nav icon

8 علامات تدل على صحة الطفل حديث الولادة

بدون شك تتساءل ما إذا كان طفلك الصغير يأكل بما فيه الكفاية، وينام بما فيه الكفاية، وهل هو على المسار الصحيح بالنسبة لجميع تلك المعالم الهامة، لذا يجب أن تتحقق من هذه العلامات السهلة التي تثبت لك أن الطفل سعيد وفي صحة جيدة، وحتى إذا كنت تخشى أنك لا تعرف كل شيء عن المواليد الجدد، فلاداعي للقلق، فبعد قضاء بضعة أسابيع مع حبيبك الصغير، سوف تبدأ في التفريق بين صرخاته الجائعة وصرخات التعب، وستزداد ثقتك في مهارات الأبوة والأمومة، وإذا لم يكن الأمر يتعلق بالإرهاق والمشاكل الهرمونية التي تؤثر على نفسية الأم، ستشعرين أن كل شيء تحت السيطرة.

 

وفي الواقع أن كل ما يتطلبه الأمر هو عدم التفكير بجنون، وتظل تتساءل هل طفلي يبكي بطريقة غير عادية أو لا يأكل بالمعدل الطبيعي، وكل هذه التساؤلات ستجعلك تقع بسهولة في دوامة من القلق، لذا، يمكنك البحث عن العديد من العلامات والأشياء والقراءة لأن الأطفال الأصحاء يظهر عليهم مجموعة واسعة من السلوكيات والمظاهر والمزاج، والسؤال هو، كيف تعرفين أن طفلك سعيد وينمو بشكل طبيعي، في هذا المقال نساعدك في الشعور بالطمأنينة، وقمنا بتجميع قائمة من المؤشرات التي يجب عليك مراقبتها للتأكد من صحة رضيعك.

 

 

1- هدوء الطفل عند لمسك له أو سماع صوتك :
من المعروف أن الأطفال حديثي الولادة يبكون كثيرا ومجرد التحدث مع طفلك لن يطفئ دموعه، ولكن لا تنسي أن صوتك هو الموسيقى التصويرية لوقته في رحمك، لذلك ينبغي أن يكون لديك ما يلفت انتباهه عمومًا، وتذكري أن الطفل قد اعتاد على الإقامة في مكان قريب منك، وكان صوتك جزءًا كبيرًا من تلك التجربة بالنسبة إليه، وبعد ولادته، سماع صوتك، ولفه وحمله، والشعور بحرارة جسمك تجعله يصبح في حالة هدوء، وعندما يهدأ طفلك من وجودك، فهذه هي الخطوة الأولى في الإرتباط بك وعلامة واضحة على أنه يتطور عاطفياً معك.

 

 

2- إذا كنت تقوم بتغيير من 8 - 10 حفاضات مبللة يوميًا والطفل يكتسب وزناً :
كيف يمكنك التأكد من شرب طفلك ما يكفي من حليب الثدي، في الواقع أن الدليل يكمن في حفاضات الطفل، ومن المهم الحفاظ على زياراتك الجيدة حتى يتمكن طبيب الأطفال من تقييم ما إذا كان طفلك ينمو بشكل جيد أم لا، وبين الرحلات إلى الطبيب، تعد الحفاضات المبللة أفضل علامة على أنه يتغذى بشكل جيد، ويجب أن تثق بهذه المؤشرات بدلاً من الهوس بشأن مقدار ما يستهلكه في كل وجبة، فلا يأكل الأطفال نفس الكمية كل يوم، أو حتى كل طعام فهناك طفرات ونمو متباطئ في النمو، والشيء المهم هو أن الوزن يزداد مع مرور الوقت.

 

صحة الطفل حديث الولادة

 

3- عندما يكون الطفل هادئ ويقظ على الأقل عدة مرات كل يوم :
سيتم تمييز هذه الأسابيع الأولي بتغذية الطفل كل ساعتين تقريبًا والنوم حوالي 16 ساعة في اليوم، ولكن بضع ساعات متتالية، وبين كل ذلك، هناك بكاء الطفل، وسيبدأ طفلك بالتحكم في عضلات عينيه والتركيز على الهدف أمامه، وعندما يكون الأطفال هادئين ومتيقظين، فإنهم يلاحظون كل شيء من حولهم ويقومون بمعالجة جميع أنواع المعلومات الجديدة، ويبدأ الأطفال في قضاء وقت أكثر استيقاظًا عندما يبلغون من العمر شهرًا تقريبًا، وهذا عندما يتمكنون من الإستقرار لفترة قصيرة وينغمسوا في المزيد من الإشارات البصرية.

 

 

4- يلتفت الطفل إلى أصوات جديدة ويستمع إليها :
سوف تلاحظين أن سمع الطفل يتطور وعقله بدأ أن يميز الأصوات، وفي الحقيقة أن الأطفال قادرون على السماع منذ الولادة، لكن الأمر يستغرق بضعة أسابيع حتى يتمكنوا من تصفية الضوضاء البيضاء لوجودهم اليومي خارج الرحم، وهنا تتكون فكرة أن بعض الأصوات هي أكثر إثارة للاهتمام من غيرها كصوت الهدير الباهت لمكيف الهواء أو صرخات ضحك الأخت الكبرى المفاجئة، وسوف يتطور حاسة السمع مع مرور الوقت، وستجذب صوت الموسيقى إنتباه الطفل في نهاية المطاف، سواء كانت تأتي من لعبة أو ستيريو، وبمجرد أن ترى طفلك يتفاعل مع الصوت من خلال البحث عن المصدر، ستعرف أن أذنيه يتمتعان بصحة جيدة وأنه يشعر بالفضول حيال ما يسمعه.

 

 

5- ستجد الطفل ينظر إلى الأنماط والألوان والحركة :
دماغ الطفل تتطور بدون شك، ولن تظن أن القدرة أثناء التحديق في مروحة السقف تكون علامة على تقدم الطفل، لكنها كذلك، ويولد الأطفال مع بصر يبلغ طوله حوالي 20/100، ويمكنهم رؤية ما بين 8 و12 بوصة، وهذه هي المسافة بين وجه طفلك ووجهك عندما تطعمه، وبحلول شهر واحد، يمكنه رؤية ما يصل إلى 18 بوصة، وبحلول شهرين، يبدأ معظم الأطفال في تتبع الأنماط والألوان الزاهية والأشياء التي تدور، مثل الهاتف المحمول أو المروحة، ولا يكون لديهم رؤية لونية مثالية أو إدراك جيد للعمق، ولهذا السبب تميل الألوان المتناقضة إلى جذب انتباههم.

 

 

6- يقوم الطفل بالإتصال بالعين ويبتسم ويرفرف مع الناس :
من المفترض أن يصبح طفلك مخلوقًا إجتماعيًا وسعيدًا، وعادةً ما تأتي اللحظة الأولى للتواصل البصري مع المولود الجديد عندما يبلغ من العمر شهرًا، وتظل الإبتسامة الأولى لمدة شهرين تقريبًا، وتبدأ أن تختلط في سن 3 أشهر، ويضحك في سن 4 أشهر، ولا تأتي أي من هذه المعالم في وقت مبكر جدًا، وتوضح كل هذه التفاعلات أن طفلك يتصل بك ويصبح أكثر وعياً بمحيطه، وعلى مستوى ما، يفهم أن الناس يتفاعلون معه أكثر عندما يتصرف بطريقة جذابة إجتماعيًا، وبحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل حوالي 5 أشهر، عليه أن يبتسم تقريبًا عندما يبتسم أحدهم، كما لو كان رد فعل، وفي الواقع أن كل هذه السلوكيات هي مؤشرات مهمة لتطور اللغة في وقت مبكر، ويستخدم الأطفال لغة الجسد، بما في ذلك ملامسة العين وتعبيرات الوجه، قبل وقت طويل من التحدث.

 

 

7- سوف يبكي أقل وينام بإنتظام :
نظام الطفل العصبي ينضج، وسوف تشعر بهذا التحول بالكاد في روتين طفلك، وهذا هو نتيجة لنظامه العصبي، وسيبدأ في إظهار روتين لعدة قيلولات يوميًا تمتد أربع ساعات أو أكثر بين الوجبات في الليل، وبعض الأطفال يتأقلمون مع هذا الروتين بسرعة وآخرون لا يتأقلمون حتى 4 أشهر أو نحو ذلك، وإذا كان طفلك أكبر من ذلك ولايزال يأكل وينام في أوقات غير متوقعة، فحاول أن تجعل أيامه أكثر جدولة.

 

 

8- يمكن للطفل أن يدعم وزن جسمه :
هذه العضلات الصغيرة تزداد قوة مع الوقت، والكثير من الأطفال يرفعون رؤوسهم لفترة وجيزة قبل الشهر الأول، وبحلول الوقت الذي يبلغون من العمر 3 أشهر، عادة ما يفعلون ذلك بشكل منتظم وأكثر مهارة، ولمساعدة الطفل، تأكد من أنه يقضي وقتًا جيدًا خارج الناقل أو خارج مقعد السيارة، ويمكن أن يساعد وقت النوم على البطن على الأرض بشكل خاص على تسريع نمو العضلات المختلفة، بما في ذلك العضلات التي تسمح له بالتدحرج أو الجلوس دون مساعدة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading