nav icon

من أين يأتي الطفل؟ معلومات هامة عن الجينات

بمجرد أن تصبح الأم حاملاً، يصبح الزوج آنذاك مهووس بالطفل الذي سيشبهه، وعلى الرغم من أنك لا تستطيع إلا أن تقوم بعمل تنبؤات، إلا أنه لا يمكنك أبدًا التأكد من شكل طفلك الصغير، وحتى إذا فحصنا جميع الحمض النووي للجنين، فلن نتمكن من توقع الأشياء حقًا، فهناك الكثير لايزال غير معروف عن الجينات.

 

حتى عندما يكون الطفل بين ذراعيك وقررت أن لديه ذقنك وعينان جدته، فأنت لا تعرف كيف ستتغير هذه الميزات، ويقول العلماء أنه عندما إلتقى الحيوان المنوي بالبويضات، ظهر المزيج الصحيح من الجينات حتى يمكن التعبير عنه، وعلاوة على ذلك، يوضح أن معظم الصفات هي نتيجة عمل جينات متعددة معًا، وبالتالي فإن بعض تأثيرات الجينات يتم تضخيمها أو تقليلها أو إيقافها تمامًا، ولا عجب أنه من الصعب معرفة شكل الأطفال، ولايزال لدى العلماء بعض الفهم حول سبب قيامنا بتطوير الميزات التي نكتسبها مع جيناتنا.

 

ومن المعروف أنه يرث كل فرد عدة أزواج من الجينات تلعب دورًا في تحديد لون الشعر (يعني الزوج يرث جينة واحدة من الأم وجينة واحدة من الأب)، ويقال أن الطفل يرث 10 أزواج من الجينات وهذا يعني أن 20 جينًا مختلفًا يمكن أن يؤثروا على توتر هذه الجينات، ولم يحدد العلماء بعد عدد الجينات التي تحدد في النهاية صبغة الشعر.

 

من أين يأتي الطفل؟

 

والجينات التي تحدد لون الشعر (وكذلك لون العين والبشرة) تنظم أيضًا الخلايا الصباغية، أو الخلايا المنتجة للألوان، حيث تلوين شعر طفلك من الأسود إلى البني إلى الأحمر إلى الأشقر، يحكمه عدد الخلايا الصباغية التي لديه، وما هي الأصباغ التي تصنعها هذه الخلايا.

 

وكلما زادت الخلايا المنتجة للون لدى طفلك، وكلما زاد إنتاج هذه الخلايا، كلما كان شعره أدكن، وإذا كان لديه عدد قليل نسبيا من الخلايا الصباغية التي تصنع في الغالب اليوميلانين، فستكون لديه بنية فاتحة أو شقراء، وكلما زاد إنتاج الفومينيلان له، كلما كان شعره أكثر أحمراراً.

 

وبالطبع، كما لاحظت على الأرجح من النظر إلى صور طفلك الخاصة، فإن لون الشعر ليس مستقرًا بالضرورة بمرور الوقت، وقد يخضع لون شعر طفلك للتغييرات، خاصةً عندما يصل إلى مرحلة البلوغ، عندما تستطيع الهرمونات تنشيط الجينات التي تسبب تغميقها أو تجعيدها، وهناك حقيقة ممتعة، وهي أنه يبدو بعض أفراد الأسرة متشابهين، فقد يتشارك الأطفال بنسبة 50٪ من الحمض النووي الخاص بهم مع الأهل والأشقاء، ولكن بدون شك سيكون هناك مجال للاختلاف.

 

 

عيون الطفل والجينات :
مثل العديد من الأطفال، يوُلد الطفل بعيون زرقاء ورمادية، ولكن لا تكون متأكدا من لونها، فما لم تكن عيون الطفل مظلمة للغاية عند الولادة، فإنها سوف تتغير عادة، فالخلايا المنتجة للألوان في القزحية تحتاج إلى التعرض للضوء للتنشيط، وضع في اعتبارك أن الأمر سيستغرق ستة أشهر على الأقل قبل أن يستقر لون عين الرضيع.

 

ويؤثر اثنان على الأقل من الجينات على الظل الذي يتطور، ويمكن أن يأتي كل منهما في شكلين، وهم أحدهما له نسختان بني وأزرق، والآخر بنسختان خضراء وزرقاء، ويعتمد لون عين طفلك على مزيج من الأليلات التي يرثها منك ومن زوجك، فإذا كانت لديك عيون مظلمة زوجك لون عيون خفيف، فمن المحتمل أن ينتهي الأمر بعيون داكنة أيضًا، ومع ذلك، يمكن لوالدين لون عيونهم بني إنتاج طفل لديه لون عين خفيف إذا كان كلاهما يحمل جينات زرقاء متنحية، وإذا كانت هناك عيون زرقاء على جانبي شجرة العائلة، فقد يحصل عليها طفلك أيضًا.

 

 

حجم الطفل والجينات :
قياسات المواليد الجدد لا تتنبأ بالضرورة بطولها ووزنها في المستقبل، فهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على الحجم في البداية، بما في ذلك النظام الغذائي للأم والظروف الصحية مثل سكري الحمل، وهناك أكثر من 100 رمز جيني يقوم بالارتفاع، وبغض النظر عن إعداده الأولية، فمن المحتمل أن تنمو حبة البازلاء إلى مكانتها المهيأة وراثياً، لكن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والنشاط البدني القليل يميلون إلى أن يكونوا أقصر على الرغم من إمكاناتهم الوراثية.

 

وفي بعض الأحيان، ينتهي الأمر بالأطفال مثل الأب أو الأم تمامًا أو الأخ أو الأخت وأحيانًا لا يشبهون أي شخص في العائلة، ويشارك الأطفال 50 % من الحمض النووي الخاص بهم مع كل من والديهم وإخوتهم، لذلك هناك مجال كبير للاختلاف، وإذا كان ابنك الصغير يشبهك، فقد يكون قد ورث الكثير من الجينات المهيمنة إلى جانب الجينات المتنحية منك وزوجك.

 

ويجب أن تضع في اعتبارك أن التطوير عملية ديناميكية، ومع تقدم الأطفال في السن، تتحول الجينات بشكل طبيعي بسبب الهرمونات والتعرضات البيئية، وفي الواقع، لن يتم تعيين بنية عظام طفلك حتى يبلغ العشرين من عمره لأن العديد من الجينات متورطة، بما في ذلك الجينات المسؤلة عن النمو وتطور العظام وحتى رواسب الدهون.

 

 

وهذه بعض الحقائق المدهشة حول الحمض النووي البشري :
الشعر الأحمر هو أحد السمات القليلة التي يتحكم فيها جين واحد، وإذا حصل الطفل على نسختين، فسوف ينتج الكثير من الفيوميلانين وسيحصل الطفل أيضًا على بشرة خفيفة ونمش، ويؤدي نفس الجين إلى تكوّن الخلايا الصبغية للجلد بدلاً من التوزيع المتساوي.

 

وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يولدون عميان هم أكثر عرضة لمشاركة أقاربهم (بدلاً من الغرباء) في تعبيرات الوجه الدقيقة للتركيز والغضب والإشمئزاز والفرح والمفاجأة والحزن، لذلك تشير النتائج إلى وجود صلة وراثية.

 

إذا فقد ابنك شعره في النهاية، فقد لا تكون مسؤولاً عنه، ويمكن أن تُورث جينات الصلع عند الذكور من أي من الوالدين ليس فقط الأمهات اللواتي يسلمنها، واكتشف العلماء عدة جينات يمكنها أن تلعب دوراً في تساقط الشعر.

 

ربما تكون قد علمت أن القدرة على لف لسانك هي سمة وراثية بسيطة، يتحكم فيها جين واحد وهو الشيء نفسه الذي ينطبق على وجود الدمامل، أو شق الذقن، أو شحمة الأذن المرفقة، ويُعتقد ذات مرة أنك ورثت نسخة مهيمنة من جين لفة اللسان من أحد الوالدين وسيكون الواقع أكثر تعقيدًا، فعلى سبيل المثال، تشير الدراسات إلى أن التوائم المتماثلة لا تشارك دائمًا الغريب في لف اللسان.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading