nav icon

قصة نجاح هنري جون هاينز، صاحب شركة هاينز الشهيرة

تبدو السير الذاتية للعديد من رواد الأعمال الأميركيين المشهورين جميعًا متشابهين فقد بدأوا جميعًا من نقطة الصفر، ولكن بفضل المثابرة والمشاريع أصبحوا مليونيرات، وسنتحدث اليوم عن واحد من هؤلاء الناجحين في مجال الأعمال وهو هنري جون هاينز مؤسس هاينز كاتشب، والتي أصبحت شركته اليوم هي واحدة من أكبر شركات تصنيع الأغذية، فعلى سبيل المثال، أنتجت هاينز ستة من أصل عشرة زجاجات من الكاتشب المستهلكة في الولايات المتحدة، بينما في نفس الوقت، بلغت حصة مبيعات الكاتشب حوالي 30 ٪ من إجمالي مبيعات الشركة، ومع ذلك، لا تزال الشركة تنتج مجموعة واسعة من المنتجات الأخرى كذلك.

 

 

طفولة هاينز :
عاش أسلاف هنري هاينز في ألمانيا وأنتجوا النبيذ، وُلد والده جون هنري هاينز في ألمانيا، وبالتالي، فليس مفاجأة كبيرة أن والده أمضى طفولته بأكملها هناك، وفي سن ال 19، ذهب جون هاينز إلى الخدمة العسكرية، وعندما عاد، قرر الإنتقال إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولم يعلم الأقارب أبدًا الأسباب الحقيقية لإنتقاله إلى هناك، فلم تكن عائلة هاينز في حالة فقر، لذلك من غير المنطقي إفتراض أن والد هنري قرر مغادرة البلاد ليصبح ثريًا حيث أن في تلك الأوقات كان السبب الرئيسي للإنتقال إلى الولايات المتحدة، إلا أن الألمان الذين كان أقاربهم يعيشون هناك بالفعل كانوا يجرؤون على الهجرة، ففي النهاية لا أحد يريد الذهاب إلى بلد أجنبي، ليس لديه أصدقاء ومعارف، لأنها بدون شك مخاطرة كبيرة، ومع ذلك، اتخذ جون هاينز هذه الخطوة الخطيرة.

 

وفي سن ال 21، استقر جون هاينز، إلى جانب عائلات مهاجرة أخرى، في معقل المهاجرين الألمان في بيتسبيرج، بنسلفانيا، وقرر بناء مصنع طوب وشركة صغيرة له كما أنه قابل امرأة محافظة تعمل بجد ومتدينة جدًا وكان اسمها آنا مارغريت شميدت والتي انتقلت في سن ال 20 إلى الولايات المتحدة من هيسن، ألمانيا، وتزوجت آنا وجون وأنجبوا ستة أطفال رائعين، وكان طفلهم الأول هو هنري جون هاينز.

 

ولد هنري جون هاينز في 11 أكتوبر 1844، ونشأ الصبي محاطًا بالعائلة المجتهدة وبدأ يكتسب خبرة في مجال البستنة في سن مبكرة جدًا وتحدثت الأم دائمًا مع هنري باللغة الألمانية، وتعلم التحذيرات الألمانية، والتي ظلت إحدى صفاته الرئيسية طوال حياته، وعندما بلغ عمر هنري جون هاينز 6 سنوات، بدأ بالمساعدة في المنزل والحديقة، وفي سن التاسعة، قام هنري بتسمية الوصفات من المخللات وبدأ في بيع الفجل المبشور محلي الصنع في وسط مدينة بيتسبيرغ، وعلى الرغم من أنه هناك العديد من أقرانه عملوا بجد مثله إلا أن هنري هاينز أدرك أنه قد تكون طريقة جيدة لبناء حياة مهنية.

 

هنري جون هاينز

 

وعندما بلغ هنري سن العاشرة، منحه الوالدان 3000 متر مربع من الأرض، وكان في سن 12 عامًا، صاحب 12000 متر مربع من الأرض، مما يجعله مثاليًا لزراعة الخضروات عليها، وأصبحت البستنة شغف الصبي وكان يقضي ساعات وأيام في الحديقة، ولم يدخر أي جهد وبدأ يقود محصوله إلى بائع البقالة المحلي الذي كان يبيع الخضروات والفواكه لسكان بيتسبرغ، وتدريجياً، وسع هنري أعماله التجارية الخاصة وسرعان ما بدأ في بيع فجل هاينز المبشور في البقالة والذي كان مذاقه مألوفًا لدى العديد من السكان المحليين، حيث استخدم هنري دائمًا وصفات والدته.

 

وعندما تخرج هنري جيه هاينز من المدرسة الثانوية، نمت حديقته لدرجة أنه كان عليه تعيين عمال، وخلال عام 1861، عندما كان هنري يبلغ من العمر 17 عامًا فقط، حصل على مبلغ لا بأس به من المال لتلك الأيام وهو 2400 دولار والذي يعادل في أموال اليوم حوالي 43000 دولار.

 

وكانت والدة هنري، آن مارغريت دائما تحييه وتدعمه حتى في حالة الفشل فكانت تعرف كيف تريح أبنها وتغرس الثقة به، وكونها امرأة متدينة جداً كانت والدته تأمل بإخلاص أن يصبح أبنها كاهنًا حتى أنها أحضرته إلى مدرسة الحي اللوثرية، ومع ذلك، لم يكن هنري مهتمًا بالممارسة الدينية وهذا هو السبب في أنه ترك مدرسة اللوثرية وقرر الذهاب إلى التدريب على الأعمال التجارية في واحدة من الكليات المالية الأمريكية الأعلى وهي كلية دافس التجارية، وقام هنري جون هاينز بتمويل تعليمه من تلقاء نفسه، وذلك باستخدام الأموال التي تم جمعها من بيع الخضروات من حديقته، وفي الكلية، تعلم هاينز كيفية الإحتفاظ بالسجلات ودفاتر المحاسبة.

 

بعد التخرج من كلية داف التجارية، بدأ هنري العمل في مصنع الطوب مع والده ولقد تعلم كل تعقيدات هذا العمل، وأجرى بعض التغييرات الطفيفة في إنتاج الطوب، والأهم من ذلك أنه حصل على رد ضريبي من دافعي الضرائب، وفجأة، أدرك الأب أنه كان يعتمد على ابنه، الذي أصبح موظفًا لا غنى عنه، فقد اهتم هنري بجميع الأعمال المحاسبية بحماس كبير، وفي عام 1864، كان هنري البالغ من العمر 20 عامًا يدير مصنعًا للقرميد بمفرده تقريبًا، وفي وقت لاحق، تمكن حتى من توسيع الإنتاج، بينما ذهب والده لزيارة أقاربه في ألمانيا، وفي الوقت نفسه، بدأ بناء الطوب في جلب دخل لائق، وسرعان ما تمكنت عائلة هاينز من الإنتقال من منزل صغير إلى فيلا مبنية من الطوب الذي أنتجته المصنع.

 

 

هاينز وجاره كلارنس نوبل :
كونه بالغًا، كان هنري جون هاينز لا يزال مهتمًا بوصفات والدته، وكان دائمًا يجربها، محاولًا تحسينها وكان هاينز دائمًا يبحث عن أفكار تجارية جديدة، وقرر هذه المرة أن سوق الأطعمة المعلبة يستحق المحاولة، وفي عام 1869، مع صديق وجار كلارنس نوبل، أطلق شركة اسمها هاينز أند نوبل، وقدم للمطاعم والمقاهي مخلل الملفوف والفجل المبشور والمخللات وغيرها من المنتجات، وعرف هنري أن الناس لا يثقون في المنتجات المعلبة بشكل خاص بسبب حالات التسمم السريعة، لذلك، قرر عدم وضع اسم شركته على الملصقات فكان يرسل دائمًا عينة من منتجه يحمل ملصقًا مزيفًا، وعندئذٍ فقط، إذا نجح، يضع اسم علامته التجارية.

 

وكان بيع المنتجات المعبأة مسبقاً هو الخيار الصحيح في ذلك الوقت فقد تطورت صناعة صب الصلب في بيتسبيرغ، وكان معظم الرجال يعملون لمدة 12 ساعة في اليوم، وبالتالي لم يكن لديهم وقت للطهي، وفضلوا شراء الطعام الذي كان جاهزًا للإستهلاك الفوري، وإلتقطت أكثر من 60 شركة هذا الأتجاه وبدأت في تزويد السوق بأنواع مختلفة من المنتجات المحفوظة.

 

 

هنري جون وسارة هاينز واستغلال منزلهم القديم :
في نفس العام من عام 1869، تزوج هنري هاينز سارة سلون يونغ والتي كانت عائلتها أيرلندية، وكانوا في الكنيسة الميثودية التي كان يحضرها ووقعوا في الحب وقرروا الزواج، وأنجب هنري هاينز وسارة هاينز أربعة أطفال، ثلاثة أولاد وهم، كلارنس، كليفورد وهاورد، وابنتهما إيرين.

 

بلغت إيرادات الشركة بضعة آلاف من الدولارات في عام من تأسيسها، ولكن من أجل البقاء في المنافسة الشرسة، كان من الضروري ليس فقط تزويد المستهلكين بمنتجات عالية الجودة ولكن أيضًا لجعلها متاحة بشكل أكبر، لذا كان يجب أن يكون الإنتاج ضخمًا، لذلك تم إعادة تنظيم منزل هاينز، الذي ترك فارغًا بعد انتقال العائلة إلى الفيلا، لإنتاج هاينز أند نوبل في عام 1874، واستأجر هنري العديد من ربات البيوت الألمان الذين شاركوا في غسل وتعليب الخضروات، وخلال فصل الربيع، توصلوا إلى اتفاق لشراء المحصول بأكمله من المزارعين المحليين بسعر ثابت، وبهذه الطريقة، قاموا أيضًا بتوفير الكثير من المال لأنه خلال الظروف الجوية السيئة في الصيف أو الخريف قد تزيد تكلفة الخضروات بشكل كبير، كما اشتروا مصنعًا لإنتاج الخل في سانت لويس بولاية ميزوري وحققت الشركة نجاحًا كبيرًا، وأصبح هنري رجل أعمال ثريًا، يمكنه بسهولة دعم عائلته.

 

وكانت الأمور تسير على ما يرام، وكان يتوقع الشركاء الصغار الحصول على ربح كبير، ولكن بعد ذلك لم يتمكنوا من التنبؤ بحدوثه، حيث أنهم في ذلك العام لم يكن لدى شركتهم رأس مال عامل كاف لتغطية العقود مع المزارعين، وفكروا أنهم بإمكانهم الحصول على قرض من أحد البنوك، ولكن في عام 1875، إندلعت الأزمة المالية الأمريكية، مما أدى إلى شل النظام المصرفي بأكمله، ووجدوا نفسهم وسط 5000 مؤسسة مفلسة وجميع الممتلكات كان لابد من بيعها من أجل التعويض عن خسائر المزارعين.

 

 

انهيار الشركة واختراقها الجديد :
تعرض هنري لضغوط عاطفية شديدة، واستغرق الأمر وقتًا طويلاً للغاية للتعافي، وكان عيد الميلاد عام 1875 هو الأسوأ في حياته، لأنه لم يستطع حتى شراء هدايا لأبنائه، وظل هاينز فترة طويلة يعاني من الإكتئاب ولم يخرج من الفراش لعدة أشهر، وفي هذا الوقت العصيب، ساعدت والدته الكريمة والحكيمة، التي كانت تعرف دائمًا كيف تدعم ابنها وتغرس الثقة في قلبه، فقد أعطت هنري كل مدخراتها حتى يتمكن من إعطاء فكرة شركته تجربة ثانية.

 

استخدم هنري هاينز المال بحكمة وسجل شركة هاينز للأغذية بأسماء أقاربه (الأم وابن عمه وأخوه جون)، واستمر في إنتاج وبيع الصلصات والمخللات وكان هو رئيس الشركة، وأصبحت أعمال هاينز شركة عائلية، وكان هنري يمشي على الأقدام إلى حقوله يوميا للتحقق من سير الأمور.

 

 

الصلصة الوطنية الأمريكية :
حاول هنري جاهدا تحديد النقطة، حيث ارتكب فيها الخطأ، وبعد التفكير في الأمر، قرر هنري هاينز أن الخطأ الحاد قد حدث في عملية زراعة الخضروات، وقرر أنه يجب أن يكون له أرضه الخاصة للتحكم في دورة الإنتاج بأكملها، بدءًا من زراعة الشتلات وتوصيل الخضروات المعلبة إلى شبكة التداول، وكانت هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان جودة المنتج وتقليل مخاطر الفشل الناجمة عن الظروف الجوية أو الأزمات الإقتصادية.

 

وفي البداية، حاول هنري صنع الخردل، ولكن في أوائل عام 1876، كان يتقن إنتاج صلصة الطماطم، والتي كانت تسمى فيما بعد الكاتشاب، وبحلول عام 1880، بدأ تصميم زجاجة الكاتشب من هاينز تأخذ شكلها الأصلي.

 

حققت صلصة الطماطم المصنوعة من الطماطم الطازجة التي يزرعها هاينز في حقول بنسلفانيا (حتى يتمكن الجميع من التأكد من استخدام الطماطم المختارة) نجاحًا كبيرًا، والكاتشب جعل المستهلكين سعداء، لأنها يمكن أن يحسن طعم مجموعة واسعة من المنتجات بداية من النقانق إلى المعكرونة.

 

واصل هنري توسيع نطاق المحميات والصلصات والمخللات وأعقب الكاتشب منتجات مثل الصلصات المصنوعة من الفلفل الأحمر والأخضر والفلفل الحار وعصير التفاح والغمس والزيتون والبصل المخلل والقرنبيط والفاصوليا والمخللات، وبدأ هنري في استعادة الثقة بعد الإفلاس الذي تعرض له وفي وقت الأزمة الإقتصادية، عندما كان هاينز يدين بكمية كبيرة من المال لمزارعي ومحلات البقالة في بيتسبيرج، وعد بأن يعيدهم جميعًا إلى آخر سنت، وبالفعل عندما زادت إيراداته بشكل كبير، وبدأ هنري الصادق تدريجياً في سداد ديونه، واستغرق الأمر خمس سنوات لتصفية كل هذه الديون، وبعد ذلك فقط، أصبح هنري هاينز مالكًا قانونيًا للشركة، حيث نقل مقره الرئيسي إلى بيتسبرغ، بنسلفانيا، الولايات المتحدة.

 

 

منزل سارة هاينز :
في عام 1898، غادر هنري الولايات المتحدة لزيارة أجداده في ألمانيا، وذهب في رحلة مع زوجته سارة سلون يونغ هاينز، التي كانت تأمل في زيارة طبيب في أوروبا للتخلص من آلام الصدر، ومنذ ذلك الحين، بدأ هاينز في زيارة وطنه كل عام، واضطرته وظيفته إلى السفر حول العالم بانتظام، لكنه كان يقضي عطلاته دائمًا في ألمانيا.

 

وسرعان ما عادت عائلة هاينز إلى الولايات المتحدة، ولم تتحسن حالة سارة بعد الرحلة وازداد ألم صدرها فقط وبدأت زوجة هنري في دوامة من المرض تدريجياً، وسرعان ما توفيت وهي تبلغ من العمر 51 عامًا، وبعد وفاة زوجته، بنى هنري منزل سارة هاينز لذاكراها، واليوم هذا المنزل هو مركز للشباب (يستضيف مجموعة واسعة من الفعاليات الترفيهية والرياضية) ولم يتزوج هنري مرة أخرى.

 

ولم يفكر هنري حتى في التوقف عن العمل وهو في سن كبير فقد كان لايزال يزور المصنع بانتظام، يراقب تقدم أعماله وأصبح أحفاده هم سعادته الحقيقية، فكان لديه أحد عشر منهم، ولقد أحبوا جميعًا السفر حول العالم مع الجد هنري، فالرحلات كانت دائما شغفه، وعانى هنري هاينز من الإلتهاب الرئوي، وتوفي في سن 74 عامًا، وقام موظفوه بجمع المال ووضع نصب تذكاري له، والذي لايزال من الممكن العثور عليه في المبنى الرئيسي للشركة، وقبل الموت، طلب هنري بناء كنيسة على شرف والدته، واليوم، تقع هذه الكنيسة في حرم بيتسبرغ.

 

 

تراث هنري هاينز :
بعد وفاة هنري هاينز، تولى ابنه هاورد هاينز إدارة الشركة، وفي عمله، واصل اتباع المبدأ الرئيسي للأب، وهي أنه يجب على الشركة تنفيذ دورة إنتاج كاملة من بدايتها وحتى نهايتها، وسمح هذا لشركة هاينز ليس فقط بالبقاء على قيد الحياة خلال فترة الكساد الكبير، بل أيضًا لإتقان إنتاج أغذية الأطفال والشوربات الفورية، والتي كانت مطلوبة بشدة خلال تلك الفترة العصيبة، ونمت المبيعات والقوة الإمبريالية لشركة هاينز يوما بعد يوم وأظهر هوارد هاينز نفسه كمدير كفء للغاية، والذي يمكنه توقع رغبات السوق، وجاء من بعده هاينز الثاني الحفيد، وأيضا هنري جون هاينز آخر ممثل للعائلة التي ترأس الشركة، في فبراير من عام 2013، تم شراء الشركة مقابل 28 مليار دولار من قبل بيركشاير هاثاواي.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading