nav icon

معلومات مدهشة عن ضفدع السهم السام بالصور

ضفدع السهم السام هو من الضفادع الإستوائية الصغيرة، ويفرز هذا الضفدع ذو الألوان الزاهية الأغشية المخاطية التي تحشد مجموعة من السموم القوية، وأفراد العائلة التي ينتمي إليها ضفدع السهم السام تقوم بتمويه نفسها ضد محيطها للتخفي من الحيوانات المفترسة بدل من إستخدام السم، لأنها من الضفادع الغير سامة، ومع المجموعة السامة التي تتكون من مجموعة من الألوان الزاهية منها الأصفر، والبرتقالي، والأحمر، والأخضر، والأزرق لا تعد الضفادع السامة مجرد عروض كبيرة فقط، فهذه التصاميم الملونة تخبر الحيوانات المفترسة المحتملة أنها غير سامة لا تأكلني. 

 

 

أنواع ضفدع السهم السام :
هناك أكثر من 170 نوعا و 13 جنس من ضفدع السهم السام، وعلى الرغم من أن الضفدع المعروف هو ضفدع السهم السام، إلا أن أربعة أنواع فقط من جنس الفيلوبات تم توثيقها على أنها ضفادع سامة وتستخدم لتسمم قمم السهام النافخة، والبعض الأخر من الأنواع ضفادع غير سامة.

 

 

وصف ضفدع السهم السام :

ضفدع السهم السام

معظم أنواع ضفدع السهم السام ذات ألوان زاهية لتحذير الحيوانات المفترسة المحتملة من سميتها، ومع ذلك، فإن ضفدع السهم السام الغير سام لديه لون خفي حتى يتمكن من الإندماج مع محيطه، وضفدع السهم السام البالغ صغير، ويتراوح طوله ما بين نصف بوصة وإثنين بوصة ونصف، وفي المتوسط يزن ضفدع السهم السام البالغ أونصة واحدة، ويمكن أن يصل عمر ضفدع السهم السام إلى ما بين (1-3) سنوات، وهو من البرمائيات آكلات اللحوم والنباتات.

 

 

موطن وموئل ضفدع السهم السام :

ضفدع السهم السام

ضفدع السهم السام يعيش في الغابات الإستوائية وشبه الإستوائية والأراضي الرطبة في أمريكا الوسطى والجنوبية، وهو موجود في كوستاريكا وبنما ونيكاراغوا وسورينام وغيانا الفرنسية وبوليفيا وكولومبيا والإكوادور وفنزويلا والبرازيل وغيانا والبرازيل، وتم إدخال ضفدع السهم السام إلى هاواي.

 

 

سلوك ضفدع السهم السام والنظام الغذائي :
شرغوف ضفدع السهم السام (فرخ الضفدع) من آكلات النباتات واللحوم، ويتغذى على الحطام، والحشرات الميتة، ويرقات الحشرات، والطحالب، وبعض الأنواع تأكل الشراغيف الأخرى، ويستخدم ضفدع السهم السام البالغ لسانه اللز لإلتقاط النمل والنمل الأبيض وغيرها من اللافقاريات الصغيرة.

 

 

مدى سمية ضفدع السهم السام :

ضفدع السهم السام

يأتي سم ضفدع السهم السام من نظامه الغذائي، وعلى وجه التحديد، تتراكم القلويات من المفصليات وتفرز خلال جلد ضفدع السهم السام، والسموم تختلف في الفاعلية، فالضفدع السام الأكثر سمية هو ضفدع السهم الذهبي، ويحتوي كل ضفدع على حوالي مليغرام واحد من سم الباتراكوتوكسين السام، وهو ما يكفي لقتل ما بين 10 و 20 شخصا أو 10000 فأر، ويمنع الباتراكوتوكسين الدوافع العصبية من نقل الإشارة لإسترخاء العضلات، مما يسبب قصور القلب، ولا يوجد ترياق إذا تعرض شخص لسم ضفدع السهم السام، ومن الناحية النظرية قد تحدث الوفاة في غضون ثلاث دقائق، ومع ذلك، لا توجد تقارير منشورة عن وفيات بشرية ناجمة عن تسمم ضفدع السهم السام، ويحتوي الضفدع على قنوات صوديوم خاصة، لذا فهو محصن ضد السم الخاص به، وقد طورت بعض الحيوانات المفترسة مناعة ضد السم.

 

 

تكاثر ضفدع السهم السام :

ضفدع السهم السام

إذا كان المناخ رطبا ودافئا بدرجة كافية، يتكاثر ضفدع السهم السام على مدار السنة، وفي مناطق أخرى، ويتم التكاثر مع هطول الأمطار، وبعد المغازلة تضع الأنثى ما بين بيضة واحدة و 40 بيضة، ويتم تخصيب البيض من قبل الذكر، وعادة ما يحرس كل من الذكر والأنثى البيض حتى يفقس، ويعتمد الفقس على الأنواع ودرجة الحرارة ولكن عادة ما يستغرق ما بين 10 و 18 يوما، وبعد ذلك، يصعد صغار ضفدع السهم السام على ظهور والديها، حيث يتم نقلها إلى الحضانة، والحضانة عبارة عن بركة صغيرة من الماء بين أوراق البروملياد أو نباتات أخرى، وتقوم الأم بتزويد العناصر الغذائية للماء بوضع بيض غير مخصب فيه، والشرغوف يستكمل التحول إلى ضفدع السهم السام البالغ بعد عدة أشهر، وفي البرية، يعيش ضفادع ضفدع السهم السام من سنة إلى ثلاث سنوات، وقد يعيش 10 سنوات في الأسر على الرغم من أن الضفدع السام ثلاثي الألوان قد يعيش 25 سنة.

 

 

هل ضفدع السهم السام مهدد بخطر الإنقراض ؟
يختلف وضع الحفاظ على ضفدع السهم السام على نطاق واسع اعتمادا على الأنواع، ويتم تصنيف بعض الأنواع مثل الضفدع السام الأزرق من قبل الإتحاد العالمي للحفاظ على البيئة على أنها أقل اهتماما ويتمتع بعدد مستقر من السكان، وآخرون مثل الضفدع السام الصيفيعلى أنه معرض للخطر ويتناقص عدده، ولا تزال الأنواع الأخرى أخذة في الإنقراض، أو لم يتم إكتشافها بعد.

 

 

ما هي التهديدات التي تضر ضفدع السهم السام :

ضفدع السهم السام

يواجه ضفدع السهم السام ثلاثة تهديدات رئيسية، ومنها فقدان الموائل، وصيده لتجارة الحيوانات الأليفة، والموت من مرض الورم الفطري، وغالبا ما تعامله حدائق الحيوان التي تحافظ على ضفدع السهم السام بعامل مضاد للفطريات للسيطرة على المرض.

 

 

ضفدع السهم السام والبشر :
ضفدع السهم السام هو من الحيوانات الأليفة الشعبية، وهو من البرمائيات التي تتطلب رطوبة عالية ودرجات الحرارة التي تسيطر عليه، وحتى عندما يتم تغيير نظامه الغذائي، فإن ضفدع السهم السام الذي يتم صيده في البرية يحتفظ بسميته لبعض الوقت (سنوات محتملة) ويجب معالجته بعناية، وضفدع السهم السام الأسير يصبح سام إذا تغذى على نظام غذائي يحتوي على قلويات، وقد يكون للقلويات السامة من بعض الأنواع قيمة طبية، على سبيل المثال، فإن مركب إبيباتيدين من جلد الضفدع ذو الألوان الثلاثة هو مسكن للألم أقوى 200 مرة من المورفين، وقلويات أخرى تظهر كمثبطات للشهية، ومنشطات للقلب، وإرتخاء العضلات.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading