nav icon

ما هي الدول التي شاركت في حرب فيتنام ؟

كيف إنخرطت ثماني دول في معركة الحرب الباردة في فيتنام، قد كانت حرب فيتنام ظاهريًا حربًا أهلية بين الشمال الشيوعي والجنوب الموالي للغرب، لكن الفيتناميين لم يفعلوا كل هذا القتال، فتدخلت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى، ودعمت كلا الجانبين، ولكن بالخصوصً جنوب فيتنام من خلال القوات والأسلحة والإمدادات وتحولت ما بدأ كثورة حرب عصابات صغيرة إلى صراع كبير في الحرب الباردة، وفيما يلي قائمة بالدول التي لعبت دورًا في حرب فيتنام، وتفاصيل حول ما دفعهم للمشاركة فيها.

 

 

فرنسا :
كانت فرنسا محتلة لفيتنام لفترة طويلة قبل عام 1954، وكانت لا تريد أي جزء من الصراع الجديد، وبعد الحرب العالمية الثانية، أعادت فرنسا احتلال فيتنام كجزء من محاولتها لإستعادة إمبراطوريتها قبل الحرب، ويوضح إد مويس، أستاذ التاريخ بجامعة كليمسون ومؤلف كتاب "خليج تونكين الخليج وتصعيد حرب فيتنام"، أنه قد سيطر الفرنسيون على فيتنام لعدة أجيال ولقد عقدوا العزم على الإستمرار في التمسك بها، على حد سواء كمسألة فخر وطني ولأنه إذا تركوا مستعمرة ما قد تنهار، فقد يحصل الآخرون على أفكار بأنهم ضعفاء.

 

إلا أن معظم الفيتناميين عارضوا الحكم الإستعماري، وإندلع التمرد بقيادة شي شي مينه والزعيم المؤيد للأستقلال، وفي عام 1954، حققت قوات هو فوزًا حاسمًا في ديان بيان فو ونجحت في طرد الفرنسيين للأبد، وعندما بدأت حرب الهند الصينية الثانية، أو حرب فيتنام، كما هي معروفة في الولايات المتحدة، بعد فترة وجيزة، بقيت فرنسا بعيدة، وفي الواقع، حذر الرئيس الفرنسي شارل ديغول نظيره الأمريكي، جون كينيدي، من أن فيتنام ستكون " مستنقعًا عسكريًا وسياسيًا بلا قاع ."

 

 

الولايات المتحدة الأمريكية :
انخرطت الولايات المتحدة لمنع فيتنام الجنوبية من الوقوع في أيدي الشيوعية، وفي البداية، عملت الولايات المتحدة وراء الكواليس، ولكن بعد عام 1964، أرسلت قوات قتالية وأصبحت غارقة في الحرب، وبعد هزيمة فرنسا في حرب الهند الصينية الأولى، قسمت إتفاقية دولية فيتنام إلى قسمين، وقادت فرنسا الشمال، بينما تولى نغو دينه ديم المدعوم من الولايات المتحدة مسؤولية الجنوب وتم التخطيط للانتخابات لإعادة توحيد البلاد في غضون عامين، لكن ديم، بموافقة الولايات المتحدة، لم يقدم أبدًا للتصويت الذي كان يخشى خسارته، وبدلاً من ذلك، اندلع تمرد شيوعي، وحرض ما يسمى الفيت كونج، الذي رعته فيتنام الشمالية، ضد قوات ديم.

 

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية عاقدة العزم على منع سقوط فيتنام الجنوبية في أيدي الشيوعيين، ودعمت الولايات المتحدة ديم بمليارات الدولارات من المساعدات، بالإضافة إلى زيادة أعداد المستشارين العسكريين، ولكن توتر المسؤولون الأمريكيون في النهاية على ديم، حيث وافقوا ضمناً على إنقلاب عام 1963 الذي أدى إلى وفاته لكن دعمهم لفيتنام الجنوبية لم يتردد أبدا، ويقول جيمس مكاليستر، أستاذ العلوم السياسية في كلية ويليامز أنه بعد فترة من الوقت كانت الولايات المتحدة لا تعتقد أن أحد سيفوز، لكنهم كانوا على يقين من أن الخسارة لن تحدث تحت إشرافهم.

 

وفي البداية، عملت الولايات المتحدة إلى حد كبير من وراء الكواليس، وفي عام 1964، ومع ذلك، دفع ما يسمى بحادث خليج تونكين الرئيس ليندون جونسون إلى إلزام القوات المقاتلة وشن حملة قصف ضخمة، ولم تتعمق المشاركة الأمريكية إلا من هناك، وبحلول الوقت الذي إنسحبت فيه القوات الأمريكية أخيرًا في عام 1973، كان حوالي 2.7 مليون جندي أمريكي قد خدموا في فيتنام، وتوفي أكثر من 58000، وكانت الدولة قد قدمت فاتورة مذهلة بقيمة 111 مليار دولار على الأقل بالإضافة إلى مليارات أخرى في التكاليف غير العسكرية.

 

حرب فيتنام

 

الصين :
كانت الصين الشيوعية الحديثة قد دعمت هوشي مينه خلال الحرب مع الفرنسيين، واستمرت في القيام بذلك أثناء الحرب مع الولايات المتحدة من خلال توفير الأسلحة والخبرات والقوى العاملة وعلى الرغم من كونها في وضع إقتصادي سيء في ذلك الوقت، ساعدت الصين الشيوعية حديثًا هو في الحرب مع الفرنسيين، وفعلت ذلك مرة أخرى خلال الحرب مع الأمريكيين، حيث وفرت الأسلحة والخبرات والقوى العاملة والصينيين زعموا أنهم أنفقوا أكثر من 20 مليار دولار لدعم فيتنام الشمالية ونشروا 320 ألف عسكري، مات منهم أكثر من 4000 جندي.

 

وبالنسبة للجزء الأكبر، بقي الصينيون في الخلفية، وقاموا بإعادة بناء المناطق التي دمرتها القنابل الأمريكية وشحن البطاريات المضادة للطائرات ولكن ربما كان دورهم الأكبر وقائيًا حيث أنهم أوضحوا أنه إذا غزت القوات البرية الأمريكية فيتنام الشمالية، فسوف يردون بالمثل، وعلى عكس الحرب الكورية، استسلمت الولايات المتحدة لهذا التهديد، والصين والإتحاد السوفيتي لم يكونا مضطرين إلى فعل الكثير مثلما فعل الأمريكيون، لأنهم كانوا يدعمون الجانب الأقوى، ومع ذلك، لو لم يكن هناك دعم صيني أو سوفيتي، فلن يتمكن الفيتناميون الشماليون من الفوز.

 

 

الإتحاد السوفيتي :
كدولة شيوعية أصلية، ساعد الإتحاد السوفيتي فيتنام الشمالية، بدعم متزايد في أواخر الستينيات، في حين زود الإتحاد السوفياتي بعض القوات، كانت مساهمتها الأكبر في مجال الأسلحة، وعلى الرغم من أن الإتحاد السوفيتي لم يهتم أصلاً بحرب فيتنام، إلا أنه عمد سرا إلى زيادة مساعداته لفيتنام الشمالية بعد سقوط نيكيتا خروتشوف من السلطة، ويقولون إن السوفييت أرادوا "جعل الحياة صعبة بالنسبة للولايات المتحدة، لكنهم لم يريدوا القيام بذلك بطريقة تجعلهم في صراع مع الولايات المتحدة"، وزادت المشاركة السوفيتية في الحرب في أواخر الستينيات، تمامًا كما كان تأثير الصين يتناقص فقد كان البلدان يشهدان انقساما مريرا في ذلك الوقت.

 

ومن بين الأسلحة الأخرى، قدم الإتحاد السوفيتي صواريخ أرض جو لم يكن الصينيون قادرين بعد على إنتاجها من الناحية التكنولوجية حتى أن السوفييت أسقطوا بعض الطائرات الأمريكية، وعموما، على الرغم من ذلك، ضخوا حوالي 3000 جندي في الصراع، أقل بكثير من الصينيين.

 

 

لاوس :
كانت لاوس محايدة في الأصل في النزاع، لكن الفيتناميين الشماليين نقلوا القوات عبر البلاد ودعموا التمرد الشيوعي، وقد أثار التمرد قصفًا أمريكيًا مكثفًا، وفي عام 1962، وافقت الولايات المتحدة وفيتنام والعديد من الدول الأخرى على احترام حيادية لاوس وعدم التدخل في شؤونها، التي تحد فيتنام من الغرب، غير أن شمال فيتنام خرقت الاتفاقية على الفور، بنقل القوات والإمدادات عبر لاوس بدلاً من عبور المنطقة المنزوعة السلاح شديدة الحراسة والتي فصلتها عن جنوب فيتنام.

 

وجاء الفيتناميون الشماليون أيضًا للسيطرة على التمرد الشيوعي ضد الحكومة الملكية للأمير سوفانا فوما، حيث هبط الشيوعيون اللوسيون المحليون، وردا على هذه التجاوزات الفيتنامية الشمالية، أمطر الأمريكيون سرا مليارات من القنابل على لاوس، وكانت الحملة التي استمرت 9 سنوات مكثفة لدرجة أنه في المتوسط، سقطت طائرة محملة بالمتفجرات كل ثماني دقائق، مما جعل لاوس من أكثر دول العالم تعرضا للقصف بالقنابل، ولاتزال الذخائر غير المنفجرة من حقبة حرب فيتنام تقتل اللاويين (والفيتناميين والكمبوديين) حتى يومنا هذا.

 

وفي الوقت نفسه، أذن الرئيس ريتشارد نيكسون بغزو لاوس عبر الحدود عام 1971، ومع ذلك، وبغض النظر عن ما جربوه، لم ينجح الأمريكيون أبدًا في تعطيل خطوط الإمداد الفيتنامية الشمالية على نحو خطير، كما أنهم لم يمنعوا سقوط لاوس للشيوعيين في عام 1975.

 

 

كمبوديا :
في حين أن كمبوديا كانت محايدة رسميًا، فقد تساهلت مع عمليات الإقتحام الشيوعية، وقصفتها الولايات المتحدة بسبب تلك الإقتحامات، ومما لا يثير الدهشة، أن الفيتناميين الشماليين قاموا بالمثل بنقل القوات والإمدادات عبر كمبوديا المجاورة، والتي رغم أنها كانت محايدة رسميًا، فقد تساهلت مع التدخلات الشيوعية، ولم تستطيع كمبوديا تحمل الإساءة إلى الفيتناميين الشماليين على الرغم من كونها مناهضًا للشيوعية في سياسة كمبوديا.

 

وردت الولايات المتحدة بحملة قصف سرية قام نيكسون بتصعيدها بشدة في عام 1969، ثم أرسل نيكسون قوات عبر الحدود في عام 1970، مستغلاً الإنقلاب الذي أطاح بسيهانوك لصالح جنرال موالي لأمريكا، وتسببت القنابل الأمريكية في مقتل عشرات الآلاف من الكمبوديين، والتي يزعم بعض المؤرخين أنها ربما زادت من الدعم الشعبي لجماعة تمرد شيوعية سميت بالخمير الحمر، والتي بدأت حملة إبادة جماعية وحشية عند الإستيلاء على السلطة في عام 1975، وعلى الرغم من أن الشيوعيين الفيتناميين تحالفوا مع الخمير الحمر خلال حرب فيتنام، إلا أنهم خلعوا النظام في عام 1979.

 

 

كوريا الجنوبية وحلفاء الولايات المتحدة الأخرين :
كانت كوريا الجنوبية الشريك الرئيسي للولايات المتحدة وفيتنام الجنوبية، حيث ساهمت بأكثر من 300000 جندي في الحرب، ولعدم الرغبة في أن ينظر إليها على أنها تسير بمفردها، ضغطت إدارة جونسون على الدول الأخرى للإنضمام إلى حرب فيتنام، مثلما سيشكل جورج بوش لاحقًا " تحالف الراغبين" للقتال في حرب العراق.

 

وكوريا الجنوبية كانت الشريك الرئيسي للولايات المتحدة وفيتنام الجنوبية، حيث قدمت أكثر من 300000 جندي وفقدت حوالي 5000 قتيل وأرسل الكوريون المزيد من القوات وكانت القوات أكثر عدوانية من حلفاء الولايات المتحدة الآخرين، والمساعدات المالية، جنبا إلى جنب مع الرغبة في كسب التأييد مع الولايات المتحدة، اجتذبت أمريكا بلدان إضافية أخرى.

 

وفي النهاية، خدم ما يقرب من 60.000 أسترالي توفي 521 منهم، وخدم حوالي 40.000 تايلاندي توفي 321 منهم، وخدم أكثر من 3000 نيوزيلندي توفي 37 منهم، وأيضا الفلبين، تايوان وإسبانيا ساعدوا أيضا في المجهود الحربي الأمريكي، بينما على الجانب الشيوعي كانت كوريا الشمالية وكوبا أرسلت دعم رمزي.

 

وفي النهاية تم وصف حرب فيتنام بأنها حرب أهلية داخل فيتنام الجنوبية، على الرغم من أنها أصبحت حربًا بالوكالة بين قوى الحرب الباردة، ونتيجة لذلك، عانى الفيتناميون من أعلى الخسائر في النزاع، وكانت التكتيكات الوحشية هي المعيار خلال حرب فيتنام، ولم يعانى أحد أكثر من الفيتناميين أنفسهم، في الشمال والجنوب، وبحلول عام 1975، عندما استولت القوات الفيتنامية الشمالية على سايغون، ولمّ الأمة في ظل الحكم الشيوعي، مات ما يتراوح بين مليون وثلاثة ملايين فيتنامي، كثير منهم من المدنيين.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading