nav icon

حضارة المايا كانت شديدة العنف، حتى قبل إنهيارها

كشفت دراسة جديدة أن نقوشاً هيروغليفية وجدت في مدينة مايا القديمة تكشف الآن عن الممالك التي تشكلت منها هذه الحضارة التي شنت حرباً مدمرة بشكل غير عادي في وقت أبكر بكثير مما كان يعتقد سابقًا، وقال الباحثون إن هذه النتائج قد تلقي الضوء على ما قد يكون أو لا يكون قد أدى إلى نهاية إمبراطورية المايا، وحضارة المايا القديمة شملت مساحة ضعف مساحة ألمانيا، وتحتل ما هو الآن جنوب المكسيك وشمال أمريكا الوسطى، وفي ذروة إمبراطورية المايا، والمعروفة باسم الفترة الكلاسيكية، والتي امتدت من حوالي 250 ميلادي إلى 900 على الأقل، ربما وصل عدد سكانها إلى 25 مليون شخص يعيشون في المنطقة، مما قد ينافس الكثافة السكانية لأوروبا في العصور الوسطى.

 

وفي ظروف غامضة، إنهار عصر المايا الذهبي القديم منذ أكثر من ألف عام، وانخفض عدد سكان حضارة المايا بصورة كارثية إلى جزء صغير من حجمه السابق، وأنقاض مدنها العظيمة أصبحت الآن في الغالب ممتلئة بالغابات، واقترح العلماء عددًا من الأسباب المحتملة لنهاية الفترة الكلاسيكية، والتي لا يستبعد أي منها الآخر، فمنهم من قال أنه قد يؤدي الجفاف إلى نقص حاد في المياه، وأن إزالة الغابات المرتبطة بالزراعة يمكن أن تؤدي إلى فقدان التربة السطحية الخصبة عن طريق التآكل.

 

وقد يكون لتصاعد العنف دورٌ في سقوط المايا، واقترح بحث سابق أنه خلال الفترة الكلاسيكية، كانت الحرب بين المايا القديمة في معظمها علي شكل طقوس ومحدودة النطاق، مع قواعد صارمة من الأشتباك تركز على شراء أسرى النخبة من أجل الجزية والفدية والحد الأدنى من تورط غير المقاتلين، ومع ذلك، اكتشف علماء الآثار علامات على أن المايا القديمة في نهاية الفترة الكلاسيكية مارست التكتيكات المدمرة غير العادية للحرب الشاملة، حيث تم استهداف الموارد المدنية والعسكرية، مما أدى في بعض الأحيان إلى تدمير واسع النطاق للمدن.

 

حضارة المايا

 

وقال ديفيد واهل، أحد الباحثين في الدراسة بجامعة المسح الجيولوجي الأمريكي في مينلو بارك، كاليفورنيا في أحداث الإنهاء، تم تدمير المدن بالكامل، وتمت إزالة العائلات الملكية، ومن الممكن أنه تم إلقاؤها في آبار أو دفنت في مراكز احتفالية، والآن، وجد العلماء أن المايا القديمة ربما تورطت في هذا النوع من الحرب الشاملة في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقًا.

 

فلدينا الآن، للمرة الأولى، صورة للآثار الأوسع لهجوم المايا الكلاسيكي، ونرى أن التكتيكات المستخدمة كانت لها عواقب سلبية على السكان المحليين بطريقة، في هذه الحالة، تم تغيير مسار الأستيطان في المدينة بشكل دائم، واكتشف الباحثون أثناء بحثهم عن التغيرات البيئية السابقة حول الموقع الأثري في ويتزين في منطقة بيتين في غواتيمالا، والتي تشمل الثلث الشمالي من ذلك البلد.

 

وفي الواقع أن التحدي الأكبر في هذه الدراسة كان في معظم العمل الذي قام به الباحثين في بيتين وهو موقع يقع بعد الموقع الميداني، حيث لا توجد طرق إلى البحيرة، لذلك تم نقل جميع المعدات والإمدادات إلى أسفل 100 متر وكان منحدر حاد، وكانت البحيرة محاطة بحواف حادة كما يبدو واستغرق الأمر طاقم مكون من حوالي ثمانية أشخاص لمدة ثلاثة أيام لاختراق الرواسب وبناء رصيف فقط للوصول إلى المياه المفتوحة، وهذا ينطوي على الوقوف في المناجل ذات المياه العميقة التي تتأرجح لتطهير الطريق، وبمجرد وصول الباحثين إلى المياه المفتوحة، شعروا بالإنزعاج الشديد لرؤية ما لا يقل عن اثني عشر من التماسيح التي لا تزال تراقب عن كثب نشاطهم.

 

واكتشف العلماء بشكل غير متوقع لوحة، أو عمود حجري، مع رموز شعارية قابلة للقراءة وكان عبارة عن نقش هيروغليفي مخصص لسيد المدينة وكشف هذا عن اسم المايا في الموقع، بهلام جول، إلى جانب الرموز المعتادة للحكم، وفي مدينة نارانجو، وهي مدينة كلاسيكية في مايا تقع على بعد 20 ميلاً (32 كيلومترًا) جنوب ويتزين، تم العثور علي أعمال سابقة على لوحة أخرى وجاء في النقش أنه في عام 697، تم الهجوم على بهلام جول وتم حرقه للمرة الثانية، وفي رواسب البحيرة المتاخمة لويتزنا اكتشف الباحثين طبقة من الفحم طولها 1.2 بوصة (3 سنتيمترات) ناتجة عن حريق هائل، وهو الأكبر بكثير في الرواسب التي نظروا إليها منذ 1700 عام، واقترح الكربون الذي يرجع تاريخه إلي هذه الطبقة من الفحم أن الحريق قد حدث في العقد الأخير من القرن السابع الميلادي، مما يدعم نقش لوحة نارانجو.

 

وإن تدمير جميع الهياكل الرئيسية عبر ويتزين، بما في ذلك القصر الملكي والمعالم الأثرية المنقوشة بالرسومات، قد دعم فكرة أن هذا الموقع تعرض لتدمير كبير، بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثين أيضًا أنه قبل نهاية القرن السابع عشر، أظهرت رواسب البحيرة العديد من علامات النشاط البشري مثل بقايا الزراعة وبقايا الأحتراق لكنها انخفضت بشكل كبير بعد الهجوم المفترض.

 

على الرغم من أن الدمار الذي شوهد في ويتزين كان يذكرنا بتلك التي شوهدت في نهاية الفترة الكلاسيكية، إلا أنه كانت هناك اختلافات، فأننا نرى استمرار السلالة الملكية هناك بعد الهجوم، في حين أن العائلة المالكة كانت إما تُقتل أو تُزال، ورمز "puluuy" ، الذي كان يستخدم لوصف حرق بهلام جول، شوهد سابقًا في مواقع المايا الأخرى، وقال الباحثون إن هذا يشير إلى أن هذا الحرق ربما كان أكثر شيوعًا في حرب المايا القديمة مما كان معروفًا في السابق.

 

وإجمالًا، تشير هذه النتائج إلى أن هذه الحرب التدميرية الشاملة كانت تُمارس حتى أثناء ذروة إزدهار المايا القديمة وتطورها الفني، مما يشكل تحديًا للنظريات التي تشير إلى أنها كانت فريدة من نوعها في أيام حضارة المايا المتضائلة، وعلى هذا النحو، ربما لعبت دوراً في انهيار إمبراطورية المايا أقل مما اقترحه البعض سابقًا، وبناءً على هذا الدليل، نجد أن النظرية القائلة بأن التحول المفترض إلى الحرب الشاملة كان عاملاً رئيسياً في انهيار مجتمع مايا الكلاسيكية لم تعد قابلة للحياة ويجب علينا البحث عن أسباب أخرى.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading