nav icon

معلومات مدهشة عن العلجوم الذهبي بالصور

آخر مرة تم مشاهدة العلجوم الذهبي كانت في عام 1989، ويفترض أنه إنقرض إلا إذا تم اكتشاف بعض الأفراد بأعجوبة في أي مكان آخر في كوستاريكا، وأصبح العلجوم الذهبي جنس غامض في جميع أنحاء العالم في أعداد البرمائيات، وقد تم إكتشف العلجوم الذهبي في عام 1964، من قبل عالم الطبيعة الذي كان يزور المرتفاعات العالية في كوستاريكا، وكان للون البرتقالي الفاتح واللون غير الطبيعي تقريبا للذكور انطباعا فوريا، على الرغم من أن الإناث الأكبر قليلا أقل زخرفة بكثير، وعلى مدار الخمسة وعشرين عاما التالية، لا يمكن ملاحظة العلجوم الذهبي إلا خلال موسم التزاوج الربيعي، عندما تتجمع مجموعات كبيرة من الذكور على عدد أقل من الإناث في البرك الصغيرة.

 

إنقراض العلجوم الذهبي كان مفاجئا وغامضا، وفي الآونة الأخيرة عام 1987، قد لوحظ تزاوج أكثر من ألف فرد من أفراد العلجوم الذهبي البالغ، ثم فرد واحد فقط في عامي 1988 و 1989 وليس بعد ذلك، وهناك تفسيران محتملان لتلاشي العلجوم الذهبي، أولا، نظرا لأن هذه البرمائيات كانت تعتمد على ظروف خاصة للغاية في التكاثر، وكان من الممكن أن يتعرض أفراد العلجوم الذهبي لإنخفاض عن طريق التغيرات المفاجئة في المناخ (حتى عامين من الطقس غير المعتاد كان يكفي للقضاء على مثل هذا النوع المعزول)، وثانيا، من المحتمل أن يكون العلجوم الذهبي قد إستسلم لنفس العدوى الفطرية التي تورطت في إنقراض البرمائيات الأخرى في جميع أنحاء العالم.

 

 

وصف العلجوم الذهبي :

العلجوم الذهبي

كانت ذكور العلجوم الذهبي تميل إلى اللون البرتقالي اللامع أو اللون البرتقالي الذهبي، وتتنوع الإناث من اللون الزيتوني الداكن إلى الزيتوني الشاحب مع بقع حمراء صغيرة ذات حواف صفراء، وكان من الصعب تحديد الجنسين في صغار العلجوم الذهبي بسبب مظهرهم المتقارب.

 

 

عادات وموائل العلجوم الذهبي :

العلجوم الذهبي

عاش العلجوم الذهبي في الجحور، ولكنه اعتاد الخروج على سلسلة من التلال الرطبة والباردة للتناسل بين شهر أبريل وحتى يونيو خلال موسم الأمطار، ويستخدم العلجوم الذهبي من الذكور التجميع بأعداد كبيرة في البرك الأرضية لإنتظر وصول الإناث، وكانت المنافسة على الإناث شرسة حيث فاق عدد الذكور عدد الإناث إلى حد كبير في بعض الأحيان بنسبة 8: 1.

 

ذكور العلجوم الذهبي تمسك الإناث بأطرافع الأمامية من خلال ظهرها حتى ينتهي التزاوج، وفي بعض الأحيان، إعتاد الذكور غير المتزوجين على مهاجمة الأزواج عند التزاوج الذين يحاولون الوصول إلى الأنثى، والعلجوم الذهبي يعود إلى جحره بعد موسم التزاوج القصير، وتنتج الإناث من العلجوم الذهبي من 200-400 بيضة (قطرها حوالي 3 ملم)، والصغار تخرج في غضون أيام قليلة، ولكنها بحاجة إلى 4-5 أسابيع أخرى للتحول.

 

 

هل العلجوم الذهبي كان مهدد بالإنقراض ؟

العلجوم الذهبي

هناك العديد من النظريات المتعلقة بالإختفاء المفاجئ لهذا النوع، فمنذ عام 1987تم مشاهدة عشرين نوعا من الضفادع والعلاجيم، بما في ذلك العلجوم الذهبي، الذي يعيش ضمن نطاق ثلاثين كيلومترا مربعا في منطقة مونتفردي، وقد إنخفضت الأعداد ولم يظهر أي علامات على الإنتعاش.

 

نظرا لأن المنطقة خالية من التأثيرات البشرية المباشرة، يعتقد أن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تسببت في هذا التهديد لنظامه البيئي، وبشكل عام، الضفادع والعلاجيم عرضة للإشعاع فوق البنفسجي والتلوث وتغير المناخ، ويعتقد العلماء أن انقراضهم المفاجئ قد يكون سببه فقدان الموائل وإزالة الغابات وفطريات الكيتريد.

 

بعد تقييم شامل، والذي شمل أيضا خبير الأعشاب جاي سافاج، صنف الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة العلجوم الذهبي على أنه منقر، وقد تم إعتماد قرار إبقائه في الفئة المنقرضة إلى حد كبير بسبب عدم وجود رؤية له منذ عام 1989 وكذلك البحث المكثف الذي انتهى به كل هذا دون جدوى، وذكر الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة العديد من الأسباب المحتملة للإنقراض بما في ذلك النطاق المقيد، والإحتباس الحراري، وداء الكرياتريوما، والتلوث المحمول جوا.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading