمن وراء سلوك القطط، وفي بعض الأحيان، وقد يكون النشاط المتزايد في الليل أول علامة خفية على حدوث مرض خطير، وسوف تفوتك فرصة تشخيصه وعلاجه في وقت مبكر دون زيارة طبيب بيطري، وبمجرد أن يمنح الطبيب البيطري القطط قانونا صحيا نظيفا، يمكنك العمل على إضافة تدخلات لتغيير سلوك القطط.

 

 

تأثير البيئة على القطط :
إن إعطاء القطط المزيد من الأشياء أثناء النهار سيساعد على تخفيف التوتر والملل، ويمكن أن توفر أيضا تنفسا جسديا لاحتياجات التمرين، وسيؤدي ذلك إلى قطط أكثر هدوءا في المساء، وهناك العديد من الخيارات لإضافة المزيد من الإثراء في حياة القطط وتوفير مجموعة متنوعة منها يمكن أن تقطع شوطا طويلا نحو تحسين حياة القطط اليومية، وكذلك نومك.

 

أشجار القطط يمكن أن يوفر وضع أشجار القطط حول منزلك أماكنا للقفز والتسلق والإختباء فيها، مما يسمح لها بالتعبير عن السلوكيات الطبيعية والإنخراط فيها، ويمكنك أيضا تثبيت رفوف حول منزلك بدلا من أشجار القطط لخدمة نفس الغرض.

 

الجلوس على النوافذ يعطي لقطتك فرصة لرؤية العالم الخارجي ومشاهدة السناجب والطيور وغيرها من أشكال الطبيعة التي يمكن أن يكون لها إثراء عقليا على القطط التي كانت تشعر بالملل من قبل، وإذا كنت تريد حقا إثارة القطط، فقم بتعليق بعض مغذيات الطيور خارج النافذة مباشرة، وهناك العديد من ألعاب القط التفاعلية التي يمكنك أن تعطيها للقطط، وهذا يخفف من الملل ويمنح القطط نشاطا للقيام به بينما لا تكون في المنزل أو مشغولا جدا بحيث لا تهتم بها.

 

 

 زيادة وقت اللعب والتفاعل مع القطط :

القطط

كلما تفاعلت مع القطط ومنحتها اهتماما ومحبة، قل إحتمال شعورك بالملل والوحدة والسعي إلى الإنتباه عندما تحاول النوم، وهناك العديد من الطرق الممتعة للتفاعل مع القطط التي تتجاوز مجرد حضن بسيط (على الرغم من أن القطط تحب ذلك أيضا).

* نظافة القطط : خذ فرشاة وإعطاء القطط نظافة شاملة أثناء التحدث إليها أو معها حول يومك، وستحب القطط الإهتمام وستفيد بشرته وفراءه أيضا، وهي طريقة رائعة لك لتهدئتها أيضا.

* اللعب باستخدام الألعاب : استخدم ألعابا مثل عصا الصيد أو مؤشرات الليزر التي يمكنك التعامل معها للعب مع القطط، ويمكنك تعليم القطط أن تجلب الأشياء أو الكرة.

* تدريب الطاعة : على الرغم من وجود اعتقاد شائع بأن القط لا يمكن تدريبها، إلا أنه ليس من الصعب أن تقوم بتدريب القطط على فعل أي شيء من السلوكيات الأساسية للطاعة مثل الجلوس أو الإستلقاء إلى حيل مثل والمصافحة والتدحرج، ويعد تدريب الطاعة طريقة رائعة لتدريب عقل القطط والتعامل معها.

* المشي : إذا سمح الطقس الخاص بك وكان لديك منطقة آمنة، فقم بتدريب القطط على المشي بالمقود وأخذها في نزهة إلى الخارج، ومعظم القطط ستستمتع بهذا وستتعب بعد رحلة محفزة قصيرة.

 

 

تغيير جدول التغذية الخاص بالقطط وطريقته :
إذا قمت بإطعام القطط مرتين في اليوم مع الوجبة الثانية في وقت العشاء، فحاول إطعامها عدة وجبات أصغر خلال اليوم مع الوجبة النهائية في وقت لاحق من الليل مثل حوالي الساعة 10 مساء، وهذا سيجعلهماأقل عرضة للإستيقاظ في ساعات الصباح الباكر في محاولة لإيقاظك على الوجبة التالية، بما في ذلك إستخدام ألعاب البحث عن الطعام بدلا من الأطباق العادية، ويمكن أيضا أن يمنح عقل القطط تمرينا ويجعلها أكثر عرضة للإسترخاء والنوم عند الانتهاء من الأكل.

 

 

التدخل الطبي يساعد القطط :
إذا وجد طبيبك البيطري سببا طبيا لأنشطة القطط في وقت متأخر من الليل، فسوف تحتاج إلى إتباع مسار العلاج الموصوف، وقد يقترح الطبيب البيطري أيضا وصف الأدوية المضادة للقلق للقطط إذا شعر أن التوتر قد يكون سببا لسلوك القطط أثناء الليل، وقد يقترح الطبيب البيطري أيضا خيارات طبيعية لتخفيف مخاوف قطتك.

 

 

تعقيم القطط :

القطط

إذا استمرت سلوكيات التزاوج في رفع مستوى نشاط القطط، فإن أفضل طريقة لحل ذلك هي إجراء عمليات جراحية للتعقيم أو الخصي، وهذا سيجعل القطط من الذكور والإناث أكثر هدوءا بشكل عام وأقل اهتماما بسلوك التزاوج للقطط الأخرى.

 

 

حصول القطط على صديق :
خيار آخر يمكنك تجربته هو الحصول على قطة أخرى كصديق لقطتك، وهذا يمكن أن يقلل إلى حد كبير من الشعور بالوحدة خلال النهار، ومع ذلك، لا ترغب جميع القطط في الحصول على شركة من قطة أخرى، لذا يتعين عليك الحكم على ما إذا كانت القطط مرشحا جيدا لهذا الخيار أم لا، وقد لا تكون بعض القطط راضية عن قطة أخرى ولكنها ستستمتع بصحبة حيوانات أخرى مثل كلب صديق للقطط أو حتى الحيوانات الأليفة الصغيرة مثل الطيور أو الأرانب، وبطبيعة الحال، ستشاهد بعض القطط الحيوانات الأليفة الأصغر حجما باعتبارها فريسة، لذا ستحتاج إلى التأكد من أن القطط ستكون آمنة مع الحيوانات الأليفة الأخرى، وهناك خيار منفصل يتمثل في استئجار حاضنة للحيوانات الأليفة لتستمتع بها خلال اليوم واللعب مع القطط.

 

 

التعامل مع سلوك القط وقت الليل :
لا تستطيع النوم لأن القطط تريد الحصول على وجبة الإفطار أو عناق في الساعة الرابعة صباحاوهذا يمكن أن يكون بالتأكيد مزعجا لمالك القطط، وقبل الوصول إلى سدادات الأذن وإخراج القطط خارج غرفة النوم من المهم إلقاء نظرة على الحياة اليومية للقطط لمعرفة ما يمكن أن يسبب هذا السلوك، اعمل مع طبيبك البيطري للتأكد من عدم تأثير أي شيء طبي على القطط، ثم قم بإجراء تغييرات تأثيرات بيئية وجسدية وعقلية لمنح القطط روتين يوميا تجعلها سعيدة بالنوم طوال الليل.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading