nav icon

لماذا يحب الأطفال الديناصورات ؟

إلى حد كبير يمر كل طفل في العالم بمرحلة الديناصورات، عندما يأكل وينام ويتنفس، ويحدث هذا في بعض الأحيان في عمر لا يقل عن سنتين أو ثلاث سنوات عندما ينطق قبل الأوان كلمة تيرانوصور قبل أن يتمكن من نطق بعض الكلمات مثل من فضلك أو شكرا، وعادة يحدث ذلك في سن السادسة أو السابعة تقريبا، عندما يبدأ الأطفال للتو في استيعاب المفاهيم العلمية ويمكنهم إستنتاج مظهر الديناصورات وسلوكها من الحياة البرية التي يرونها في حديقة الحيوان، وفي بعض الأحيان، يحمل الطفل اللامع بشكل خاص حبه للديناصورات طوال فترة المراهقة والبلوغ، وبعض هؤلاء الأفراد يذهبون ليصبحوا علماء أحياء وعلماء حفريات، ولكن لماذا بالضبط، هل يحب الأطفال الديناصورات كثيرا؟

 

 

1- الديناصورات كبيرة ومخيفة ومنقرضة :

الديناصورات

إن التفسير الأكثر ترجيحا لسبب حب الأطفال الديناصورات هو أن هذه الزواحف الضخمة والخطيرة قد إنقرضت منذ أكثر من 65 مليون عام والحقيقة هي أن معظم الأطفال لا يحبون الأسود أو النمور أو الذئاب، وربما لأن هذه الحيوانات من آكلة اللحوم الخطيرة ويمكن رؤيتها بسهولة (إما في حديقة الحيوان أو على شاشة التلفزيون) التي تلاحق فرائسها وتمزق الظباء التي تم قتلها حديثا، والأطفال لديهم خيالات حية، مما يعني أنها خطوة قصيرة من مشاهدة الضبع الذي يلتهم حيوانا بريا إلى تصوير أنفسهم في قائمة الغداء.

 

لهذا السبب تتمتع الديناصورات بمثل هذا الجاذبية الهائلة، وقد لا يكون لدى تلميذ الصف المتوسط سوى فكرة غامضة عن إنقراض الديناصورات، ولكنهم يعرفون، في الواقع أنها لم تعد موجودة، وإن الديناصورات تيرانوصورات ريكس الكامل النمو بغض النظر عن حجمه وجوعه، أصبح غير ضار تماما، حيث لا توجد فرصة للوقوع في رحلة عرضية خلال رحلة في الطبيعة أو في معسكر صيفي، وهذا هو على الأرجح السبب نفسه لذي يجعل العديد من الأطفال مهووسين بالزومبي، ومصاصي الدماء، والمومياوات، وإنهم يعرفون في أعماقيهم أن هذه الوحوش الأسطورية غير موجودة حقا، على الرغم من احتجاجات بعض البالغين المضللين.

 

 

2- الديناصورات حصلت على ما تريد :
تذكر تلك الشرائط الكوميدية القديمة من هوبس وكالفين والتي يتظاهر فيها كالفين بأنه تيرانوصورص ريكس كبير، وهذا باختصار الجوراسي الصغير، هو السبب الثاني الذي يجعل الأطفال يحبون الديناصورات، ولا أحد يخبر الأباتوصورص الكامل النمو بأنه يجب عليه أن ينام في الساعة السابعة، وأن ينهي البازلاء قبل أن يتمكن من تناول الحلوى، أو الاعتناء بأخته الصغيرة، وتمثل الديناصورات في أذهان الأطفال مبدأ الهوية المطلق، فعندما تريد الديناصورات شيئا ما تخرج وتحصل عليه وليس هناك ما يقف في طريقها بشكل أفضل.

 

لا غرابة في أن هذا هو جانب الديناصورات التي يتم تصويرها في كتب الأطفال، والسبب الذي يجعل الآباء لا يمانعون عندما يتظاهر طفلهم بأنه ألوصور عنيف وهذا يسمح للطفل بأن يفجر طاقة دون ضرر، فمن الأفضل التعامل مع الديناصورات المزعجة مفرطة النشاط بدل من طفل بشري يعاني من نوبة غضب.

 

 

3- تركت الديناصورات هياكل عظمية رائعة حقا :
صدق أو لا تصدق، حتى قبل 20 عاما، تعلم معظم الأطفال الديناصورات من الهياكل العظمية المثبتة في المتاحف، وليس الأفلام الوثائقية المتحركة على الكمبيوتر في قناة ديسكفري أو بي بي سي، ونظرا لأنها كبيرة جدا وغير مألوفة جدا، فإن الهياكل العظمية لدى الديناصورات أقل زحفا من الهياكل العظمية التي خلفتها الذئاب الحديثة أو القطط الكبيرة، وفي الواقع، يفضل العديد من الأطفال الديناصورات الخاصة بهم في شكل هيكل عظمي خاصة عند قيامهم بتجميع نماذج مصغرة من الديناصورات ستيجوسورس أو براشيوسوروس، وأخيرا، والأهم من ذلك، أن الديناصورات رائعة حقا، وإذا لم تفهم هذه الفكرة البسيطة فربما لا ينبغي أن تقرأ هذه المقالة في المقام الأول، وربما قد تكون أكثر راحة في معرفة الطيور أو النباتات المحفوظة بوعاء.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading