nav icon

9 أشياء فرنسية ليست فرنسية الأصل على الإطلاق

تتبادر الى الأذهان أشياء كثيرة عندما يذكر شخص ما فرنسا مثل الخبز، والقبعات وأطعمة الإفطار، ولكن كما اتضح، فإن معظم الأشياء التي تعتقد أنها فرنسية لم يتم اختراعها في فرنسا من الأساس، وفي الواقع، فإن معظم الأشياء "الفرنسية" ليست قريبة من كونها فرنسية في الأصل، لذلك اخلع هذه القبعة، واترك الخبز المحمص الفرنسي، واستعد للصدمة من كل تلك الأشياء الفرنسية التي هي ليست كذلك.

 

 

9- التوست الفرنسي :
هل من الممكن أن يكون طبق الخبز اللذيذ المشوي الذي تعرفه على أنه الخبز المحمص الفرنسي ليس فرنسيًا على الإطلاق وأن يكون مجرد كذبة، في الواقع، الوصفة قديمة جدًا لدرجة أنها كانت تؤكل منذ ما قبل وجود فرنسا، فقد أكل الرومان القدماء الذين يعيشون في أوائل القرن الخامس هذا الخبز الذي نسميه التوست الفرنسي وكانت تتطلب وصفتهم نقع الخبز في الحليب ثم القلي في الزبدة أو الزيت، بنفس الطريقة التي مازالت تُصنع بها هذه الوصفة حتى اليوم.

 

وفقًا للأسطورة، تمت إضافة لمسة عصرية إلى الوصفة من قبل أحد النزل في ألباني، نيويورك، واسمه جوزيف فرنش، حيث أنه بدأ في إعداد توست فرنسي في عام 1724 للعملاء، وسرعان ما انتشر الطبق، لذا النسخة من الخبز المحمص الفرنسي الذي يتم تناوله اليوم غير منتمي للبلد، وإنما ينتمي لجوزيف فرنش.

 

 

8- مانيكير الأظافر ذو الأطراف البيضاء الفرنسي :
يقوم الأثرياء برسم أظافرهم منذ 5000 عام، مما يجعل الظفر الفرنسي اتجاهًا جديدًا نسبيًا للأظافر، وعندما تم اختراع هذا المظهر في عام 1927 ، كان في المحيط لأول مرة بعيدا عن فرنسا، وتم إنشاء المانيكير "الفرنسي" على يد خبير التجميل الشهير في هوليوود ماكس فاكتور عندما اخترع لونين جديدين للأظافر، وكان أحدهما ظلالاً كريمية وردية تتوافق مع اللون الطبيعي للأظافر الغير ملوثة والثاني كان أبيض نقي يتناقض تمامًا مع الطلاء الآخر عندما يرسم فقط على أطراف الأظافر.

 

وكان مانيكير الأظافر ذو الأطراف البيضاء مشهورًا لسنوات قبل أن يتم تصنيفه على أنه فرنسي في السبعينيات عندما استخدم جيف بينك أسلوبًا مشابهًا لماكس فاكتور لإنشاء مظهر طبيعي للأظافر، وبدأ أن يدخله على مدارج الأزياء في باريس، وسرعان ما تم اكتشاف هذا الاتجاه باعتباره المانيكير الفرنسي، فتم ربط المظهر بالأزياء الفرنسية منذ ذلك الحين، على الرغم من أنه تم اختراعه في الأصل على بعد أميال في كاليفورنيا.

 

أشياء فرنسية ليست فرنسية الأصل

 

7- القرن الفرنسي :
يرجع الفضل بشكل رئيسي إلى رجلين ليسا فرنسيين في اختراع القرن الفرنسي وهو لم يخترع أو حتى تم تعديله في فرنسا، ولكن تصميمه المعقد أدى إلى وصف إياه بأنه القرن "الفرنسي"، وظل الاسم عالق وتم إبتكار قرون أساسا للصيد ولم تستخدم في المؤلفات الموسيقية حتى 1500، وعندما تم تعديل القرون التقليدية بنهايات كبيرة مشتعلة، تم تطبيق القرن الفرنسي في القرن السادس عشر.

 

ولكن هاينريش شتويلزيل وفريدريش بلهميل هما اللذان حصلا على معظم الفضل في التصميم المستخدم اليوم، ولقد اخترعوا الصمامات التي تعطي القرن الفرنسي صوته المميز، وتم إنشاء القرن الفرنسي المزدوج، وهو التصميم المرتبط بالقرون الفرنسية الحديثة، من قبل إدموند جومبيرت وفريتز كروسبي ولم يكن الرجل فرنسيًا وكانت ألمانيا هي المسؤولة عن القرن "الفرنسي" المستخدم اليوم.

 

 

6- الضفائر الفرنسية :
يعود تاريخ الضفائر الفرنسية إلى ما قبل فرنسا، فهي كانت موجودة قبل هذه الأمم بالفعل، ففي الواقع، الضفائر الفرنسية قديمة قدم الثقافة اليونانية القديمة (حيث صورت النساء وهم يرتدين أنماط جديلة في الفن) أو حتى إفريقيا القديمة (حيث يعرض الفن الصخري أنماطًا تشبه الضفائر الفرنسية عمرها 6000 عام).

 

وتم إرتداء الضفائر من قبل المحاربين سلتيك عندما كانت أوروبا لاتزال منقوشة في القبائل، وإرتدى النساء من سلالة سونغ كنمط شعبي اليوم في الصين القديمة، والضفائر الفرنسية هي واحدة من أقدم وتسريحات الشعر على نطاق واسع، فلماذا كانت معروفة باسم الفرنسية لفترة طويلة، حدث كل ذلك في الولايات المتحدة في عام 1871 مع قصة قصيرة نشرت في مجلة آرثر الرئيسية، وفي القصة، يخبر الزوج زوجته بارتداء شعرها في "تلك الجديلة الفرنسية الجديدة"وقد ارتبط تصميم الضفيرة الفرنسية بفرنسا منذ ذلك الحين.

 

 

5- البيريه :
القبعة هي رمز فرنسي مبدع بحيث لا يمكنك فصل القبعة عن الأمة، وها هي المشكلة حيث أنه لم يتم اختراع البيريه في فرنسا وتقول الأسطورة التوراتية أن القبعات لم يبتكرها سوى أحد الصالحين، بعد أن اكتشف بعض الصوف بالقرب من الغنم وأصبح الصوف محسوسًا، مما جعله يأتي بشكله الدائري هذا وارتدائه علي رأسه، وتم ارتداء القبعات على الأقل في وقت مبكر من اليونان القديمة (حوالي 1500 قبل الميلاد) وأصبحت القبعة الأكثر شعبية للرجال في العصور الوسطى.

 

وقد تكون أصول القبعة غامضة، لكن ليس هناك شك في أن الرعاة الفرنسيين شاعوا المظهر وكان الرعاة العاملون في الحقول المحيطة بجبال البرانس الفرنسية يرتدون قبعات الصوف ليظلوا دافئين خلال الليالي الباردة في القرن السابع عشر وحتى القرن الثامن عشر، وادخل الفنانون الفرنسيون الذين يعيشون في منطقة الضفة اليسرى في باريس مظهر للقبعة مرتفعا ما بين عامي 1800 و1900، وهذا هو الوقت الذي أصبحت فيه القبعة رمزا مبدعا للفنانين الفرنسيين، وبالتالي الشعب الفرنسي في كل مكان.

 

وكان الفرنسيون أول من استخدم القبعات في الجيش، وهو ما قد يكون السبب وراء ارتباط الأسلوب بالأمة، وبدأ الجنود الفرنسيون في إرتداء القبعات منذ أوائل القرن التاسع عشر، واليوم، يتم إرتداء القبعات من قبل الجنود والعسكريين الأمريكيين في جميع أنحاء العالم للدلالة على صفوف وأفواج معينة.

 

 

4- البطاطس المقلية :
لا تندهش، فالبطاطس المقلية ليست فرنسية أيضًا ولقد تم اختراعها بالفعل في بلجيكا، فكانت الناس في بلجيكا يقوموا بقلي البطاطس في القرن السابع عشر، وبدأ القرويون في تقطيع البطاطس وقليها بالطريقة التي يقطعون بها شرائح السمك ويقومون بقليها، وعلى الرغم من أن البطاطس المقلية هي عنصر أساسي في اليوم، إلا أن معظم الأميركيين لم يكتشفوا عنها حقًا حتى قام الجنود الأمريكيون المتمركزون في بلجيكا بأخذ عينات من البطاطس المقلية وإنشاء لقب البطاطس المقلية "الفرنسية" لأن لغة بلجيكا الرسمية هي الفرنسية.

 

ومع ذلك، فقد تعرف عليها بعض الأميركيين على جمهورية يوغوسلافيا الإتحادية قبل فترة طويلة من الحرب العالمية الأولى، فعلى سبيل المثال توماس جيفرسون شغل منصب وزير الخارجية لفرنسا في 1700 وكان يروق له الطعام الفرنسي، وأخذ عينات البطاطس المقلية أثناء وجوده في فرنسا وأخذ الوصفة إلى المنزل معه، وتم ذكر البطاطا المقلية في كتاب طبخ أمريكي في أوائل العشرينيات من القرن العشرين.

 

 

3- الصلصة الفرنسية :
الصلصة الفرنسية، كما هي معروفة في أمريكا، ليست مثل صلصة السلطة التي ستحصل عليها في فرنسا، فالكثير يستخدم الزيت والخل لعمل السلطات في فرنسا، ومن المرجح أن يكون التلفيق المعتمد على هذه الطماطم هو في الأصل اختراعًا أمريكيًا، وتكتنف أصوله الغموض.

 

وأصبحت صلصات السلطة شائعة في أمريكا في القرن التاسع عشر، وبدأ العديد من رواد الأعمال الأوائل في تغليف وبيع وصفات الصلصة الخاصة بهم، وكانوا ينشرون وصفات لعمل السلطة حتى قبل الحرب العالمية الثانية وربما كانوا هم الذين أضافوا الطماطم لأول مرة إلى الصلصة الفرنسية، الأمر الذي جعلها أمريكية تمامًا منذ ذلك الحين، لذا السلطة المبنية على الطماطم ليست ضمن المطبخ الفرنسي التقليدي بأي شكل من الأشكال.

 

 

2- التويست الفرنسي :
التويست الفرنسي هو في الواقع تصفيفة الشعر الملتوية التي يعود أصلها إلى الأزياء اليونانية القديمة، فقد كانت النساء في اليونان القديمة يصففن شعرهن عن طريق عمل الضفائر وعمل العديد من قصات الشعر المعقدة، وتسريحة الشعر التويست الفرنسية كانت تحظى بشعبية خاصة خلال أواخر العصر الفيكتوري في تسعينيات القرن التاسع عشر، وقد يكون مظهرها هو الذي ساهم في اسمها، وفي كل من بريطانيا وأمريكا في ذلك الوقت، نسبت العديد من الأشياء إلى فرنسا حتى وإن كانت في الواقع ليست اختراعات فرنسية.

 

 

1- الكرواسون :
الكرواسون، واحد من أول الأشياء التي يفكر فيها الناس عندما يفكرون في فرنسا إلى حد كبير لدرجة أن الكرواسان يستخدم عمليًا كرمز للبلد لكن هذا المعجنات الغنية والتي تأتي على شكل هلال ليست فرنسية على الإطلاق ولم يمض وقت طويل على صعوبة العثور على الكرواسان في فرنسا، رغم أنه من الصعب تصديق ذلك اليوم، وفي القرن التاسع عشر، كان معروفًا حتى بين الفرنسيين أن معجنات الزبد هذه كانت من الأطعمة الأجنبية التي يصعب العثور عليها، ومن المعروف أن الكرواسان نشأ في النمسا، حيث يُعرف باسم كيبل، وهو من المعجنات التي تأتي على شكل هلال مصنوعة من الكثير من الزبدة أو شحم الخنزير، وأحياناً يتم رشها بالسكر واللوز، ومن الواضح أنها هي صديقة كرواسون العصر الحديث.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading