nav icon

لماذا يتناول البشر اللحوم ؟ نظريات كثيرة حول البدايات

لايزال لدى العلماء الكثير من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها حول أصل وتطور تناول البشر للحوم ، ولكن هناك بعض النظريات القوية حول متى وكيف ولماذا بدأنا في دمج كميات أكبر من اللحوم في نظامنا الغذائي حاليا، واليك بعض الأسباب التي يقال إنها كانت سببا في أن يتناول البشر اللحوم.

 

 

1- إلقاء اللوم على تحول المناخ القديم :
ما بين 2.6 و 2.5 مليون سنة مضت، أصبحت الأرض أكثر دفئًا وجفافًا، وقبل هذا التحول المناخي، كان أسلافنا يعيشون في الغالب على الفواكه والأوراق والبذور والزهور واللحاء والدرنات، ومع ارتفاع درجة الحرارة، تقلصت الغابات المورقة وازدهرت الأراضي العشبية الكبيرة، وعندما أصبحت النباتات الخضراء أكثر ندرة، أجبر الضغط التطوري البشر الأوائل على إيجاد مصادر جديدة للطاقة.

 

ودعمت السافانا المراعي التي انتشرت في جميع أنحاء أفريقيا أعدادا متزايدة من الحيوانات العاشبة واكتشف علماء الآثار عظام كبيرة من الحيوانات العاشبة يعود تاريخها إلى 2.5 مليون سنة مضت مع علامات قطع من أدوات الحجر الخام، ولم يكن أسلافنا البشريون القدامى قادرين حتى الآن على الصيد، لكن من المحتمل أن يكونوا قد سحقوا اللحوم من جثث الموتى.

 

والمزيد من الأعشاب يعني المزيد من حيوانات الرعي، والمزيد من حيوانات الرعي النافقة تعني المزيد من اللحوم، وبمجرد أن انتقل البشر إلى تناول اللحوم بشكل عرضي، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لجعله جزءًا رئيسيًا من نظامهم الغذائي، وهناك أدلة أثرية وافرة على أنه قبل مليوني عام، كان أول نوع من بشر الهومو يتناول بنشاط اللحوم بشكل منتظم.

 

تاريخ تناول البشر اللحوم

 

2- أصبحت الأدوات لديهم "الأسنان الثانية" :
ليس من قبيل المصادفة أن يتزامن الدليل الأول على انتشار لحوم البشر على نطاق واسع في السجل الأثري مع هومو هابيليس، "العامل الماهر" للبشر الأوائل، وفي مواقع في كينيا يعود تاريخها إلى مليوني عام، اكتشف علماء الآثار الآلاف من "السكاكين" الحجرية المكسورة وحجارة المطرقة بحجم القبضة بالقرب من أكوام كبيرة من شظايا عظام الحيوانات مع علامات جزارة مماثلة.

 

بينما كان لدى أقاربنا القدامى فكين أقوى وأسنان أكبر من الإنسان الحديث، فقد صُممت أفواههم وأحاسيسهم لطحن وهضم المواد النباتية، وليس اللحوم النيئة، والأدوات الحجرية الخام في ذلك الوقت كانت من الممكن أن تعمل كمجموعة ثانية من الأسنان، حيث تقوم بتجريد الكتل من اللحم من جثة حمار وحشي أو تقشر العظام والجمجمة المفتوحة للحصول على النخاع الغني بالمغذيات أو العقول الموجودة بداخلها، ومن خلال تجهيز اللحوم مسبقًا بأدوات مصممة أصلاً لحفر الدرنات وكسر المكسرات المفتوحة، جعل أجدادنا اللحم الحيواني أسهل في المضغ والهضم.

 

 

3- الشكر للنمور ذو الأسنان الحادة :
الأدوات اليدوية الحجرية البدائية جيدة لتزيين الجثث أو تحطيم العظام الكبيرة المفتوحة، لكنها رديئة لصيد فريسة حية وهذا هو السبب في أن علماء الحيوان يعتقدون أن أسلافنا الذين يتناولون اللحوم والذين يعيشون منذ أكثر من مليون عام كانوا زبالين وليسوا صيادين، وهناك إحدى النظريات عن سبب دخول العديد من عظام الحيوانات المذبوحة إلى السجل الأثري منذ حوالي 1.8 مليون عام، وهي أنه في حين كان البشر الأوائل صيادين رديئين، كانوا يعيشون بين بعض من أكثر القتلة كفاءة للتجول على الأرض وهي النمور ذات الأسنان الحادة وكان هناك ثلاثة أنواع من هذه القطط ذات الأسنان السابرية، بما في ذلك الأنواع التي كانت أكبر بكثير من أكبر الأسود الأفريقية، لذا قد تصطاد هذه القطط فريسة أكبر، تاركة المزيد من البقايا للبشر الأوائل.

 

وليس من الواضح ما إذا كان البشر "النشطون" قد بحثوا عن طريق انتظار القطط الكبيرة لقتل فرائسها ثم تخويفهم بإلقاء الحجارة أو إصدار أصوات عالية، أو إذا كانوا "سلبيين" بحثوا عن ما بقي عندما تخلى الصيادون ذوو الأسنان الحادة عن فريستهم.

 

 

4- كان اللحم "غذاء الدماغ" الأصلي :
إن العقل البشري الحديث أكبر بكثير من عقل الرئيسات الأخرى وثلاثة أضعاف حجم الدماغ الذي يمتلكه سلفنا البعيد أوسترالوبيثكس، سلف هومو، لكن هذه العقول الكبيرة تأتي بتكلفة حيث تتطلب الكثير من الطاقة لتشغيلها ويقول الباحثين إن أدمغتنا تستهلك 20٪ من الطاقة الكلية لجسمنا وقارن ذلك بالقطط والكلاب التي تتطلب أدمغتها ما بين ثلاثة إلى أربعة % فقط من إجمالي الطاقة.

 

ويقولون أيضا إن اللحوم لعبت دوراً حاسماً في زيادة استهلاك الطاقة لإطعام تطور تلك العقول الكبيرة الجائعة وهناك بعض العلماء يقولون إن اللحم هو ما جعلنا بشرًا، وعندما عاش الهومينين القدامى حصرياً على الفواكه والنباتات والبذور، فقد أنفقوا الكثير من الطاقة على الهضم، ومنذ ملايين السنين، كانت الأمعاء البشرية أطول وأبطأ، مما يتطلب المزيد من الجهد لاستخلاص سعرات حرارية محدودة من الأطعمة العلفية، ومع كل هذه الطاقة التي يتم إنفاقها على الهضم، بقي دماغ الإنسان صغيرًا نسبيًا، على غرار الرئيسات الأخرى اليوم.

 

ومقارنة بالفواكه والنباتات العلفية، اللحوم هي طعام "عالي الجودة" وكثيف الطاقة يأتي مع الكثير من السعرات الحرارية والبروتين، وعندما بدأ البشر في إضافة اللحوم إلى نظامهم الغذائي، كانت هناك حاجة أقل إلى جهاز هضمي طويل مجهز لمعالجة الكثير من المواد النباتية، وببطء، على مدى مئات الآلاف من السنين، تقلصت الأمعاء البشرية، وهذه الطاقة المحررة كان يجب إنفاقها على الدماغ.

 

وعندما بدأ البشر في طهي اللحوم، أصبح من السهل الهضم بسرعة وكفاءة، وإلتقاط تلك السعرات الحرارية لإطعام أدمغتنا المتنامية ويعود أول دليل واضح على قيام البشر بطهي الطعام منذ حوالي 800000 عام، على الرغم من أنه كان يمكن أن يبدأ في وقت أقرب.

 

 

5- استمر البشر في تناول اللحوم لأنهم يحبونها، وليس لأنهم في حاجة إليها :
كان اللحم محوريًا بوضوح في تطور الدماغ البشري، لكن هذا لا يعني أن اللحوم لاتزال جزءًا لا يمكن الإستغناء عنه في النظام الغذائي البشري الحديث، ومن المعروف أن أي طعام كثيف السعرات الحرارية كان له نفس التأثير على أدمغتنا القديمة المتطورة، وكان من الممكن أن يكون زبدة الفول السوداني ولكن حدث أنه توفر في شكل اللحوم.

 

واليوم نحن نشتهي اللحم، جزئياً، لأن أدمغتنا تطورت على السافانا الأفريقية ولاتزال سلكية للبحث عن مصادر كثيفة الطاقة من البروتين، لكننا في الواقع نشتهي اللحوم بسبب أهميتها الثقافية، وتعتمد الثقافات المختلفة على اللحوم بشكل أو بآخر، على الرغم من وجود علاقة واضحة بين استهلاك الثروة واللحوم، والدول الغربية الصناعية تستهلك في المتوسط أكثر من 220 رطلا من اللحم للشخص الواحد سنويا، في حين أن الدول الأفريقية الأكثر فقرا تستهلك في المتوسط أقل من 22 رطلا للشخص الواحد.

 

وتم ربط نظام غذائي مفرط الدسم بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان وهي أشياء لم يكن أجدادنا البعدون قلقين عليها مطلقًا، لأنهم لم يعيشوا لفترة كافية لوقوعهم ضحايا للأمراض المزمنة، وكانت أهداف الحياة لأسلافنا مختلفة تمامًا عن أهدافنا، فقد كان هدفهم البقاء على قيد الحياة إلى اليوم التالي فقط.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading