nav icon

معلومات رائعة عن الأعشاب البحرية وفوائدها

الأعشاب البحرية هي من النبات كاسيات البذور (نبات مزهرة) تعيش في بيئة بحرية أو مالحة قيلا، وتنمو الأعشاب البحرية في مجموعات، وتشكل طبقات من الأعشاب البحرية أو المروج، وهذه النباتات البحرية توفر الموائل الهامة لمجموعة متنوعة من الحياة البحرية.

 

 

وصف الأعشاب البحرية :

الأعشاب البحرية

تطورت الأعشاب البحرية قبل حوالي 100 مليون عام من العشب الموجود على الأرض، وبالتالي فهي تشبه الأعشاب الأرضية، والأعشاب البحرية هي نباتات مزهرة مغمورة بها أوراق وجذور وزهور وبذور، ولأنها تفتقر إلى ساق قوية أو الجذع، لذلك فهي مدعومة من الماء، وتلتصق الأعشاب البحرية في قاع المحيط بجذور سميكة وجذمور وسيقان أفقية مع براعم تشير إلى الأعلى والجذور تشير إلى الأسفل، وتحتوي الأوراق على البلاستيدات الخضراء، والتي تنتج الطاقة للنبات من خلال عملية التمثيل الضوئي.

 

 

الأعشاب البحرية عكس الطحالب :
قد يتم الخلط بين الأعشاب البحرية والطحالب البحرية، ولكنها ليست كذلك، فالأعشاب البحرية هي نباتات وعائية وتتكاثر عن طريق الإزهار وإنتاج البذور، وتصنف الطحالب البحرية على أنها وحيدات الخلية (تشمل أيضا الأوليات، وبدائيات النوى، والفطريات، والإسفنج)، وهي بسيطة نسبيا وتتكاثر بإستخدام الجراثيم.

 

تصنيف الأعشاب البحرية :
هناك حوالي 50 نوعا من الأعشاب البحرية الحقيقية في جميع أنحاء العالم، ويتم تنظيمها في عائلات نباتية التي تتكون من أربع عائلات.

 

أين توجد الأعشاب البحرية ؟

الأعشاب البحرية

توجد الأعشاب البحرية في المياه الساحلية المحمية مثل الخلجان والبحيرات ومصبات الأنهار وفي كل من المناطق المعتدلة والمدارية، وفي كل قارة بإستثناء القارة القطبية الجنوبية، وتوجد في بعض الأحيان الأعشاب البحرية في برك، ويمكن لهذه البرك أن تمتد لتشكل أحواضا بحرية ضخمة أو مروجا، ويمكن أن تتكون العائلة من نوع واحد من الأعشاب البحرية أو أنواع متعددة، وتتطلب الأعشاب البحرية الكثير من الضوء، وبالتالي فإن الأعماق التي توجد فيها في المحيط محدودة لتوفير الضوء.

 

 

لماذا تعتبر الأعشاب البحرية مهمة ؟

* توفر الأعشاب البحرية الغذاء والسكن لمجموعة متنوعة من الحياة البحرية.

* يمكن أن تستقر الأعشاب البحرية في قاع المحيط مع أنظمتها الجذرية، والتي توفر حماية أكبر من العواصف.

* الأعشاب البحرية تنقي الجريان السطحي والرواسب والجزيئات الصغيرة الأخرى، وهذا يزيد من وضوح المياه وصحة البيئة البحرية.

* الأعشاب البحرية تساعد على تعزيز الإقتصاد المحلي من خلال دعم فرص الترفيه وجعلها نابضة بالحياة.

 

 

الحياة البحرية الموجودة داخل الأعشاب البحرية :

الأعشاب البحرية

توفر الأعشاب البحرية موطنا مهما لعدد من الكائنات الحية، فيستخدم البعض قاع الأعشاب البحرية كمناطق حضانة، بينما يبحث آخرون عن مأوى هناك طوال حياتهم، وتتغذى الحيوانات الكبيرة مثل خراف البحر والسلاحف البحرية على الحيوانات التي تعيش في قاع البحر.

 

الكائنات الحية التي تجعل مجتمع الأعشاب البحرية موطنه تشمل البكتيريا والفطريات والطحالب، واللافقاريات مثل القواقع ونجوم البحر وخيار البحر والشعاب المرجانية والروبيان والكركند، ومجموعة متنوعة من أنواع الأسماك بما في ذلك سمك النهاش والببغاء وسمك الراي وأسماك القرش، والطيور البحرية مثل البجع والغاق والبلشون، والسلاحف البحرية والثدييات البحرية مثل خراف البحر وأبقار البحر والدلافين ذو الأنف الزجاجية.

 

 

التهديدات التي تتعرض لها الأعشاب البحرية :

الأعشاب البحرية

* تشمل تهديدات الأعشاب البحرية الطبيعية العواصف، والتغيرات المناخية مثل الفيضانات والجفاف التي تؤثر على ملوحة المياه، ويمكن أن تدمر الأعشاب البحرية من قبل الحيوانات المفترسة الصغيرة أثناء بحثها عن الطعام، والرعي بواسطة الحيوانات مثل السلاحف البحرية وخرفان البحر.

* تشمل تهديدات الأعشاب البحرية البشرية، الجرافات والقوارب وتدهور جودة المياه بسبب الجريان السطحي وتظليل الأعشاب البحرية بواسطة الأرصفة والقوارب.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading