nav icon

متى يبدأ طفلك الرضيع في الزحف ؟

كل أب وأم يرغبون كثيرا في رؤية طفلهم الصغير يبدأ بالزحف، ولكن يجب عليهم أولا أن يكتشفوا في أي عمر يصل الأطفال إلى علامة الزحف وماذا يعني نموهم البدني، ووسيلة النقل الوحيدة المتاحة للطفل الرضيع حتى الآن هي أنت والآخرين، ومع ذلك، سيتعلم الطفل قريبًا كيفية الزحف وسيتمكن من الإنتقال من مكان إلى مكان بمفرده، ومن المعروف أن الزحف هو معلم كبير للأطفال لأنه الخطوة الأولى نحو التنقل المستقل للطفل.

 

وتمنح قدرة الطفل على الألتفاف من تلقاء نفسه شعورًا كبيرًا بالقوة والإنجاز، وهو ما يعد دفعة كبيرة لتقديره لذاته، كما أنه يفتح عالمه على عدد كبير من الأكتشافات الجديدة ويقود الطريق إلى حركات أكثر تعقيدًا، مثل الصعود إلى الوقوف والمشي والجري في النهاية، وبمجرد أن يتحرك طفلك، توقع منه أن يستكشف أي شيء وكل شيء في متناول يده، وعلى الرغم من أنك قد قمت بالفعل بالقيام بكل شيء، إلا أنه من المهم القيام بجولة ثانية وأكثر شمولاً قبل أن تتحرك، وإذا لم يكن لديك سجادة، فاشترِ عددًا من السجاد غير المقطوع أو الحصير الملونة حتى تحصل ركب طفلك الصغيرة على إستراحة من الأسطح الصلبة، وإذا كان منزلك يحتوي على أرضيات خشبية، فتأكد من عدم وجود أي مسامير مكشوفة أو شظايا فضفاضة يمكن أن تؤذي طفلك.

 

 

نوع التطور لدى الطفل : المهارات الحركية والإجمالية المرئية والمعرفية :
الزحف هو مهمة صعبة لدى الطفل، فيتطلب من الطفل استخدام العقل والجسم، وأولاً، يجب أن تكون عضلات الظهر والرقبة والكتفين والذراعين والقلب قوية بما يكفي لدعم وزنه ومساعدته على الحفاظ على توازنه، وتلعب رؤيته أيضًا دورًا مهمًا، فعندما يزحف الأطفال، يستخدمون ما يُعرف بالرؤية ثنائية العين، مستخدمين كلتا العينين معًا للتركيز على هدف واحد، ويذهبون ذهابًا وإيابًا بين النظر عن بُعد والنظر إلى أيديهم مما يساعد على بناء إدراك العمق، وستحصل عضلات طفلك العقلية أيضًا على تمرين، والزحف لدى الأطفال يطور المهارات الحركية والمعرفية لدى الطفل.

 

زحف الطفل

 

متى نتوقع أن يبدأ الطفل في الزحف ؟
يبدأ الأطفال عادة بالزحف ما بين 6 و 10 أشهر، وعلى الرغم من أن البعض قد يتخطى مرحلة الزحف تمامًا ويذهب مباشرة إلى السحب والتجول والمشي، إلا أنه يمكنك أن تساعد طفلك على الأستعداد لأول مرة في الزحف من خلال إعطائه الكثير من وقت البطن الخاضع للإشراف، فيسمح له وقت البطن برفع رأسه للنظر من حوله، مما يساعد على بناء قوة في الرقبة والكتفين والذراعين والجذع وعندما يركل قدميه وهو على بطنه، فإنه يقوي الوركين والساقين.

 

وبعض الأطفال لا يحبون أن يكونوا في هذا الوضع على بطنهم، لذا اجعلوا الأمر ممتعًا، فيمكنك أن تضع لعبة مفضلة لديك فقط خارج متناول يده أو الإستلقاء أمامه لجذب انتباهه، أو الإستلقاء على صدرك والتحدث معه واللعب معه، وستعرف أن الرجل الصغير مستعدًا تقريبًا للزحف عندما يبدأ في ممارسة تمرينات الضغط المصغرة، أو رفع ذراعيه، ومن هناك، سيتعلم رفع نفسه على كل من الذراعين والركبتين وسوف يبدأ في الصعود للأمام والخلف، وفي نهاية المطاف، سوف يدرك أنه إذا ما ركع على ركبتيه، فيمكنه التحرك بمفرده.

 

 

ما يجب أن يتوقعه الآباء من الطفل الزاحف :
قد يبدو أسلوب الزحف لدى طفلك غريبًا في البداية، وتتضمن بعض أنماط الزحف ما يلي :

* زحف كلاسيكي (تحريك ذراع واحدة والساق المعاكسة معًا في نفس الوقت للمضي قدمًا)
* سحب القاع عبر الأرضية
* زحف السلطعون (يتحرك مع ثني ركبة واحدة والآخر ممتد، إما للأمام أو جانبًا)
* زحف الكوماندوز (الزحف على البطن واستخدام الأسلحة للمضي قدما)
* الزحف إلى الوراء

 

لحسن الحظ، لا تعني طرق الزحف الفردية هذه شيئًا خاطئًا والشيء المهم هو أن الطفل يشارك في الحركة الذاتية، ويمكنك البدء معه في تعليمه كيفية القيام بالزحف الكلاسيكي، وقد يلتقط طفلك التقنية التقليدية، ويجب أن تتوقع منه أن يمر بمجموعة من المشاعر مثل : الإثارة عندما يكتشف شيئًا ما، أو خيبة الأمل إذا أخذت منه شيئا، والأرتباك أو الإحباط عندما تعرقل عقبة طريقه، ويمكنك أن تتطلع إلى الإنخراط في لعبة شبه ثابتة من "متابعة الزعيم" في أي مكان يذهب إليه، ومن خلال المزيد من ممارسات الزحف، سيبدأ في زيادة السرعة وسيبدأ في الصعود والنزول من الأشياء، مثل الوسائد، وسائد الأريكة والسلالم، لذا راقبه دائمًا وقم بوضع بوابة أمان على الدرج.

 

وتذكر أن بعض الأطفال يتخطون الزحف ولكن إذا لم يظهر طفلك أي تقدم في أن يصبح متنقلًا (سواءً كان ذلك يتنقل عبر شيئا، أو يزحف) لمدة 12 شهرًا أو بحلول الوقت الذي يبلغ من العمر عامًا، أو إذا كان لديه ميل إلى سحب جانب واحد من جسده أثناء الزحف، من الأفضل إستشارة طبيب الأطفال على الفور لإكتشاف أي مشكلة في وقت مبكر.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading