nav icon

ماذا يحدث لو لم يكن هناك أسماك القرش المفترسة؟

أسماك القرش هي حيوانات مفترسة رائعة تمثل قصة نجاح تطورية مثيرة للإعجاب، ولقد سبحت أسماك القرش المحيطات لأكثر من 400 مليون سنة، وتنوعت بمرور الوقت لتعيش في الأنهار والبحيرات كذلك، وهناك حوالي 500 نوع معروف على قيد الحياة اليوم من أسماك القرش، ومن المحتمل أن يتم إكتشاف المزيد منها، ويمكن أن تكون أسماك القرش ضخمة مثل قرش الحوت الضخم، أو بحجم يد الإنسان مثل قرش الجيب.

 

ومع ذلك، فإن القرش الأبيض الكبير هو الذي يقود عادة خيال الجمهور، وتتمتع أسماك القرش هذه بسمعة عدوانية تجاه البشر، والتي شكلتها عقود من الصور المرعبة في الأفلام، وفي الواقع، هذه الصور المروعة لأسماك القرش الأبيض الكبيرتنتشر إلى حد أنه قد يدفع بعض الناس إلى التساؤل عما إذا كان العالم هل سيكون أفضل حالا دون وجود أسماك القرش على الإطلاق؟ ولكن كيف قد تبدو المحيطات إذا إختفت جميع أسماك القرش؟

 

تصنع أسماك القرش منازلها في النظم البيئية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك موائل المنغروف الضحلة والشعاب المرجانية الإستوائية ومياه القطب الشمالي المتجمدة وإتساع المحيط المفتوح، وقالت جيني بورتولوزي، طالبة دكتوراه في قسم علم الحيوان في كلية ترينيتي في دبلن بأيرلندا، بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه أسماك القرش أو حجمها، فهي جميعها حيوانات مفترسة، وبالتالي فهي ذات أهمية حيوية لصحة موائلها.

 

أسماك القرش

تتخلص أسماك القرش التي تصطاد الأسماك من الأفراد الضعفاء والمرضى، مما يضمن بقاء سكان الأسماك في صحة جيدة وفي حجم يمكن لموارد الموائل دعمه، وأن هذه الحيوانات المفترسة المخيفة يمكن أن تساعد في الحفاظ على نظمها الإيكولوجية من خلال وجودها وحدها، على سبيل المثال، أسماك القرش النمر التي تعيش في مروج الأعشاب البحرية تخيف السلاحف وتمنعها من الرعي المفرط للنباتات.

 

كما تلعب أسماك القرش دورا في تنظيم إنتاج الأكسجين في المحيط من خلال التغذية على الأسماك التي تلتهم العوالق المولدة للأكسجين، كما صرحت فيكتوريا فاسكيز، المرشحة للحصول على الدكتوراه في مختبرات موس لاندنج مارين في كاليفورنيا، قال توبي دالي إنجل أستاذ مساعد في قسم العلوم البحرية ومدير مختبر الحفاظ على القرش في فلوريدا تك، إن بيئات الشعاب المرجانية هي مثال جيد آخر على أهمية أسماك القرش بالنسبة للتنوع البيولوجي العام وصحة النظام الإيكولوجي، وقال دالي إنجل للايف ساينس، إذا إختفت أسماك القرش تنفجر الأسماك الصغيرة في السكان، لأنه لا يوجد شيء يأكلها، وفي وقت قريب طعامها من العوالق والكائنات الحية الدقيقة والروبيان الصغير يذهب ويختفي، وبالتالي فإن كل الأسماك الصغيرة تتضور جوعا في النهاية.

 

أسماك القرش

عندما يحدث ذلك، تنتقل الطحالب والبكتيريا إلى الشعاب المرجانية، بحيث تغطي المرجان حتى لا يتمكن من التمثيل الضوئي، وقال دالي إنجل، سيموت المرجان تاركا وراءه هيكله العظمي الذي يتحول في النهاية إلى حجر جيري، وبعد ذلك، تأتي الحيوانات مثل أسماك نجم البحر وقنفذ البحر التي ندعوها الرعاة، ولذا فبدلا من حفنة من الأنواع المختلفة من أسماك القرش والأسماك العظمية واللافقاريات والرخويات ينتهي بك الأمر بشعاب مرجانية بها أربعة إلى خمسة أنواع، ومن ثم تصبح الشعاب المرجانية ميتة.

 

تخدم أسماك القرش دورا مهما آخر في شبكات الغذاء في المحيطات، وإنها طعام لأكلات اللحوم البحرية، وكان يعتقد أن أسماك القرش البيضاء الكبيرة الميتة على شواطئ جنوب إفريقيا بدون كبدها كانت ضحية لهجمات حوت أوركا، وأظهرت لقطات فيديو في الآونة الأخيرة سمكة قرش كلب البحر يتغذى على قاع المحيط الأطلسي والتي انتهت بابتلاع الهامور أحد أسماك القرش بأكمله، ومن المعروف أن حتى الأخطبوطات تتغذى على أسماك القرش، كما يتضح في مقطع فيديو نشرته ناشيونال جيوغرافيك على موقع يوتيوب في عام 2009.

 

كتب عالم الأحياء البحرية ميليسا كريستينا ماركيز في مجلة فوربس في وقت سابق من هذا العام أن أسماك القرش المهاجرة مثل قرش الشعاب المرجانية الرمادي توفر أيضا تغذية للكائنات الحية في مواقع متعددة في المحيط، من خلال تركه وراءه مساعدة سخية من برازه الغني بالنيتروجين، وفي الواقع، غزوات قرش الشعاب المرجانية الرمادي بين المياه الساحلية وأعماق البحار في بالميرا أتول في المحيط الهادئ يجلب قرش الشعاب المرجانية أكثر من 200 رطل (95 كيلوغراما) من النيتروجين المغذي يوميا.

 

 

المستقبل الغامض لأسماك القرش :

أسماك القرش

حوالي 25٪ من جميع أنواع أسماك القرش وسمك الورنك وسمك الراي مهددة بالإنقراض حاليا، وفقا لموقع بوابة سميثسونيان للمحيطات، وقال دالي إنجل، لأن أسماك القرش لديها عدد قليل من الأطفال وبطيئة النضج، فإن أعدادهم لا تتجدد بسرعة كافية لمواكبة خسائر الصيد التجاري.

 

في العقود الأخيرة، إنخفض عدد سكان أسماك القرش بنسبة تصل إلى 90 ٪ ، مما يعكس وجود اتجاه غير مستدام من الاستغلال المفرط في الموائل المحيط، وقال بورتولوزي، تواجه العديد من الأنواع أيضا فقدان الموائل، حيث يتم تدمير مناطق اللجوء مثل غابات المانغروف لاستيعاب أعدادنا البشرية المتزايدة، والموائل مثل قيعان البحر والشعاب المرجانية تتضرر من جراء أساليب الصيد المدمرة مثل الصيد بشباك الجر.

 

ماذا يحمل المستقبل لأسماك القرش؟ يمكن للتشريعات الفيدرالية والمعاهدات الدولية مثل إتفاقية التجارة الدولية بالأنواع الحيوانية والنباتية البرية المعرضة للإنقراض أن تساعد في حماية السكان المعرضين للخطر، وقال مايكل شول الرئيس التنفيذي لمؤسسة حفظ بحارنا غير الربحية، إن العديد من أنواع أسماك القرش ليست مفهومة بشكل جيد مما قد يعيق جهود الحفظ.

 

أسماك القرش

يجب أن يكون لدى المؤسسات الحكومية معلومات مصدق عليها لدعم الإنخفاض الكبير في عدد السكان، وعلى سبيل المثال، قال شول لعلوم الحياة تحقيقًا لهذه الغاية، تعمل مؤسسة حفظ بحارنا غير الربحية جنبا إلى جنب مع الباحثين البحريين لجمع بيانات أسماك القرش التي يمكن أن تفيد تدابير الحماية التي تشتد الحاجة إليها، وقال شول إن المنظمة غير الربحية تعمل أيضا على رفع مستوى الوعي العام بتنوع أسماك القرش وأهميته للنظم الإيكولوجية البحرية.

 

أسماك القرش قد تنفد، وإذا إختفت أسماك القرش، فإن النتيجة على شبكات أغذية المحيطات ستؤثر في النهاية على البشر أيضا، وقال بورتولوزي، قد تنهار مصايد الأسماك حيث من المحتمل أن يكون الصيادون الأكثر تضررا، كما أن الوجهات السياحية الشهيرة التي تعتمد على أسماك القرش لجذب السياح ستعاني بشدة، وأضاف من المهم أن نفهم أنه بقدر ما تحتاج محيطاتنا إلى أسماك القرش، فهل نحن كذلك؟

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading